دعاء الاضحية عند السنة الصحيح

بواسطة:
دعاء الاضحية عند السنة الصحيح

نعرض لكم أعزائنا القراء في مخزن دعاء الاضحية عند السنة الصحيح الوارد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حين كان يقوم بذبح الأضاحي، حيث إن من أهم شعائر عيد الأضحى هو ذبح الأضاحي والتهادي بها إلى الأهل والأصدقاء والتصدق بها إلى الفقراء والمحتاجين وهناك بعض من الآداب والشروط التي يجب أن يتم اتباعها والالتزام بها لكي تكون التذكية أو الذبح صحيحاً ويتم الحصول منه على الأجر والثواب، وهو ما سوف نوضحه لكم تفصيلاً في فقرات مقالنا التالية، فتابعونا.

دعاء الاضحية عند السنة الصحيح

يسن لمن يقوم بذبح الأضحية أن يردد الدعاء التالي (بسم الله، والله أكبر، اللهم هذا منك ولك، هذا عني)، ولكن الواجب على من يذبح الأضحية أن يسمي الله فقط أما باقي الدعاء فهو ليس واجب ولكنه مستحب، وقد ذكر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول في دعاء ذبح الأضحية “أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ أمر بكبشٍ أقرنَ، يطأُ في سوادٍ، ويبركُ في سوادٍ، وينظرُ في سوادٍ، فأُتِيَ به، فقال لها ( يا عائشةُ ! هَلُمِّي المُدْيَةَ )، ثم قال: ( اشحَذِيها بحجرٍ) ففعلت، ثم أخذها، وأخذ الكبشَ فأضجَعَه، ثم ذبحَه، ثم قال ( باسمِ اللهِ، اللهم تقبل من محمدٍ وآلِ محمدٍ، ومن أُمَّةِ محمدٍ ) ثم ضحَّى به”، وقد يكون الدعاء بعد التسمية والتكبير بقول اللهم تقبل من فلان وآل فلان بأن يذكر المضحي اسمه، أو أن يقول (اللهم تقبل مني ومن أهل بيتي)،

وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنه: (ذبح النبي صلى الله عليه وسلم يوم الذبح كبشين أقرنين أملحين موجوئين- أي خصيين- فلما وجههما قال: إني وجهت وجهي للذي فطر السماوات والأرض على ملة إبراهيم حنيفاً وما أنا من المشركين، إن صلاتي نسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين، لا شريك له وبذلك أمرت وأنا من المسلمين اللهم منك ولك وعن محمد وأمته باسم الله والله أكبر ثم ذبح).

ماذا يقال عند ذبح الأضحية إسلام ويب

إن ما يقال عند الأضحية هو التسمية أولاً والتكبير ثانياً والدعاء بالقبول ثالثاً، وقد ذكر في صحيح مسلم أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يقول عند ذبح الأضحية (باسم الله اللهم تقبل من محمد وآل محمد)، كما ورد أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول (باسم الله والله أكبر)، وفي ذلك الحديث استحباب لأن يقول المضحي مع التسمية والتكبير أثناء الذبح (اللهم تقبل مني)، حيث إن المشروع هو التسمية والتكبير وقول (اللهم هذا عني وعن أهل بيتي)، أو أن يقول (اللهم تقبل مني ومن أهلي)، أو أن يذكر الذابح اسمه بقول (اللهم تقبل من فلان وآل فلان).

تعريف الأضحية

الأضحية في الشريعة الإسلامية هو ما يطلق على ما يتم ذبحه في يوم النحر من الأنعام والبهائم، كما يطلق على ما يتم ذبحه بأيام التشريق والذي يقوم به العبد المسلم تقرباً لله تعالى، وهي إحياء لسنة النبي إبراهيم عليه السلام وابنه إسماعيل، وبها تعظيم لشعائر الله تعالى من تقديم المسلمين الذبائح له سبحانه وذلك بعدما كان يتم تقديمها إلى الأصنام تقرباً لهم، ويعد النحر وذبح الأضاحب من أفضل الأعمال في الأيام العشر من ذي الحجة والتي كان يداوم الرسول صلى الله عليه وسلم عليها، فضلاً عن أنها تعد من أبواب التوسعة على المسلمين في تلك الأيام المباركة.

حكم الأضحية

حدث خلاف بين العلماء في مسألة الأضحية فيما إذا كانت سنة أو واجبة، ولكن أغلب قول الفقهاء ذهب إلى أن الأضحية سنة، وقد استدل من ذهب إلى ذلك الرأي من الفقهاء إلى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خير المسلمين في مسألة الأضحية حين قال (إذا رأيتم هلال ذي الحجة وأراد أحدكم أن يضحي فليمسك عن شعره وأظافره).

وهو ما كان يقوم به الصحابة الأجلاء مثل عمر وأبي بكر رضي الله عنهم حيث كانوا يتركوا في بعض أعياد الأضحى سنة الأضحية وذلك لكي لا يظن الناس أنها واجبة، أما من قال بأن الأضحية سنة فقالوا كذلك بأن تركها في حالة السعة والاستطاعة من الأمور المكروهة في الإسلام، وهو ما استدلوا به من قول رسول الله صلى عليه وسلم (من كان له سعة ولم يضح فلا يقربن مصلانًا).

فضل ذبح الأضحية

يعد ذبح الأضاحي في الدين الإسلامي نسكاً وعبادة يحصل المسلم من خلال أدائها على الأجر والثواب، حيث إن المضحي يبذل لإرضاء ربه ما تحبه نفسه، فضلاً عن أن في ذبح الأضاحي اقتداء بما كان من سيدنا إبراهيم عليه السلام حين افتدى الله تعالى نبيه إسماعيل من الذبح، كما وفي الأضحية توسعة على الأهل والنفس وبها صدقة للمساكين والفقراء، وإكرام للأصدقاء والأقارب من خلال الإهداء لهم، إلى جانب ما في التضجية من تعبير لله بالشكر على النعم الكثيرة التي أنعم بها الخالق سبحانه على العباد.

آداب ذبح الأضحية

إذا كان صاحب الأضحية يحسن ويدرك طريقة ذبحها فالأفضل له أن يقوم بذبحها بيده لأن الذبح من العبادات التي يتم من خلالها التقرب إلى الله تعالى، ولكن يمكن له كذلك أن يوكل عنه الغير ليقوم بذبحها، وأثناء ذبح الأضحية يوجد البعض من الآداب التي يجب مراعاتها ومنها الإحسان إلى الأضحية وتوفير الراحة لها، واستقبال القبلة.

وفي الحالة التي كانت الأضحية بها إبل فيجب أن يتم نحرها وهي قائمة وتكون يد الإبل اليسرى معقولة ولكن إذا كانت الأضحية ليست من الإبل فيتم ذبحها وهي مضجعة على الجانب الأيسر، ومن المستحب أن يضع المذكي رجله على الأضحية من صفحة عنقها، حيث إن كانت الأضحية من الإبل يتم نحرها وما دون ذلك يتم ذبحه، ثم يتم قطع كلاً من الحلقوم والمرئ، ولا يجوز أن يتم ذبح أضحية أمام غيرها من الأضاحي، ولا يتم قطع أي عضو منها إلا أن يتم التأكد من موتها.

ومن المستحب كذلك أن يأكل المضحي من لحم ذبيحته، وأن يقوم بالإهداء للأقارب والأصدقاء والتصدق للمساكين والفقراء بالقدر الذي يرغب به المذكي، ولكن استقر أهل العلم على أن تقسم الذبيحة إلى ثلاث الثلث الأول للمذكي وأهل بيته، والثاني للأقارب والأصدقاء، والثالث للمساكين والفقراء، مع الحرص على أن تكون الهدية للأصدقاء والأقارب للأحوج من بينهم.

شروط الأضحية

هناك بعض من الشروط التي يجب أن تتوفر في الأضحية لكي يصبح من الجائز ذبحها والتضحية بها في عيد الأضحى المبارك ومن أهم تلك الشروط أن تكون البهيمة قد بلغت السن المطلوب وهو ما يختلف من بهيمة لأخرى حيث يجب أن يكون الضأن بلغ من العمر ستة أشهر، والماعز عام، والبقر عامين، والإبل خمس أعوام، ولا بد أن تكون البهيمة سالمة وخالية من العيوب أو الأمراض.

ومن غير الجائز أن يتم بيع الأضحية بعد هبتها أو تعينها، وهو ما يستثنى به الحالة التي يكون المراد هو استبدالها بما هو أفضل منها، كما يجب مراعاة الوقت الذي يجب أن يتم ذبحها به وهو منذ الانتهاء من أداء صلاة العيد وحتى انتهاء أيام التشريق، وفيما يتعلق بشروط الذكاة وهو ما يقصد به الذبح فينبغي أن يكون المذكي أي من يقوم بالذبح عاقلاً مسلماً أو أن يكون كتابياً وأن تكون نيته حاضرةً للتذكية قاصداً الله سبحانه بذبحه.

ويجب أن تتم التسمية على الذبيحة أثناء الذبح وأن يكون المذكي أو الذبح مأذوب بذكاته، ويسن أن يقوم صاحب الأضحية بذبحها بيده إن كان يستطيع ذلك فهو أفضل له من أن يوكل أحداً بها، ويمكن له أن يقوم بذبح أضحيته في المصلى وهو ما ورد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقوم به.

وبذلك نكون قد عرضنا لكم دعاء الاضحية عند السنة الصحيح الوارد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم والذي كان يقوله رسول الله حين ذبح للأضاحي، وأهم ما يجب أن يتم قوله أثناء ذبح الأضحية التسمية والتكبير، كما وأوضحنا لكم الشروط التي يجب أن تتوفر في الأضحية والمضحي والآداب الواجب الالتزام بها خلال الذبح، وللاطلاع على المزيد من المعلومات يمكنكم زيارة مقالتنا التالية في مخزن:

المراجع

1

2

3