متى يجب الغسل على الفتاة الغير متزوجة

بواسطة:
متى يجب الغسل على الفتاة الغير متزوجة

متى يجب الغسل على الفتاة الغير متزوجة ؟ شغل هذا الاستفسار محركات البحث لذا سنجيبكم عنه عبر سطورنا التالية في مخزن فالغُسل أو الطهارة فرض على كل مسلم فالطهارة أساس صحة الكثير من العبادات كالصلاة وقراءة القرآن وغيرهم الكثير من العبادات الأخرى التي فرضها علينا المولى عز وجل، وفي سياق ذلك وردت الكثير من الآيات القرآنية التي تدعونا للنظافة والتطهر ومن ضمنهم قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ (1) قُمْ فَأَنذِرْ (2) وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ (3) وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ } [سورة المدثر].

متى يجب الغسل على الفتاة الغير متزوجة

الطهارة أساس صحة الكثير من العبادات أهمها الصلاة لاعتبارها ركيزة من ركائز الإسلام، وقد جاءت الكثير من الآيات القرآنية المؤكدة على أن الطهارة شرط من شروط صحة الصحة ومن ضمن هذه الآيات نذكر قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنتُمْ سُكَارَىٰ حَتَّىٰ تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ وَلَا جُنُبًا إِلَّا عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّىٰ تَغْتَسِلُوا ۚ وَإِن كُنتُم مَّرْضَىٰ أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا غَفُورًا} [سورة النساء: (43)]، والجدير بالذكر أن الاغتسال واجب على كل مسلم ومسلمة وهناك بعض الأمور الموجبة للاغتسال، من ضمن هذه الأمور نذكر موجبات الغسل للفتاة الغير متزوجة:

  • خروج السائل المنوي من الفتاة وهي نائمة أو مستيقظة يوجب الاغتسال خاصة إذا خرج السائل نتيجة اللذة فخروج السائل نتيجة المرض لا يوجب الاغتسال وإنما خروجه أثناء النوم يوجب الاغتسال.
  • كذلك يتوجب على الفتاة الاغتسال بعد انتهاء فترة حيضها وخير دليل على ذلك ما ورد في السنة النبوية الشريفة عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت: {أنَّ أمَّ حبيبةَ بنتَ جَحشٍ – ختَنةَ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ وتحتَ عبدِ الرَّحمنِ بنِ عوفٍ – استُحيضَت سبعَ سنين. فاستفتَت رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ في ذلِكَ. فقالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ إنَّ هذهِ ليست بالحيضةِ ولَكِنَّ هذا عرقٌ فاغتسلي وصلِّي قالت عائشةُ فَكانت تغتسلُ في مِركنٍ في حجرةِ أُخْتِها زينبَ بنتِ جحشٍ حتَّى تعلوَ حمرةُ الدَّمِ الماءَ}.
  • كذلك من موجبات الاغتسال للفتاة العزباء الإحرام سواء أكان للحج أو للعمرة.

هل للمرأة مني يوجب الغسل

نجيبكم عبر فقرتنا هذه عن هذا الاستفسار فخروج المني من المرأة يعتبر من موجبات الغسل، وهذا الأمر منطبق على المرأة المتزوجة والغير متزوجة والرجل وهو ما اتفق عليه فقهاء المذاهب الأربعة، وخير دليل على ذلك ما ورد في السنة النبوية الشريفة فعن أم سلمة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت: {جَاءَتْ أُمُّ سُلَيْمٍ إلى رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فَقَالَتْ: يا رَسولَ اللَّهِ إنَّ اللَّهَ لا يَسْتَحْيِي مِنَ الحَقِّ، فَهلْ علَى المَرْأَةِ مِن غُسْلٍ إذَا احْتَلَمَتْ؟ قَالَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: إذَا رَأَتِ المَاءَ فَغَطَّتْ أُمُّ سَلَمَةَ، تَعْنِي وجْهَهَا، وقَالَتْ: يا رَسولَ اللَّهِ أوَتَحْتَلِمُ المَرْأَةُ؟ قَالَ: نَعَمْ، تَرِبَتْ يَمِينُكِ، فَبِمَ يُشْبِهُهَا ولَدُهَا}.

ما هي موجبات الغسل في الإسلام

الطهارة واجبة على كل مسلم فهي أساس صحة العبادات، وهناك بعض الأمور التي توجب الاغتسال سواء للرجل أو المرأة، هذه الموجبات سنتطرق للحديث عنها عبر سطورنا التالية:

  • يشترط الغُسل عند اعتناق الديانة الإسلامية.
  • عند خروج المني سواء من المرأة أو من الرجل سواء أثناء النوم أو خلال اليوم.
  • الطهارة واجبة عند التقاء قضيب الرجل مع ختان الأنثى حتى لو لم ينزل عليها ماء، ودليل ذلك ما ورد في السنة النبوية الشريفة فعن عائشة رضي الله عنها قالت: (إذا جلسَ بينَ شُعَبِها الأربعِ ومسَّ الختانُ الختانَ، فقد وجبَ الغُسلُ).
  • بعد انتهاء فترة الحيض للنساء وخير دليل على ذلك ما ورد في آيات القرآن الكريم في قوله تعالى {وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ ۖ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ ۖ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىٰ يَطْهُرْنَ ۖ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ} [سورة البقرة: (222)].
  • ينبغي الاغتسال كذلك بعد انتهاء فترة النفاس بعد الولادة.
  • من موجبات الغُسل في الإسلام كذلك الاحتلام ودليل ذلك ما ورد في صحيح البخاري: {جاءت أُمُّ سُلَيْمٍ إلى رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فقالتْ: يا رسولَ اللهِ، إنَّ اللَّهَ لا يَسْتَحْيي مِن الحقِّ، فهل على المرأةِ من غُسلٍ إذا احتَلمَتْ؟ قال النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: إذا رأتِ الماءَ. فَغَطَّتْ أُمُّ سَلَمَةَ -تعني وجهها- وقالتْ: يا رسولَ اللهِ، وتَحْتَلِمُ المرأةُ؟ قال: نعم، تَرِبَتْ يمينُكِ، فبِمَ يُشبِهُها ولدُها؟}.
  • يشترط غُسل الميت قبل دفنه وهو ما ارشدنا له النبي صلى الله عليه وسلم فقد علمنا النبي كيفية تغسيل الميت وحقوق وسنن وآداب ذلك.

تعريف الغسل وحكمه

الغسل هو التطهر من الجنابة وهو واجب على النساء والرجال على حدٍ سواء، وهو التطهر من الحيض أو النفاس، ويُقصد بالغسل تعميم الماء الطاهر على كامل الجسم، ومن شروط الغُسل أن يكون الماء المستخدم ماء فقط غير مخلوط بأي منظفات.

الغسل والطهارة أمر ضروري في الإسلام وهو حق على كل مسلم فقبول العبادات مقترن بالاغتسال، وقد ثبتت مشروعية الغسل في الكتاب والسنة النبوية بالإجماع في العديد من آيات القرآن الكريم، ومن ضمن هذه الآيات نذكر:

  • {إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ} [سورة البقرة: (222)].
  • {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ ۚ وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا ۚ وَإِن كُنتُم مَّرْضَىٰ أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ ۚ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَٰكِن يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} [سورة المائدة: (6)].

كذلك ورد في السنة النبوية المطهرة ما يدعونا للطهارة والاغتسال فعن أبو هريرة رضي الله عنه قال: قال أبو هريرة رضي الله عنه: {نَحْنُ الآخِرُونَ السَّابِقُونَ يَومَ القِيامَةِ، أُوتُوا الكِتابَ مِن قَبْلِنا وأُوتِيناهُ مِن بَعْدِهِمْ، فَهذا اليَوْمُ الذي اخْتَلَفُوا فِيهِ، فَهَدانا اللَّهُ فَغَدًا لِلْيَهُودِ، وبَعْدَ غَدٍ لِلنَّصارَى فَسَكَتَ. ثُمَّ قالَ: حَقٌّ علَى كُلِّ مُسْلِمٍ، أنْ يَغْتَسِلَ في كُلِّ سَبْعَةِ أيَّامٍ يَوْمًا يَغْسِلُ فيه رَأْسَهُ وجَسَدَهُ}.

طريقة الغسل الصحيحة

نقدم لكم عبر سطورنا التالية خطوات الغسل الصحيحة وفق ما ورد في السنة النبوية المطهرة:

  • النية: عقد النية قبل الشروع في الغسل وأن تكون هذه النية هي الطهارة سواء من الحيض أو النفاس أو الجنابة، فالنية هي أساس قبول أي عبادة أو طاعة.
  • التسمية: أو البسملة بقول بسم الله الرحمن الرحيم.
  • غسل اليدين: غسلها ثلاث مرات وتخليل الماء داخل الأصابع.
  • غسل ما به أذى: يقصد بها الفرج تحديدًا فيسن لمن يريد الاغتسال من الجنابة غسل موضع الجنابة وهو الفرج.
  • الوضوء: والمقصود به الوضوء بأركانه وسننه ويُشرع تأخير غسل القدمين إلى آخر الاغتسال.
  • غسل الرأس: المسح على الرأس ثلاث مرات.
  • فيض الماء على سائر الجسد: يعتبر غمر الجسد بالماء ركن أساسي من أركان الاغتسال من الجنابة فالمقصود في الغسل هو تعميم الماء على الجسم لإزالة النجاسة.
  • البدء بالشق الأيمن: يبدأ الفرد في الاغتسال بالجزء الأيمن من الجسد ثم ينتقل إلى الشق الأيسر إلى أن ينتهي من غسل جسده كله.
  • غسل القدمين: وهو أخر أمر يتم في الاغتسال فعلى المرء أن ينتقل من موضع الاغتسال إلى موضع آخر لضمان أن الماء الذي يتم به غسل القدمين طاهرًا لم تصبه نجاسة.

خير دليل على أن هذه الخطوات هي خطوات الطهارة الصحيحة ما ورد في السنة النبوية فقد روي عن السيدة عائشة رضي الله عنها وأرضاها: {كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ إذَا اغْتَسَلَ مِنَ الجَنَابَةِ يَبْدَأُ فَيَغْسِلُ يَدَيْهِ. ثُمَّ يُفْرِغُ بيَمِينِهِ علَى شِمَالِهِ فَيَغْسِلُ فَرْجَهُ. ثُمَّ يَتَوَضَّأُ وُضُوءَهُ لِلصَّلَاةِ. ثُمَّ يَأْخُذُ المَاءَ فيُدْخِلُ أصَابِعَهُ في أُصُولِ الشَّعْرِ، حتَّى إذَا رَأَى أنْ قَدِ اسْتَبْرَأَ حَفَنَ علَى رَأْسِهِ ثَلَاثَ حَفَنَاتٍ. ثُمَّ أفَاضَ علَى سَائِرِ جَسَدِهِ. ثُمَّ غَسَلَ رِجْلَيْهِ. وفي رواية: أنَّ النبيَّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ اغْتَسَلَ مِنَ الجَنَابَةِ، فَبَدَأَ فَغَسَلَ كَفَّيْهِ ثَلَاثًا…، ثُمَّ ذَكَرَ نَحْوَ حَديثِ أبِي مُعَاوِيَةَ ولَمْ يَذْكُرْ غَسْلَ الرِّجْلَيْنِ}.

قدمنا لكم إجابة تفصيلية لاستفسار متى يجب الغسل على الفتاة الغير متزوجة ؟ وبهذا نصل وإياكم متابعينا الكرام إلى ختام مقالنا وفي نهاية سطورنا نأمل أن نكون استطعنا أن نوفر لكم محتوى مفيد وواضح يشمل جميع استفساراتكم ويغنيكم عن مواصلة البحث وإلى اللقاء في مقال آخر من مخزن المعلومات.