مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما أهمية الحيوانات للتربة

بواسطة: نشر في: 25 ديسمبر، 2021
مخزن
ما أهمية الحيوانات للتربة

يكثر التساؤل حول ما أهمية الحيوانات للتربة ؟ نظرًا إلى أن عناصر النظام البيئي الحيوي تؤثر وتتأثر ببعضها البعض، فهي علاقة متبادلة تتضمن التغذية والخصوبة وغيرها من الوظائف الحيوية المساهمة بشكل كبير في التحسن البيئي، والتي تشتمل على الإنسان والنبات والحيوان والكائنات الدقيقة البكتيرية والمحللات وغير ذلك، ومن خلال موقع مخزن نتعرف على أهمية الحيوانات لأحد أساسيات الزراعة وهي التربة، والتي نشرحها لكم بالتفصيل الممل في السطور التالية.

ما أهمية الحيوانات للتربة

تعد التربة أساس في النظام الطبيعي الديناميكي، فإذا كانت صالحة للزراعة تزيد النسبة الإنتاجية للنبات، وبالتالي يتحسن نمط حياة الكائنات الحية لتوفر الغذاء، وتحتاج التربة لتكون مخصبة الكثير من العوامل والمؤثرات، ومنها الماء والمناخ والحيوانات وغيرها من الأمور الهامة لاستخدام التربة بشكل مستدام.

  • للحيوانات وظيفة رئيسية في تعزيز التربة والتحسين من حالتها، وجعلها مهيئة للزراعة.
  • فالحيوانات تكوّن القنوات والمسام الموجودة في بنية التربة.
  • بالتالي تسمح بتغذيتها ومرور الهواء والماء خلالها بسهولة.
  • خلال تلك العملية تصبح الجزيئات الصغيرة المتواجدة في بنية التربة مجمعة في أجزاء تسمح بتكوين قنوات.
  • كما أن الحيوانات لها دور كبير في عمليتي الخلط والتحليل للمواد العضوية المتوفرة في التربة.
  • بشكل عام تعمل الحيوانات على تفتيت التربة.
  • والتي تساهم في وصول العناصر المفيدة إلى جذور النبات بداخل التربة.
  • تقلل الحيوانات من حدوث عملية التعرية للتربة.
  • كما تؤدي إلى تكوين الصخور، وتكوين أجزاء مجمعة من التربة.

ماهي أنواع التربة

ما أهمية الحيوانات للتربة

التربة تتكون من امتزاج معادن ومواد عضوية، وهواء وماء، وهي مورد طبيعي قابل للتجدد على الرغم من استغراقها أعوامًا في ذلك، وهي عبارة عن طبقة سطحية للكرة الأرضية معرضة للتجوية الحيوية أو الفيزيائية أو الكيميائية، لذا تتعدد أنواع التربة، وكل نوع تميزه خصائص معينة، ومن أنواع التربة ما يلي:

  • التربة الرملية: هو نوع خفيف وجاف ودافئ من الأتربة، وتحتوي على القليل من العناصر الغذائية، وهي نفاذة بصورة مرتفعة.
  • تمت تسميتها بهذا الاسم لكثرة نسبة الرمال فيها، فعلى الرغم من أن الطين يكون أثقل من الرمال إلا أنه قليل جدًا فيها.
  • تعد التربة الرملية أكثر أنواع التربة افتقارًا لزراعة النبات.
  • تربة الطمي: تتميز بالخصوبة العالية، ويدخل في تكوينها جزيئات متوسطة الحجم تساعد في الاحتفاظ بالرطوبة.
  • يمكن التعرف على تربة الطمي من نعومتها، وهي تتواجد بجانب المسطحات المائية.
  • التربة الطينية: تحتوي على نسبة مرتفعة من العناصر الغذائية، ومن خواصها الوزن الثقيل نظرًا إلى أن ربع نسبة مكوناتها من الطين.
  • بالإضافة إلى احتوائها على كمية كبيرة من المياه، بالتالي تصبح نفاذيتها قليلة.
  • تبقى التربة الطينية محتفظة برطوبتها وبرودتها طوال فصل الشتاء، غير أنها تكون جافة خلال فصل الصيف.
  • التربة الطباشيرية: يتفاوت وزن التربة الطباشيرية بين الخفة والثقل، وتتميز بقلويتها نظرًا لاحتوائها على بنية جيرية ممزوجة بعناصر بيكربونات الكالسيوم.
  • التربة الخثية: تحتوي على نسبة عالية من المواد العضوية، وتتم إضافتها من قبل المزارعين إلى الحدائق لتعزيز الزراعة، فمن النادر تواجدها بشكل طبيعي في الحديقة.
  • التربة الطفالية: هي مزيج من الرمل والطين والطمي، وهي أكثر أنواع التربة التي يفضلها المزارعون نظرًا لخصوبتها وسهولة التعامل معها، وغير ذلك.
  • يتم التفريق بين أنواع التربة المختلفة من خواص حباتها، وملمسها، ومدى تماسكها، ولونها، والعديد من الخصائص الأخرى المميزة لكل نوع.

مكونات التربة

تتفق أنواع التربة في تواجد مكوناتها الأساسية بها إلّا أن نسبها تكون متفاوتة من نوع إلى آخر، وبالاعتماد على تلك المكونات تتم مراحل الزراعة بصورة متكاملة، وتختلط تلك المكونات معًا بالاعتماد على العوامل المؤثرة في التربة؛ كالحيوانات وعمليات التعرية والتجوية، وغيرها من المظاهر الحيوية التفاعلية، وتتمثل المكونات الخمسة الرئيسية المكوّنة للتربة في الآتي:

  • المواد العضوية: هي عبارة عن بقايا كائنات ميتة متحللة، ونتيجة الدبال أصبحت أجزاءً دقيقة بفعل التفاعلات الكيميائية.
  • في مرحلة التحلل تؤثر بعضا العوامل في المواد العضوية، كالتهوية، والحموضة، والقلوية، ودرجة الحرارة.
  • المعادن وعناصر التغذية: تدخل المعادن إلى تكوين التربة نتيجة عوامل لتعرية، وهي تعمل على تحسين التربة وتغذيتها.
  • تتضمن المعادن الكثير من العناصر المتواجدة بالصخور، والتي تصل إلى مائة عنصر، لكن العناصر الرئيسة فيها هي:
    • نسبة 47% من الأكسجين.
    • نسبة 28% من السيليكون.
    • نسبة 8% من الألومنيوم.
    • نسبة 5.5% من الحديد.
    • نسبة 1% من الذهب، والفضة، والنحاس، والنّيكل، والكبريت.
    • والنسبة المتبقية تتضمن: مغنيسيوم، كالسيوم، صوديوم، تيتانيوم، هيدروجين، بوتاسيوم.
  • المحلول الأرضي: يشير إلى العناصر المذابة من المياه والغازات والأملاح، ويتفاوت تركيزه في الأرض.
  • نظرًا لتوازن المحلول الأرضي مع مادّة الأرض فإن الجاذبية الأرضية لا تؤثر فيه ويكون ممسوكًا دائمًا.
  • الكائنات الحية الدقيقة: تعيش بعض الكائنات صغيرة الحجم في التربة، ولها وظيفة مهمة في زيادة خصوبتها وتهويتها.
  • من الأمثلة على الكائنات الحية الدقيقة: البكتيريا، الفطريات، الطحالب، الحيوانات الأولية.
  • كما أن سبل عيش تلك الكائنات تكون إما بالتطفل أو التكافل، أو الترميم.
  • الهواء في فراغات التربة: تمثل القنوات والفراغات في التربة نسبة 35% تقريبًا من حجمها، ومنها الشعرية والغير شعرية.

كيف تؤثر التربة في المخلوقات الحية

علم الأحياء هو العلم الذي يدرس أشكال ومظاهر الحياة المتنوعة، والعمليات الحيوية التي تحدث فيها ونتائجها ومسبباتها، بالإضافة إلى القوانين التي تسير باتجاهها تلك الظاهر الطبيعية، لذا يسمى علم الأحياء أيضًا بـ “مبدأ الحياة”، وكما أن المخلوقات الحية تؤثر في التربة فهي أيضًا تتأثر بها.

  • تؤثر التربة في المخلوقات الحية بشكل كبير، فلولا وجود التربة لما تواجد الظروف البيئية الملائمة لعيش معظم الكائنات الحية.
  • حيث تتكيف معظم الحيوانات على العيش في ظروف التربة الرملية.
  • وتعيش الزواحف في التربة الطينية، وتؤثر وتتأثر بها.
  • يتم تصنيف الكائنات الحية التي تعيش في التربة تبعًا لأحجامها، وطريقة حركتها، والمدة الزمنية التي تعيش فيها داخل التربة.
  • بالإضافة إلى أن الكائنات الفقارية أو اللا فقارية لها تكتيك معين في الحصول على الغذاء.
  • من الأمثلة على الكائنات الحية التي تعيش بشكل دائم في التربة: الديدان الخيطية، العث، الإيزوبود، وغيرها.
  • بينما الحيوانات التي لا تقضي كامل حياتها في التربة تتمثل في بعض أنواع الطيور التي تبني أعشاشها على الأرض.
  • تؤثر التربة بشكل رئيسي على التوزيع الحيواني، ويتضمن ذلك الغطاء النباتي.
  • حيث إن التركيب الكيميائي للتربة، وملمسها، ورطوبتها، ومدى تهويتها هي عوامل تفضلها غالبية الحيوانات بنسب متفاوتة.
  • على سبيل المثال تحب الحيوانات الصغيرة التربة مرتفعة الرطوبة.

أفضل أنواع الأسمدة العضوية للزراعة

الأسمدة هي عبارة عن مواد طبيعية أو صناعية يتم إضافتها إلى التربة لزيادة خصوبتها، ولرفع الإنتاجية الزراعية، وتنقسم الأسمدة إلى السماد العضوي الطبيعي، والسماد الكيميائي، ويشتمل السماد العضوي على فضلات كائنات حية تعيش في البر أو البحر، وفيما يلي أهم الأسمدة العضوية الغنية بالنيتروجين والعناصر المعززة للخصوبة، وأفضلها للزراعة:

  • السماد الحيواني، وهو روث الحيوانات ما عدا القطة والكلب.
  • السماد المصنوع من روث الطيور.
  • سماد السمك المستمد من مستحلبات الأسماك أو الأسماك المتحللة.
  • سماد الكمبوست المشابه لروث البقر.
  • سماد خفاش جوانا الذي له فعالية عالية في اكتساب الفسفور، والنيتروجين، والبوتاسيوم.
  • سماد الفالفا المشهور باسم “البرسيم”.
  • سماد الذرة بطيء المفعول.
  • سماد بذرة القطن المحتوي على نسبة عالية من النيتروجين والعناصر الأخرى.
  • السماد الأخضر المستخدم مع التربة الطينية.
  • سماد عشب البحر المساهم في نمو النبات بسرعة.
  • بالإضافة إلى أنواع أخرى من الأسمدة الجيدة الفعالة، وهي سماد الجير الكلس، وكل من سمادي عظم ودم المواشي بعد ذبحها، وسماد المحار، وسماد الريش، وفوسفات الصخور.

بهذا نكون قد أجبنا لكم عن ما أهمية الحيوانات للتربة ؟ وعرضنا لكم الكثير من المعلومات الشاملة لتعريف التربة وأهم أنواعها، ونتمنى بأن تكونوا قد حصلتم على الفائدة المرجوّة.

كما يمكنك الاطلاع عبر مخزن على مزيد من المواضيع المماثلة: