ماذا يمثل الماء عند إذابة مركبات الكلور في ماء التربة

بواسطة:
ماذا يمثل الماء عند إذابة مركبات الكلور في ماء التربة

ماذا يمثل الماء عند إذابة مركبات الكلور في ماء التربة هو ما نجيبكم عنه في مقالنا التالي عبر مخزن حيث إن ذوبان كل من الكلور والمركبات الخاصة به بماء التربة فإن هناك اسم علمي يطلق على الماء يرجع لما تؤديه من وظيفة، كما وأن الكلور يمثل أحد المركبات الكيميائية ذات العديد من المواصفات والذي ينضم للجدول الدوري، إلى جانب مجموعة من الأنشطة الكيميائية حين تفاعل الكلور مع غيره من المركبات، وسوف نحدثكم عن الأمر تفصيلاً في الفقرات الآتية، فتابعونا.

ماذا يمثل الماء عند إذابة مركبات الكلور في ماء التربة

  • الكلور هو أحد العناصر الكيميائية الذي يدخل في الكثير من الاستخدامات ورمزه (cl) أما عدده الذري هو 17، ويعتبر الكلور من عناصر الدورة الثالثة بالجدول الدوري والذي يقع تضمن مجموعة الهالوجينات، ومعروف عنه ما يحمله من شروط تفاعلية عدة منها الضغط والحرارة، وهو مؤكد شديد القوة يتفاعل مع الكثير من المركبات.
  • وللإجابة على سؤال ماذا يمثل الماء حين إذابة مركبات الكلور بماء الترية يجب العلم أن المحلول عبارة عن خليط مكون من العديد من المواد بالوقت ذاته، وهو ما ينتج عنه العديد من المسميات العلمية منها المذاب والمذيب، ولعل الفرق بينهم يتضح من بعض السمات التي يتسم كل عنصر بها وما يؤديه من وظائف، وعلى ذلك فإن وضع الكلور بماء التربة يترتب عليه الحصول على (المذيب) وذلك هو الإجابة الصحيحة على السؤال.

ما هو المذيب

  • يعتبر الماء أحد أهم ما يتم استخدامه من مذيبات كيميائية في أغلب المركبات العضوية، وتتضمن المذيبات كل من مادتي الهيدروجين والكربون وهي ما تصنف باعتبارها من المذيبات العضوية، كما وتحمل جميع المذيبات العديد من الخصائص العضوية منها التبخر بسهولة عن طريق التقطير، ودرجة الغليان المنخفضة، وغالباً ما يتوفر المذيب بشكل أكبر من المذاب.
  • كما ويعرف الذيب بالمُحل سواء كان غاز أو سائي يذيب كل من المواد الغازية أو السائلة أو الصلبة وهو ما ينتج عنه الحصول على المحلول، ولكي يتم التفرقة بين المذيب والمذاب فإن المذيب عادةً ما يتواجد بنسب أكبر من المذاب، ومن الممكن أن يتم استخدام المذيبات من أجل استخلاص ما يقبل من المواد للانحلال من المذاب.
  • ولعل أقرب الأمثلة التي يمكن طرحها على المذيب هو غلي الشاء أو القهوة بالماء، وعادةً ما تكون المذيبات صافية ليس لها لون، ومعظمها يكون ذا رائحة مميزة، بينما المذاب فإن نسبته تكون أقل مقارنة بالمذيب في المحاليل، ومن أكثر أمثلته شيوعاً محلول الملح، إذ يعتبر الملح مادة المذاب، في حين أن الماء يكون هو المذيب.

مفهوم قابلية الذوبان

  • يقصد بالذائبية أو القابلية إلى الذوبان معيار الدلالة على مدى إمكانية المادة للذوبان في مذيب ما لكي يتكون عنه المحلول، وغالباً ما يتم التعبير عنه بوحدة الغرام للمذاب، في حين المذيب يعبر عنه باللتر، ويذكر أن المذاب قد يقبل بشكل تام للامتزاج، مثلما هو الأمر حين يذاب الميثانول بالماء، وقد يكون قابلاً بشكل جزئي للامتزاج مثلما يحدث حين يذاب الزيت بالماء.

العوامل المؤثرة في الذوبان

يوجد العديد من العوامل التي تؤثر على عملية الذوبان، ولعل من أبرز تلك العوامل ما يلي ذكره في الفقرات التالية:

  • القطبية: يتم استقطاب الجزيئات حينما تتركز الشحنة السالبة في واحد من الأطراف، بينما تتركز الشحنة الموجبة بالطرف الآخر، في حين تظل شحنة الجزيء ككل في حالة من التعادل، وتندرج علاقة الذوبان بالقطبية تحت المصطلح الكيميائي المعروف (المِثل يذيب المِثل)، بمعنى ظان المذاب المستقطب يذوب المذيبات القطبية، في حين أن المذيبات القطبية لا تتمكن من إذابة المواد الغير قطبية والأمر كذلك إذا ما انعكس الحال.
  • الحرارة: تؤثر الحرارة بالذوبان، نتيجة لما يؤديه دور الحرارة بتكسير الروابط الكيميائية، وتكوينها ثانيةً خلال عملية الذوبان، لكن إذا ما كانت درجة الحرارة أكثر ارتفاعاً من اللازم لكي يتم كسر الروابط الكيميائية، فسوف يكون التفاعل طارداً للحرارة، ومن ثم ستنخفض مع زيادة الحرارة قابلية الذوبان، بينما إن كانت درجة الحرارة أقل من أقصى حد يلزم لتكسير الروابط الكيميائية وتكوينها مرة أخرى، فإن التفاعل سوف يكون ماصاً للحرارة، مع ارتفاع الحرارة وهو ما يترتب عليه زيادة القابلية تجاه الذوبان، وهي أكثر الحالات الشائعة.
  • حجم الجزيئات: إن قابلية الذوبان ترتفع كلما كان حجم الجزيئات أقل، وهو ما يشير إلى أن القابلية للذوبات تكون عالية كلما كانت الجزيئات أصغر حجماً، في حين تقل القابلية للذوبان في حالة الجزيئات الأكبر حجماً إذا ما تم مقارنتها بالجزيئات صغيرة الحجم في الظروف ذاتها.
  • الضغط: إن عامل الضغط يكون ذو تأثير على الذوبان ولكن الأمر يتعلق فقط بالمواد الغازية، في حين أنه لا يؤثر على الإطلاق في ذوبان المواد الصلبة، ولكن تأثيره يكون طردياً، حيث إن قابلية الغازات للذوبان ترتفع بارتفاع الضغط مثلما يحدث تماماً في حالة المشروبات الغازية التي يتم بها إذابة غاز ثاني أكسيد الكربون بواسطة الاعتماد على عملية الضغط.

مع أهمية العلم أن القابلية للذوبان فور انخفاض الضغط تنخفض بالتبعية لها، وهو ما يتم ملاحظته حين يتم فتح علب المشروبات الغازية، إذ يترتب على الغازات حدوق حالة الفوران حيث خروجها نتيجة انخفاذ الضغط من السائل المذيب حينما يتم فتح العلبة.

وقد تم شرح ما للضغط من تأثير بقانون هنري، والذي يوضح أن الغازات تقبل الذوبان في السوائل تناسباً مع ضغط السائل الجزئي، وهو ما يوضح السبب لحاجة الغواصين إلى الصعود بشكل تدريجي في الاتجاه الأعلى أو الدخول بغرف مخصصة لحمايته مما قد يتعرضون من ألم جراء انخفاض الضغط الجوي الذي يتبعه خروج الغاز المذاب بالدم سريعاً حين الخروج من الماء.

وبذلك نكون قد أجبناكم على سؤال ماذا يمثل الماء عند إذابة مركبات الكلور في ماء التربة وكان الجواب الصحيح هو المذيب، نتمنى في الختام أن تكون المعلومات التي قدمناها لكم في مخزن قد أفادتكم.

المراجع

1

2