هل القولون يسبب ألم في الكبد

بواسطة:
هل القولون يسبب ألم في الكبد

قد يشعر الكثيرين من مرضى القولون العصبي أو التهابات القولون عن مدى تأثير هذا الأمر على بقية أعضاء الجسم، و هل القولون يسبب ألم في الكبد فعلاً أم أنه ليس بينهما علاقة ، وذلك الأمر جعل العلماء يضعون العديد من الدراسات الطبية والأبحاث حول آلام القولون وتأثيرها على أعضاء الجسم ، ونعرض لكم نتائج الأبحاث الطبية تفصيلاً في السطور التالية من موقع مخزن المعلومات، فتابعونا.

هل القولون يسبب ألم في الكبد

  • نعم، يؤثر القولون بشكل كبير على الكبد مُسبباً آلاماً به، فخلال السنوات الأخيرة توصلت العديد الأبحاث الطبية الحديثة إلى وجود علاقة وثيقة بين التهابات القولون والتهابات الكبد، حيثُ أظهرت هذه الأبحاث أن نسبة كبيرة للغاية من مرضى الكبد الوبائي أو الكبد الدهني أو الكبد المناعي بالإضافة إلى مرضى الالتهابات المرارية أجلطات الوريد البابي الكبدي تزداد لديهم بشكل كبير حدة التعب والالتهابات في الكبد في حالة كانوا مصابين بالتهابات القولون.
  • بالإضافة إلى أن الأدوية التي يتم من خلالها علاج التهابات القولون المزمنة يكون لها تأثير سلبي للغاية على الكبد بمرور الوقت وكثرة الاستخدام، فقد تتسبب هذه الأدوية في تليف الكبد أو تكّون الحصوات بالقنوات المرارية.
  • لذا يجب على مرضى التهابات القولون إجراء الفحوصات الطبية والتحاليل والأشعة السينية بشكل منتظم لضمان عدم التعرض لوجود خلل في وظائف الكبد.

الفرق بين ألم القولون والكبد

على الرغم من أرتباط آلام القولون بآلام الكبد وأن كلاهما يُسبب آلاماً وانزعاجاً كبيراً للكثيرين من المرضى، إلا أنه يوجد بعض الاختلافات بينهما تتمثل في التالي:

ألم القولون

  • تكون آلام القولون أو التهابات القولون في هيئة شعور بألم وانتفاخ في المعدة، مع صعوبة في التنفس يصاحبها شعور بآلام في الجهة السفلية من البطن، كما ينتج عن التهابات القولون آلام حادة في منطقة الصدر بسبب ضغط انتفاخ البطن على الحجاب الحاجز، كما يُسبب القولون آلاماً عديدة في الأجهزة الحيوية المحيطة به ومن بينها الكبد، وذلك الأر ما يجعل الكثيرين يتساءلون حول علاقة التهابات القولون بآلام الكبد.

ألم الكبد

  • يتمثل ألم الكبد في أنه ألماً يبدأ من منطقة الضلوع العلوية أو السفلية من الجهة اليمنى في الجسم ويستمر في الضغط على البطن مما يُسبب خفقان شديد في القلب، صعوبة في التنفس وقد يصل هذا الأمر غلى حد الاختناق.
  • وفي بعض الحالات قد يصاحب آلام الكبد آلام شديدة ونغزات في الجسم تُشبه الضربة القوية أو ارتطام الجسم بشيء في البطن، وفي حالة الشعور بمثل هذه الأعراض القوية سيكون عليك التوجه للمستشفى والحصول على الرعاية الطبية في الحال.

هل القولون يسبب ألم بالصدر والظهر

  • نعم تُسبب آلام القولون نتيجة وجود التهابات به أو الإصابة بالقولون العصبي آلاماً شديدة في منطقة الصدر والظهر، ويعود هذا الأمر إلى ضغط انتفاخ البطن الناتج عن التهابات القولون على منطقة الحجاب الحاجز في الصدر، مما يُسبب آلاماً شديدة بها وقد يصل ألأمر إلى حدوث صعوبة في التنفس.
  • وقد أكدت الدراسات الطبية أن تراكم الغازات بشكل كبير ولفترة طويلة في المعدة وحدوث انتفاخ بها يُسبب ضغطاً شديداً على الظهر والفقرات المحيطة به، بالإضافة إلى الألم الناتج عن عسر الهضم واضطرابات المعدة.

هل القولون يسبب ألم في المعدة

نعم، يُسبب التهاب القولون أو القولون العصبي حدوث انتفاخ وتورم في البطن ، مع وجود تورم في الجهة الجانبية السفلية من البطن بشكل خاص، كما تسبب أمراض القولون الشعور بآلام في الأجهزة الحيوية الموجودة بالقرب منه كالكبد.

علامات تُشير إلى الإصابة بالتهابات أو تليف الكبد

  • وجود انتفاخ وتورم في البطن: تكون أبرز أعراض الإصابة بتليف الكبد أو الالتهابات الكبدية هي حدوث انتفاخ أو تورم في المعدة، ويعود هذا المر إلى عدم تمكن الكبد من القيام بوظيفته على الوجه الأمثل مما يُسبب تراكم السوائل داخل المعدة، ونهايةً يُصاب الكبد بالتليف وينتج عن ذلك شعوراً غير طبيعياً بالألم والتورم.
  • ظهور كدمات على الجسم: يتسبب عدم قيام الكبد بوظيفته الأساسية بالشكل المطلوب والتي تتمثل في إفراز البروتينات الضرورية لمنع تجلط الدم في ظهور كدمات بأماكن متفرقة بالجسم، كما قد يصاحب الأمر نزيفاً لدى بعض الأشخاص.
  • فقدان الوزن والغثيان: يُسبب التهاب الكبد أو التليف الكبدي حدوث اضطرابات في المعدة، وخلل في عمل أعضاء الجهاز الهضمي، مما يجعل المريض في حالة من القيء  المستمر وفقدان الشهية تجاه تناول الطعام، مما يفقد المريض الكثير من الوزن كما قد يصاب البعض بارتجاع المريء بسبب زيادة نسبة السائل المعدي الحامضي.
  • اصفرار العين وشحوب الجلد: في حالة حدوث اصفرار بالعين أو شحوب بالجلد فإن هذه هي أخطر المراحل التي قد يصل إليها مريض الكبد، وذلك بسبب عدم تمكن الكبد من التخلص من المادة الصفراء (البيليروبين) وذلك لعدم قدرته من العمل بالكفاءة المعتادة، مما يُسبب تراكم هذه المادة في الدم ثم انتقالها إلى الجسم مما يظهر في هيئة اصفرار بالعين وشحوب في الجلد بشكل واضح.
  • آلام في المعدة: تتسبب التهابات الكبد في الشعور بآلام غير محتملة في البطن والتي تبدأ من الجانب الأيمن العلوي أو السفلي من الأضلاع بالجهة اليمنى، ويصاحب هذا الأم زيادة في معدل ضربات القلب والشعور بنغزات قوية في القلب وهذا الأمر يتطلب التدخل الطبي الفوري.
  • اضطرابات في الوعي: يتسبب خلل عمل الكبد وعدم قدرته على تخليص الجسم من السموم إلى تراكم هذه السموم به وانتقالها مع الدم إلى جميع الأعضاء الحيوية بالجسم وأولها المخ، مما يؤثر على قدرة المريض على التركيز ووعيه بشكل ملحوظ، كما تقل القدرة على الاستيعاب وربما يواجه اضطرابات شديدة في النوم.
  • تغير في لون البول والبراز: تتسبب الالتهابات الكبدية في حدوث تغيير ملحوظ في لون البول والبراز حيثُ يتحول البول إلى اللون الأصفر الداكن ، كما يتحول لون البراز إلى اللون الأسود المصحوب بالدماء.
  • التهاب واحمرار الجلد: يؤدي تواجد السموم في الجسم وعدم قدرة الكبد على التخلص في حدوث العديد من الأعراض الجانبية وردود الفعل الحادة من الجسم ومن بينها الشعور بحساسية والتهابات جلدية مزمنة مثل الصدفية والإكزيما.
  • الخمول البدني والعقلي: يتسبب خمول الكبد عن العمل في شعور المريض بالإجهاد وعدم القدرة على ممارسة ألأنشطة اليومية البسيطة وهو أمر يُنذر بوجود مشكلة في الكبد، فبسبب تراكم السموم في الجسم ينخفض مستويات الأكسحين في الدم مُسببةً الخمول.

أعراض الإصابة بالتهاب القولون

تتسبب أمراض القولون المختلفة في ظهور العديد من الأعراض المرضية التي تُنبأ المريض عن الإصابة بها، ومن بين هذه الأعراض:

  • انتفاخ في البطن: يشعر المريض بانتفاخ دائم في المعدة وذلك على الرغم من عدم تناول الطعام أو الشراب، مما يجعل الشخص غير قادر على تناول القليل من الماء، ويزداد الأمر سوءاً بشكل كبير عند تناول الأطعمة الدسمة أو الدهون أو المقليات أو التوابل الحارة.
  • آلام حادة في البطن: تتسبب أمراض القولون في الشعور بآلام حادة في البطن (شعور باضطراب في المعدة ينتج عنها أصوات عالية)، كما أن هذه الحالة قد يصاحبها حدوث إسهال أو إمساك مزمن أو الاثنين معاً.
  • آلام في الصدر: يتسبب التهاب القولون أو القولون العصبي في حدوث ضغط على منطقة الحجاب الحاجز، مما يأخذ قدراً كبيراً من المساحة المخصصة للقيام بعملية التنفس بحرية، مما يؤدي لشعور المريض بضيق في التنفس، وفي هذه الحالة يتوجب الحصول على المساعدة الطبية على الفور لعدم حدوث اختناق، كما يجب الجلوس في مكان جيد التهوية ومحاولة تنظيم عملية التنفس للمريض.

وختاماً أعزاءنا القراء نكون قد أوضحنا لكم الإجابة على سؤال هل القولون يسبب ألم في الكبد، وللمزيد من الموضوعات تابعونا في موقع مخزن المعلومات.