عدد ايات سورة يوسف

بواسطة:
عدد ايات سورة يوسف

جاء الوحي بالقرآن الكريم من عند الله تعالى هدى وطمأنينة للعالمين، ففي القرآن الكريم تجد ما يطمئن قلبك من كلام الله تعالى في كافة شئون الكون، فجمع القرآن الكريم بين طيات صفحاته البلاغة والفصاحة والبيان، فكونه كتاب الله المعجز عند المسلمين جعلهم يؤمنون به ويقدسونه ويحفظونه في الصدور والعقول من كل مسّ أو تحريف، ويُعد القرآن الكريم هو آخر الكتب السماوية التي أنزلها الله تعالي بعد التوراة والإنجيل.

وتُعد سورة يوسف من سور القرآن الكريم التي يجد الكثيرين في قراءتها والتعرف على قصة سيدنا يوسف ووجود الله إلى جانبه في مواقف حياته الصعبة أمراً مطمئناً يتخذونه سبيلاً إلى الإيمان بأن الله معنا في كل وقت وحين ولا يترك عبداً آمن به صدقاً وكان إيمانه من أعماق روحه فنجاه من كل شر وضيق، وللتعرف على عدد ايات سورة يوسف وترتيبها في المصحف الشريف تابعونا في السطور التالية من موقع مخزن المعلومات.

عدد ايات سورة يوسف

  • أجمع علماء المسلمين على أن سورة يوسف من السور المكّية التي أنزلها الله سبحانه وتعالى بالوحي مع جبريل على سيدنا محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ في مكة المكرمة، وجاءت في ترتيبها بعد صورة هود، وقد كان نزول سورة يوسف خلال مرحلة عصيبة من الدعوة الإسلامية في مكة المكرمة، وبالتحديد ما بين عام الحزن وبيعة العقبة الأولى، حينما اشتد أذى الكفار على النبي ومن معه من المؤمنين، حتى أذن سيدنا محمد لأصحابه ـ رضوان الله عليهم ـ بأن يهاجروا إلى الحبشة، لتتنزل آيات سورة يوسف الكريمة تصبيراً للنبي وبشرى بالتمكين والفرج للمسلمين بعدما عانوا الضيق والأذى.
  • ويأتي ترتيب سورة يوسف في الثانية عشرة من بين سور المصحف التي تبلغ مئة وأربعة عشر سورة، ويبلغ عدد آياتها مئة وإحدى عشرة آية، وتأتي في الترتيب الثالث والخمسون من حيثُ النزول وفقاً لما أورد لنا بدر الدين زركش.
  • تنزلت سورة يوسف بعد سورة هود، وجاء نزولها قبل سورة الحجر، وقد سُميت السورة بهذا الاسم لأنها تناولت قصة حياة نبي الله يوسف ـ عليه السلام ـ حيثُ تضمنت السورة القصة الكاملة في آياتها القرآنية، وسردت أنواع الشدائد والبلاء التي تعرض لها يوسف على يد أخوته، مُنذ قاموا بوضعه في البئر ومفارقته لأهله وبيعه وهو طفل صغير، وصولاً إلى سجّنه ظلماً وتأمر النسوة عليه، ثم تولية يوسف لخزائن مصر جميعاً، حيثُ جاء في السورة تصويراً وتلاوةً لكافة هذه الأحداث تباعاً في الآيات.

ترتيب سورة يوسف

  • جاء ترتيب سورة يوسف في المصحف الشريف في السورة الثانية عشر من سور القرآن الكريم التي تبلغ مئة وأربعة عشر سورة، وجاء نزولها في المرتبة الثالث والخمسون، وقد جاء نزولها قبل نزول سورة الحجر وبعد نزول سورة هود.

سبب نزول سورة يوسف

جاء في سبب نزول سورة يوسف أربعة أقوال لعلماء المسلمين وذلك على النحو التالي:

القول الأول

  • رأى بعض أهل العلم أن سبب نزول سورة يوسف ـ عليه السلام ـ جاء ابتدائياً أي أنها نزلت من دون سبب،ـ وخاصةً أن أغلب الروايات التي استدل بها المفسرين في بيان أسباب نزول السورة لا تصح، والأمر الذي دفعهم إلى الاعتقاد بأن لنزول سورة يوسف سبب معين هو ما جاء في سياق آياتها من الإشارة إلى أن هناك سائلين تقوم السورة بالإجابة عليهم، وذلك ما جاء في قوله تعالى: (لَقَد كانَ في يوسُفَ وَإِخوَتِهِ آياتٌ لِلسّائِلينَ).

القول الثاني

  • أن هناك جماعة من اليهود أرسلوا طلبهم إلى كفار قريش بعقد اختبار للنبي محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ بأن يسألونه عن نبي خرج من بلاد الشام وصولاً إلى مصر، وعن تفاصيل قصته هذه، فلمأ سأل مشركي مكة النبي أنزل الله عليه آيات سورة يوسف، وقد جاء في السورة ذكر قصة سيدنا يوسف ـ عليه السلام ـ كاملةً وبالتفصيل وذلك على الرغم من أن العديد من قصص الأنبياء ـ عليهم السلام ـ جاءت متجزئة ومفصلة في العديد من الصور القرآنية الكريمة.

القول الثالث

  • جاء في ذكر بعض المفسرين أن اليهود قد طرحوا سؤالاً على النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ عن أحد الرجال الذي كان في بلاد الشام وفارق والده ليبكي عليه حتى فقد بصره، وسألوه عن خبر هذا الرجل وعمن يكون وما أصله فأنزل الله عليه سورة يوسف بالتفصيل.
  • وفي رواية أخرى جاء أن اليهود سألوا النبي محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ عن أسماء الكواكب التي جاء ذكرها في سورة يوسف.

القول الرابع

  • جاء في القول الرابع أن سبب نزول السورة القرآنية الكريمة هو أن صحابة النبي ـ رضوان الله عليهم ـ سألوه ـ صلى الله عليه وسلم ـ أن يقوم بقص عليهم القصص وذبك بعدما نزل عليهم الكثير من آيات وسور القرآن الكريم، وذلك ما جاء في قوله تعالى: (نَحنُ نَقُصُّ عَلَيكَ أَحسَنَ القَصَصِ بِما أَوحَينا إِلَيكَ هـذَا القُرآنَ وَإِن كُنتَ مِن قَبلِهِ لَمِنَ الغافِلين).
  • وقد كان هذا القول مصداقاً لما جاءت روايته عن سعد بن أبي وقاص ـ رضي الله عنه ـ أنه قال :(أُنزل القرآنُ على رسولِ اللهِ، فتلا عليهم زماناً، فقالوا: يا رسولَ اللهِ لو قصصتَ علينا؛ فأنزل اللهُ تبارك وتعالى: الر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ إلى قولِه: نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ؛ فتلا عليهم رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم زماناً، فقالوا: يا رسولَ اللهِ! لو حدَّثْتَنا؛ فأنزل اللهُ: اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَاباً مُتَشَابِهاً… الآية، كلُّ ذلك يُؤمَرُونَ بالقرآن).

نزلت سورة يوسف بعد سورة

  • إن ترتيب سورة يوسف في المصحف الشريف هي السورة الثانية عشر من سور القرآن الكريم التي تبلغ مئة وأربعة عشر سورة، وجاء نزولها في المرتبة الثالث والخمسون، وقد جاء نزولها قبل نزول سورة الحجر وبعد نزول سورة هود.
  • وقد كان نزول سورة يوسف على نبي الله محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ من عوامل المواساة والتثبيت وتخفيف الآلام والأحزان في مرحلة سادها الشدة والوحشة، وفقد الأحباء والمناصرين وذلك بوفاة زوجة النبي السيدة خديجة بنت خويلد ـ رضي الله عنها ـ وعمه أبو طالب في مكة المكرمة.
  • وجاء في السورة إشارة إلى أن النصر والفرج هو أمر آت لا محالة ولا شك في ذلك مهما اشتدت الأحزان والصعاب وتجمع أهل الكفر والباطن، وذلك من خلال استعراض الأحداث التي مر بها سيدنا يوسف ـ عليه السلام ـ من فتن وشدائد ومصائب، بدايةً من قصته مع أخوته الذين ألقوا به في البئر، مروراً بانتقال يوسف إلى البيت العزيز، وتعلق امرأة العزيز بسيدنا يوسق ومراودته عن نفسه، مروراً بدخوله إلى السج.
  • فقد صبر نبي الله يوسف ـ عليه السلام ـ على جميع الأمور التي أصابته في سبيل الله تعالى، وتحمل أعباء الدعوة الدينية في سبيل الله، ثم انقلاب الحال إلى الأفضل وخروجه من السجن كريماً عزيزاً، ليتولى حكم مصر، ليكون في السورة الكريمة رسالة إلى النبي محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ مفادها أن الصبر هو طريق النصر والتمكين، وأن الله تعالى ينصر أولياءه في الأرض وعباده الصالحين، وذلك مصداقاً لقول الله تعالى : (وَكَذلِكَ مَكَّنّا لِيوسُفَ فِي الأَرضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِن تَأويلِ الأَحاديثِ وَاللَّـهُ غالِبٌ عَلى أَمرِهِ وَلـكِنَّ أَكثَرَ النّاسِ لا يَعلَمونَ).

وفي ختام مقالنا أعزاءنا القراء نكون قد تعرفنا معكم على عدد ايات سورة يوسف وترتيبها في المصحف الشريف، والسبب في تسمية سورة يوسف بهذا الاسم والأسباب والحكمة من نزولها على نبي الله محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ وللمزيد من الموضوعات تابعونا في موقع مخزن المعلومات.