بحث عن مرض السكري

بواسطة:
بحث عن مرض السكري

بحث عن مرض السكري هو ما سنقدمه لكم في السطور القادمة لكونه من أكثر أمراض العصر انتشارا بسبب اتباع العادات الصحية الخاطئة، كما سنتطرق إلى تعريف مرض السكر وأعراضه وأسبابه وطرق علاجه والتعايش معه؛ كي لا يتسبب في مضاعفات لمريض السكر، ويعرف السكر على أنه خلل البنكرياس وعدم قدرته على إفراز كمية من الأنسولين بسبب خسارة خلايا بيتا وقد يكون لعوامل وراثية، أو عوامل بيئية مثل عدم الحفاظ على تناول كميات محدودة من الطعام قليلة السكر والكربوهيدرات بسبب سلاسل المطاعم العالمية الموجودة في كل مكان، وأيضا إعلانات المأكولات، والضغوطات النفسية التي يشهدها إنسان العصر الحالي، كل هذا سوف نتناوله من خلال منصة مخزن.

بحث عن مرض السكري

  • قد يحتاج طلابنا إلى التعرف أكثر على مرض السكرى بسبب انتشاره الواسع وتوعية الأجيال القادمة بخطورته وارتباطه بالسمنة والبدانة التي أصبحت تهدد حياة الكثير من الناس.
  • كما أنه يعتبر من الأمراض المزمنة التي تتطلب تعايشا، واتباع أنظمة صحية غذائية صحية، مع الحرص على ممارسة الرياضة.
  • أثبتت الدراسات أن هناك أكثر من 400 مليون شخص حول العالم مصابون بداء السكرى، وهذا العدد يتضاعف بشكل سنوي في دول قارتي أفريقيا وآسيا؛ ولذلك فإن مثل هذه الأبحاث تعتبر بمثابة ناقوس خطر للحد من تضاعف مرض السكر في العالم من حولنا.

مقدمة بحث عن مرض السكرى

  • يعرف الأطباء مرض السكر على أنه خلل في إفراز الأنسولين من البنكرياس، وبالتالي ينتج عنه ارتفاع مستوى السكر في الدم.
  • يترتب على ارتفاع نسبة السكر في الدم عدة مضاعفات منها: تلف الأعصاب، وقرح في القدمين، بالإضافة إلى ضمور العين، وقد يفضى مرض السكرى إلى الموت.
  • يتوقع الخبراء أن مرض السكر سوف يكون أحد الأسباب الرئيسية في ارتفاع معدل الوفيات حول العالم بحلول عام 2030.

أنواع مرض السكرى

  • هناك نوعان من أنواع مرض السكرى، وهما:

النوع الأول

  • وهو النوع النادر الذي يصيب 5، أو 10% من الناس، ويحدث بسبب عدم إفراز الأنسولين من البنكرياس بكميات متناسبة في الدم، ويصيب هذا النوع الأطفال عادة بسبب العوامل الوراثية.

النوع الثاني

  • وهو النوع المنتشر لدى 30% من الناس، ويصاب به بعض الأشخاص بعد عمر الثلاثين.
  • يحدث هذا النوع من داء السكرى بسبب اكتساب الوزن الزائد، أو التقدم في السن.

أعراض مرض السكر

  • هناك عدة أعراض يشتمل عليها مرض السكرى، ومنها:

العطش الزائد والحاجة إلى التبول الدائم

  • يعتبر عرض العطش والتبول الدائم من ضمن أبرز الأعراض لمرض السكرى؛ بسبب تراكم المزيد من الجلوكوز في الدم، مما يحفز الكليتين على العمل بشكل إضافي، وبالتالي الإحساس بالحاجة الدائمة إلى التبول.
  • تؤدى الرغبة الملحة في التبول إلى إصابة الجسم بالجفاف بسبب عمل الكليتين الزائد عن الحد، مما يؤدى إلى شعور المريض بالعطش الدائم.
  • ينصح الأطباء في هذه الحالة بشرب كميات كافية من الماء لتجنب العطش، وجفاف الريق.

الإرهاق

  • يشعر مريض السكر بالوهن والضعف الدائمين بسبب ارتفاع مستويات الجلوكوز في الدم، مما يعيق من أدائه اليومي في العمل أو غيره.

فقدان الوزن

  • بسبب فقدان كميات كبيرة من الجلوكوز في البول، فإن السعرات الحرارية الموجودة في الطعام يتم فقدانها، مما يعنى عدم استفادة الجسم استفادة كاملة من السعرات الحرارية الموجودة في الأطعمة.
  • يحدث فقدان وزن بشكل كبير في النوع الأول من مرض السكر.

تغيم الرؤية

  • يؤثر مرض السكر على حاسة البصر وعلى العين، بسبب ارتفاع مستويات الجلوكوز في الدم.
  • قد يؤدى مرض السكرى إلى الإصابة بالعمى وفقدان حاسة الإبصار بسبب تأثيره على شبكية العين.

القروح بطيئة الشفاء

  • إذا حدث وتم إصابة مريض السكر بأي جرح في أحد أماكن جسمه، فهي تعتبر بمثابة كارثة بسبب عدم التئام جروح مريض السكرى بسهولة، بسبب التدفق البطئ للدم.
  • قد تؤدى القرح إلى البتر بسبب صعوبة الشفاء الذي يؤدى إلى تلوث الجرح في كثير من الأحيان وخاصة إن كانت البيئة ملوثة وغير نظيفة.
  • كما أن الإصابة بمرض السكر تجعل المريض معرض للإصابة بأبسط أنواع العدوى الفطرية والبكتيرية، فعلى سبيل المثال: تتعرض الكثير من النساء المصابات بمرض السكر بقرح في المثانة والرحم بسبب العدوى الفطرية التي تصيبهن دائما.

تنميل اليدين والقدمين

  • يتسبب مرض السكرى في الشعور بتنميل في القديم، والإحساس بتخدر في الأيدي في كثير من الأحيان.
  • بالإضافة إلى وجود آلام في كافة أطراف الجسم من اليدين، والقدمين، والذراعين.

لثة حمراء متورمة

  • تضعف لثة أسنان مريض السكرى وتفقد قدرتها على محاربة فطريات الأسنان، بالإضافة إلى سهولة نزفها من أبسط الأشياء.
  • تحدث فيها عدة تقرحات وجيوب مليئة بالصديد تستلزم تدخل طبيب الأسنان فورا حتى لا تصاب اللثة بالمضاعفات جراء هذا النزيف وتجنب تفاقم عدوى الفطريات في الأسنان.

أسباب مرض السكر

هناك عدة أسباب تؤدى إلى الإصابة بمرض السكرى والتي نتناولها كالآتي:

الأسباب الوراثية

  • تلعب الجينات دورا مهما في انتقال مرض السكر من الآباء إلى الأبناء، قد لا يعنى بالضرورة انتقال مرض السكرى من الآباء إلى الأبناء في حال إن كان أحد الوالدين مصابا ولكنه يرفع من احتمالية الإصابة مع بعض العوامل الأخرى مثل التدخين، أو اكتساب الوزن بكميات كبيرة.

نوعية الطعام

  • تناول الأطعمة المليئة بالكثير من الكربوهيدرات والسكريات، الذي يؤدى إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم.

الكسل وعدم ممارسة الرياضة بانتظام

  • يؤدى نظام الحياة الخالي من الرياضة، مع تناول أطعمة غير صحية مليئة بالسكريات والكربوهيدرات والدهون إلى ارتفاع مستوى السكر في الدم.
  • لذلك ينصح الطبيب دائما بممارسة الرياضة بانتظام لكل مريض سكرى؛ للحفاظ على مستويات السكر في الدم وتجنب ارتفاعه.

التعرض للضغوطات النفسية

  • يؤدى التعرض إلى التوتر والقلق إلى ارتفاع هرمون الكورتيزول في الدم، مما يؤدى إلى تكسير الدهون في الجسم لإفراز كميات كبيرة من الجلوكوز.
  • وبالتالي تحدث مقاومة أنسولين وخلل في إفرازه من البنكرياس داخل مجرى الدم، مما يرفع من احتمالية إصابة الفرد بمرض السكر.

تناول بعض الأدوية

  • هناك بعض الأدوية التي لا يجب تناولها إلا باستشارة طبيب، لكونها ترفع من احتمالية إصابة الفرد بداء السكرى، ومن بين تلك الأدوية هي ما يأتي:
    • مضادات الاكتئاب.
    • مدرات البول.
    • الأدوية الستيرويدية.
    • أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم.

ما هي مضاعفات مرض السكرى

يتسبب مرض السكرى في الإصابة بعدد من المضاعفات التي نتناول منها الآتي:

  • يؤدى مرض السكرى على العين، والإصابة بالعمى في كثير من الأحيان وفقدان حاسة الإبصار.
  • يؤثر مرض السكر على المسالك البولية، ويؤدى إلى فشل عمل الكليتين.
  • يؤدى إلى الإصابة بأمراض القلب والدورة الدموية.
  • يظهر مرض السكرى طفحا جلديا وتورمات في الجسم أبرزها القدمين.

طرق الوقاية من مرض السكر

تتضمن طرق الوقاية من مرض السكرى اتباع بعض العادات الصحية والتي منها الآتي:

  • الابتعاد عن التدخين، وشرب المشروبات الكحولية التي تؤثر على البنكرياس المسؤول عن إفراز الأنسولين في الدم.
  • الابتعاد عن الأطعمة المليئة بالدهون، واستبدالها بالأطعمة النباتية، والمليئة بالألياف مثل الخضروات الورقي: كالخس، والبروكلى، والملفوف.
  • وتناول حبوب الشوفان، إذ أنه لا يساعد على اكتساب وزنا زائدا، مما يقلل من خطر الإصابة بداء السكرى.
  • ممارسة الرياضة بانتظام التي يمكن أن تساعد على خسارة الدهون الموجودة في الجسم وتسبب خللا في إنتاج الانسولين داخل الجسم من خلال ممارسة رياضة المشي بشكل يومي لمدة 30 دقيقة.

علاج مرض السكر

  • يتم وصف أدوية السكر بجرعاتها المحددة من الطبيب المعالج، ولا ينبغي أن يتم تناولها من تلقاء النفس.
  • يتم وصف جرعات محددة من من دواء الأنسولين، ويتم حقنه تحت الجلد في أحد الذراعين، ولا يؤخذ عن طريق الفم بل أنه يكون على شكل حقن.
  • من ضمن العلاجات الأخري منظمات السكر على سبيل المثال دواء: الميتفورمين، وهو الذي يعمل على ضبط مستويات الأنسولين في الدم.
  • هناك بعض العلاجات الأخري الغير تقليدية مثل جراحات تكميم المعدة لمنع مريض السكرى من النهم والحاجة اللذان يتملكانه تجاه الأطعمة الغنية بالسكريات والكربوهيدرات، وتصلح هذه العمليات غالبا مع مرضى السكرى من النوع الثاني.

خاتمة بحث عن مرض السكر

  • وفى النهاية لا يسعنا سوى أن نشدد على ضرورة الانتباه إلى خطر مرض السكر من حولنا بسبب إعلانات الطعام الغير صحي المنتشرة حولنا، وخاصة مع انتشار التكنولوجيا ونمط الحياة السهل الذي يدفع الفرد إلى الكسل، ولا يجب أن ننسى كونهما من أبرز العوامل للإصابة بمرض السكرى، حيث أننا لا نتمنى سوى خلق جيل جديد من الأصحاء، فالوعى هو أولى خطوات الوقاية وهذا هو ما دفعنا إلى تقديم ذلك البحث إليكم.

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا الذي قدمنا لكم فيه بحث عن مرض السكري شاملا تعريفا لمرض السكر ومقدمة بحثية عن مرض السكر، بالإضافة إلى تسليط الضوء على أنواع مرض السكر وأعراضه المتعددة، وأبرز الأسباب التي توصل إليها العلماء حتى الآن وتؤدى إلى الإصابة به، كما تطرقنا إلى مضاعفاته ووضعنا لكم خاتمة بحثية عن مرض السكرى، راجين من الله الشفاء لكافة المرضى.