متى تبدا صلاة الضحى

بواسطة:
متى تبدا صلاة الضحى

متى تبدا صلاة الضحى هو ما نجيبكم عنه في مقالنا التالي والذي نقدمه عبر موقع مخزن ويقصد بالضحى في اللغة امتداد النهار وانبساط الشمس حتى يصفو الضوء ومن ثم يتبعه الضحى، كما وتعرف بارتفاع الشمس لربع السماء فما يليه، ومفرده ضحوة، أما في الاصطلاح فيقصد بها ما يتم أدائه من صلاة في أول النهار بالوقت ما بين ارتفاع الشمس حتى زوالها، والمقصود بزوال الشمس ميلها نحو الغرب عن وسط السماء، وسوف نتناول في فقراتنا التالية الوقت الذي يبدأ به صلاة الضحى والكثير من المعلومات عنها.

متى تبدا صلاة الضحى

يبدأ موعد صلاة الضحى عقب ارتفاع الشمس في السماء قيد الرمح، وهو ما يعادل تقريباً الخمس عشر دقيقة منذ بداية ارتفاعها، في حين ينتهي وقت الضحى قبيل الزوال، أما عن أقرب وقت يتم به أداء الصلاة ويعرف بوقت الاستحباب حين تشتد الشمس في حرها وتعلو، وقد قال في ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم (صَلَاةُ الأوَّابِينَ حِينَ تَرْمَضُ الفِصَالُ)، وهو ما يعني وقت احتراق أخفافُ الفِصالِ من الحر الشديد بالرمال ولأجل ذلك تبرك، وتعني الفصال أبناء الإبل.

ومن خلال ذلك يعلم أن آخر وقت لصلاة الضحى قبيل الزوال ويعرف بقائم الظهيرة، وقد نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الصلاة بذلك الوقت حيث يعتبر من أوقات الكراهة، وفي ذلك الصدد قال النبي الكريم صلى الله عليه وسلم (ثَلَاثُ سَاعَاتٍ كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ يَنْهَانَا أَنْ نُصَلِّيَ فِيهِنَّ، أَوْ أَنْ نَقْبُرَ فِيهِنَّ مَوْتَانَا: حِينَ تَطْلُعُ الشَّمْسُ بَازِغَةً حتَّى تَرْتَفِعَ، وَحِينَ يَقُومُ قَائِمُ الظَّهِيرَةِ حتَّى تَمِيلَ الشَّمْسُ، وَحِينَ تَضَيَّفُ الشَّمْسُ لِلْغُرُوبِ حتَّى تَغْرُبَ)، وهو ما قدره البعض من الفقهاء وعلماء الإسلام بأنه حوالي عشر دقائق تسبق الوقت الذي تدخل صلاة الظهر به.

صلاة الضحى كم ركعة

اتفق علماء الإسلام أن أقل عدد يمكن أدائه من الركعات في صلاة الضحى هو ركعتين، وكان دليلهم في ذلك حديث الصحابي الجليل أبي ذر الغفاري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (يُصْبِحُ علَى كُلِّ سُلَامَى مِن أَحَدِكُمْ صَدَقَةٌ، فَكُلُّ تَسْبِيحَةٍ صَدَقَةٌ، وَكُلُّ تَحْمِيدَةٍ صَدَقَةٌ، وَكُلُّ تَهْلِيلَةٍ صَدَقَةٌ، وَكُلُّ تَكْبِيرَةٍ صَدَقَةٌ، وَأَمْرٌ بالمَعروفِ صَدَقَةٌ، وَنَهْيٌ عَنِ المُنْكَرِ صَدَقَةٌ، وَيُجْزِئُ مِن ذلكَ رَكْعَتَانِ يَرْكَعُهُما مِنَ الضُّحَى)، علاوة على أن أقل عدد من الركعات شرعه الله تعالى للمسلم هو ركعتين فيما عدا صلاة الوتر فهي ركعة واحدة، وعلى ذلك من غير الجائز التطوع في الضحى بركعة واحدة، في حين اختلفت آراء الفقهاء حول تحديد أكثر عدد ممكن أدائه في صلاة الضحى على النحو التالي:

  • الرأي الأول (السلف الصالح): أكثر عدد يمكن أدائه في صلاة الضحى هو أربع ركعات.
  • الرأي الثاني (الشافعية والحنالبة والمالكية على المعتمد): أكثر عدد يمكن أدائه في صلاة الضحى ثماني ركعات، وقد استدلوا في ذلك على ما روي عن أم هانئ -رضي الله عنها- أنها قالت: (أن النبي صلى الله عليه وسلم يومَ الفَتْحِ صلّى سبحة الضحى ثمانِي ركعاتٍ يسلّمُ من كل ركعتينِ)، ويدل الحديث السابق على أن أكثر ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يؤديه ثماني ركعات، والأصل بالعبادة التوقف، وقد صرح المذهب المالكي بكراهية زيادة ركعات الضحى عن ثماني ركعات، باستثناء إن كانت نية المصلي أداء النفل المطلق.
  • الرأي الثالث (الأحناف): أكثر ما يمكن أدائه من ركعات في صلاة الضحى  اثنتا عشر ركعة في قول الأحناف، وقد استدلوا في ذلك بما روي عن النسائي والترمذي بسند ضعيف أن رسول الله صلى الله قد قال (مَن صلَّى الضُّحى ثنتي عشرةَ ركعةً بنى اللهُ لهُ قصرًا من ذهبٍ في الجنَّةِ)، وقد أوضح ابن عابدين من خلال شرح المنيّة أن العمل بالحديث الضعيف جائز بالفضائل، وقال من الحنفية الحصكفي أو أفضل صلاة الضحى وأوسطها ثماني ركعات، وهو ما ثبت بقول وفعل رسول الله صلى الله عليه وسلم، بينما أكثرها فقد ثبت فقط بقوله.
  • الرأي الرابع (ابن باز، وابن عثيمين، ابن جرير الطبري): لا يوحد حد لأكثر عدد يمكن أدائه من صلاة الضحى، وكان دليلهم في ذلك ما ورد عن أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- بسندٍ صحيحٍ أنها قالت: (كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يُصَلِّي الضُّحَى أَرْبَعًا، وَيَزِيدُ ما شَاءَ اللَّهُ).

حكم صلاة الضحى

إن صلاة الضحى من النوافل المستحب أدائها وهو ما أجمع عليه فقهاء المذاهب الإسلامية الأربعة (الحنابلة، المالكية، الحنفية، والشافعية)، وكان دليلهم في ذلك ما روي عن الصحابي الجليل أبو ذر الغفاري -رضي الله عنه- عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (يُصْبِحُ علَى كُلِّ سُلَامَى مِن أَحَدِكُمْ صَدَقَةٌ، فَكُلُّ تَسْبِيحَةٍ صَدَقَةٌ، وَكُلُّ تَحْمِيدَةٍ صَدَقَةٌ، وَكُلُّ تَهْلِيلَةٍ صَدَقَةٌ، وَكُلُّ تَكْبِيرَةٍ صَدَقَةٌ، وَأَمْرٌ بالمَعروفِ صَدَقَةٌ، وَنَهْيٌ عَنِ المُنْكَرِ صَدَقَةٌ، وَيُجْزِئُ مِن ذلكَ رَكْعَتَانِ يَرْكَعُهُما مِنَ الضُّحَى).

ماذا يقرأ في صلاة الضحى

يتساءل الكثير من المسلمين حول السور القرآنية المستحب قراءتها في ركعتي الضحى عقب الانتهاء من قراءة الفاتحة وهي واجبة، وللمسلم أن يقرأ ما تيسر له من آيات القرآن الكريم سواء من السور القصيرة أو السور الطويلة، فلك يرد تخصيص لسور قرآنية بعينها يستحب قراءتها في الضحى، ولكن البعض من أهل العلم ذهبوا لاستحباب قراءة بعض السور، وقد أتت هذه الآراء على النحو الآتي:

  • الرأي الأول: ذهب الشافعية لاستحباب قراءة سورتي الإخلاص والكافرون في ركعتي الضحى، وذلك لأن الكافرون تعادل ربع القرآن الكريم، في حين تعادل الإخلاص نصفه.
  • الرأي الثاني: يرى البعض من أهل العلم ومنهم الزرقاني والحاكم لمشروعية قراءة سورتي الضحى والشمس بصلاة الضحى، وكان دليلهم في ذلك ما روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال (صلُّوا رَكعتيِ الضُّحى بسورتَيهِما والشَّمسِ وضُحاها والضُّحى).
  • ملحوظة: صلاة الضحى من حيث صفتها صلاة سرية ليست جهرية بمعنى أنه لا يتم الجهر في قراءة القرآن بها، حيث إن الصلاة النهارية تكون سرية، وليس هناك دليل على الجهر بها، خاصةً أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يجهر بها.

فضل صلاة الضحى

يوجد العديد من الأحاديث النبوية المشرفة الدالة على مدى ما لأداء صلاة الضحى من فضل عظيم في حياة المسلم بالدنيا والآخرة، وسوف نعرض لكم فيما يلي بعضاً من هذه الأحاديث:

  • عن أنس بن مالك رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من صلَّى الغداةَ في جماعةٍ ثم قعد يذكرُ اللهَ حتى تطلعَ الشمسُ ثم صلَّى ركعتيْنِ كانت لهُ كأجرِ حجَّةٍ وعمرةٍ، قال: قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: تَامَّةٍ، تَامَّةٍ، تَامَّةٍ)، وفي ذلك يقول المباركفوري رحمه الله أن القول الوارد في الحديث الشريف (ثُمَّ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ) يعني أنه بعد طلوع الشمس.
  • عن زيد بن أرقم -رضي الله عنه- أنّه رَأَى قَوْمًا يُصَلُّونَ مِنَ الضُّحَى، فَقالَ: (أَما لقَدْ عَلِمُوا أنَّ الصَّلَاةَ في غيرِ هذِه السَّاعَةِ أَفْضَلُ، إنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، قالَ: صَلَاةُ الأوَّابِينَ حِينَ تَرْمَضُ الفِصَالُ).
  • شهد الملائكة صلاة الضحى والدليل على ذلك ما ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال لعمرو بن عبسة رضي الله عنه: (صَلِّ صَلَاةَ الصُّبْحِ، ثُمَّ أَقْصِرْ عَنِ الصَّلَاةِ حتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ حتَّى تَرْتَفِعَ… فإنَّ الصَّلَاةَ مَشْهُودَةٌ مَحْضُورَةٌ).

وبذلك نكون قد تعرفنا وإياكم في مخزن على إجابة سؤال متى تبدا صلاة الضحى وآخر موعد يمكن أدائها به، كما وتحدثنا عن فضلها ومكانتها العظيمة مما ورد عنها من أحاديث نبوية عديدة، إلى جانب ما ذكرناه من أقل وأكثر عدد ركعات يمكن أدائه بها والسور القرآنية المستحب تلاوتها فيها.

المراجع

1

2