مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

حكم زواج المسيار ابن عثيمين

بواسطة: نشر في: 22 يونيو، 2022
مخزن
حكم زواج المسيار ابن عثيمين

حكم زواج المسيار ابن عثيمين

سنسلط الضوء في مقالنا اليوم في مخزن على حكم زواج المسيار ابن عثيمين والأسباب التي دعت إلى ظهوره، فقد شرع لنا المولى -عز وجل- الزواج لعدم الوقوع في الرذيلة والجدير بالذكر أن الزواج آية من آيات الله تعالى: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} [سورة الروم: (21)]؛ ويُذكر أيضًا أن الزواج سُنة من سنن الأنبياء والمرسلين فقد قال تعالى في آيات كتابه الحكيم: {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِّن قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً ۚ وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَن يَأْتِيَ بِآيَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ۗ لِكُلِّ أَجَلٍ كِتَابٌ} [سورة الرعد: (38)]، وعلى الرغم من أن الزواج سُنة الحياة، إلا أن هناك أشكالاً له غير جائزة وغير شرعية فالزواج الشرعي مرتبط بعدة أحكام إذا توفرت كان مُحللًا، وإذا غابت أصبح مُحرمًا وفي إطار هذا نُطلعكم على حكم زواج المسيار لابن عثيمين وابن باز:

  • س/ ما حكم زواج المسيار لابن عثيمين وابن باز؟
    • جـ/ بالبحث في الأحكام الشرعية وجدنا أن الشيخ الراحل ابن عثيمين لم يصدر أي فتوى عن زواج المسيار، ولكن يُذكر أنه أصدر أكثر من فتوى بوجوب تحريم زواج المتعة؛ هذا الزواج الذي يتم في إطار زمني مشروط بعقد الزواج، فهذا العقد باطل ومُحرم تحريم قطعي.
    • على الزوج إذا كان راغبًا بالزواج من المرأة في هذه الحالة أن يعيد عقد قرانه بالأحكام الشرعية أي يتزوجها زواج شرعي على كتاب الله وسُنة رسوله.

حكم زواج المسيار ابن باز

ننتقل من خلال فقرتنا هذه لتوضيح حكم زواج المسيار عند الشيخ ابن باز:

  • أشار ابن باز إلى أن زواج المسيار غير جائز، وأنه منكر لا يصح وأكد على أن الزواج ينبغي أن يشتمل على الشروط الشرعية الهامة، وعلى أن أحد أهم شروط الزواج أن يكون مُعلنًا للأهل والجيران.
  • يتعين على المسلم إذا رغب في الزواج من امرأة أن يتزوجها زواج شرعي بعيداً عن الشبهات والخلافات، وأن يكون الزواج مشتملاً لجميع الأحكام الشرعية.
  • على المسلم أن يحذر من الزواج الغير شرعي سواء أكان زواج مسيار أو زواج متعة، فمن شروط الزواج الأساسية الإعلان على الملأ وإذا لم يكن كذلك أصبح باطلًا.

المقصود بزواج المسيار

بعد أن أوضحنا لكم حكم زواج المسيار عند ابن باز وابن عثيمين تجدر بنا الإشارة إلى المقصود به فزواج المسيار هو عقد الزواج الشرعي الذي يستوفى أركان وشروط الزواج وفيه تتنازل المرأة عن بعض حقوقها الشرعية كالسكن والمبيت والنفقة.

أسباب ظهور زواج المسيار

ظهر زواج المسيار نتيجة لعد أسباب؛ هذه الأسباب نذكرها لكم عبر سطورنا التالية:

  • تأخر الزواج: بات الزواج صعباً في الآونة الأخيرة خاصة على الرجال؛ نظرًا لزيادة تكاليف الزواج والمهر لذا زادت نسبة العزاب بين الرجال والنساء وبالتالي لجأ الكثير منهم إلى زواج المسيار الذي تتنازل، ففيه المرأة عن بعض حقوقها الشرعية.
  • حاجة النساء للبقاء في منازلهم: بعض النساء تحتاج للتواجد مع أهلها حتى بعد الزواج لرعايتهم أو لكونها عائل الأسرة الأساسي؛ وكذلك حاجة الأبوين لابنتهما في حالة العجز.
  • كثرة سفر الزوج: يتطلب عمل بعض الرجال إلى السفر والتنقل والترحال والغياب لفترات طويلة عن المنزل لذا يلجأ هؤلاء الرجال إلى زواج المسيار الذي يقتضي بتواجد المرأة في منزل أسرتها.
  • تعدد الزوجات: يلجأ بعض الرجال إلى زواج المسيار؛ نظرًا لرغبتهم في الزواج بامرأة أخرى غير زوجته دون إعلام الزوجة الأولى عن الزواج.
  • تحقيق المتعة: يلجأ بعض الرجال إلى هذا الزواج نظرًا لرغبتهم في تحقيق المتعة دون فعل المحرمات، وقد يتم الزواج بغية إعفاف النساء عن الدخول في العلاقات المحرمة.

شروط صحة الزواج

ليكون الزواج صحيح وشرعي ينبغي أن تتوفر فيه مجموعة من الشروط؛ هذه الشروط نذكرها لكم عبر سطورنا التالية:

  • ينبغي ألا تكون المرأة الذي يريد الرجل الزواج منها مُحرمة عليه لأي سبب من أسباب التحريم سواء المؤقت أو المؤبد.
  • يجب أن يكون هناك إيجاب وقبول بين الزوجين.
  • لا بد أن يحضر عقد القران اثنان من الشهود.
  • إذا كانت المرأة قاصرًا ينبغي أن يكون وليها موافقاً على زواجها، وبالنسبة للمرأة التي سبق لها الزواج من قبل فينبغي أن تؤخذ موافقتها في الزواج.

قبل اختتام فقرتنا هذه تجدر بنا الإشارة إلى أنه لا يصح الزواج إلا بتحقق تلك الشروط، وأن المحرمات من النساء هن ما حددهن القرآن الكريم بشكل مفصل في قول الله تعالى: {وَلَا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُم مِّنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ ۚ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا (22) حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالَاتُكُمْ وَبَنَاتُ الْأَخِ وَبَنَاتُ الْأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُم مِّن نِّسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُم بِهِنَّ فَإِن لَّمْ تَكُونُوا دَخَلْتُم بِهِنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلَائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلَابِكُمْ وَأَن تَجْمَعُوا بَيْنَ الْأُخْتَيْنِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا} [سورة النساء: (23)].

أهمية الزواج الشرعي وفوائده

للزواج أهمية بالغة في حياة المرء، فقد شرع المولى -عز وجل- الزواج لإعفاف الزوجين وصيانتهم عن الوقوع في الفواحش والمحركات فالميل إلى الجنس الآخر من الغرائز الفطرية التي يولد بها الإنسان ولتصريف هذه الغريزة بشكل شرعي شرع لنا المولى عز وجل الزواج؛ وإليكم أهمية الزواج في سطور:

  • يحصل الراغب في الزواج على معونة المولى -عز وجل- فقد قال رسول الله ﷺ: (ثلاثة حقوق على الله عونهم: المجاهد في سبيل الله، والمكاتب الذي يريد الأداء، والناكح الذي يريد العفاف).
  • الزواج عفة للمسلم والمسلمة فهو الطريق الشرعي لإشباع الغريزة الجنسية دون الوقوع في المحرمات.
  • الزواج وسيلة لاستمرار الحياة ولتعمير الأرض ووسيلة لبقاء بني البشر، ومن فوائد الزواج الأبناء الصالحين، ففي سنة رسول الله ورد عن ابن تيمية أنه قال: {- إذا مات ابنُ آدمَ انقطع عملُه إلا من ثلاثٍ: صدقةٍ جاريةٍ، وعلمٍ ينتفعُ به ، وولدٍ صالحٍ يدعو له}.
  • يتحقق بالزواج الكثير من الفوائد فالزوج يكفي زوجته شؤون الحياة وأعباء الكسب والزوجة تكفي زوجها بتدبير أمور منزله وتهيئة أسباب المعيشة له.
  • يساعد الزواج على تقوية الصلة والمعارف وتوسيع دائرة الأقارب.