سبب تسمية التمر بالمنجم الغذائي

بواسطة:
سبب تسمية التمر بالمنجم الغذائي

سبب تسمية التمر بالمنجم الغذائي

هل تساءلت يوماً عن سبب تسمية التمر بالمنجم الغذائي ؟ وما هي أهم الفوائد الصحية الجسمانية التي تعود على الإنسان حال تناوله للتمر، ذلك ما سنتعرف عليه تفصيلاً في السطور التالية من موقع مخزن ، فتابعونا.

مُنذ قديم الزمن وقد اشتهرت دول المنطقة العربية بكونها غنية بالكثير من أنواع الفاكهة والنباتات المختلفة ولعل أشهر هذه الفاكهة هي التمر أحد أشهر الأغذية الصحية المقيدة التي عُرفت بها دول الخليج العربي حيثُ يتميز التمر بكونه من الأغذية الصحية للجسم والذي يتضمن في تركيبته الغذائية العديد من العناصر الغذائية المفيدة لصحة الجسم، كما قد ورد في السُنة النبوية الشريفة عن النبي محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ العديد من الأحاديث حول فائدة التمر الصحية ومنها قوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ “من تصبح كل يوم بسبع تمرات عجوة لم يضره في ذلك اليوم سم ولا سحر” (رواه البخاري).

ويُعد التمر هي الثمرة التي يتم الحصول عليها من أشجار النخيل ذات الشهرة العالية بقيمتها الغذائية الفائقة لجسم الإنسان، وهو من الفواكه العربية الصيفية التي تنتشر بشكل كبير في المنطقة العربية والتي يعتد عليها العرب في كثير من الوصفات والأطعمة لما لها من طعم لذيذ ومذاق سكري طيب بالإضافة إلى فائدته الغذائية.

ونظراً للفوائد التمر الكثيرة فقد تمت تسميته بالمنجم الغذائي نظراً يحتوي على الكثير من العناصر الغذائية المفيدة للجسم أبرزها الحديد، الفسفور، الكالسيوم، الصوديوم، المغنسيوم، الكبريت، فيتامين أ، فيتامين ب1 فيتامين ب2 فيتامين د، كما يحتوي على العديد من السكريات البسيطة في التركيب سهلة الهضم.

كما أن التمر دوناً عن غيره من الفواكه يتميز بالعديد من الفوائد الصحية للجسم أبرزها مُلين طبيعي للمعدة، يعالج خشونة الحلق، مقوي لوظائف الكبد، يُزيد من القوة الجنسية للرجال، يساعد في تقوية الجسم وزيادة الوزن لمن يعانون من النحافة.

كمما تتمثل أبرز الفوائد الصحية للتمور في:

  • يحتوي التمر على كميات كبيرة من الألياف الطبيعية والتي تساعد في تقوية الجهاز الهضمي ومعالجة مشكلاته شائعة الحدوث لدى الكثيرين وأبرزها التقليل من الإصابة بالإمساك وتعزيز حركة الأمعاء.
  • يحتوي التمر في تركيبته الغذائية العديد من المواد المضادة للأكسدة والتي تعود على جسم الإنسان بالعديد من الفوائد حيثُ تسهم في تقوية جهاز المناعة مما يساعد في تقليل الجذور الحرة بالجسم مما يمنع الإصابة بالعديد من الأمراض.
  • يحتوي التمر الطازج على أعلى تركيز لمركب متعدد الفينولات الذي يساعد في تقوية الجسم بوجه عام.
  • يُعد التمر من أهم المصادر الطبيعية التي تتضمن الكثير من المعادن المفيدة للجسم ومنها الحديد، المغنسيوم، الزنك، الكالسيوم، النحاس.
  • التمر من الأغذية الصحية الغنية بكثرة بعنصر البوتاسيوم وهو من أهم العناصر الطبيعية التي يحتاج إليها الجسم حيثُ يسهم في صحة القلب، كما يلعب دور مهم في بناء العضلات والمواد البروتينية الموجودة في الجسم.
  • يسهم تناول التمر في تقوية وتنشيط وظائف الكبد مما يقي الجسم من السموم.
  • التمر من الأغذية الغنية بالفيتامينات والمعادن التي تساعد في علاج فقر الدم ويمنع الإصابة بأمراض اضطراب الأعصاب.
  • يعمل التمر على زيادة إفراز الهرمونات المسئولة عن تحفيز إدرار الحليب للأمهات المرضعات.
  • يتميز التمر بسهولة امتصاصه في المعدة حيث تتم عملية امتصاص العناصر الموجودة به خلال ساعة واحدة فقط.
  • يسهم التمر في الحفاظ على معدل رطوبة العين كما أنه يحميها من الإصابة بالغشاوة وضعف الرؤية ليلاً.
  • يفيد تناول التمر كبار السن ممن يعانون من ضعف السمع، أو من يعانون من ضعف الأعصاب السمعية مما يتسبب في شعورهم بطنين الأذن.
  • يساعد الوقاية في تقوية الجهاز المناعي مما يمنع الإصابة بالأمراض السرطانية.
  • يمنحك تناول التمر سكينة في النفس وهدوء للأعصاب.
  • يحتوي التمر في تركيبته الغذائية على العددي من الفيتامينات ذات الأهمية القصوى في تليين الأوعية الدموية، تقوية الأعصاب، ترطيب الأمعاء، حفظ الأمعاء من الإصابة بالالتهابات مثل فيتامين ب1 فيتامين ب 2.

وفي ختام مقالنا أعزائنا القراء نكون قد تعرفنا معكم على سبب تسمية التمر بالمنجم الغذائي وأهم الفوائد الصحية الجسمانية التي تعود على الإنسان بفضل تناول التمر، وللمزيد من الموضوعات تابعونا في موقع مخزن .