مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل يجوز اسقاط الجنين

بواسطة: نشر في: 13 أكتوبر، 2022
مخزن

هل يجوز اسقاط الجنين

هناك الكثير من الأحكام الشرعية فيما يخص جواز اسقاط الجنين والتي تختلف في أسبابها كما تتوقف في بعض الأحيان على عمر الجنين نفسه، ولكن بوجه عام يمكننا القول بإن الحكم الشرعي هو:

  • لا يجوز إسقاط الجنين في حالة عدم وجود سبب أو دافع يستوجب الاسقاط، وذلك عند تخلقه ونفخ الروح فيه، وذلك ما بعد المائة والعشرين يومًا من الحمل (أربعون يومًا نطفة يليهم أربعين يومًا علقة يليهم أربعين يومًا مضغة) ويعتبر إسقاطه في هذه الحالة قتل للنفس التي حرم الله قتلها.
  • لا يجوز اسقاط الجنين بعد تمام الأربعين يومًا بلا عذر في رأي بعض الفقهاء وذلك لأنه في الراجح يكون محرمًا ولكنه لا يرقى لدرجة قتل نفس.
  • يجوز اسقاط الجنين في بعض الحالات المختلفة، منها عدم وجود نبض، أي قبل بث الروح فيه ولها ضوابطها والمذاهب المختلفة فيها، كما يجوز الإسقاط في بعض الحالات الاستثنائية الأخرى.

هل يجوز إسقاط الجنين قبل النبض

تعددت الآراء الفقهية في جواز إسقاط الجنين قبل وجود النبض فيه وبث الروح، واختلاف المذاهب الفقهية يرفع الحرج على المرء في الآخذ بأي رأي أصوب من وجهة نظره، ومن هذه الآراء:

  • رأى بعض أتباع المذهب الحنفي جواز الاسقاط بالإباحة المطلقة ما لم يكن قد بُثت الروح فيه بعد أي أنهم يبيحوا الاسقاط المشروط بعد حدوث الحمل.
  • أما عموم الأحناف فيروا جواز الاسقاط قبل التخلق ولكن بوجود عذر يجيز هذا الاسقاط كالمشقة مثلًا أو التعب غير الممكن تحمله، ومن تسقط جنينها بلا عذر حتى قبل التخلق فقد وقع عليها الأثم وإن كان لا يرق لدرجة قتل النفس.
  • يذهب بعض المالكية والشافعية والحنابلة بجواز الاسقاط للأجنة بلا عذر قبل التخلق والأولى أن يكون هذا الاسقاط لوجود عذر يستوجبه دفعًا للضرر.
  • يرى علي بن موسى وهو أحد فقهاء الحنفية الرأي تحريم الاسقاط حتى ولو قبل التخلق وأن مجرد التقاء المني بالبويضة يعني وجود حياة وبدئها وعند هذه الحالة لا يجوز قتلها وهو المعتمد عند مذهب فقهاء المالكية كذلك.

هل يجوز إسقاط الجنين بعد 40 يوم

في حالة ما أتم الجنين أربعين يومًا، فالحكم هنا يختلف باختلاف الآراء الفقهيه حيث أن الحكم يكون بين حالتين أساسيتين:

  • الحالة الأولى أن يكون الاسقاط بغير عذر، وهو محرم بالاجماع ومتفق عليه من قبل جميع الأئمة والمذاهب الفقهيه الأربعة.
  • الحالة الثانية وجود عذر كوجود خطر على حياة الأم أو وجود مشكلات وتشوهات لا يستطيع الجنين تحملها والعيش بها ويكون ذلك بناءً على قرار الأطباء.
  • تعسر الوالدة من الدوافع التي يباح فيها قتل واسقاط الجنين إذا كانت الولادة تهدد حياة الأم وتعرضها للخطر الشديد.

هل يجوز إجهاض الجنين المريض

تعدد الآراء الفقهيه المفسرة في هذه الحالة، وهي الحالة التي يسأل فيها كثير من الناس في حالة معرفة وجود تشوه في الجنين أو مرض ما، وأهم ما جاء في هذه الحالة أنه:

  • اجمع العلماء على جواز الاسقاط ما دام الجنين لم يتخط طور الأربعين يومًا وثبت أنه في إسقاطه دفع للضرر أو مصلحة شرعية تستوجب ذلك.
  • احتمالية تشوه الجنين لا تعد دافعًا شرعيًا لإسقاطه لأنه لم يثبت وقوع الضرر، وفي هذه الحالة نعود لأصل المسألة بجواز الاسقاط قبل أربعين يومًا والتي سبق ذكر الآراء الفقهيه فيها.
  • لا يجوز إسقاط الجنين بعد نفخ الروح فيه إلا إذا كان يعاني من تشوهات مستعصية لا يمكن له احتمالها ورأى الأطباء ضرورة اسقاطه فعندها يجوز الاسقاط.

هل يجوز إجهاض جنين عمره شهر

  • كما ذكرنا من قبل، فإن الإجهاض قبل الأربعين يومَا يخضع لعدة آراء فقهية ما بين الجواز والتحريم، وبوجه عام فقد أباح بعض الفقهاء الإسقاط للأجنة ما دون الأربعين يومًا إباحة مطلقة، وعندها يكون الاسقاط لجنين من عمر شهر جائز اتباعًا لهذا الرأي.
  • أما بآخذ باقي الآراء الفقهيه فعندها لا يجوز الاسقاط بغير وجود عذر كاف لذلك، وفي حالة وجود عذر أو دفع لضرر يمكن الاسقاط للجنين ذي عمر شهر واحد.

إسقاط الجنين قبل الأربعين بسبب الظروف النفسية والاجتماعية

بعض من الناس، يقوم بإسقاط الجنين خوفًا من عدم توافر سبل العيش الكريمة له أو بسبب وجود مشكلات نفسية واجتماعية في المحيط الأسري، ولذلك فإن حكم الشرع في ذلك الآتي:

  • القول في البداية بالتذكير بما سبق وأن الاسقاط قبل الأربعين يومًا مختلف عليه وقد أباحته بعض المذاهب إباحة مطلقة وللمرء أن يأخذ بأي رأي من المذاهب الأربعة بما فيهم من أقروا بالإباحة المطلقة.
  • من هذه المذاهب من ذهب بالكراهة المطلقة، وعليه فإن الظروف المحيطة لا تشكل سببًا أو دافعًا قويًا لإسقاط الجنين لذلك فهي لا تغير التحريم في رأي هذه المذاهب ولا تشكل ضررًا يكون دفعه بموت وقتل الجنين.
  • الأعباء المادية وظروف الحياة لا تعد دافعًا للاسقاط، ولا يمكن أن يكون مبررًا لقتل النفس التي حرم الله لأن ذلك يقع تحت سوء الظن بالله وعدم الإيمان بالقدر خيره وشره لما جاء في القرآن الكريم بقوله -تعالى-:

“وَلا تَقْتُلُوا أَوْلادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئاً كَبِيراً “

{الإسراء:31}
  • الخوف من عدم أداء مهمة الوالدين التربوية لا يمكن اعتباره دافعًا بل هو كذلك من الوساوس وأعمال الشيطان التي لا ينبغي للمؤمن أن يركن إليها، بل الأولى هنا أن يبذلا كل جهدهما للتعلم ومعرفة كيف يمكن توفير بيئة تربوية سليمة للأطفال حينما يأتوا للدنيا.
  • أن كان الحمل يقع ضمن الأمور التي لا طاقة للأم باحتمالها تبعًا لتقارير طبية أو استنادًا لاستشارات طبية مؤكدة جاز عندها الاسقاط لدفع الضرر بشرط عدم احتماله وقوته أو تسببه في مشكلات تهدد حياتها ولا يمكن التعايش معها بأي شكل كان.

أسئلة شائعة

هل يؤثر الاجهاض الاختياري على الحمل المستقبلي؟

يختلف التأثير تبعًا لاختلاف الطريقة.

هل يجوز اسقاط الجنين

جديد المواضيع