هل يجوز الصلاة على النبي بنية قضاء الحاجة

بواسطة:
هل يجوز الصلاة على النبي بنية قضاء الحاجة

للصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم فضائل عديدة، فالصلاة على النبي أمر إلهي في القرآن الكريم، وقد يتساءل البعض هل يجوز الصلاة على النبي بنية قضاء الحاجة ؟، نحاول خلال السطور القادمة الإجابة على هذا السؤال، حيث أنه من الأسئلة التي يبحث مستخدمي الإنترنت عن إجاباتها عبر محركات البحث، نقدم لكم هذا المقال عبر مخزن المعلومات.

هل يجوز الصلاة على النبي بنية قضاء الحاجة

  • س/ هل يجوز الصلاة على النبي بنية قضاء الحاجة ؟
    • جـ/ نعم يجوز ذلك فالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم لها أفضال كثيرة في تفريج الهم وقضاء الحاجة وهي تنفيذ لأمر الله تعالى وطاعة له حيث أمرنا في كتابه الكريم بالصلاة على النبي، ولا شك أن طاعة المسلم لأوامر لله والصلاة على رسوله الكريم قد تكون سبباً في فرج همه وقضاء حاجته.

يقول تعالى في كتابه الكريم:” إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ۚ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا” (سورة الأحزاب:56) صدق الله العظيم.

من الآية السابقة يتضح لنا أن الصلاة على النبي أمر إلهي، فالله والملائكة يصلون على النبي صلى الله ويأمرنا الله بالصلاة والتسليم على سيدنا محمد، ولا شك أن الصلاة على النبي فعل يثاب عنه المسلم في الآخرة وقد يثاب عنه في الدنيا لما تجلبه طاعة الله والصلاة على رسوله الكريم من بركة للعبد المسلم.

يروى عن عامر بن ربيعة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (من صلَّى عليَّ صلاةً لم تزلِ الملائكةُ تصلِّي عليه ما صلَّى عليَّ ، فليُقلَّ عبدٌ منكم أو ليُكثِرْ) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

من الحديث يتضح لنا فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، إذ تصلي الملائكة على من يصلي على النبي وهو ما قد يجلب عليه البركة والرزق في الحياة ويذهب عنه الغم والحزن، ويثاب عنه ثواباً عظيماً في الآخرة إن شاء الله.

يمكن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بأكثر من صيغة ولكن أكثر هذه الصيغ صحةً هي الصيغة التي نصلي بها على النبي في كل صلاة وهي “اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد، كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد“.

فضل الصلاة على النبي 3000 مرة

  • لا يستحب أن تكون الصلاة على النبي محددة بعدد من المرات إلا إذا كان على سبيل التشجيع كأن ينوي المسلم الصلاة على النبي 500 مرة يومياً فيسعى لتحقيق ذلك الهدف، أما ربط رقم محدد بفضل محدد هو من البدع ولم يرد في الكتاب أو السنة أي ينص يدل على صحة ذلك.
  • يوجد صيغة للصلاة على النبي وتسمى بالصلاة النارية وتكون صيغتها :”اللهم صلِ صلاة كاملة وسلم سلاماً تاماً على نبيٍ تنحل به العقد وتنفرج به الكرب وتقضى به الحوائج وتنال به الرغائب وحسن الخواتيم ويستسقى الغمام بوجهه الكريم وعلى آله وصحبه أجمعين”.
  • تتم تلك الصلاة بتكرار الصيغة السابقة 4444 مرة ويقال بانها تقضي حاجه مؤديها ويمكن تأديتها على فترات وبواسطة مجموعة من الأشخاص، ومختلف على صحة هذه الصلاة حيث يرى بعض الفقهاء أنها مغالاة وفيها مخالفة للشرع إذ لم يذكر في القرآن أو السنة أن الصلاة على النبي يجب أن تكون بعدد محدد من المرات أو بصيغة محددة.
  • لا يجب أن تتحدد الصلاة على النبي بعدد من المرات أو أن يقال بأن صيغة محددة تحدث تأثيراً معيناً، حيث لم يذكر ذلك في القرآن أو السنة، وهو مجرد اجتهادات للبعض ليس أكثر.
  • قد تساعد الصلاة على النبي في قضاء الحاجة، ولكن يجب أن تكون صلاة المسلم على النبي لا تقتصر على تحقيق هدف أو قضاء حاجه، وأن يصلي عليه رغبة في الثواب وحباً في رسول الله قبل كل شيء، فالرسول صلى الله عليه وسلم ليس في حاجة لصلواتنا عليه بل إننا نحن في حاجة للصلاة عليه.
  • الصلاة على النبي صلى الله وسلم تساعد في قضاء الحاجة وتفريج الكرب، ولكن ليس الهدف الوحيد من الصلاة على النبي هو تفريج الكرب وقضاء الحاجة، فالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم تنفيذ لأمر إلهي وثواب وبركة قبل أي شيء.

كنوز الصلاة على النبي

للصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم عدة فوائد للمسلم في دينه ودنياه، ومنها:

طاعة الله سبحانه وتعالى والامتثال لأوامره

  • يأمرنا الله تعالى في الآية 56 من سورة الأحزاب كما أشرنا سابقاً بالصلاة والتسليم على رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • ولذلك فإن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم تنفيذ لأمر الله سبحانه وتعالى واقتداء بالملائكة، وإذا كان الله وملائكته يصلون على النبي فصلاة عباد الله عليه صلى الله عليه وسلم واجبة ويؤجرون عليها أجراً عظيماً بإذن الله.

ذكر الله للعبد المسلم

  • يقول تعالى في كتابه الكريم:”فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ” (سورة البقرة: 152) صدق الله العظيم.
  • الصلاة على النبي من أنواع الذكر إذ يأمرنا الله سبحانه وتعالى بالصلاة على النبي، والامتثال لأوامر الله بالصلاة على النبي الذي اصطفاه ليكون للناس مبشراً ونذيراً هو طاعة يثاب عنها المسلم، وترضي الله سبحانه وتعالى عنه.

الصلاة على النبي من الكرم

  • يروى عن الحسين بن علي بن أبي طالب رضه الله  عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:”البخيلُ مَن ذُكِرْتُ عندَه فلم يُصَلِّ عليَّ” صدق رسول الله ﷺ.
  • فبحسب الحديث السابق فإن عدم الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم عند ذكره نوع من أنواع البخل، فهو لا يكلف الإنسان شيئاً سوى بضع كلمات يثاب عنها العبد بإذن الله.
  • الله سبحانه وتعالى يصلون على النبي فكيف يذكر صلى الله عليه وسلم أمام المسلم ولا يصلي عليه، فالصلاة على النبي هي أحد صور التوقير للرسول صلى الله عليه وسلم.

الصلاة على النبي من دلائل الإيمان

  • يروى عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:”لَا يُؤْمِنُ أحَدُكُمْ، حتَّى أكُونَ أحَبَّ إلَيْهِ مِن والِدِهِ ووَلَدِهِ والنَّاسِ أجْمَعِينَ” صدق رسول الله ﷺ.
  • من الحديث السابق يتضح أن الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم من علامات الإيمان، إذ أن حب الرسول من الإيمان وبالتالي فإن الصلاة عليه عند ذكره وعند الذكر الله والتسبيح هي أحد صور تعبير المسلم عن حبه للرسول صلى الله عليه وسلم وتوقيره له وإيمانه برسالته.

إلى هنا ينتهي مقال هل يجوز الصلاة على النبي بنية قضاء الحاجة ، عرضنا لحضراتكم خلال هذا المقال فضائل الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم وأجبنا عن السؤال الذي شغل الكثيرين وجعلهم يبحثون عن الإجابة عبر محركات البحث على شبكة الإنترنت، نتمنى ان نكون قد حققنا لحضراتكم أكبر قدر من الإفادة.