ما هي اسباب القولون الهضمي

بواسطة:
ما هي اسباب القولون الهضمي

ما هي أسباب القولون الهضمي ، يعاني الكثير من الناس من الألم القولون الهضمي، فهو يعد عبارة عن التهاب في الأمعاء الغليظة التي يتم من خلالها تخلص جسم الإنسان من بقايا الطعام الزائدة عن حاجته، و لا يرتبط مرض القولون الهضمي بسن معين، حيث من الممكن إصابة العديد من الأشخاص في مختلف أعمارهم به، ولكن مرض القولون يعد كأي مرض آخر له أعراض ولكن تختلف أعراضه بين شخص و آخر من حيث الشدة، ومن خلال موقع مخزن في موضوعنا التالي سوف نوضح الإجابة عن التساؤلات عن أسباب القولون الهضمي.

ما هي اسباب القولون الهضمي

تأتي المأكولات الدسمة و تناول مشروبات الكحوليات، والإكثار من تناول المشروبات الغازية من اهم الأسباب المؤدية لمرض القولون الهضمي، و يأتي مرض كرون كأحد الأسباب المؤدية لالتهاب القولون الهضمي، وتتمثل أسباب مرض التهاب القولون الهضمي في النقاط التالية:

  • يوجد بعض الأطعمة التي تسبب الإصابة بالتهاب القولون الهضمي، مثل الفول ولفلافل والحمص، لأن هذه الأطعمة تندرج تحت مسمى البقوليات، حيث تعمل البقوليات على كثرة الغازات في منطقة البطن، ومن ثم التهاب القولون الهضمي، كما نجد أيضا عاشقي القهوة يعانون من التهاب القولون الهضمي؛ لاحتوائها على نسبة عالية من الكافيين التي تعد من اهم مسببات تلك الالتهاب المؤلم.
  • يؤدي تناول الطعام ذات التوابل الكثيرة، كالشطة، والفلفل، والبهارات، حيث تتسبب هذه الأنواع في التهاب القولون وانتفاخ البطن.
  • توجد بعض الميكروبات التي تتسبب في التهاب القولون الهضمي، مثل الأميبا، تعمل هذا النوع من البكتيريا على التهابات جدار القولون، تؤثر هذه البكتيريا بدورها على حدوث خلل في عمل الدورة الدموية.
  • التقلصات في عضلات الأمعاء: يتم تقلص عضلات الأمعاء أثناء مرور الطعام بها، حيث يتم هذا التقلص من خلال الطبقات العضلية في جدران تبك الأمعاء، ويتسبب ذلك في حدوث انتفاخ في منطقة البطن ومن الممكن مرور الطعام ببطء في الأمعاء فيتسبب ذلك في حدوث الإمساك.
  • مشاكل في الجهاز العصبي: توجد إشارات تنسق عمل الأمعاء وتكون تلك الإشارات بين الدماغ والأمعاء، فعند حدوث العلاقة بينهما بشكل غير طبيعي، يقوم الجهاز الهضمي برد فعل عنيفة في الأمعاء مما ينتج  عنه الإصابة بالإسهال أو الإمساك.
  • الإصابة بالعدوى الشديدة: حيث يمكن حدوث عدوى ببكتيريا تأتي بعد فترة نوبة شديدة من الاسهال الناجم عنها.

تعريف القولون

يعني بالقولون بانه ” يمثل جزء من الأمعاء الغليظة التي تعد اهم أنواع الأمعاء للجهاز الهضمي، حيث تعمل هذا الأمعاء على التخلص من بقايا الطعام، فيعمل القولون على القيام بعملية تحليل المواد العضوية الموجودة، تلك المواد الموجودة في الطعام قبل التخلص منها، ويمتد القولون من الأمعاء الدقيقة وصولا بالمستقيم.

ماهية القولون الهضمي

القولون الهضمي هو التهاب طويل الأمد ينتج هذا الالتهاب عن ردة فعل مناعية داخل الجسم، ينتشر تلك الالتهاب في جميع طبقات الأمعاء وخاصة الأمعاء الدقيقة، يعرف مرض القولون الهضمي باسم مرض كرون.

أعراض القولون الهضمي

ذكرنا فيما سبق أن هناك اختلاف في درجة شدة أعراض القولون الهضمي بين شخص وآخر، فمن الممكن ان يعاني بعضهم من الإمساك أو الإسهال أو الشعور بالانتفاخ في منطقة البطن، في النقاط التالية نذكر تلك الأعراض:

  • تظهر أعراض القولون العصبي في شكل إسهال او إمساك.
  • الشعور بتقلصات عضلات البطن، ومن ثم الشعور بآلام البطن.
  • الشعور بالانتفاخ والغازات الكثيرة.
  • حدوث تورم في منطقة البطن؛ نتيجة لكثرة الغازات في الأمعاء.
  • الشعور بعدم ارتياح الأمعاء حتى بعد الذهاب الي التخلص من بقايا الطعام.

كما توجد عدة أعراض تشير إلى تطور المرض، نذكر تلك  الأمراض فيما يلي:

  • فقر الدم.
  • الشعور بصعوبة في التنفس.
  • الشعور بزيادة ضربات القلب.
  • الشعور بآلم في الكتف والظهر.
  • الشعور بالغثيان خاصة في الصباح.
  • الشعور بحموضة المعدة.
  • المعاناة من حدوث البواسير.
  • المعاناة من سوء الهضم.

كما توجد عدة أعراض ظهرت على المرضى الذين تم تشخيصهم بقولون هضمي، نذكر تلك الأعراض في لنقاط التالية:

  • الضعف العام والخمول.
  • الشعور بالدوخة.
  • ملاحظة فقدان الوزن.
  • الإصابة بمرض الصداع النصفي أو ما يسمى ” الشقيقة”.

العلاج الطبي للقولون الهضمي

في حالة استمرار تلك الأعراض التي تم ذكرها في الفقرة السابقة، يجب على المريض الذهاب إلى الطبيب المختص بالجهاز الهضمي، حيث يقوم الطبيب بإرشاد المريض إلى استخدم العقاقير الطبية التي تحد من تلك الأعراض، ومن ثم التقليل إلى الشعور بآلم البطن حتى يختفي تماما، نذكر بعض العقاقير التي ينصح الأطباء بتناولها عند ألإصابة بالقولون الهضمي في النقاط التالية:

  • الأسترون: يعمل هذا النوع من العقاقير على إبطاء حركة الطعام في الأمعاء، ومن ثم تقليل سرعة حركة القولون، وذللك للتخلص من عرض الإسهال عند النساء فقط، فلا يجب تناول الرجال لهذا العقار.
  • إلوكسادولين: يتم تناول هذا النوع من العقاقير الطبية لإفراز الماء داخل الأمعاء، ومن ثم الحد من حدوث ألإسهال، يكون لهذا العقار آثار جانبية قد تظهر على المستخدم مثل الإمساك الخفيف والغثيان.
  • ريفاكسيمين: يعمل هذا العقار على الحد من نمو البكتييريا، التي قد تتسبب في الإسهال
  • لوبروبروستون: يستخدم هذا العقار للنساء فقط، ويعمل على إفراز الماء في الأمعاء الدقيقة، ليساعد على مرور البراز ومن ثم التخلص من الإمساك.
  • ليناكلوتيد: يستخدم لإفراز الماء في الأمعاء الدقيقة، للتخلص من الإمساك.

العوامل المتسببة في زيادة خطر الاصابة بالقولون الهضمي

يوجد عدد من العوامل التي تزيد من فرصة الإصابة بالقولون الهضمي، هذه العوامل نذكرها في النقاط التالية:

  • السن: يعاني الأشخاص الذين تجاوز عمرهم الخمسون عام من الإصابة بالقولون الهضمي.
  • الجنس: يتحكم عامل الجنس في فرصة الإصابة بالقولون الهضمي، حيث يكون هذا المرض منتشرا بشكل كبيرا بين النساء وذلك؛ بسبب استخدامهن لعقار الاستروجين قبل أو بعد انقطاع الدورة الشهرية.
  • عامل الوراثة: وذلك بسبب وجود تاريخ عائلي لهذا المرض، فقد تلعب الجينات دورها في وراثة هذا المرض.

الفرق بين القولون الهضمي والقولون العصبي

يوجد اختلاف في المسببات لكلا من القولون الهضمي والقولون العصبي، نوضح ذلك في النقاط التالية:

  • القولون الهضمي ينتج عن اضطرابات في الأمعاء أي انه يكون نتيجة لأسباب عضوية.
  • القولون العصبي يأتي بسبب التوتر والقلق والاكتئاب، وضغوطات الحياة تكون هي السبب الرئيسي للإصابة بالقولون العصبي.

هكذا نكون ختمنا مقالنا عن ما هي اسباب القولون الهضمي ، وتناولنا بعض الأمور لتي قد تهم مريض القولون الهضمي مثل،تعريف القولون،ماهية القولون الهضمي،أعراض القولون الهضمي،العلاج الطبي للقولون الهضمي،العوامل المتسببة في زيادة خطر الإصابة بالقولون الهضمي،الفرق بين القولون الهضمي والقولون العصبي.