مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

كم يعيش مريض سرطان الثدي المرحلة الرابعة

بواسطة: نشر في: 17 مارس، 2023
مخزن

كم يعيش مريض سرطان الثدي المرحلة الرابعة

يكون سرطان الثّدي بالمرحلة الرّابعة أكثر خُطورة وتقدّمًا، حيث تنتشر خِلال تلك المرحلة الخلايا السّرطانيّة لأعضاء أخرى بالجسم، مثل الكبد، الرئتين، الدماغ، أو العظام، ووفق ما أشار له المعهد الوطني للسرطان (National Cancer Institute)، يقدر معدل البقاء على قيد الحياة حوالي خمس سنوات عقب تشخيص الإصابة بسرطان الثدي المرحلة الرابعة والذي يبلغ 27%، ولكن بعض النساء يبقين لفترة زمنية أطول على قيد الحياة، والبعض الآخر يبقين لفترة أقل من الزمن.

حيث بلغ المتوسط المتوقع للعمر للبقاء على قيد الحياة عقب تشخيص سرطان الثدي بالمرحلة الرابعة ما يُقارب ثلاث سنوات، وللتّوضيح أكثر؛ يقوم الأطباء باستخدام مصطلح البقاء على قيد الحياة (Survival Rates) لكي يتم التعبير عن النسبة المئوية الخاصة لبقاء الأشخاص ممن يعانون من نفس مرحلة ونوع السرطان على قيد الحياة لفترة زمنية محددة، عقب تأكيد تشخيصهم بالمرض، ويشار لأن سرطان الثدي عادةً ما يصيب النساء، ولكنه قد يصيب الرجال كذلك، ولكن ذلك الأمر نادر الحدوث.

أعراض المرحلة الرابعة لسرطان الثدي

قد تكون علامات وأعراض الإصابة بتلك المرحلة محدودة في الثدي نفسه وأعراض أخرى بالجسم كذلك وفق العضو الذي قد طاله الانتشار السرطاني على النحو التالي:

أعراض خاصة بالثدي

  • وجود كتلة بالثدي مع تغير الجلد لما يشبه قشور البرتقال.
  • تغيرات بالحلمة؛ مثل انغماد الحلمة، أو تسطحها، أو انقلابها.
  • تورم الثدي واحمراره.
  • فقد الشهية.
  • الشعور بالخدران والضعف.
  • الشعور بالغثيان المزمن.

أعراض الانتشار العظمي

والذي ينتشر السرطان فيه بنسبة عالية وتظهر أعراضه على النحو التالي:

  • الشعور بالألم وهو ما يكون مستمراً، وقد يحدث كسرٌ ما بالعظام فيكون الألم حاداً ومُفاجئاً.
  • الشعور بالألم في الظهر والرقبة، وصعوبة التبول وهو ما قد يدل على وجود ضغط بفعل الورم على الحبل الشوكي.
  • الشعور بفقدان الشهية، والإعياء والجفاف والغثيان.

أعراض الانتشار الدماغي

والتي تظهر على النحو التالي:

  • الدوخة والصداع.
  • مشاكل في الذاكرة والرؤية، والنطق.
  • اختلال في التوازن.
  • الإصابة بالجلطات الدماغية (Stroke).
  • الإصابة بالنوبات (Seizures).

أعراض الانتشار الرئوي

ومن بينها ما يلي:

  • السعال المستمر، والذي قد يكون مصحوباً بالإفرازات المخاطية والدم.
  • الشعور بصعوبة التنفس وألم في الصدر.
  • الصفير (Wheezing).

أعراض الانتشار الكبدي

وهو ما قد لا يصاحبه أعراض تُذكر، وبحال وجودها يمكن إيضاحها كما في الآتي:

  • الإصابة باليرقان (Jaundice).
  • المعاناة من الانتفاخ والألم بالجزء العلوي من البطن.
  • فقدان الشهية والوزن.
  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • تورم القدمين.

أعراض الانتشار الليمفاوية

إذ تتورم الغدد الليمفاوية التي تقع تحت الذراع أو الإبط أو في المنطقة التي تقع تحت عظمة الترقوة وعظمة القص.

العوامل المؤثرة في نسبة الشفاء من سرطان الثدي المرحلة الرابعة

الكثير من العوامل قد يكون لها تأثير بنسبة الشفاء من سرطان الثدي المرحلة الرابعة، فالبعض منها قد يزيد من تلك النسبة والبعض الآخر يُقلل منها، ويُذكر من أهم تلك العوامل ما يلي:

  • نوع السرطان: حيث إن بعض أنواع سرطان الثدي تكون ذات نسبة شفاء أعلى من بعضها الآخر.
  • عُمر المُصابة: إذ يكون معدل البقاء على قيد الحياة لدى النساء الأصغر سنًا أعلى مقارنةً بالنساء الأكبر سنًا.
  • وجود مستقبلات الهرمونات في الخلايا السرطانية: النساء ممن تتضمن الخلايا السّرطانيّة عندهن على مستقبلات الإستروجين والبروجسترون أو عامل نمو البشري الثاني (HER2)، تكون لديهن نسبة الشفاء أعلى.
  • مكان انتشار الورم السرطاني: إن انتشار سرطان الثدي للعظام يكون له معدّلات بقاء على قيد الحياة أعلى من انتشاره للكبد، أو الدماغ، أو الرئتين.
  • الصحة العامة للمرأة المصابة: حيث تؤثر كذلك بقدرة تحمل المرأة العلاجات المستخدمة في سرطان الثدي.
  • وجود الدّعم الاجتماعي للمصابة: حيث إن وجود الدّعم النفسي سواء من الزوج، أو الأصدقاء، أو الأقارب يُحسّن نفسية المصابة، وهو ما يرتبط بزيادة نسبة البقاء على قيد الحياة.

علاج سرطان الثدي في مراحله الأخيرة

من غير الممكن أن يتم عِلاج سرطان الثدي المرحلة الرابعة بشكلٍ تام والشّفاء منه، ولكن يُمكن لما يتم استخدامه من العِلاجات خلال تلك المرحلة التقليل والتخفيف من الأعراض التي تصاحب ذلك المرض، إلى جانب تقليص حجم الورم، وتعزيز فرص المرأة المُصابة بالبقاء على قيد الحياة لوقتٍ أطول، ويمكن إيضاح علاج سرطان الثدي بمراحله الأخيرة على النحو التالي:

  • العلاجات الجهازية (Systemic Therapy)، وهي النوع الرئيسي لعلاجات سرطان الثدي بمراحله الأخيرة، ومنها ما يلي:
    • العلاج الهرموني.
    • العلاج الكيميائي.
    • العلاج الموجّه (Targeted drugs)، كترازتوزوماب (Trastuzumab) وكذلك بيرتوزوماب (Pertuzumab).
  • العلاج الموضعي، كالجراحة أو العلاج الإشعاعي، ويمكن اللجوء لتلك العلاجات في الحالات التالية:
    • علاج عدد من خلايا السرطان المهاجرة (Metastases) قليل لجزء معين بالجسم؛ مثل الدماغ.
    • وجود جرح مفتوح بالثدي سبّبه هو الورم.
    • يؤثر السرطان المنتشر بالضغط على الحبل الشوكي.
    • انسداد الأوعية الدموية بالكبد.
    • محاولة تقليل حدوث كسور بالعظام.
    • تخفيف الأعراض الأخرى والألم.

نصائح للسيطرة على أعراض سرطان الثدي بالمرحلة الرابعة

هناك الكثبر من الإرشادات والنصائح التي تساعد في تخفيف أعراض سرطان الثدي، ونذكر منها ما يلي:

  • تغير نمط الحياة: حيث يمكن تخفيف أعراض سرطان الثدي عبر التغيير ببعض العوامل البيئية المحيطة بالمصاب وأنشطته اليومية.
  • اتباع نظام غذائي صحي: حيث يعتبر فقد الشهية من أعراض الإصابة بسرطان الثدي خاصةً بمراحله الأخيرة، إلى جانب أن التغيرات بحاستي الشم والتذوق يترتب عليها انعدام الرغبة في تناول الطعام، لذلك يجب على المُصاب أن يقاوم شعوره بانعدام الرغبة في الأكل والاعتماد على نظام غذائي غني بالبروتين، من أجل تزويده بما يلزمه من طاقة.
  • النوم على وسادة مرتفعة قليلاً: بحيث يبقى الرأس مرتفعًا عن أجزاء الجسم الأخرى؛ بهدف السيطرة على الشعور بصعوبة التنفس والتي ترافق سرطان الثدي بمراحله الأخيرة.
  • ممارسة تمارين الاسترخاء: والتي تُخفف الكثير من أعراض سرطان الثدي.

الأسئلة الشائعة

في أي مرحلة ينتقل سرطان الثدي إلى العظام؟

يمكن أن ينتشر سرطان الثدي بأي مكان بالجسم ولكن يتم بالدرجة الأولى الانتقال للعظام والغدد الليمفاوية الإقليمية، والرئتين والدماغ، والكبد وتعتبر العظام منطقة الانتقال الأكثر شيوعًا.

المراجع

كم يعيش مريض سرطان الثدي المرحلة الرابعة

جديد المواضيع