علاج السكر الجديد

بواسطة:
علاج السكر الجديد

نقدم إليكم في مقالنا اليوم علاج السكر الجديد ، يعد مرض السكري من أكثر الأمراض انتشارا بين الكثير من الناس، ومن ثم يكثر البحث عن أفض العلاجات المخصصة له، وذلك بسبب معاناة المصابين به من اضطرابات معدلاته، فهي ما بين الارتفاع الشديد والانخفاض الشديد، وفي الحالتين يؤدي ذلك لإلى تعرض الإنسان لغيبوبة السكر، التي غالبا ما تحدث بشكل كبير في فئة كبار السن، ومن خلال موقع مخزن سوف تعرف في هذا الموضوع التالي على علاج السكر الجديد .

علاج السكر الجديد

  • يبحث الكثير من مرضى السكر عن العلاج الجديد، وتكمن الإجابة في أن:
    • علاج السكر الجديد هو الاستعانة بالخلايا الجذعية التي تقوم بإنتاج الأنسولين.
  • يعد علاج الأنسولين من أهم علاجات التي تكون ذات فعالية كبيرة في علاج مرض السكر الذي يكون من النوع الأول.
  • ومن ثم يقوم الجهاز المناعي بمهاجمة خلايا البنكرياس.
  • ومن الجدير بالذكر أن هذا العلاج الجديد قد تم القيام بالعديد من التجارب السريرية له.
  • ووجد أن هذا العلاج الجديد يساهم في التحكم في نسب ارتفاع أو انخفاض معدلات السكر.
  • ويتم ذلك التحكم بشكل كبير وذلك بسبب أن الدم يحوي بداخله نسبة من الأنسولين الطبيعية في الدم.
  • ومن ثم يصبح المرضى في غنى عن استخدام حقن الأنسولين لمدة طويلة من الزمن.
  • ومن الجدير بالذكر أنه تم ابتكار نوع جديد من الأدوية التي تستخدم في علاج مرض السكر، وذلك يتم استخدامه لمدة مرة واحد في الأسبوع، ومن هنا تصبح نسبة السكر في الدم للمريض مناسبة ومقاربة للمعدل الطبيعي.

نبذة عن مرض السكر

يقصد بمرض السكر  أنه ” ارتفاع نسبته في الدم بدرجة عالية للغاية” ويتم معالجة ذلك من خلال تلقي هرمون الأنسولين الذي ينتح من البنكرياس.

  • ماهية الأنسولين: يعني بالأنسولين ” هو ذلك الهرمون الذي يفرز من البنكرياس عن طريق خلايا تسمى بيتا، تلك الهرمون الذي يعمل على اعتدال نسبة السكر في الدم، حيث يقوم بتحويل السكر الزائد في الدم إلى جلكوز ويحتفظ به داخل الخلايا لإنتاج طاقة، كما يعطي للكبد إشارة بتخزين السكر على شكل كربوهيدرات وإفراز في الوقت الذي يحتاج فيه الجسم الحصول على مزيد من الطاقة، ويظهر ذلك الاحتياج في فترة الصيام، أو بذل مجود بشكل كبير.

كيفية علاج مرض السكر

يعد مرض السكر من أكثر الأمراض شيوعا وانتشارا بين الناس في كافة أنحاء العالم، فهو من الأمراض المزمنة، ومن ثم لا يوجد علاج محدد يقدر أن يقضي عليه، ولكن يتم استخدام هذه العلاجات حتى يتم التحكم والسيطرة على نسب ارتفاع معدل السكر في الدم أو انخفاضه، ومن ثم يتم تناول أقراص الميتفورمين عن طريق الفم، ويوجد علاج الأنسولين الذي يتم تناوله عن طريق الحقن، وذلك الطريقة من أهم وأشهر الطرق في علاج السكر، وبذلك يستخدم في علاج السكر من النوع الأول وكذلك النوع الثاني منه، ولكن يستخدم في النوع الأخير في حالة ارتفاع السكر في الدم بدرجة كبيرة، ومن الجدير بالذكر أنه تتعدد أنواع الأنسولين التي تختلف في مدى بدأ مفعولها، نذكر تلك الأنواع ف النقاط التالية:

  • أنسولين سريع المفعول للغاية: يتم أخذ تلك النوع من الأنسولين قبل الأكل بحوالي ربع ساعة، يتملك هذا النوع عدة مزايا منها أنه يبدأ مفعوله في خلال عشرة دقائق، حيث يستمر من بين ثلاث ساعات إلى أربع، كما أنه يتميز بلونه الصافي.
  • أنسولين سريع المفعول : يتميز هذا النوع من الأنسولين بلونه الصافي، ويبدأ مفعوله خلال نصف ساعة، ويستمر مفعوله لبضعة ساعات من ثلاث إلى خمس ساعات.
  • أنسولين متوسط المفعول: يتم تلقي هذا النوع من الأنسولين قبل النوم وقبل الإفطار، يستمر مفعوله من ست إلى أثنى عشر ساعة، حيث يبدأ مفعوله بعد ساعة من أخذه.
  • أنسولين بطئ المفعول: يتشابه هذا النوع من الأنسولين مع النوع السابق، حيث أنه يتم تناوله قبل النوم وقبل وجبة الإفطار، ويبدأ مفعوله خلال مدة ساعتين إلى ثمان ساعات، على أن يستمر تلك المفعول من ثماني إلى أرع وعشرين ساعة.
  • أنسولين مختلط: يتكون هذا المفعول من كل الأنواع التي تم ذكرها، حيث يعطي نتيجة سريعة ومفعول طويل في آن واحد.

كيفية حساب جرعة الأنسولين لمريض السكر

يجب معرفة نسبة السكر في الدم حتى تتحدد نسبة جرعة الأنسولين، حيث يقوم الطبيب بعمل التحاليل الطبية اللازمة التي من خلالها يتم أن المريض بحاجة إلى الأنسولين أم لا، حيث أن الجرعة تختلف من شخص لآخر، والجدير بالذكر أن نسبة الأنسولين يتم تحديدها بحسب عمر المريض ووزنه، وطبيعة العمل والأنشطة التي يقوم بها المصاب، يتم حساب جرعة الأنسولين من خلال ضرب وزن المريض في 0.55، والمثال على ذلك في حالة كان وزن المريض مائة كيلو فتكون نسبة الأنسولين المناسبة لهذا الوزن هي 55، وينصح بمتابعة نسبة السكر دائما، لأن في حالة انتظام نسبة السكر يمكن استغناء المريض عن الأنسولين وذلك بعد مراجعة الطبيب.

أعراض مرض السكري

يتشابه مرض السكري مع الأمراض الأخرى في كون أن يكون له أعراض تدل على الإصابة به، نذكر تلك الأعراض في النقاط التالية:

  • الشعور بالتبول الكثير على الرغم من عدم تناول كميات كبيرة من الماء.
  • الشعور الدائم بالعطش رغم تناول كميات مناسبة من الماء.
  • الإحساس بالإعياء عند القيام باسط الأنشطة.
  • الحاجة الدائمة إلى تناول الطعام بالرغم من تناول كميات هائلة من الوجبات بالإضافة إلى فقدان الوزن بشكل سريع وملحوظ.
  • عدم التئام أبسط الجروح بشكل سريع.
  • الإصابة بإضعاف النظر.
  • الإصابة بارتفاع ضغط الدم بشكل مفاجئ.
  • الإصابة بالتهاب اللثة والمثانة.

أنواع مرض السكر

يوجد عدد من أنواع مرض السكر، حيث يتحدد ثلاثة أنواع من ذلك المرض، في النقاط التالية سوف نذكر تلك الأنواع:

  • النوع الأول
    • صرح الأطباء بعدم أكتشاف السبب الأساسي وراء الإصابة بالنوع الأول من السكر.
    • تأتي الإصابة بسبب مهاجمة الجهاز المناعي لنسبة الأنسولين التي يفرزها البنكرياس.
    • يأتي العامل الوراثي والجيني ليمثل أهم الأسباب في الإصابة.
  • النوع الثاني
    • تأتي الإصابة بسبب السمنة المفرطة.
    • تتم الإصابة نتيجة التاريخ المرضي للعائلة.
    • تكتشف الإصابة به في وقت متأخر.
  • سكر الحمل
    • تصاب بعض النسا الحوامل بسكر الحمل الذي سرعان ما ينتهى بانتهاء فترة الحمل.
    • من الممكن أن تستمر الإصابة به لمدى الحياة.

طرق الحماية من الإصابة بمرض السكري

يوجد عدد من الطرق التي تقلل فرصة الإصابة بمرض السكر، لذلك يجب إتباعها والعمل بها، نذكر تلك الطرق في النقاط التالية:

  • الحفاظ على المتابعة الطبية.
  • ممارسة التمارين الرياضية.
  • تناول العنب البري.
  • تناول مشروب القرفة.
  • تناول مشروب المشروب.
  • الاعتدال في تناول الحلويات والنشويات.
  • الامتناع للتدخين.
  • العمل على الحفاظ على الوزن وتجنب السمنة.
  • الاعتدال في تناول نسبة الملح في الطعام.
  • الحرص على متابعة الفحوصات البدنية وفحوصات النظر.

هكذا نكون وصلنا وإياكم لنهاية مقالنا هذا اليوم عن علاج السكر الجديد ، يقصد بمرض السكر  أنه ” ارتفاع نسبته في الدم بدرجة عالية للغاية” ويتم معالجة ذلك من خلال تلقي هرمون الأنسولين الذي ينتح من البنكرياس، علاج السكر الجديد هو الاستعانة بالخلايا الجذعية التي تقوم بإنتاج الأنسولين، نلقاكم في مقال جديد معلومات جديدة على موقع