من الذي سمى النبي محمد صلى الله عليه وسلم

بواسطة:
من الذي سمى النبي محمد صلى الله عليه وسلم

من الذي سمى النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، فضل الله سبحانه وتعالى سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام عن جميع خلقه، حيث أمده بالوحي، وهو أفضل الأنبياء كان الرسول صلى الله عليه وسلم ينادى بعدد كبير من الأسماء، وهو القدوة الحسنة للأمه الإسلامية كافة، حيث يتبعون المسلمون أهل السنه سنته، من خلال موقع مخزن سوف نتعرف على إجابة سؤال مقالنا هذا.

من الذي سمى النبي محمد صلى الله عليه وسلم

قام  جد رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو عبد المطلب بن هاشم بتسمية النبي صلى الله عليه وسلم بهذا الاسم، وجاء سبب تسميته لرغبة جده في أن يحمده الله سبحانه وتعالى في السماء وخلقه في الأرض، حيث صرح عبد المطلب بن هاشم عن السبب في اختيار اسم محمد في المأدبة التي أقامها للناس عند مولد رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث سأله الناس فبما رغبت به عن أسماء أهل بيتك؛ لأن ذلك الاسم كان غير شائع بين الناس حينئذ، تربى سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام على يد جده عبد المطلب بن هاشم؛  وذلك بسبب وفاة أمه عند بلغ من عمره أربع سنوات، كان يسمى الرسول ب “أحمد” ولكنه ذكر في القرآن الكريم باسم محمد، حيث جاء الاسم الأول في الكتب السالفية، وفي موضوعنا التالي سوف نتطرق إلى كل المعلومات التي تخص رسول الله صلى الله عليه وسلم.

 نشأة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

ولد أبو القاسم محمد بن عبد الله بن عبد المطلب في يوم الاثنين الموافق الثاني عشر من ربيع الأول للعام الهجري 571 هـ، في مكة المكرمة، أرسل النبي صلى الله عليه وسلم إلى الأمم الإسلامية لتوحيد الله وعبادته، هو آخر الأنبياء المرسلين، أتبعه المسلمون في أسلوب حياته وتعبده لله عز وجل، ولد يتيما للأب وعندما بلغ الرابعة من عمره توفيت أمه، وتولى جده عبد المطلب بن هشام تربيته وهو الذي قام بتسميه بمحمد، واستكمل عمه أبي طالب بن عبد المطلب تربيته، عمل سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم بالرعي ثم التجارة، تزوج من السيدة خديجة بنت خويلد وهو في الخامسة والعشرون من عمره، وهي أم أولاده كافة باستثناء إبراهيم، أخذ يدعو للإسلام سرا لمدة ثلاث سنوات، في عشر سنوات في مكة يدعو للإسلام، هاجر إلى المدينة في عام 622 ميلاديا، عاش بها لمدة عشر سنوات يدعو للإسلام، وقام بوضع الحجر الأساسي للحضارة الإسلامية، وكان الديانة الإسلامية أول ديانه توحيدية للعرب،توفى رسول الله صلى الله عليه وسلم في الثاني عشر من ربيع الأول للعام الحادي عشر الهجري، ودفن في حجرة عائشة في المدينة المنورة.

أسماء سيدنا محمد

صرح السيوطي أن الرسول الله صلى الله عليه وسلم أن النبي لم يسمى باسم غير الذي الأسماء التي يتلقاها من الوحي، وجاءت أسماء النبي صلى الله عليه وسلم من الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم وهذه الأسماء هي: أحمد، والماحي، والحاشر، والعاقب، والمقفي، ونبي التوبة، ونبي الرحمة، ونبي الملحمة والفاتح، وعبد الله، والمبشر، والنذير، والأمين، والمصطفى، والمتوكل، وطه ويس، ونستند بالقرآن الكريم في إثبات تلك الأسماء:

  • أحمد و محمد: حيث قال الله تعالى في كتابه العظيم، في سورة آل عمران في الآية رقم 144، قال “وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ ۚ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ ۚ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا ۗ وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ”

وجاء اسم أحمد في القرآن الكريم في سورة الصف في الآية 6، حيث قال الله تعالى “وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ ۖ فَلَمَّا جَاءَهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَٰذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ”.

  • الماحي، الحاشر، العاقب: جاءت تلك الأسماء في الأحاديث الشريفة، عن جبير بن مطعم رضى الله عنه و أرضاه قال، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال “لِي خَمْسَةُ أسْماءٍأنا مُحَمَّدٌ،وأَحْمَدُ،وأنا الماحِي الذي يَمْحُو اللَّهُ بي الكُفْرَ، وأنا الحاشِرُ الذي يُحْشَرُ النَّاسُ علَى قَدَمِي، وأنا العاقِبُ”.
  • المتوكل: جاء ذلك الاسم في القرآن الكريم وفي الأحاديث الشريفة:
    • وذكر في الحديث الشريف عن عطاء بن يسار رضى الله عنه و أرضاه قال “لقيتُ عبدَ اللهِ بنَ عمرو بنَ العاصِ فقلتُ أخبرني عن صفةِ الرسولِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم في التوراةِ قال فقال أجل واللهِ إنَّهُ لموصوفٌ في التوراةِ ببعضِ صفتِه في القرآنِ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا وحِرزًا للأُمِّيِّينَ أنت عبدي ورسولي سمَّيتُك المتوكلُ ليس بفظٍّ ولا غليظٍ ولا صخَّابٍ في الأسواقِ ولا يدفعُ بالسيئةِ السيئةَ ولكن يعفو ويغفرُ ولن يقبضَه اللهُ تعالَى حتى يُقيمَ به المِلَّةَ العوجاءَ بأن يقولوا لا إلهَ إلا اللهُ ويفتحوا بها أعيُنًا عُمْيًا وآذانًا صُمًّا وقلوبًا غُلفًا”.
  • المقفي، الحاشر، نبي التوبة، نبي الرحمة، نبي الملحمة:  حيث جاءت تلك الأسماء في الحديث الشريف، عن أبي موسى الأشعري رضى الله عنه و أرضاه قال “كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يُسَمِّي لَنَا نَفْسَهُ أَسْمَاءً، فَقالَ: أَنَا مُحَمَّدٌ، وَأَحْمَدُ، وَالْمُقَفِّي، وَالْحَاشِرُ، وَنَبِيُّ التَّوْبَةِ، وَنَبِيُّ الرَّحْمَةِ”.
  • المختار، المصطفى، الشفيع والمشفع، الصادق المصدوق تعد تلك الأسماء من أشهر الأسماء للني صلى الله عليه وسلم، وذلك بحسب قول ابن حجر.

والدا الرسول

ولد النبي صلى الله علية وسلم لأبوه عبد الله بن عبد المطلب، كان عبد الله يشتغل بالتجارة وكان يكني أبا أحمد، ولكن لم يرى أبنه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، حيث أنه توفى في فترة حمل زوجته برسول الله صلى الله عليه وسلم، توفي في عمر الخامسة والعشرين، وكان الرسول صلى الله عليه وسلم ولد لأمه هي آمنه بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب بن مرة، وتوفت عندما بلغ من العمر أربع سنوات، توفت في الطريق بين مكة والمدينة وذلك أثناء زيارتها لأهلها، فتوفت في منطقة الأبواء بالتحديد.

هكذا نكون ختمنا مقالنا عن من الذي سمى النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، حيث تبين لنا من مقالنا هذا أن الرسول صلى الله عليه وسلم سمى بمحمد، من قبل جده عبد المطلب بن هشام، الذي قام بتربته من عمر الرابعة عندما توفيت أمه في مدينة الأبواء بين مكة والمدينة المنورة وتوفى والده في أثناء حمل زوجته في النبي، نلقاكم في مقال آخر بمعلومات جديدة في موقع مخزن.