شروط دخول المسجد النبوي

بواسطة:
شروط دخول المسجد النبوي

نعرض لكم في مخزن شروط دخول المسجد النبوي الشريف بالمدينة المنورة والتي تم الإعلان عنها من قبل وزارة الحج والعمرة في المملكة العربية السعودية بالآونة الأخيرة وذلك لكل من يرغب في الذهاب لزيارة الحرم النبوي الشريف، فقد قامت الحكومة السعودية باتخاذ العديد من الإشتراطات والإجراءات الوقائية التي تساعد على الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد فيما بين المواطنين السعوديين وكل من الزائرين والمقيمين بالمملكة.

شروط دخول المسجد النبوي

تم الإعلان من قبل وكالة المسجد النبوي حول ما يتم تطبيقه من إجراءات احترازية والتي بدء اتخاذها منذ بداية شهر رمضان 1442 هجرية بعد صدور الموافقة على فتح المسجد النبوي لمن يرغب بالصلاة فيه، وقد أكدت الوكالة على أنه سوف يتم اقتصار فتح المسجد النبوي فقط على الساحات والتوسعات فقط ولا يشمل ذلك الحرم القديم.

كما ويستمر تعليق دخول المصلين إلى الروضة الشريفة، حيث أكدت وكالة المسجد النبوي الشريف أن سعة المصلين لن تزيد عن أربعين بالمائة من الطاقة الاستيعابية داخل المسجد، وبعد أن صدرت موافقة الملك سلمان خادم الحرمين الشريفين على إعادة فتح المسجد اعتمدت خطة فتح المسجد النبوي بشكل تدريجي، وسوف يتم رفع جميع السجاد من الساحات والتوسعات، إذ ستقام الصلاة على الرخام، بالتزامن مع تشغيل مواقف المسجد النبوي بنسبة خمسين بالمئة، إلى جانب سداد أجرة الوقوف بالمسجد النبوي وهو ما يتم القيام به من خلال التطبيق الإلكتروني، ووفق التوجيهات العليا التي شملت اقتصار الدخول إلى ساحات المسجد النبوي الشريف على الشروط التالية:

  • لا يتم الدخول إلى ساحات المسجد النبوي الشريف إلا للمحصنين فقط، وهو ما يتم التثبت منه وفق تطبيق توكلنا وما يظهره لفئات التحصين والتي أتت على النحو الآتي (محصن متعافي، محصن جرعة أولى، محصن).
  • على المصلي أن يلتزم بما يصدره له المنظمين من تعليمات، إلى جانب الالتزام بالآداب الشرعية لزيارة المسجد.
  • على كل مصلي أن يحافظ على المتعلقات الشخصية وألا يتركها في أياً من مواقع المسجد النبوي مثل ساحاته وما يتبعه من المرافق.
  • لا تتجاوز مدة بقاء أي مجموعة في الروضة النبوية المشرفة عن عشرة دقائق.
  • الحفاظ على التباعد بين المصلين، وعدم اصطحاب الأطفال داخل ساحات المسجد.
  • الالتزام بالإجراءات الوقائية والاحترازية والتي تتضمن الالتزام بارتداء الكمامة طوال فترة بقاء المصلي بالمسجد، مع أهمية التقيد بالعلامات الموضوعة بالأرض لكي يتم تحقيق التباعد الاجتماعي بين المصليين.
  • يجب أم يتم إبراز التطبيق الإلكتروني توكلنا من قبل المحصنين ممن قد مضى على حصولهم على أول جرعة من اللقاح أربعة عشر يوماً، وهو الأمر كذلك فيما يتعلق بالمتعافيين من فيروس كورونا تماماً.
  • توفر تصريح بتطبيق توكلنا وأن يكون ذلك التصريح فعال.
  • على المصلين الالتزام بالموعد المحدد للحضور والتجمع به، مع أهمية إبراز التصريح عبر الجوال.
  • يتم إلغاء التصريح إذا لم يتم الحضور في الموعد المحدد للتجمع.
  • يجب أن يتم الالتزام التام بالتعليمات الصادرة عن المراقب الصحي والمنظمين بالموقع، والمحافظة على كافة المتعلقات الشخصية وألا يتم تركها بساحات المسجد.

هل المسجد النبوي مفتوح الآن

حسب ما صدر عن الجهات الرسمية بالمملكة العربية السعودية تم التأكيد على فتح أبواب المسجد النبوي الشريف لمن يرغب في الذهاب إليه لزيارته والصلاة به، وهو ما تم عقب الاتفاق مع توكل الهلال الأحمر السعودي حول إتمام وتنفيذ الإجراءات الوقائية المنصوص عليها، ويشار إلى أن المسجد النبوي كان قد أغلق أبوابه عقب انتشار فيروس كورونا بالمملكة والذي نتج عنه وفاة الكثيرون من المواطنين والمقيمين.

وبشكل رسمي قام التليفزيون السعودي بالإعلان عن السماح للمقيمين والمواطنين من قبل السلطات السعودية على أداء الصلاة بالمسجد الحرام، مما يدل على أنه بات من الممكن أداء الصلاة في المسجد النبوي الشريف وزيارته وفق ما يلزم من إجراءات وقائية، إذ يعد المسجد النبوي الشريف مفتوح الآن على مصراعيه لأول مرة بعد غلق دام لمدة سبعة أشهر.

وذكر الدكتور عبد الرحمن السديس الرئيس العام لشؤون المسجد النبوي، أنه قد تمت إعادة فتح أبواب المسجد لزيارته وأداء الصلاة بالروضة الشريفة، كما وذكرت وكالة الأنباء السعودية تعاونها مع هيئة الهلال الأحمر السعودي وبدئها بتنفيذ ما يلزم من خطة وقائية تسمح بدخول المصلين والزائرين للروضة الشريفة، عبر الاستعانة بمائتي متطوع وهو ما يرجع الهدف منه إلى الحلول دون تفشي فيروس كورونا المستجد بين سكان المملكة من أبنائها والمقيمين فيها.

تصريح دخول المسجد النبوي

على من يرغب في الدخول إلى المسجد النبوي الشريف، والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، والدخول إلى الروضة الشريفة أن يحصل مسبقاً على تصريح بالزيارة وهو ما يتم الحصول عليه عبر تطبيق اعتمرنا، وهو ما أصبح من الأمور الضرورية لزيارة المسجد النبوي عقب توفير وزارة الحج والعمرة السعودية الفرصة لاستخراج ذلك التصريح من خلال التطبيق الإلكتروني اعتمرنا، وسوف نوضح لكم في النقاط التالية طريقة استخراج تصريح الدخول إلى المسجد النبوي:

  • الدخول إلى تطبيق إعتمرنا عبر الجوال، وهو ما يمكن الحصول عليه للهواتف من نوع الأيفون من هنا، أو الجوالات التي تعمل بنظام الأندرويد من هنا.
  • تحديد اللغة ثم النقر على أيقونة استمرار.
  • النقر على أيقونة مستخدم جديد.
  • ينبغي أن يكون لدى المستخدم حساب بتطبيق توكلنا وهو ما يتم الحصول عليه عن طريق التطبيق الإلكتروني أبشر.
  • بالخطوة التالية يجب أن يتم الضغط على مربع استمرار.
  • تسجيل رقم الهوية الوطنية للمواطن، أو رقم الإقامة للمقيمين داخل المملكة العربية السعودية.
  • تسجيل تاريخ الميلاد.
  • كتابة رقم الجوال.
  • إدخال كلمة المرور .
  • إعادة تسجيل كلمة المرور للتأكيد.
  • النقر على مربع الموافقة على الشروط والأحكام.
  • الضغط على أيقونة تسجيل.
  • سيصل للجوال رمز تفعيل والذي يتم تسجيله في الحقل المخصص له ثم النقر على مربع تحقق.
  • يجب أن يتم تسجيل الدخول إلى التطبيق.
  • النقر على ايقونة الخدمات.
  • تحديد خيار أداء عمرة من خلال النقر عليه.
  • كتابة اسم من يرغب في الحصول على التصريح.
  • النقر على أيقونة استمرار.
  • تحديد الموعد المرغوب في الحجز به، ثم يتم تحديد الوقت المناسب لذلك.
  • تحديد أي باب من أبواب المسجد هو المراد الدخول منه.
  • الاطلاع جيداً على الشروط والتعليمات.
  • الضغط على مربع استمرار.
  • يجب أن يتم الاحتفاظ بالباركود الذي يعد بمثابة تصريحاً يتم من خلاله الدخول إلى المسجد النبوي.

حكم زيارة المسجد النبوي

إن السعي والذهاب لزيارة المسجد النبوي الشريف من العبادات والأمور المستحبة في مختلف الأوقات، وقد أجمع علماء وفقهاء الإسلام على أن زيارة مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم من سبل التقرب إلى الله تعالى ورسوله الكريم، والتي قال عنها الرسول الحبيب في حديثه الشريف (لَا تُشَدُّ الرِّحَالُ إلَّا إلى ثَلَاثَةِ مَسَاجِدَ: المَسْجِدِ الحَرَامِ، ومَسْجِدِ الرَّسُولِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، ومَسْجِدِ الأقْصَى).

ويجب على المؤمن أن يستشعر مدى ما أنعم به الله عليه أن وفقه في الوصول إلى مسجد الحبيب المصطفى والوقوف به، واستحضار الرهبة من شرف تلك المدينة الفاضلة لأنها حرم النبي العظيم، والمدينة التي هبط الوحي عليه بها، والتي هاجر لها، مات فيها ودفن بها، وأقيمت فيها دولة الإسلام وانتشر هديها إلى مختلف أنحاء الأرض.

وتعد المدينة المنورة أفضل بقاع الأرض بعد مكة المكرمة، والتي روي عنها عن أبي هريرة رضي الله عنه عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال المدينة المنورة لها حرمة مثل حرمة مكة، ولم يثبت ذلك لغيرها.

أحاديث عن فضل زيارة المسجد النبوي

ورد الكثير من الأحاديث في السنة النبوية الدالة على مدى فضل زيارة المسجد النبوي الشريف، ومن بين تلك الأحاديث ما سوف نذكره فيما يلي:

  • عن أبي هُرَيرة رضي الله عنه أنه قال: قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم : (صلاةٌ في مسجدي هذا خيرٌ من ألفِ صلاةٍ فيما سواه إلّا المسجدَ الحرامَ ، فإنَّ صلاةً فيه خير من مئةِ صلاةٍ في مسجدي هذا).
  • عن أنسٍ رضي الله عنه  أنَّ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم قال: (مَنْ صلَّى في مسجدِي أربعينَ صلاةً لا تفوتُه صلاةٌ كُتِبَ له براءَةٌ منَ النارِ وبراءَةٌ منَ العذابِ وَبَرِئَ مِنَ النفاقِ).
  • عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أنَّ النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال: (أنا خاتمُ الأنبياءِ ومسجدي خاتمُ مساجدِ الأنبياءِ أحقُّ المساجدِ أن يُزارَ وتُشدَّ إليه الرَّواحِلُ المسجدُ الحرامُ ومسجدي وصلاةٌ في مسجدي أفضلُ من ألفِ صلاةٍ فيما سواه من المساجدِ إلَّا المسجدَ الحرامَ).

كانت تلك هي شروط دخول المسجد النبوي التي يجب على جميع من يرغب في الذهاب لزيارته والصلاة به التعرف عليها، وللاطلاع على المزيد من المعلومات يمكنكم زيارة مقالتنا التالية في مخزن:

المراجع

1