ما هي أسباب نغزات الثدي

بواسطة:
ما هي أسباب نغزات الثدي

نعرض لكم ما هي أسباب نغزات الثدي في مخزن ، والتي يعاني منها ما يتراوح بين ثلاثين وحتى خمسين بالمئة من النساء خلال فترة من الفترات في حياتهن على الأقل لمرة واحدة، ولا سيما أن ذلك الألم يختلف في شدته بين امرأة لأخرى، وفي أغلب الأحوال يختفي ذلك الوخز دون حاجة لعلاج بشكل تدريجي أو أن يختفي فجأة، ولكن البعض من النساء يستمر لديهن الوخز لوقت طويل مما يجعلهن يبحثن عن السبب وراء ذلك وهو ما سنوضحه في فقراتنا التالية، فتابعونا.

ما هي أسباب نغزات الثدي

يوجد العديد من الأسباب التي قد يترتب عليها شعور المرأة بالوخز في الثدي والألم فيه، وسوف تعرض لكم في الفقرات التالية أكثر أسباب وخز الثدي شيوعًا:

الحمل

من الممكن أن يرجع السبب في الشعور بالألم أو الوخز بحلمات الثدي إلى اعتبارها واحدة من بين العلامات المبكرة للحمل، وهو ما يترتب على ما يحدث بالجسم من تغيرات هرمونية، إذ يرتفع تدفق الدم بالمنطقة المحيطة بالثدي بالتزامن مع ارتفاع هرمونات الحمل، لذا أحيانًا ما تشعر الحامل بالوخز في الحلمتين، ويمكن أن تعاني المرأة من ذلك الوخز في الأسبوع من الحمل، فضلاً عن تأثير كل من هرمون البروجسترون (Progesterone)، وهرمون الاستروجين (Estrogen)، المحفز لتطور ونمو الأنسجة الغدية بالثدي لتهيئة الغدد الثديية للرضاعة.

التغيرات الهرمونية التابعة للدورة الشهرية

قد تؤثر التغيرات الهرمونية السابقة لبداية الدورة الشهرية أو خلالها أو التالية لها على الثديين فيما يتعلق بالتركيز على النسيج والسائل به، وهو ما يترتب عليه الشعور بالألم والإحساس بالوخز والألم والشعور به بالثقل وعدم الراحة في منطقة الصدر.

الإصابة في الثدي

قد ينتج عن الإصابة بضربة في الثدي التعرض للأذى في نسيجه، وهو ما قد يترتب عليه الشعور بالوخز والألم نتيجة كيس الثدي، أو نتيجة التغير بالضغط الذي يتعرض الثدي له للاستجابة الالتهابية، أو قد يكون هذا لتعرض النسيج العضلي والنسيج الضام بمنطقة الثدي للأذى.

الخضوع لعملية جراحية في الثدي

قد يعود السبب في الإحساس بالألم أو الوخز عقب الخضوع إلى الجراحات التجميلية بالثدي، مثل الخضوع إلى عمليات تكبير الثدي أو تصغيره، وغيرها من العمليات الترميمية الأخرى، حيث إن تلك العمليات قد ينتج عنها التلف في العصب بهذه المنطقة باعتباره جزء من أجزاء العملية.

وغالباً ما يكون الوخز في هذه الحالة طبيعياً وينتهي من تلقاء نفسه، ووفقًا لدرجة إصابة العضب وتأثره يمكن أن يكون الشعور بالوخز دائم، وفي أوقات أخرى يكون من ينتج من التهابات عقب العملية سبب في الشعور بالوخز في الثدي، إذ قد يمتد الإحساس بالوخز إلى الجدار الأمامي في الصدر ومنطقة الإبطين، والذي قد يمتد في بعض الأوقات إلى اتجاه الكتف.

تناول البعض من أنواع الأدوية

ينتج عن تناول البعض من أنواع الأدوية الإحساس بعدم الراحة والوخز في منطقة الثدي وذلك نتيجة لما يحدث ومن التغيرات بمستوى الهرمونات بالجسم، ومن أبرز أمثلة تلك الأدوية حبوب منع الحمل، ومضادات الاكتئاب، والأدوية التي يتم تناولها باعتبارها هرمونات بديلة (Hormone replacement therapy) عقب انقطاع الطمث.

الإصابة بنزلات البرد

قد يترتب على الإصابة بنزلات البرد وبشكل خاص أثناء فصل الشتاء الشعور بالألم والوخز الخفيف، وعدم الراحة بمنطقة الثدي، وغالباً ما يكون شعوراً مؤقتاً يزول من تلقاء نفسه فور التعافي من البرد، وعادةً ما تشعر به الإناث حين بلوغ الثلاثينات من العمر.

عدم الاتزان والاختلال بأنسجة الثدي الدهنية

يترتب على ما يحدث بحسم المرأة من تغيرات فسيولوجية أو تغيرات مرضية تصيب التركيب البنائي أو التشريحي في الثدي إلى الإحساس بالوخز أو الألم حين لمس الثدي أو تعرضه لأي شكل من أشكال الضغط.

الالتهاب الضلعي الغضروفي

تعرف حالة الالتهاب الضلعي الغضروفي في الإنجليزية بـ(Costochondritis) وهو ذلك الغضروف في الجسم الذي يصل الهيكل العظمي المحوري مع الضلع، وحين يصاب ذلك الضلع بالالتهاب يكون الوخز والألم بمنطقة الثدي من أكثر الأعراض المصاحبة له شيوعاً ويكون في صورة تهيج ووخز وألم حارق، في حين أن مدى شدته تتوقف على درجة الالتهاب.

سرطان الثدي

يمكن أن يترتب على الإصابة بسرطان الثدي تكون كتل بالثدي مصاحبة للانتفاخ به وزيادة السُمك في جلده، كما وعادةً ما تتأثر الغدد الليمفاوية المحيطة به، ومن أعراض سرطان الثدي كذلك انقلاب الحلمة، ونزول افرازات منها سواء كانت إفرازات دموية أو قريبة في الشبه من القيح، جميع الأعراض السابق ذكرها يصاحبها الشعور بالألم والوخز وعدم الارتياح في منطقة الثدي والحلمتين كأعراض أولية للسرطان، وهو ما ينتج عن ما يعرف بداء باجيت (Paget’s disease).

هل النغزات في الثدي من علامات التبويض

أحياناً ما يكون الألم أو الوخز الذي تشعر به المرأة في منطقة الثدي له علاقة بالدورة الشهرية والتبويض كما وقد يكون ذلك الإحساس يرتبط بأسباب أخرى غير الحيض، وسوف نوضح لكم الأمر فيما يلي من خلال تفصيل الوخز في الثدي على صورتين:

الوخز في الثدي المتزامن مع الدورة الشهرية

قد تلاحظ الأنثى الشعور بالوخز في الثدي بشكل دوري ومنتظم مع اقتراب موعد الدورة الشهرية وخلال أيام الإباضة، وغالباً ما تتراوح حدته ما بين المتوسطة إلى الشديدة، مع الإحساس التكتل والانتفاخ في الثديين، وتظهر أعراض الوخز بشكل أكبر في الربع العلوي الخارجي من الثدي.

وقد تنتشر هذه الأعراض لتظهر في جدار الصدر الجانبي وتحت الإبطين، وغالباً ما تصيب هذه الأعراض المرأة خلال الفترة ما بين العشرينات إلى الثلاثينات من العمر، لتعود لدى النساء ممن قاربت على بلوغ سن اليأس، ويكون الوخز في أقصى شدة له قبل بدء الدورة الشهرية وفي الأيام الأولى منها، وبالتدريج تبدأ الأعراض في التلاشي.

الوخز في الثدي غير المرتبط بالدورة الشهرية

يأتي ذلك الوخز بشكل مفاجئ، وقد يكون في ثدي واحد أو الاثنين معاً، وغالباً ما يكون على هيئة نبض أو حرقة، مستمر أو يذهب ويأتي، ولكن المرأة تشعر به بوضوح حين لمس الثدي أو الضغط عليه، أو حين تحريك الجذع العلوي من الجسم بقوة، ويكون الإحساس به في جميع الأوقات خلال الشهر وليس أيام التبويض أو فترة الدورة الشهرية فقط.

وبذلك نكون قد تعرفنا في مخزن على ما هي أسباب نغزات الثدي التي تشعر بها الكثير من الإناث في المراحل المختلفة من حياتهن والتي غالباً ما ترجع لأسباب لا تدعوا للقلق وتختفي من تلقاء نفسها، ولكن في أحوال أخرى قد يكون في ذلك الشعور دلالة على حالة مرضية تستدعي اللجوء لاستشارة الطبيب.

المراجع

1

2