مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

قصة الاحتفال بليلة رأس السنة

بواسطة: نشر في: 25 ديسمبر، 2021
مخزن

نرى الكثير من مظاهر الاحتفال حول العالم برأس السنة الميلادية متجلية في صور من احتفالات سعيدة تتضمن تبادل الهدايا والرسائل، وإطلاق الألعاب النارية، والاجتماع مع الأصدقاء والمقربين، وإقامة حفلات موسيقى ورقص والكثير من الأنشطة، لذا يكثر التساؤل عن قصة الاحتفال بليلة رأس السنة وأصل التاريخ الميلادي، وإلى ماذا يعود الاحتفال بالدخول إلى عام ميلادي جديد؟ يجيب لكم موقع مخزن على كافة التساؤلات في السطور التالية.

قصة الاحتفال بليلة رأس السنة

يبدأ الاحتفال برأس السنة من منتصف الليل الفاصل بين العام الحالي والعام الجديد، وتاريخ رأس السنة يعود إلى تقويم روماني قديم؛ حيث كان مؤلفًا من 304 يومًا مقسمين على عشرة أشهر، قبل أن تتم إضافة شهري كانون الثاني، وشباط، ويوافق رأس السنة الميلادية الواحد والثلاثين من كانون الأول من كل عام.

  • قصة الاحتفال برأس السنة تستند إلى التقويم اليولياني أو الرومي الذي حدده يوليوس قيصر في السنة الخامسة والأربعين قبل الميلاد.
  • فتاريخ 1 يناير هو المشير إلى بداية العام الميلادي الجديد، والذي تعتبره بعض دول العالم الكاثوليكية يومًا مقدسًا.
  • حيث إن أول يوم من شهر يناير هو ذكرى ختان يسوع، وهو السبب الذي تعود إليه احتفالات ليلة رأس السنة في الديانة المسيحية.
  • فالأصل من عادة الاحتفال تلك يعود إلى المجوس الثلاثة الذين قدّموا هدايا ليسوع في طفولته.
  • يسمى اليوم الأول من يناير بليلة القديس سلفستر؛ حيث يحيي المسيحيون ذكرى هذا اليوم بتجمعهم في الكنائس وأداء طقوسهم الدينية.
  • الكثير من البلدان الأوروبية الغربية أعلنت بشكل رسمي عن يوم 1 يناير بأنه أولى أيام العام الميلادي في القرن 16.
  • فقامت روسيا بتقليدها بعد أن كانت تحتفل في الأول من سبتمبر.
  • في بداية الأمر كانت اليوم خاص بالديانة المسيحية فقط ثم قامت غالبية البلدان بتطبيقه كيوم عطلة رسمي.

متى رأس السنة

يتم التساؤل عن تاريخ رأس السنة وماذا يوافق من أنواع التقويم الأخرى، ففي ليلة رأس السنة تتم إقامة احتفالات متنوعة في أنحاء العالم، فهو بمثابة عيد للمسيحيين، وهو من الأحداث المشتركة التي لها يوم محدد تحتفل فيه كافة البدان.

  • اليوم السنوي لليلة رأس السنة هو الواحد والثلاثين من شهر ديسمبر، وهو آخر أيام السنة الميلادية.
  • التقويم الميلادي هو التقويم الغربي، أو الغريغوري، أو المسيحي، أو النصراني.
  • ويتم استعمال التاريخ الميلادي بشكل مدني في أنحاء العالم.
  • حيث إن عدّ السنوات فيه بدأ منذ ميلاد المسيح.
  • يتم العدّ حتى تنتهي ليلة راس السنة في هذا اليوم لتقرع الأجراس معلنةً الاحتفال.
  • فالاحتفال ينطلق مع دقات الساعة التي تقف على تمام منتصف الليل الفاصل بين العامين.
  • تختلف عادات الاحتفال في يوم رأس السنة من بلد إلى آخر، ويتردد أصحاب الديانة المسيحية على الكنائس لحضور قداس ليلة رأس السنة.

احتفالات رأس السنة الميلادية

تتعدد مظاهر الاحتفال براس السنة الميلادية، فمنها المظاهر الكبيرة التي تقوم بها الجهات الكبرى في الدولة، ومنها مظاهر صغرى تقتصر على حيز العائلة والأصدقاء والمقربين، حيث إن أشكال التعبير عن الفرح والسرور بهذا اليوم الذي يعد عيدًا لأتباع المسيحية كثيرة، ومنها:

  • تعتبره دول العالم يوم عطلة رسمية، فيذهب الناس فيه إلى التسوق لشراء المستلزمات والاحتياجات التي تحلّي لهم سهرتهم في الليل واحتفالهم برأس السنة.
  • يقوم الناس بإنشاء مجموعات للتجمع على وجبة عشاء كبيرة، فيختارون أطعمة مميزة.
  • كما يقيمون حفلات للشواء، ويفرشون الموائد على موسيقى معبرة عن الاحتفال بالكريسماس.
  • من مظاهر الاحتفال الهادفة هو تجمع العائلات والأحباب لاستمتاع بمظاهر الاحتفال في ليلة رأس السنة.
  • يتبادل الأحباب والمقربين في تلك الليلة الهدايا والكلمات الجميلة، ويجلسون مع بعضهم ويتسامرون فيما بينهم.
  • كما يهنئ الأفراد البعض بقدوم العام الجديد، ويتمنّون مرور الأعوام القادمة وهم في خير سويًا.
  • يتم إطلاق الألعاب النارية في سماء المدينة، فيجتمع الناس مسرورين بها، ويقومون بالتقاط الصور التذكارية المميزة.
  • غالبية البيوت تقوم بوضع شجرة كرمز للاحتفال، وتزيينها بالأضواء والألوان والهدايا.
  • كما يرتدي البعض أزياء بابا نويل ويلعبون مع الأطفال ليرسموا على وجوههم البسمة والبهجة.

فكرة تقويم السنة الميلادية

  • جوليان هو من قام بحساب السنة الشمسية، واستنتج أنها 365 وربع يوم.
  • ولكي يتم الحفاظ على أحداث التقويم والفصول تم تحديد اليوم المسمى بـ “الكبيس”.
  • وقدوم يوم الكبيس يكون كل أربعة أعوام.
  • بالتالي تضمن حساب التقويم على 365 يوم، وخمسة ساعات، وثمانية وأربعين دقيقة، و45.25 ثانية.
  • فالحسبة الغير دقيقة للسنة الشمسية تسببت في رجوع تواريخ الفصول التقويمية إلى 1 يوم/ قرن.
  • في وقت البابا جريجوري تم إصلاح بلوغ الحساب أربعة عشر يومًا وفقًا لاستعادة اعتدال فصل الربيع.
  • بالتالي أصبح تاريخ 11 آذار بدلًا من 21 آذار.
  • لم يتم استخدام تاريخ الاعتدال الربيعي وقت ميلاد المسيح كما يرى أتباع الديانة المسيحية.
  • وقد استخدم في المجلس المتواجد بمنطقة نيقية، في تاريخ 25 آذار.
  • ثم تغير التقويم وتقدم بعد عشرة أيام، وكان في 4 تشرين الأول من العام الميلادي 1582.
  • فكان هو اليوم التالي بعد القيام بحسبة يوم 15 تشرين الأول.
  • بهذا كان صدور تقويم السنة الميلادية في روما عام 1582 م.

هل يجوز للمسلمين الاحتفال بعيد الكريسماس

بعد التعرف على قصة الاحتفال بالكريسماس لدى أتباع الديانة المسيحية، نتطرق إلى حكم الاحتفال به في الشريعة الإسلامية، فقد اختلف العلماء في هذا الشأن، فكان لهم رأيين مختلفين أحدهما تحريمًا مع الاستدلال بأدلة شرعية، والآخر إباحة.

  • القول الأول ذهب إلى التحريم؛ فلا يجوز للمسلم أن يحتفل بشعار ديني باطل.
  • وكانت دليل ذلك من القرآن الكريم والسنة النبوية وإجماع العلماء والاعتبار بالنهي عن موافقة الأديان الأخرى في غير الأعياد الجائزة.
  • لقوله تعالى في سورة الفرقان الآية 72: (وَالَّذِينَ لا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَاماً).
  • وجاء في الحديث الشريف عن أنس بن مالك -رضي الله عنه-: “.. ما هذانِ اليومانِ؟ قالوا: كنَّا نلعَبُ فيهما في الجاهليَّةِ، فقال: إنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ قد أبدَلكم بهما خيرًا منهما: يومَ الأَضْحى، ويومَ الفِطْرِ” (صحيح).
    • حيث إن الأعياد هي شرائع دينية تختلف من أمة إلى أخرى، وقد انعم الله -هز وجل- على الأمة الإسلامية بعيدين هما عيد الفطر، وعيد الأضحى.
  • وجاء في حديث عائشة -رضي الله عنها-: “… فَقالَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: يا أبَا بَكْرٍ، إنَّ لِكُلِّ قَوْمٍ عِيدًا وهذا عِيدُنَا” (صحيح)
    • يقصد يومي الفطر والأضحى.
  • بالإضافة إلى أن ابن القيم -رحمه الله- أثبت عدم جواز تهنئة الكفار بشعائرهم.
  • أما الرأي المخالف لذلك فهو إباحة دار الإفتاء في جمهورية مصر العربية للاحتفال برأس السنة.
  • حيث تم الإعلان عن أن المشابهة لا تضر إذا لم يكن فيها ما يخالف الإسلام.

بهذا نكون قد تعرفنا على قصة الاحتفال بليلة رأس السنة التي توارثت البلدان عاداتها ومظاهرها من بعضهم البعض، بالإضافة إلى عرضنا أصل التقويم الميلادي، وغيره من المعلومات الهامة المفيدة، ولمزيد منها تابعونا باستمرار.

كما يمكنك الاطلاع عبر مخزن على مزيد من المواضيع المشابهة التالية:

قصة الاحتفال بليلة رأس السنة