ما هي علامات سرطان الثدي

بواسطة:
ما هي علامات سرطان الثدي

يُعد سرطان الثدي Breast Cancer أحد أكثر أنواع الأمراض السرطانية شيوعاً بين النساء، فهناك سيدة واحدة من بين 12 سيدة تُصاب بسرطان الثدي في حياتها، وقد وصلت أعداد الإصابات به ما يقرب من 2.2 مليون حالة في عام 2020م، كما أن سرطان الثدي يُمكن أن يُصيب الرجال، وعادةً ما يظهر في هيئة كتلة غير مؤلمة في الثدي أو حدوث سماكة في جلد الثدي.

لذا من المهم للغاية لجميع النساء اللاتي قد يلاحظن هذا الأمر الحصول على استشارة طبب في أسرع وقت حتى وإن لم يشعرن بألم في هذه الكتلة، فإن العناية الطبية المبكرة تتيح لكم فرص علاج أكثر نجاحاً وإسهاماً منا بأهمية التوعية الطبية عن سرطان الثدي نعرض لكم تفصيلاً ما هي علامات سرطان الثدي في السطور التالية من موقع مخزن المعلومات، فتابعونا.

ما هي علامات سرطان الثدي

يُصاحب الإصابة بسرطان الثدي Breast Cancer عدد من الأعراض التي يجب على الجميع معرفتها، حيثُ يلاحظ الكثيرين من مصابي سرطان الثدي بعض علامة أو اثنين من العلامات الدالة على سرطان الثدي إلا أنها قد تتشابه مع أعراض حالات مرضية أخرى لذا لا يتم الاهتمام بها، إلا أنه في حالة ملاحظة أي من العلامات التالية يجب زيارة الطبيب المختص للاطمئنان.

وجود كتلة في منطقة الثدي أو أسفل الذراع

يُعد وجود مجموعة من الأنسجة السميكة أو كتلة سميكة في منطقة الثدي من أولى العلامات الدالة على الإصابة بسرطان الثدي لدى غالبية النساء، لذا من الأفضل بمجرد ملاحظة هذا الأمر زيارة الطبيب والخضوع للفحص للتأكد من طبيعة هذه الكتلة، فعلى الرغم من أن غالبيتها قد تكون كتل حميدة أي أنها خلايا غير سرطانية، إلا أن الفحص المبكر هو الأفضل لتجنب تطور الحالة الصحية.

وعادةً ما تكون هذه التكتلات الحميدة في الثدي على هيئة عدة أشكال أبرزها:

  • ورّم غدي ليفي، أي مجموعة من الأنسجة الغدية الليفية، وهو أمر شائع الحدوث لدى النساء الأقل عمراً من 30 عام.
  • كيّسات، وهي حالة شائعة الحدوث والتي تظهر خلالها أكياس من السوائل داخل أنسجة الثدي.
  • مناطق تكتل طبيعة الحدوث، والتي تبدو أكثر ظهوراً في وقت ما قبل حدوث الطمث.

حدوث انتفاخ في الثدي أو بالقرب من عظمة الترقوة

  • هناك بعض الأعراض التي قد تحدث قبل نمو الورم الأساسي في الثدي لدرجة الشعور به، كحدوث انتفاخ في الثدي بشكل كلي أو جزئي، أو حدوث انتفاخ في الغدد الليمفاوية في منطقة الإبط أو بالقرب من عظمة الترقوة ما يُمكن الشعور بوجود كتلة بها، ويحدث هذا الأمر بسبب انتشار الخلايا السرطانية في هذه المناطق، لذا يُنصح دوماً باستشارة الطبيب عند الشعور بأية أعراض من الأعراض المذكورة.

طراوة وألم في الثدي

  • قد تشعر النساء بوجود ألم في أحد الثديين أو كليهما لفترة مؤقتة من الوقت ثم يزول هذا الألم، فألم الثدي ليس مؤشراً على وجود سرطان الثدي لكونه من الأمور شائعة الحدوث لدى النساء بسبب التغيرات الهرمونية في فترة الطمث وكذلك أشهر الحمل، إلا أنه في حالة استمرار الألم دون سبب واضح يجب أن يتم إجراء الفحوصات الطبية المطلوبة للتأكد من طبيعة هذا الألم وكيفية علاجه.

وجود منطقة مسطحة أو بارزة في الثدي

  • يعود وجود منطقة مسطحة بشكل ملحوظ أو بارزة بشكل واضح في الثدي إلى وجود ورم في بدايته، أي أنه لا يزال لا يُمكن الشعور به أو رؤيته بوضوح.

حدوث تغيّر ملحوظ في شكل الثدي أو الحلمة

  • قد تلاحظ بعض النساء وجود بعض التكتلات أو حدوث طراوة وليونة ملحوظة في الثديين قبل نزول دم الدورة الشهرية بشكل مباشر، إلا أنه من المهم أن تتعرف السيدة على حجم وملمس وهيئة الثدي لديها في حالته الطبيعية حتى تتمكن من ملاحظة أية تغيرات قد يُسببها سرطان الثدي، حيثُ أنه ربما يُسبب زيادة في حجم الثدي أو تغير في شكله أو ملمسه، ومن أهم التغيرات التي قد تحدث في حالة الإصابة بسرطان الثدي:
    1. حدوث تغير غير مبرر في شكل أو حجم الثدي.
    2. حدوث انتفاخ أو انكماش غير مبرر في حجم الثدي، خاصةً إن حدث هذا الأمر في جانب واحد فقط.
    3. ملاحظة عدم التشابه أو التناسق بين هيئة الثديين، مع العلم أنه من الطبيعي وجود ثدي أكبر حجماً بقليل من الثدي الآخر لدى بعض النساء وهو أمر شائع، إلا أنه يكون يُمكن ملاحظته مُنذ وقت بعيد وليس أمرأً طارئاً، ففي حالة ملاحظة عدم التناسق الواضح يُرجي زيارة الطبيب.
    4. ملاحظة وجود نقط داكنة على الثدي.
    5. حدوث احمرار، انتفاخ، تقشّر، ظهور نتوءات، نقط داكنة في الثديين أو الحلمة، أو الهالة المحيطة بالثدي ليُصبح الثدي يُشبه في مظهره وملمسه قشر البرتقال.
    6. انقلاب الحلمة، أو انغرازها إلى الداخل بشكل واضح.
    7. وجود منطقة تشبه الرخام تحت الجلد، التي تختلف في ملمسها عن بقية أجزاء الثدي.

نزول إفرازات غير معتادة

  • في كثير من الأحيان تكون إفرازات الثدي أمراً طبيعياً معتاداً ولا تدعو بتاتاً للقلق، ولا ترتبط الإفرازات اللبنية لدى النساء المرضعات بسرطان الثدي، إلا أنه عند ملاحظة وجود إفرازات داكنة أو غريبة المظهر فهذا أمر يدعو لاستشارة الطبيب بشكل فوري.

ما هو سرطان الثدي

يُعد السرطان عبارة عن حدوث انقسام غير طبيعي للخلايا الموجودة في منطقة الثدي، لتبدأ في تكوين مع بعضها البعض كتلة يُمكن رؤيتها بوضوح عند التصوير بالأشعة السينية أو ملاحظتها عند تحسس الثدي باليد، وفي حالة كانت هذه الكتلة عبارة عن تجمع لخلايا سرطانية خبيثة فإنه من الممكن أن تنتشر إلى مختلف أعضاء الجسم.

وعلى ارغم من أن سرطان الثدي قد يُصيب الرجال والنساء إلا أن النساء هم الفئة الكثر إصابة به بمعدل كبير عن الرجال، وعند الكشف عن الإصابة بسرطان الثدي في وقت مبكر فإن علاجه يكون أمراً فعالاً للغاية، وعادةً ما يتضمن علاج سرطان الثدي ضرورة إجراء الاستئصال الجراحي مع الخضوع للعلاج الإشعاعي والأدوية الطبية التي تتضمن العلاج البيولوجي الموجه أو المعالجة الكيميائية أو العلاج الهرموني وذلك بهدف معالجة سرطان الثدي الذي يُمكنه الانتشار عبر الدم إلى الأعضاء الأخرى، فعلاج سرطان الثدي المبكر يُمثل إنقاذاً للأرواح.

عوامل خطر سرطان الثدي

يُعد عامل الخطر هو أي أمر يُزيد من احتمالية إصابتك بمرض ما، وتكون بعض عوامل الخطر لا ُمكن التحكم بها أو السيطرة عليها مثل السن و الجنس والتاريخ العائلي للإصابة بالمرض، إلا أن هناك عوامل خطر يُمكن للإنسان السيطرة عليها مثل التدخين، سوء التغدية، الوزن الزائد.

ولا يعني وجود عامل خطر واحد أو أكثر لديك أنكِ بالضرورة أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي،فغالبية السيدات المريضات بسرطان الثدي لم يكن لديهن أية عوامل خطر للإصابة به إلا أن كونك امرأة هو عامل الخطر الأهم للإصابة بسرطان الثدي لدى النساء، ومن أهم عوامل الخطر للإصابة بسرطان الثدي:

  • السن.
  • الوزن الزائد.
  • التاريخ العائلي للإصابة بسرطان الثدي.
  • الميول الوراثية.
  • حدوث الحيض في سن صغير نسبياً
  • التعرض للإشعاعات.
  • تاريخ شخصي من التعرض للإصابة بسرطان الثدي مسبقاً.
  • تناول أقراص منع الحمل.
  • التدخين.
  • الخضوع العلاج الهرموني.
  • حدوث تغيرات ما قبل سرطانية في نسيج الثدي.
  • وجود كثافة عالية في نسيج الثدي عند التصوير الإشعاعي.

وختاماً أعزاءنا القراء نكون قد وصلنا معكم إلى ختام مقالنا الذي عرضنا لكم به ما هي علامات سرطان الثدي ، مع شرح أبرز الأعراض التي يُمكنها الإشارة إلى الإصابة بسرطان الثدي، وعوامل الخطر التي تزيد من احتمالية الإصابة به، مع التوضيح أن الكشف المبكر عن الإصابة بالأورام السرطانية بمختلف أنماطها يكون سبباً فعالاً في نجاح العلاج، وللمزيد من الموضوعات تابعونا في موقع مخزن المعلومات.