متى تظهر أعراض مرض السكري

بواسطة:
متى تظهر أعراض مرض السكري

متى تظهر أعراض مرض السكري ؟ نقدم لكم الإجابة على هذا السؤال من خلال الفقرات التالية عبر موقع مخزن، يعتبر مرض السكري أحد الأمراض المزمنة والتي تحدث عندما لا يتمكن البنكرياس من إنتاج الإنسولين بالمعدل الطبيعي الذي يحتاج إليه الجسم، أو أن الجسم لا يمكنه استخدام الإنسولين الذي يفرزه البنكرياس بالشكل الطبيعي، ويعد الإنسولين عبارة عن هرمون طبيعي يقوم البنكرياس بإفرازه لضبط معدل السكر في الدم، يحدث ارتفاع سكر الدم عندما يتم إنتاج الجلوكوز بكمية أكبر من المعدل الطبيعي ويعد إشارة لوجود خلل في ضبط معدل السكر في الدم والذي يؤثر على أجهزة الجسم على المدى البعيد.

متى تظهر أعراض مرض السكري

لا تظهر أعراض مرض السكري دفعة واحدة أو بشكل منتظم فهي تختلف من شخص إلى آخر وغالبًا ما تظهر بشكل تدريجي وتعتبر تلك المرحلة هي مرحلة ما قبل السكري والذي يتعرض المريض فيها لعدد من الأعراض التي قد لا تشغل بال المريض ويعتقد أنها أعراض عادية وليست أعراض مرض السكر وتتمثل تلك الأعراض في:

  • الرغبة في التبول بشكل زائد عن المعدل الطبيعي:
  • يتراكم الجلوكوز في الدم ومن ثم تقوم الكلية بتصفية السكر الموجود في الدم والتخلص منه في الكليتين واللتان بدورهما يقومان بترشيح وامتصاص السكر الزائد في الدم.
  • الخطوة التالية تكون بإفراز الجلوكوز في البول وسحب السوائل من أنسجة الجسم.
  • الشعور بالعطش الشديد:
  • عند سجي السوائل من أنسجة الجسم نتيجة التبول الكثير يشعر المريض بالجفاف والرغبة في شرب كمية كبيرة من الماء لتعويض النقص الذي تعرض له نتيجة كثرة التبول.
  • شرب الماء بكميات كبيرة يزيد من الرغبة في التبول فكل منهما يؤدي إلى الآخر.
  • الشعور بالجوع الشديد:
  • يشعر جسم المريض بالجوع الشديد للحصول على الطاقة التي يحتاج إليها وذلك لعدم كفاية الطاقة التي يحصل عليها الجسم من الغذاء.
  • الطاقة التي يحصل عليها الجسم من الغذاء تكون غير كافية حيث لا ينتقل الجلوكوز إلى الدم بالقدر الكافي الذي يمنح الجم الطاقة اللازمة.
  • فقدان الوزن غير المبرر:
  • التبول الكثير يؤدي إلى فقدان الجلوكوز مما يسبب فقدات سعرات حرارية من الجسم بشكل أكبر.
  • يساعد مرض السكر على عدم وصول الجلوكوز إلى الخلايا مما يسبب الشعور المستمر بالجوع.
  • الإصابة بالقروح والتي تكون بطيئة في الشفاء.
  • ارتفاع معدل الجلوكوز في الدم يؤدي إلى انخفاض وبطء معدل تدفق الدم إلى الجسم مما ينتج عنه إعاقة لشفاء الجسم.
  • تظهر لدى مرضى السكري تقرحات بطئية الشفاء.
  • تظهر تلك القرح بشكل أكبر في القدمين.
  • مرضى السكر من النساء قد يتعرضون للإصابة بعدوى فطريات المثانة والرحم بشكل متكرر.
  • الشعور المستمر بالإرهاق:
  • يشعر مريض السكر بعدم القدرة على بذل المجهود الطبيعي وممارسة الأنشطة اليومية.
  • يحدث ذلك نتيجة ارتفاع معدل الجلوكوز في الدم والذي يسبب عدم قدرة الجسم على استخدام الجلوكوز من أجل الحصول على الطاقة اللازمة.
  • التبول الزائد يؤدي إلى الجفاف والذي من شانه أن يعمل على زيادة الشعور بالتعب والإرهاق.
  • الالتهابات المتكررة (التهابات اللثة وتورمها):
  • كثرة الإصابة بالالتهابات مثل الالتهابات الجلدية أو الالتهابات المهبلية.
  • يزداد تعرض الجسم للالتهابات خاصة التهاب اللثة وترومها وتعرضها للاحمرار.
  • الإصابة بمرض السكر يقلل من قدرة الجسم على مقاومة ومحاربة الجراثيم مما يجعل الجسم أكثر عرضة للإصابة بالالتهابات.
  • من الأعراض التي تصاحب التهابات اللثة:
    • أن تصبح  الأسنان محلولة.
    • الإصابة بتقرحات اللثة.
    • ظهور جيوب القيح في اللثة.
  • الإحساس بالوخز والتنميل في اليدين أو القدمين:
  • يؤثر إنتاج الجلوكوز بشكل أعلى من المعدل الطبيعي له على الأعصاب.
  • فيشعر مريض السكر بالتنميل وقد يتعرض للإصابة بفقدان الإحساس في القدمين واليدين.
  • ومن الممكن أن يصاحب ذلك الشعور بالحرقة في الذراعين واليدين والقدمين والساقين.
  • تَغَيُّم الرؤية:
  • زيادة معدل السكر في الدم يؤدي إلى سحي السوائل من أنسجة الجسم ومنها العينين والعدسات مما يؤثر على القدرة على التركيز.
  • الإصابة بمرض السكر تعمل على تكون الأوعية الدموية بشكل مستمر في شبكية العين وتدمير الأوعية الدموية الموجودة من قبل في حالة عدم علاج مرض السكر.
  • التغيرات التي تحدث في الأوعية الدموية للعين قد لا تسبب مشكلات الرؤية عند معظم مرضى السكر ولكن إذا لم يتم اكتشافها وعلاجها د تؤدي إلى الإصابة بالعمى وفقدان البصر.
  • وجود الكيتونات في البول:
  • الكيتونات هي نتيجة ثانوية لانهيار العضلات والدهون التي تحدث عندما لا يكون هناك ما يكفي من الأنسولين المتاح.

أنواع مرض السكر وأسباب كل نوع

يحصل الجسم على الجلوكوز وهو أحد أنواع السكر من الأطعمة والكبد ومن ثم يتم امتصاص السكر في الدم من خلال خلايا الإنسولين فيقوم الكبد بتخزين الجلوكوز ومن ثم إنتاجه بالمعدل الذي يحتاج إليه الجسم، وفي حالة انخفاض مستوى جلوكوز الطعام في الجسم يقوم الكبد بتوفير الجلوكوز الذي يحتاج إليه الجسم لتعويض السكر المنخفض وضمان أن يكون معدل السكر ضمن المعدل الطبيعي.

مرض السكر من النوع الأول

  • يعرف بأنه عبارة عن مرض السكر الذي يعتمد على الإنسولين.
  • يظهر في مرحلة المراهقة والطفولة نتيجة إنتاج الإنسولين بكمية أقل.
  • مريض هذا النوع يحتاج إلى أخذ جرعة من الإنسولين يوميًا.
  • لم يعرف حتى الآن السبب في الإصابة بمرض السكري من النوع الأول وقد يكون ذلك ناتج عن محاربة البكتيريا والفيروسات لخلايا الإنسولين وتدميرها.
  • يعتقد بعض العلماء أن السبب وراء الإصابة بالسكر من هذا النوع يرجع إلى العوامل الوراثية والبيئية.

مرض السكر من النوع الثاني

  • عبارة عن مرض السكري غير المعتمد على الأنسولين أو السكري البادئ.
  • يصيب مرض السكر من النوع الثاني البالغين.
  • ينتج عن عدم استخدام الجسم للإنسولين بشكل فعال ومنتظم.
  • معظم مرضى السكر يعانون من السكر من النوع الثاني.
  • لا يوجد اختلاف كبير بين أعراض مرض السكر من النوع الأول أو النوع الثاني.
  • يصاب الإنسان بالنوع الثاني من السكر عندما تصبح خلايا الجسم غير قادرة على مقاومة الإنسولين، فيصبح البنكرياس غير قادر على إنتاج القدر الكافي من الإنسولين حتى يتمكن من السيطرة على تلك المقاومة.
  • ينتج عن ذلك انتقال السكر إلى الدم بدلًا من انتقاله إلى خلايا الجسم التي تحتاج إليه للحصول على الطاقة.
  • على الرغم من أن النوع الأول لا يكون ناتج عن زيادة الوزن إلا النوع الثاني مرتبط ارتباطًا وثيقًا بزيادة الوزن.
  • ليس كل المصابون بمرض السكر من النوع الثاني مصابون بزيادة الوزن.

مرض سكر الحمل

  • أثناء فترة الحمل تقوم المشيمة بإفراز هرمونات للحفاظ على الحمل.
  • تزيد تلك الهرمونات من مقاومة الخلايا للإنسولين فيقوم البنكرياس بإنتاج كمية أكبر من الإنسولين لمساعدة خلايا الجسم على التغلب عل المقاومة.
  • بسبب طول فترة الحمل لا يستطيع البنكرياس الاستمرار في مواكبة تلك التغيرات مما يؤدي إلى وصول الجلوكوز إلى الدم ووصول القليل منه إلى الخلايا وبذل تصاب المرأة بسكر الحمل.
  • عند الولادة هناك احتمالان فقد تصاب المرأة بعد الولادة بالسكر من النوع الثاني أو أن معدل الجلوكوز في الدم يعود للمعدل الطبيعي.
  • يتم تشخيص مرض السكري الحمل بواسطة عمليات الفحص قبل الولادة، وليس من خلال الأعراض المبلغ عنها.

طرق الوقاية من الإصابة بمرض السكري

يساعد اتباع نمط غذائي صحي على الوقاية من الإصابة بمرض السكر من النوع الثاني أو سكر الحمل ولكن لا يمكن الوقاية من النوع الأول من مرض السكر، كما أنه في حالة الإصابة بمرض السكر من النوع الأول يمكن لتلك الطرق الوقاية من تطور الحالة والإصابة بالنوع الثاني ومضاعفاته.

  • ممارسة الأنشطة الرياضية: ممارسة الرياضة تقلل من خطر الإصابة بمرض السكر:
    • ممارسة رياضة المشي ما لا يقل عن 30 دقيقة يوميًا أو يوم بعد يوم.
    • يجب ألا يقل وقت ممارسة الرياضة عن 150 دقيقة خلال الأسبوع الواحد.
  • تناول الأطعمة الصحية:
    • الحرص على اختيار الطعام الصحي الذي يحتوي على سعرات حرارية أقل ونسبة كبيرة من الألياف.
    • تنويع الأطعمة على أن يتم تناول  الفاكهة والخضراوات والحبوب الكاملة بشكل أكبر.
  • التخلص من الوزن الزائد:
    • ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي صحي من شأنهما المساهمة في إنقاص الوزن.
    • الحرص على الوصول للوزن المثالي للجسم والحفظ عليه.
  • تجنب التدخين:
    • التدخين يزيد من خطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية.
  • استخدام الأدوية:
    • في بعض الحالات يحتاج بعض المرضى إلى تناول الأدوية التي تساعد على عدم تطورا لحالة والإصابة بمرض السكر من النوع الثاني.
    • من أمثلة تلك الأدوية:
      • الميتفورمين (Glumetza _ وFortamet).

بذلك نكون قد وصلنا لختام حديثنا عن أعراض مرض السكر وقد قدمنا خلال الفقرات السابقة الإجابة علي سؤالكم عن متى تظهر أعراض مرض السكري؟ والفرق بين أنواع مرض السكر وأسباب كل نوع وكيف يمكن الوقاية من الإصابة بمرض السكر من النوع الثاني حيث أنه يصعب الوقاية من الإصابة بالنوع الأول.

المراجع