هل سرطان القولون مميت

بواسطة:
هل سرطان القولون مميت

هل سرطان القولون مميت ، سرطان القولون أو سرطان القولون والمستقيم هو أحد أكثر أنواع السرطان انتشاراً، حيث يعد ثاني أكثر أنواع السرطان انتشاراً بعد سرطان الرئة، في هذا المقال نتعرف معاً على معلومات أكثر عن سرطان القولون عبر مخزن المعلومات.

هل سرطان القولون مميت

يعتبر سرطان القولون ثاني أكثر أنواع السرطان تسبباً في الوفاة بعد سرطان الرئة، وتختلف درجة خطورته على حياة المريض باختلاف عدة عوامل مثل:

  • مرحلة اكتشاف المرض، حيث أن اكتشاف المرض في مراحله المبكرة قد يساعد على علاجه وتقليل خطورته.
  • عمر المريض حيث أن فرص شفاء المرضى تحت سن 60 أكثر من غيرهم ممن تجاوزوا هذا العمر.
  • الجنس، حيث أن الرجال غالباً ما يكونون أكثر قابلية للعلاج من النساء.
  • مدى استجابة الخلايا السرطانية للعلاج الكيميائي.

أعراض سرطان القولون المنتشر

قد لا تظهر أعراض سرطان القولون القولون إلا في مراحله المتقدمة، ولكن ظهور بعض الأعراض التالية قد ينذر بالإصابة بسرطان القولون بما يستدعي زيارة الطبيب وإجراء الفحوصات للإطمئنان:

  • اضطرابات عملية الإخراج، الإصابة المتكررة بالإمساك و الإسهال.
  • تغير خصائص البراز من حيث التماسك.
  • النزيف الشرجي أو ظهور دم في البراز.
  • كثرة اضطرابات الأمعاء، مثل وجود ألم متكرر في الأمعاء وتقلصات مؤلمة وغازات بصورة غير طبيعية.
  • فقدان الوزن المبالغ فيه وغير معلوم الأسباب.
  • الضعف العام والإرهاق بأقل مجهود أو بدون مجهود على الإطلاق.
  • الإحساس بعدم فرغان الأمعاء تماماً بعد عملية الإخراج.

قد لا تظهر الأعراض عند بعض الأشخاص إلا في المراحل المتقدمة للمرض، وعند ظهورها قد تختلف من مريض لآخر باختلاف حجم الورم ومكان الإصابة في الأمعاء الغليظة.

أعراض سرطان القولون عند النساء

كما ذكرنا سابقاً قد لا تظهر أعراض سرطان القولون في مراحله المبكرة ولكن ظهور بعض الأعراض التالية قد ينذر بخطر الإصابة:

  • الإحساس باضطرابات في حركة الأمعاء (تقلصات مؤلمة – غازات – ألم متكرر)
  • فقدان غير مبرر للوزن.
  • الإصابة بالأنيميا (نقص نسبة الحديد في الدم).
  • النزيف الشرجي أو وجود دم في البراز وتغير لون البراز للأسود.
  • اضطراب عملية الإخراج (الإصابة المستمرة بالإمساك والإسهال).
  • ضعف عام وإرهاق شديد بدون بذل مجهود كبير.

ويعتبر سرطان القولون ثالث أنواع السرطان انتشاراً بين النساء بعد سرطان الثدي وسرطان الرئة.

حالات شفيت من سرطان القولون المنتشر

كشفت إحصائيات الولايات المتحدة الأمريكية حول نسب الإصابة والشفاء من سرطان القولون والمستقيم عام 2020 ما يلي:

  • إصابة 149،500 تقريباً من البالغين في الولايات المتحدة بسرطان القولون والمستقيم.
  • 104،270 من هذا الإصابات تم تشخيصها بالإصابة بسرطان القولون، منهم 52،590 من الرجال و 51،680 من النساء.
  • إصابة 45،230 حالة جديدة بسرطان المستقيم، منهم 26،930 من الرجال و18،300 من النساء.
  • انخفضت حالات الإصابة بسرطان القولون والمستقيم في الولايات المتحدة بمعدل 1% كل عام من 2013 حتى 2017 وكان هذا الانخفاض بين الأشخاص الأكبر سناً.
  • كشفت الدراسات انخفاض معدلات الوفيات بين المصابين بسرطان القولون والمستقيم في الولايات المتحدة إلى 55% عام 2018 مقارنة مع فترة السبعينيات، ويأتي هذا الانخفاض كنتيجة تطور وسائل اكتشاف الإصابة بالمرض وتطور طرق العلاج.
  • انخفضت نسب الوفيات بوجه عام بنسبة 2% تقريباً في السنوات من 2014 حتى 2018.
  • بالنسبة إلى المصابين فوق سن 55 عاماً فقد ارتفعت معدلات الوفاة بنسبة 1% كل عام ما بين عام 2008 وعام  2017.
  • بلغت نسبة المصابين الذين استطاعوا التعايش مع سرطان القولون والمستقيم لمدة 5 سنوات 65% من عدد المصابين في الولايات المتحدة الأمريكية.
  • وتختلف هذه المعدلات باختلاف عدة عوامل منها مراحل وسرعة تطور المرض.
  • بلغت نسبة المرضى في المرحلة الأولي الذين استطاعوا التعايش مع المرض لمدة 5 سنوات من المصابين بسرطان القولون والمستقيم نحو 90%، تم تشخيص إصابة 38% منهم في مرحلة مبكرة.
  • بلغت معدلات التعايش 72% عند انتشار الورم إلى الأنسجة والأعضاء المجاورة أو وصوله إلى العقد اللمفاوية.
  • انخفضت قدرة المصابين على التعايش مع المرض لمدة 5 سنوات إلى 14% في الحالات التي انتشر فيها الورم بنسب كبيرة في الجسم ووصل إلى أعضاء بعيدة عن القولون والمستقيم.
  • نجحت التدخلات الجراحية لإزالة الورم في الحالات التي أنتشر فيها الورم من القولون أو المستقيم إلى الرئة أو الكبد في تحسين معدلات الحياة لهؤلاء المرضى.
  • نسبة التعايش مع سرطان القولون لمدة 5 سنوات بلغت 63%، وعند اكتشاف الورم في مراحله المبكرة ارتفعت هذه النسبة إلى 91%.
  • في حالات انتشار الورم في الأعضاء والأنسجة المجاورة والعقد اللمفاوية تنخفض القدرة على التعايش مع المرض إلى 72%.
  • في حالات انتشار الورم إلى الأعضاء البعيدة مثل الكبد والرئة تنخفض نسبة القدرة على التعايش مع المرض مدة 5 سنوات إلى 14%.
  • نسبة التعايش مع سرطان المستقيم لمدة 5 سنوات تبلغ 67% بشكل عام.
  • في حالات الاكتشاف المبكر للمرض وصلت نسب التعايش مع المرض إلى 89%.
  • في حالات انتشار الورم في الأعضاء والأنسجة المحيطة أو في العقد اللمفاوية بلغت نسب التعايش لمدة 5 سنوات 72%.
  • في حالات انتشار الورم في الأعضاء البعيدة مثل الكبد والرئة بلغت نسب التعايش مع المرض لمدة 5 سنوات 16%.
  • هذه الإحصائيات تعبر عن معدلات الوفاة والتعايش للمرضى في الولايات المتحدة الأمريكية فقط، حيث تجرى هذه الإحصائيات بشكل مستمر ويتم الإعلان عنها كل 5 سنوات.

أخطر مراحل سرطان القولون

يمر سرطان القولون والمستقيم بعدة مراحل أخطرها هي المرحلة الرابعة من حيث التسمية أو الخامسة من حيث الترتيب، حيث قسم الأطباء مراحل سرطان القولون والمستقيم إلى 5 مراحل تبدأ بالمرحلة صفر وتنتهي بالمرحلة الرابعة:

المرحلة صفر: هي مرحلة بداية سرطان القولون حيث تتواجد الخلايا السرطانية في الغشاء المخاطي أو البطانة الداخلية للقولون أو المستقيم فقط، وتقل خطورة المرض ومضاعفاته نسبياً إذا ما تم اكتشاف الإصابة في هذه المرحلة.

المرحلة الأولي: في هذه المرحلة تبدأ الخلايا السرطانية انتشارها في الغشاء المخاطي أو الطبقة العضلية للقولون أو المستقيم ولا تصل إلى الأنسجة القريبة أو العقد اللمفاوية.

المرحلة الثانية (أ): في هذه المرحلة تنتشر خلايا السرطان عبر جدار القولون أو المستقيم ولا تصل إلى الأنسجة القريبة أو العقد اللمفاوية.

المرحلة الثانية (ب): في هذه المرحلة تنتشر الخلايا السرطانية عن طريق طبقات العضلات إلى غشاء البطن المسمى بالصفاق الحشوي، ولكنها لا تصل إلى العقد اللمفاوية.

المرحلة الثانية (ج): في هذه المرحلة ينمو الورم في جدار القولون أو المستقيم والبناءات المجاورة، ولكنه لا يصل إلى العقد اللمفاوية.

المرحلة الثالثة (أ): في هذه المرحلة ينمو السرطان في البطانة الداخلية أو الطبقة العضلية للأمعاء، وينتشر في واحدة إلى ثلاثة من العقد اللمفاوية المحيطة بالقولون أو المستقيم، ولكنه لا يصل إلى أعضاء أخرى.

المرحلة الثالثة (ب): في هذه المرحلة ينمو السرطان من خلال جدار الأمعاء إلى الأعضاء المحيطة وينتشر في واحدة إلى ثلاثة من العقد اللمفاوية المحيطة بالقولون أو المستقيم، ولا يصل إلى أجزاء أخرى من الجسم.

المرحلة الثالثة (ج): في هذه المرحلة وبغض النظر عن مدى نمو السرطان، فإنه ينتشر في أربعة أو أكثر من العقد اللمفاوية ولا يصل إلى أعضاء أخرى من الجسم.

المرحلة الرابعة (أ): في هذه المرحلة يصل السرطان إلى عضو من الأعضاء البعيدة عن القولون والمستقيم مثل الرئة أو الكبد.

المرحلة الرابعة (ب): في هذه المرحلة ينتشر السرطان في أكثر من منطقة أو عضو من أعضاء الجسم البعيدة عن القولون والمستقيم.

المرحلة الرابعة (ج): في هذه المرحلة ينتشر السرطان في الأنسجة المحيطة بجدار البطن ويصل إلى أعضاء ومناطق متفرقة من الجسم.

إلى هنا نصل إلى نهاية مقال هل سرطان القولون مميت ، عرضنا لحضراتكم خلال المقال بعض الإحصائيات المتوفرة عن المرض وذكرنا مراحل تطوره وخطورته، نتمنى أن نكون قد حققنا لحضراتكم أكبر قدر من الإفادة.

كما يمكنك الإطلاع على مزيد من الموضوعات ذات الصلة:

المراجع