مدة امامة الامام الحسين

بواسطة:
مدة امامة الامام الحسين

تعرف في مخزن على مدة امامة الامام الحسين بن علي الذي يُكنى بأبو عبد الله، ووالده هو أشهر صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم وأحد الخلفاء الراشدين علي بن أبي طالب، ووالدته فاطمة الزهراء بنت الرسول صلى الله عليه وسلم، وهو الابن الثاني لهما وأخوته الآخرون الحسن والمحسن وزينب وأم كلثوم، أطلق عليه الرسول صلى الله عليه وسلم لقب سيد شباب أهل الجنة هو وأخيه الحسن، وذلك في حديثه الشريف:” الحسَنَ والحُسَيْنَ سيِّدا شبابِ أَهْلِ الجنَّةِ”، وقد احتل مكانة كبيرة لدى الرسول صلى الله عليه وسلم الذي قال عنه في حديثه الشريف:” مَنْ أَحَبَّ الْحَسَنَ وَالْحُسَيْنَ فَقَدْ أَحَبَّنِي، وَمَنْ أَبْغَضَهُمَا فَقَدْ أَبْغَضَنِي”.

مدة امامة الامام الحسين

  • لم يتولى الحسين بن علي الخلافة، لأن معاوية بن أبي سفيان تولى الخلافة بعد وفاة الحسن بن علي، واستمرت فترة خلافته حتى عام 60 هـ.
  • تولى الحسن بن علي الخلافة في عام 40هـ بعد أن بايعه الناس بعد مقتل أبيه علي بن أبي طالب رضي الله عنه.
  • وقع الصلح بين معاوية بن أبي سفيان والحسن في عام 41هـ، وقد حافظ الحسين على هذا العهد بعد وفاة الحسن.

مولد الحسين بن علي ونشأته

  • ولد الحسين بن علي في المدينة المنورة في عام 4 هـ، وبعد ولادته أذن الرسول صلى الله عليه وسلم في أذنيه، وقد ولد بعد ولادة أخيه الحسن بعام واحد.
  • أطلق الرسول صلى الله عليه وسلم عليه اسم الحسين، فعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه :”فلما ولد الحسين قال: أروني ابني ما سميتموه؟ قلت سميته حربا. قال: بل هو حسين”.
  • حظي الحسين وأخيه الحسن بمحبة كبيرة لدى الرسول صلى الله عليه وسلم حيث كان يهتم باصطحابهما إلى المسجد النبوي وإركابهما بغلته.
  • كان الرسول صلى الله عليه وسلم عند صلاته  يجلس كل من الحسن والحسين على فخذيه، وكانا يقفان على ظهره.
  • عند وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم في العام الحادي عشر من الهجرة كان عمر الحسين آنذاك يتراوح ما بين 6 و7 سنوات.
  • انضم الحسين إلى جيش عثمان بن عفان، وقد شارك في فتح إفريقيا بجانب الحسن وعبد الله بن عباس والحارث بن الحكم وعبد الله بن جعفر بن أبي طالب
  • كما شارك الحسين مع أخيه في فتح طبرستان في عام 30 هـ.
  • شارك الحسين في تغسيل جثمان أبيه على بن أبي طالب رضي الله عنه بجانب عبد الله بن جعفر والحسن.
  • وقد استشهد علي بعد أن قتل بخنجر مسمومًا أثناء صلاته على يد عبد الرحمن بن ملجم في الكوفة.

صفات الحسين بن علي

  • عُرف عن الحسين بن علي بإقباله الكبير على الطاعات، وقيل أن عدد مرات حجه لبيت الله الحرام 25 مرة سائرًا على قدميه.
  • اشتهر بتواضعه في التعامل مع الجميع من بينهم الفقراء الذين دعوه لتناول الطعام معهم فاستجاب لهم ونزل من ركبه وأكل معهم الطعام.
  • عُرف بحبه لمساعدة الفقراء والمساكين فكان يحرص على إطعامهم وتوفير كسائهم.
  • عُرف عنه أيضًا باستجابة دعاءه.

خروج الحسين إلى الكوفة

  • بعد وفاة معاوية بن أبي سفيان بويع ابنه يزيد في الخلافة وكان الحسين رافضًا لهذه المبايعة لعدة أسباب من بينها مخالفة معاوية بن أبي سفيان لبنود الصلح الذي وقع بينه وبين الحسن.
  • رفض الحسين مبايعة يزيد بن معاوية وذهب إلى مكة المكرمة، وقد استقبل العديد من الرسائل من أنصاره في الكوفة تطلب مبايعته.
  • دفع ذلك الحسين إلى الخروج إلى الكوفة وسط رفض الكثير من الصحابة والتابعين الذين نصحوه بعدم الخروج إلى الكوفة لعدم ثقتهم في أهل العراق الذين قد يحاولون قتله.
  • من أبرز الذين رفضوا خروج الحسين إلى الكوفة: محمد بن الحنفية وعبد الله بن عباس، أبو سعيد الخدري، عبد الله بن مطيع، جابر بن عبد الله، عبد الله بن عمرو بن العاص.
  • بعد علم الحسين بمقتل عقيل بن مسلم بن عبد المطلب قرر أن يقاتل جيش عمرو بن سعد في معركة كربلاء التي انتهت بمقتل ابنه علي الأكبر وأخوته عبد الله والعباس وجعفر وعثمان.
  • كما قُتل في المعركة أبناء أخيه الحسن القاسم وأبو بكر وعبد الله.

استشهاد الحسين في معركة كربلاء

  • اختلفت المصادر في تحديد قاتل الحسين فهناك مصادر أشارت إلى أن من قتله هو شمر بن ذي الجوشن الذي قطع رأسه، وهناك مصادر أشارت إلى أن زيد بن رقادة الحيني وعمرو بن بطار التعلبي.
  • استشهد الحسين في معركة كربلاء وهو في عامه السابع والخمسين في عام 61هـ/680 م، وقد اختلفت المصادر في تحديد مكان دفن رأسه، فقد ذهب بعض العلماء إلى أنه مدفون بالبقيع بالمدينة المنورة.
  • وقد ذهبت آراء علماء آخرون إلى أنه رأس الحسين مدفون بدمشق، ومصادر أخرى أشارت إلى أن رأسه مدفون بكربلاء بالعراق.
  • استشهد الحسين في يوم عاشوراء وهو يوم نجاة المسلمين من فرعون وفيه يصوم المسلمون لهذه المناسبة.
  • وقد علم الرسول صلى الله عليه وسلم بمقتل الحسين فعن أم سلمة قالت:” أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ اضْطَجَعَ ذَاتَ يَوْمٍ، فَاسْتَيْقَظَ وَهُوَ خَاثِرٌ، ثُمَّ اضْطَجَعَ فَرَقَدَ، ثُمَّ اسْتَيْقَظَ وَهُوَ خَاثِرٌ، دُونَ مَا رَأَيْتُ مِنْهُ فِي الْمَرَّةِ الْأُولَى، مَّ اضْطَجَعَ وَاسْتَيْقَظَ وَفِي يَدِهِ تُرْبَةٌ حَمْرَاءُ وَهُوَ يُقَلِّبُهَا، فقلت: مَا هَذِهِ التُّرْبَةُ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قال: «أَخْبَرَنِي جبريل أَنَّ هَذَا يُقْتَلُ بِأَرْضِ الْعِرَاقِ – لِلْحُسَيْنِ -»، قال: قلت له: يَا جِبْرِيلُ، أرِنِي تُرْبَةَ الْأَرْضِ الَّتِي يُقْتَلُ بِهَا، فَهَذِهِ تُرْبَتُهَا.». وكذلك قوله: «لَقَدْ دَخَلَ عَلَيَّ الْبَيْتَ مَلَكٌ لَمْ يَدْخُلْ عَلَيَّ قَبْلَهَا، فَقَالَ لِي: إِنَّ ابْنَكَ هَذَا حُسَيْنٌ مَقْتُولٌ، وَإِنْ شِئْتَ أَرَيْتُكَ مِنْ تُرْبَةِ الْأَرْضِ الَّتِي يُقْتَلُ بِهَا، فَأَخْرَجَ تُرْبَةً حَمْرَاءَ.

 زوجات الحسين بن علي

بلغ عدد زوجات الحسين بن علي 5 وهن ما يلي:

  • شهربانو “شهر بانويه” بنت كسري يزدجرد
  • ليلى بنت أبي مرُّة بن عروة بن مسعود الثقفية
  • الرباب بنت امريء القيس
  • أم إسحاق بنت طلحة بن عبيد الله.

أولاد الامام الحسين

للحسين 6 أبناء وهم ما يلي:

  • علي بن الحسين الأكبر.
  • على بن الحسين السجاد.
  • عبد الله بن الحسبن.
  • سكينة بنت الحسين.
  • فاطمة بنت الحسين.
  • جعفر بن الحسين.

وبهذا نكون قد أوضحنا لك مدة امامة الامام الحسين بن علي ، كما عرضنا لك مولده ونشأته في المدينة المنورة والفتوحات التي شارك فيها، فضلاً عن قصة خروجه إلى الكوفة مرورًا باستشهاده في معركة كربلاء، فضلاً عن أهم المعلومات عن زوجاته وأبناءه.