كم عدد مآذن المسجد الحرام

بواسطة:
كم عدد مآذن المسجد الحرام

كم عدد مآذن المسجد الحرام ؟ طرح الكثير من الأفراد هذا الاستفسار عبر محركات البحث ذا سنجيبكم عنه عبر سطورنا التالية في مخزن فالمسجد الحرام من أعظم المساجد في تاريخ الإسلام فهو أول مسجد بني على الأرض؛ يقع في مدينة مكة المكرمة ويشغله عدد هائل من المصلين خاصة في موسم الحج حيث يستغل الحجاج تواجدهم على أراضي المملكة العربية السعودية فيتوجهون للصلاة في الحرم المكي.

كم عدد مآذن المسجد الحرام

يحتوي المسجد الحرام على عدد كبير من المآذن لذا يطرح الكثير من الأفراد استفساراتهم حول عدد المآذن وهو ما سنتطرق للحديث عنه عبر سطورنا التالية:

  • يبلغ عدد المآذن التي يضمها المسجد الحرام ثلاث عشر مئذنة.
  • أول مئذنة للمسجد قام الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور بتشيدها عام 1300.
  • بلغ عدد مآذن المسجد الحرام قبل توحيد المملكة العربية السعودية 5 مأذن.
  • في حكم المملكة العربية السعودية أضاف ملوك المملكة ثماني مآذن أخرى فأصبح المسجد الحرام يضم 13 مئذنة.

وصل عدد المآذن في المسجد الحرام

قد ذكرنا سلفًا أن عدد مآذن المسجد الحرام اختلف بعد حكم المملكة وتوحيدها على يد الملك عبد العزيز، فقد ارتفع عدد مآذن المسجد الحرام إلى 13 مئذنة بعد اكتمال التوسعة السعودية الثالثة التي تمت في المسجد.

استغرق مشوار توسعة المسجد الحرام 1300 عام في خلال هذا المشوار انتقل المسجد إلى شكله الحالي والجدير بالذكر أم الاختلاف الذي شهده المسجد على مر العصور يعكس الفرق في حجم خدمة المسجد الحرام، وعمارته لصالح الدولة السعودية الثالثة.

كم طول مآذن الحرم المكي

  • جـ/ يبلغ الطول الإجمالي للمئذنة في الحرم المكي 89 متر.
  • تميزت وجهات الحرم المكي الشريف بوجود 13 مئذنة، هذه المآذن متوزعة في الوجهات بشكل جمالي متناسق مع البناء والتوسعة الحديثة للمسجد الحرام.
  • المآذن موزعة على أبواب الحرم المكي الشريف على النحو التالي:
    1. مئذنتان على باب الملك عبد العزيز.
    2. مئذنتان على باب الملك فهد.
    3. مئذنتان على باب العمرة.
    4. مئذنتان على باب الفتح وهي تظهر كأكتاف بارزة للمدخل الرئيسي للمسجد.
  • هذه التوزيعة التي اتخذتها مآذن الحرم المكي منحت مداخل المسجد شكل جذاب.
  • على أبواب المداخل الرئيسية نجد ثمان مآذن وعند بوابة الصفاء توجد المئذنة التاسعة، أما المئذنة العاشرة والحادية عشر فهم موضوعان على الباب الرئيسي في التوسعة الجديدة عند باب الملك عبد الله.لله، أما المئذنة الثانية عشرة فوضعت في الركن الشمالي الشرقي والثالثة عشرة تقع في الركن الشمالي الغربي.

قبل اختتام هذه الفقرة وجب التنويه عن أن المئذنة تنقسم إلى خمس أجزاء وهي: “القاعدة – الشرفة الأولى – عصب المئذنة – الشرفة الثانية – الغطاء”.

كم عدد أبواب المسجد الحرام الآن

المسجد الحرام من أكبر المساجد حول العالم لذا فهو يضم عدد كبير جدًا من المداخل، هذه المداخل تتميز بطريقة الصناعة المميزة، والجدير بالذكر أن عدد أبواب المسجد الحرام قد بلغ 176 باب، منهم خمس أبواب رئيسية وهي:

  • الباب رقم 1 هو باب الملك عبد العزيز ويقع في الساحة الغربية.
  • الباب رقم 11 هو باب الصفا ويقع في جهة المسعى.
  • الباب رقم 45 هو باب الفتح ويقع في الساحة الشمالية.
  • الباب رقم 62 هو باب العمرة ويقع في الساحة الشمالية.
  • الباب رقم 79 هو باب الملك فهد ويقع في الساحة الغربية.

قبل اختتام هذه الفقرة وجب التنويه عن أن أبواب المسجد مصنوعة من أجود أنواع الخشب وهي مصقولة بحليات من النحاس، وتضم جميع الأبواب لوحة إرشادية تضيء بلونين، فحينما يكتمل عدد المصلين في المسجد تجد اللوحة الإرشادية مضيئة باللون الأحمر وإذا لم يكتمل عدد المصلين في المسجد تجد اللوحة مضيئة باللون الأخضر.

معلومات عن المسجد الحرام

  • المسجد الحرام هو أول بيت تم تشييده في الأرض، يقع في شبه الجزيرة العربية، تحديدًا في منتصف مكة المكرمة.
  • يتوسط المسجد الكعبة المشرفة وهي أول بناء وضع على الأرض، وهي قبلة جميع المسلمين في صلواتهم، فقد قال تعالى في آيات كتابه العزيز: {إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ} [سورة آل عمران: (96)].
  • يطلق على المسجد الحرام العديد من الأسماء الأخرى كاسم “البيت – البيت العتيق – البيت الحرام – أو البيت المعمور – أو الحرم المكي-  الكعبة – الحرم المكي”.
  • بلغت مساحة المسجد الحرام في عهد النبي صلى الله عليه وسلم 1490 متر مربع.
  • مر المسجد الحرام بالعديد من التوسعات منذ بداية إنشائه حتى يومنا هذا.
  • المسجد الحرام هو قبلة المسلمين وخير دليل على ذلك ما ورد في آيات القرآن الكريم في قوله تعالى: {قَدْ نَرَىٰ تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ ۖ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا ۚ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ۚ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ ۗ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ ۗ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ} [سورة البقرة: (144)].
  • يمتلك المسجد الحرام مكانة عظيمة في الإسلام فالصلاة فيه تعادل مائة ألف صلاة وخير دليل على ذلك ما ورد في السنة النبوية المطهرة فعن أبو هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {صلاةٌ في مسجدِي هذا خيرٌ من ألفِ صلاةٍ في ما سواه إلا المسجدَ الحرامَ، وصلاةٌ في المسجدِ الحرامِ أفضلُ من مائةِ صلاةٍ في مسجدِي هذا}.

أهمية المسجد الحرام

يمتلك المسجد الحرام أهمية كبيرة فهو أول بيت وضع للناس لعبادة المولى عز وجل، والجدير بالذكر أنه يمتلك الكثير من الفضائل، هذه الفضائل سنتطرق للحديث عنها عبر سطورنا التالية:

  • المسجد الحرام هو قبلة المسلمين حيث يتوجه له جميع المسلمين  من مختلف أنحاء العالم في الصلاة والدليل على ذلك قوله تعالى: {قَدْ نَرَىٰ تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ}.
  • يحتوي المسجد على ما ء زمزم والتي تعتبر معجزة من معجزات الخالق جل وعلا فقد فجرها المولى عز وجل لسيدنا إسماعيل وأمه هاجر رضي الله عنها ليشربا منها، وجعلها جارية إلى يوم القيامة وجعل فيها شفاء للناس.
  • فضل الصلاة في المسجد الحرام لا تعادل فضلها في أي مسجد آخر أو أي بيت من بيوت الله تعالى، فالصلاة في هذا المسجد تعادل مئة ألف صلاةٍ.
  • المسجد الحرام هو دار الأمن والآمان فقد حرم المولى عز وجل سفك الدماء في هذه الأرض الكريمة وحرم، وجعلها آمنة من سخطه فلا يحدث فيها خسفٌ، ولا عقوبةٌ عامّةٌ؛ كالزلزال والإغراق حيث قال تعالى: {إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَٰذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُم بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۖ قَالَ وَمَن كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلًا ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَىٰ عَذَابِ النَّارِ ۖ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ} [سورة البقرة : (126)].
  • حرم المولى عز وجل الشروع في فعل المعاصي في البيت الحرام فهو المكان الوحيد الذي يحاسب فيه المولى عز وجل العباد على نواياهم السيئة، بينما في غيره من الأماكن  فيحاسب على العمل ودليل ذلك قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ الَّذِي جَعَلْنَاهُ لِلنَّاسِ سَوَاءً الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِ ۚ وَمَن يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُّذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ} [سورة الحج: (25)].

بهذا نصل وإياكم متابعينا الكرام إلى نهاية مقالنا الذي أوضحنا لكم من خلاله كم عدد مآذن المسجد الحرام وفي نهاية مقالنا نأمل أن نكون استطعنا أنة نوفر لكم محتوى مفيد وواضح يشمل جميع استفساراتكم حول المسجد الحرام ويغنيكم عن مواصلة البحث وإلى اللقاء في مقال آخر من مخزن المعلومات.