تاريخ اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية هو

بواسطة:
تاريخ اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية هو

تاريخ اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية هو ، اليوم الوطني للملكة العربية السعودية هو يوم ذكرى توحيد الملك عبد العزيز آل سعود للمملكة العربية السعودية، وهو يوم إجازة رسمية ينتظره كل مواطن سعودي يشعر بالفخر بوطنه وتاريخه وما خاضه الشعب والملك عبد العزيز من نضال وما قدموه من تضحيات بالعرق والجهد والدماء، خلال هذا المقال نتعرف معاً على تفاصيل أكثر حول اليوم الوطني السعودي، نقدم لكم هذا المقال عبر مخزن المعلومات.

تاريخ اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية هو

اليوم الوطني للملكة العربية السعودية هو يوم الثالث والعشرين من سبتمبر، والذي يوافق ذكرى قرار توحيد المملكة العربية السعودية عام 1932 على يد الملك المؤسس جلالة الملك/ عبد العزيز بن عبد الرحمن بن فيصل آل سعود.

متى اليوم الوطني السعودي 2021 بالهجري

يوافق يوم الثالث والعشرين من سبتمبر عام 2021 يوم السادس عشر من صفر عام 1443، حيث يختلف التقويم الهجري عن الميلادي بعشرة أو أحدى يوماً تقريباً كل عام.

مقال عن اليوم الوطني السعودي

الوطن من أغلى الأشياء في الوجود، فهو المكان الذي ينشأ فيه الإنسان وسط الأهل والأصدقاء والمنزل وترتبط به الذكريات طوال العمر حتى إن اضطر الإنسان لهجره فترة من الوقت لمشاغل الحياة أو لظروف قهرية، فالرسول صلى الله عليه وسلم أثناء رحلته للهجرة من مكة إلى المدينة كان حزيناً لفراق وطنه العزيز وقال:” والله لولا أن أهلك أخرجوني منك ما خرجت”، وهو ما يوضح أن حب الوطن من الإسلام ومن السنة التي يجب أن نتبع فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم.

بل إن الدين يحث على فداء الوطن بالحياة، فكذلك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:” مَنْ قُتِلَ دُونَ مالِهِ فهوَ شَهيدٌ . ومَنْ قُتِلَ دُونَ دِينِهِ فهوَ شَهيدٌ . ومَنْ قُتِلَ دُونَ دَمِهِ فهوَ شَهيدٌ ، ومَنْ قُتِلَ دُونَ أهلِهِ فهوَ شَهيدٌ”. صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

فالدفاع عن الوطن وافتداءه بالحياة هو دفاع عن الأهل والدم والمال والدين على أرض الوطن، ومن ضحوا بأرواحهم في سبيل الوطن هم شهداء عند الله بإذن الله لما قدموه من أرواح ودماء دفاعاً عن دينهم ومالهم وأهلهم ودماءهم ضد المعتدين.

واليوم الوطني السعودي في ذكرى توحيد المملكة هو اليوم الذي يتوج مسيرة النضال والكفاح التي خاضها الملك المؤسس رحمة الله عليه والشعب السعودي في سبيل توحيد الوطن وتأسيس المملكة السعودية الغالية، فقد بذل الشعب والملك كثيراً من الجهد وخاضوا نضالاً طويلاً لمدة تقارب ثلاثين عاماً حتى يتم توحيد المملكة التي نعيش فيها اليوم في أمن ورخاء وازدهار.

استغرق توحيد المملكة العربية السعودية قرابة ثلاثين عاماً من الكفاح والنضال الذي بدأ بمعركة الرياض عام 1902 ميلادياً وتم تتويجه بقرار توحيد وقيام المملكة العربية السعودية عام 1932 ميلادياً، لتصبح المملكة العربية السعودية بذلك دولة موحدة مستقلة يحكمها ملكها الذي بايعه الشعب السعودي العظيم المكافح ليقود دولتهم نحو الرخاء والازدهار.

من حق كل مواطن سعودي أن يملأه الفخر بوطنه العزيز الذي بذل أباؤه وأجداده كل غالٍ ونفيس في سبيل وصوله إلى ما هو فيه اليوم من أمن وأمان ورخاء وازدهار تحقق بفضل ملوكها وشعوبها على مدار ما يقارب 90 عاماً، إذ تحولت المملكة العربية السعودية بجهود شعبها وملوكها خلال هذه الفترة إلى واحدة من أهم الدول الإسلامية والعربية، وأصبحت من أعظم وأهم الدول على الصعيد العالمي لما تقدمه للبشرية من خدمات بسواعد أبنائها وبخيراتها المتعددة ونفوذها الإقليمي والدولي على الساحة السياسية.

أدام الله المملكة العربية السعودية زخراً وعوناً للأمتين العربية والإسلامية بما تقدمه لهما من عون وخدمات هي أبسط ما يمكن أن تحققه لأهلها وأشقاءها من العرب والمسلمين، فعلى أرضها نزل دين الإسلام ومن أرضها خرج العرب ليسكنوا شتى بقاع الأرض في المنطقة العربية، وما تقدمه المملكة العربية السعودية من خدمات للأمتين العربية والإسلامية هو واجبها وواجب شعبها وملوكها نحو أمتهم وأشقاؤهم الذين يتشاركون معها في السراء والضراء.

وتحظى المملكة العربية السعودية بالحب والاحترام من العرب والمسلمين لما تمثله مقدساتهم الموجودة على أرضها من أهمية لديهم قد يدافعون عنها بأرواحهم إذا تعرضت لأي اعتداء، ولدور المملكة العربية السعودية الفعال في قيادة ومساعدة الأشقاء من العرب والمسلمين لتحقيق الأمن والأمان والرخاء في بلادهم، كما تحظى باحترام العالم أجمع لكونها دولة لم يسبق لها الاعتداء على غيرها ولرزانة ملوكها وعظمة شعبها المكافح الأبي المسالم.

ويبرز دور السعودية في العالم من خلال اقتصادها المزدهر وعلاقاتها التجارية الواسعة مع مختلف دول العالم، إذ أن المملكة العربية السعودية هي أحد أكبر الدول المنتجة للنفط في العالم، وهو ما مكنها من إخضاع القوى العظمى مثل الولايات المتحدة الأمريكية وغيرها وإذلالها والضغط على شعوبها بقطع إمدادات النفط عنها لدعمها العدو الصهيوني الغاشم ضد جمهورية مصر العربية في حرب السادس من أكتوبر عام 1973.

إذ كانت أمريكا تمدد العدو الصهيوني بالسلاح والدعم السياسي خلال حربه مع مصر وهو ما دفع المملكة العربية السعودية لقطع إمدادات النفط عنها وعن حلفائها من الدول الداعمة للمحتل، وكانت خطوتها تلك في سبيل نصرة الإسلام والعروبة وهو واجب المملكة تجاه دينها وأشقاؤها من العرب.

كما شاركت السعودية في جميع حروب العرب ضد العدو الصهيوني الغاشم بجيشها القوي الباسل وقدم أبناؤها تضحيات بالدماء في سبيل نصرة الإسلام والعروبة، بدءاً من حرب نكبة فلسطين عام 1948 مروراً بالعدوان الثلاثي على مصر عام 1956 وحرب النكسة عام 1967 وحرب أكتوبر عام 1973، ومن حق كل مواطن سعودي أن يفخر بما قدمه وطنه من تضحيات وكفاح نصرةً للعروبة والإسلام.

والمملكة العربية السعودية هي أكبر المدافعين عن الدين الإسلامي في العالم، حيث تعمل بجميع مؤسساتها دون إدخار أي جهد ممكن على نشر الصورة الصحيحة للإسلام، ومحاربة المتطرفين والإرهابيين ممن يشوهون صورة الإسلام أمام العالم بأفعالهم الوحشية والتي ليست من الإسلام في شيء.

كذلك تلتزم المملكة العربية السعودية بمحاربة التطرف والإرهاب بالفكر وتصحيح المفاهيم الخاطئة ونشر مبادئ وتعاليم الإسلام الصحيحة بين المسلمين وغيرهم من غير المسلمين، فهذا واجب ملوك المملكة وشعبها تجاه دينهم وأمتهم الإسلامية.

فقد قامت المملكة العربية على أساس الكتاب والسنة والشريعة الإسلامية وهدفها الأسمى هو رفعة الإسلام وإعلاء كلمة الله في الأرض ونصرة والإسلام في كافة أنحاء العالم، ولذلك فالمملكة العربية السعودية هي أحد أهم الدول الإسلامية في العالم.

وختاماً فإن المملكة العربية السعودية وطن يستحق التضحية والفداء، فتاريخها العريق ونضال شعبها وحكامها في سبيل توحيدها ورفتها وازدهارها ورخاؤها لا يهون على أبنائها المخلصين، إذ يبذلون أقصى الجهد كل منهم في موقعه شعباً وحكومة لرفعة وطنهم الغالي، وختاماً حفظ الله المملكة العربية السعودية حكومةً وشعباً وحفظ الله ملكها وولي عهدها من كل شر ووفقهم لما فيه الخير لديننا ووطننا، وأدام الله أبناء المملكة العربية السعودية محبين لها عاملين على رفعتها وسموها ومجدها، حفظ الله المملكة العربية السعودية والأمة الإسلامية والعربية من كل سوء.

إلى هنا ينتهي مقال تاريخ اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية هو ، عرضنا خلال المقال تاريخ اليوم الوطني السعودي بالتاريخ الميلادي والهجري، كما عرضنا معلومات حو اليوم الوطني السعودي وتاريخه، نتمنى ان نكون قد حققنا لحضراتكم أكبر قدر من الإفادة.

يمكنك الإطلاع على مزيد من الموضوعات ذات الصلة: