هل الاكريليك يمنع الوضوء

بواسطة:
هل الاكريليك يمنع الوضوء

نجيب خلال هذا المقال عن سؤال هل الاكريليك يمنع الوضوء ؟، فالاكريليك أو الأظافر الاصطناعية من الزينة التي تستعملها المرأة وهي من الأمور المستحدثة التي لم توجد على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ليكون فيها حكماً صريحاً، ولكن هيئات الإفتاء في العالم الإسلامي تصدر فتاويها حول مثل هذه الأمور اعتماداً على الاجتهاد والقياس، فنواقض الوضوء وشروطه معروفة، خلال المقال التالي نتحدث عن حكم صحة الوضوء باستعمال الاكريليك أو الأظافر الاصطناعية كما نوضح شروط صحة الوضوء وكذلك نتحدث عن نواقض الوضوء وفقاً لآراء الفقهاء المختلفة فيما اتُفِقَ أو اختُلِفَ عليه، نقدم لكم هذا المقال عبر مخزن المعلومات.

هل الاكريليك يمنع الوضوء

  • نعم، فمن شروط صحة الوضوء أن يصل الماء لأعضاء الوضوء بالكامل، والأظافر الاصطناعية تمنع وصول الماء لليدين بأكملها.
  • تغطي الأظافر الاصطناعية الأظافر الطبيعية وتمنع وصول الماء إليها وهو ما يبطل الوضوء.
  • كذلك فإنها تبطل الغسل من الجنابة أو الحيض فمن شروط صحة الغسل أن يصل الماء إلى كافة أجزاء الجسد.

شروط صحة الوضوء

حدد علماء المسلمين شروطاً لا يصح الوضوء إلا بتوافرها ، ويتم تقسيم شروط الوضوء لشروط وجوب وهي الحالات التي يتبين منها وجوب الوضوء أو عدم وجوبه وشروط صحة وهي الحالات التي يتبين منها صحة الوضوء أو عدم صحته فإن لم يتحقق أحدها كان الوضوء باطلاً وهي:

  1. الإسلام: اختلف الفقهاء في كون الإسلام شرطاً من شروط الوضوء فقد رأى الحنفية أن الوضوء يجوز لغير المسلم، بينما خالفتهم باقي المذاهب ورأوا أن الإسلام شرط لكافة العبادات مثل الزكاة والصيام والحج حيث لا تقبل هذه العبادات من غير المسلم.
  2. التكليف: فالتكليف شرط لصحة الوضوء ووجوبه، فالوضوء لا يجب على مجنون، بينما الأطفال فوق سن سبع سنوات يجب عليهم الوضوء ويصح منهم، أو إذا ما كان الطفل تحت سن سبع سنوات ويستطيع الأكل والشرب وحده ويفهم الناس ويفهمونه في حديثه ولم يكن بعقله شيء من الجنون أو المرض.
  3. النية: من شروط صحة الوضوء أن ينوي المسلم الوضوء للصلاة فإنما الأعمال بالنيات ولذلك يجب أن ينوي المسلم الوضوء قبل أن يتوضأ ولا يشترط في النية النطق أو الجهر بها فالنية محلها القلب، ويكفي أن ينوي الإنسان بقلبه أن يتوضأ ثم يشرع في الوضوء.
  4. ارتفاع دم الحيض والنفاس: وهنا ينقسم الأمر من حيث الوجوب والصحة، فالوضوء لا يجب على الحائض أو النفساء لكونهما لا تجب عليهما الصلاة فلا وجوب للوضوء، ولكن إن توضأت المرأة الحائض أو النفساء بنية التطهر كوضوء الجنب للنوم على طهارة صح وضوءها وإن لم يجب.
  5. طهورية الماء: من شروط صحة الوضوء أن يكون الماء طاهراً غير نجس فلا يصح الوضوء بماء نجس، وكذلك في الغسل يجب أن يكون الماء طاهراً غير نجس أو غير مختلط بشيء مثل الصابون فلا يصح الوضوء أو الغسل من الجنابة إلا بماء نقي طاهر.
  6. إزالة موانع الوضوء: وهذا الشرط يتعلق بإزالة ما يمنع وصول الماء للأعضاء كالشمع أو الدهن ونحوهما وكطلاء الأظافر للنساء، فيجب أن يصل الماء إلى كافة أعضاء الوضوء فإن كان هناك مانع لذلك لا يصح الوضوء قبل إزالته وإعادة غسل العضو.
  7. دخول الوقت على من به حدث دائم: مثل من يعاني من سلس البول أو الحائض، فيجب عليه أن يتوضأ بعد دخول الوقت وليس قبله، فتطهر الحائض قبل خروج دم الحيض لا تصح، وكذلك من يعاني من سلس البول لا يجب عليه الوضوء قبل دخول وقت الصلاة.
  8. أن يكون ماء الوضوء مباحاً: ذ لا يصح الوضوء بماء مغصوب ويحمل صاحبه إثم الغصب ولا يصح وضوءه أو طهارته، فالأصل في الوضوء والصلاة رضا الله، ويروى عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:”يا أيُّها النَّاسُ إنَّ اللَّهَ طيِّبٌ لا يقبلُ إلَّا طيِّبًا”، فالله سبحانه وتعالى لا يقبل وضوء عبد اغتصب الماء من غيره لأنه ماء من أصل أو فعل غير طيب.
  9. قيام الحدث: وهو من شروط الوجوب وليس من شروط الصحة، فلا يجب على المسلم أن يتوضأ لكل صلاة وإنما يجب الوضوء إذا أحدث المسلم ما ينقض الوضوء، فإن توضأ لكل صلاة صح وضوءه وإن كان لا يجب إلا بعد الحدث.

ما هي نواقض الوضوء

حدد الفقهاء نواقض الوضوء ومنها ما تم الاتفاق عليه بإجماع العلماء ومنها ما اتلفوا حوله، ومن نواقض ما يلي:

ما هو متفق عليه

  1. ما يخرج من السبيلين: كالبول والغائط والمني والمذي والريح، فإنها جميعها تنقض الوضوء ولا خلاف على ذلك.
  2. زوال العقل: ويكون بالجنون أو بالسكر أو بالنوم وقد اختلف العلماء على النوم فمنهم من رأى أن النوم الخفيف أو الغفوة أثناء الجلوس لانتظار الصلاة وما شابه لا ينقض الوضوء طالما كان الإنسان واعياً يستيقظ عند سماع صوت، أما من نام مضطجعاً ولم يكن جالساً فإن ذلك ينقض وضوءه لزوال العقل والتعمق في النوم.

ما تم الاختلاف حوله

  1. مس الفرج: اختلفت الآراء حول ما إذا كان مس الفرج ينقض الوضوء أم لا، وكانت آراء الفقهاء كما يلي:
    1. الشافعية: رأى الشافعية أن مس الفرج ينقض الوضوء.
    2. الحنفية: رأى الحنفية أن مس الفرج لا ينقض الوضوء.
    3. الحنابلة: رأى الحنابلة أن مس الفرج بشهوة ينقض الوضوء بينما مس الفرج دون شهوة لا ينقض الوضوء.
  2. مس المرأة: اختلفت آراء الفقهاء حول مس المرأة وصحة الوضوء وكانت آرائهم كما يلي:
    1. الحنفية: رأى الحنفية أن مس المرأة لا ينقض الوضوء إلا في حالة خروج شيء من الفرج كالمني أو المذي.
    2. المالكية والحنابلة: رأى المالكية والحنابلة أن مس المرأة لا ينقض الوضوء إلا إن كان المس بشهوة، أما إن كان بلا شهوة فلا ينقض الوضوء.
    3. الشافعية: رأى الشافعية أن مس المرأة ينقض الوضوء حتى وإن كان بلا شهوة.
  3. تغسيل الميت: يرى الحنابلة أن تغسيل الإنسان ينقض وضوء المُغسِّل بينما ترى باقي المذاهب أنه لا ينقض الوضوء.
  4. أكل لحم الإبل: يرى الحنابلة أن أكل لحم الإبل ينقض الوضوء مطبوخاً كان أو نيئاً أما الشافعية والمالكية فرأوا أنه لا ينقض الوضوء إطلاقاً نيئاً كان أو مطبوخاً.

إلى هنا ينتهي مقال هل الاكريليك يمنع الوضوء ، وضحنا خلال المقال حكم صحة الوضوء بالأظافر الاصطناعية، كما وضحنا شروط ونواقض الوضوء عند علماء المسلمين وبمختلف آراء الفقهاء حول نواقض الوضوء، إذ أن فقه الطهارة هو أحد أفرع الفقه الإسلامي لما للطهارة والوضوء من أهمية في العبادات، قدمنا لكم هذا المقال عبر مخزن المعلومات ونتمنى أن نكون قد حققنا من خلاله أكبر قدر من الإفادة.

المراجع