كيفية صلاة الشفع والوتر

بواسطة:
كيفية صلاة الشفع والوتر

نتعرف خلال هذا المقال على كيفية صلاة الشفع والوتر ، صلاة الشفع والوتر هي أحد السنن عن النبي صلى الله عليه وسلم، وهي غير مرتبطة بالفرض ولا تابعة لها وتصلى صلاة الشفع والوتر بعد صلاة العشاء وقبل صلاة الفجر، والوتر لغة هو العدد الفردي بينما الشفع هو العدد الزوجي، ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم :“اجْعَلُوا آخِرَ صَلَاتِكُمْ باللَّيْلِ وِتْرًا” ولذلك فصلاة الشفع والوتر من الصلوات التي يُفضل للمسلم تأديتها  إتباعاً لسنة نبينا الكريم، خلال السطور القادمة نتعرف معاً على طريقة أداء صلاة الشفع والوتر، نقدم لكم هذا المقال عبر مخزن المعلومات.

كيفية صلاة الشفع والوتر

  • يجوز للمسلم أن يصلي صلاة الشفع والوتر ثلاث ركعات متصلة مثلما يصلي المغرب، إذ أن الشفع ركعتان والوتر ركعة واحدة.
  • يجوز أيضاً أن يصلي ثلاث ركعات متصلة بتشهد واحد في الركعة الأخيرة دون تشهد أوسط.
  • ويجوز كذلك صلاة ركعتين الشفع والتسليم ثم صلاة ركعة منفردة للوتر وهو أرجح الآراء.
  • تصلى صلاة الشفع والوتر قبل صلاة الفجر وبعد صلاة العشاء وهي من السنن وليست فرضاً.

هل صلاة الشفع والوتر فرض

  • عند جمهور الفقهاء فإن صلاة الشفع والوتر من السنن عن النبي صلى الله عليه وسلم، وقد خالفهم في ذلك الحنفية فاعتبروها فرضاً واجباً ومن تركها فعليه إثم كمن ترك الفرض أو أهمله.
  • كذلك عن قضاء صلاة الشفع والوتر فقد رأى الحنفية أن من تركها عامداً أو غافلاً وجب عليه قضاؤها مع صلاة القنوت، بينما ذهب المالكية إلى أن صلاة الشفع والوتر لا يجب قضاؤها إذا تذكرها المسلم بعد الفجر ولكن يمكنها قضاؤها قبل الفجر.
  • كذلك فقد ذهب الحنابلة إلى أن قضاء صلاة الشفع والوتر واجب على المسلم إذا فاته وقتها وقضاؤها واجب كصلاة الفرض، بينما ذهب الشافعية إلى استحباب الوتر في الثلث الأخير قبل الفجر.

عدد ركعات الشفع والوتر

اجتمعت آراء الفقهاء حول عدد ركعات الشفع والوتر وهي ثلاث على الأقل فمن أراد أن يزيد فلا مانع، حيث أن المعروف هو كون الشفع عدداً زوجياً والوتر فردياً وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يصلي الشفع والوتر 11 ركعة وفي روايات أخرى 13 ولكن ما لا اختلاف عليه هو أن صلاة الشفع والوتر 3 ركعات هو الحد الأدنى، واختلف الفقهاء فقط على تحديد ما إذا كانت صلاة من الفرض أم من السنة وفي ما إذا كانت ركعات الشفع والوتر تصلى متصلة أو منفصلة، حيث كانت آرائهم كما يلي:

  • المالكية: عند المالكية فهي ثلاث ركعات اثنتان للشفع وواحدة للوتر، وتكونان غير متصلتان إذ يصلي المسلم ركعتا الشفع ثم يسلم ثم يصلي ركعة الوتر، ويكره المالكية الوصل بين الصلاتين.
  • الحنفية: عند الحنفية فالشفع والوتر فرض واجب وتصلى كصلاة المغرب ثلاث ركعات بالتشهد الأوسط في الثانية والتشهد الأخير في الثالثة وقرأ في الركعات الثلاث الفاتحة وسورة قصيرة، كما يجب القنوت في الأخيرة قبل الركوع.
  • الشافعية: عند الشافعية فالشفع والوتر سنة مؤكدة أدناها ثلاث ركعات ويمكن أن يزيد المسلم على ذلك إن أراد، وأجاز الشافعية صلاة ركعتي الشفع ثم التسليم وصلاة ركعة الوتر، أو أن يصلي المسلم الثلاث ركعات بتشهد واحد في الركعة الأخيرة.
  • الحنابلة: عند الحنابلة فصلاة الشفع والوتر سنة مؤكدة أدناها ثلاث ركعات ويمكن أن يزيد عن ذلك من أراد، وأجاز الحنابلة صلاة ركعتي الشفع ثم التسليم ثم صلاة الثالثة، أو صلاة ثلاث ركعات متصلة كصلاة المغرب، يقرأ في الثانية التشهد الأوسط وفي الثالثة التشهد الأخير ثم يسلم مرة واحدة.

هل يجوز قراءة أي سورة في صلاة الشفع والوتر

  • لقد ثبت عن أهل العلم أن الفاتحة فقط هي الفرض الثابت في كل ركعة من ركعات الصلاة، وما بعدها من السور لا يتقيد بسورة معينة فيمكن للمسلم ان يصلي بقراءة ما شاء من السور القصيرة بعد الفاتحة.

ماذا يقرأ في صلاة الشفع والوتر

  • يروى عن عبد الله بن عباس رض الله عنهما: (أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يُوتِرُ بِثَلَاثٍ : بِسَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى ، وَقُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ ، وَقُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ).
  • كما ذكرنا فإنه يجوز للمسلم قراءة أي سورة قصيرة بعد الفاتحة وألا يتقيد بسورة معينة، ولكن بعض الآراء ذهبت أن يقرأ المسلم في الركعة الأولى من الشفع سورة الأعلى وفي الركعة الثانية سورة الكافرون وفي ركعة الوتر سورة الإخلاص اتباعاً لسنة النبي صلى الله عليه وسلم في الشفع والوتر.
  • يجوز الصلاة بأي سورة بعد الفاتحة فمن أراد أن يتقيد بالسور السابق ذكرها في ركعات الشفع والوتر اتباعاً للسنة فهو خير له ومن لم يستطع التقيد بهذه السور فلا حرج عليه، والله تعالى أعلى وأعلم.

ماذا يقرأ في صلاة الوتر الواحدة

  • يروى عن عائشة رضي الله عنها (أنها سُئلت: بِأَيِّ شَيْءٍ كَانَ يُوتِرُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ؟ فقَالَتْ : كَانَ يَقْرَأُ فِي الْأُولَى بِسَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى ، وَفِي الثَّانِيَةِ بِقُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ ، وَفِي الثَّالِثَةِ بِقُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ وَالْمُعَوِّذَتَيْنِ ).
  • تذهب بعض الآراء حسب السنة على حديث عبد الله بن عباس إلى أن ركعة الوتر يستحب أن تقرأ فيها سورة الإخلاص، وتذهب بعض الآراء حسب الحديث الآخر من السنة أيضاً عن السيدة عائشة رضي الله عنها إلى قراءة سورة الإخلاص والمعوذتين في ركعة الوتر، وأرجح الآراء أن يقرأ المسلم ما يشاء من السور بعد الفاتحة فلا حرج عليه، فمن أراد أن يقرأ الإخلاص والمعوذتين فله أجر ما قرأ، والله تعالى أعلى وأعلم.

كيفية التشهد في صلاة الشفع والوتر

كما ذكرنا فإن صلاة الشفع والوتر ثلاث ركعات اختلف جمهور الفقهاء في طريقة أدائها من حيث هل تكون ثلاث متصلة أم منفصلة وهل يقرأ فيها تشهد واحد أم اثنين وكانت آراء الفقهاء الأربعة كما يلي:

  • المالكية: عند المالكية تصلى صلاة الشفع منفصلة عن الوتر وكل منهما بتشهد واحد، إذ تصلى ركعتا الشفع بالتشهد الكامل في الثانية ثم يسلم ثم يصلي ركعة الوتر منفصلة بتشهد منفصل.
  • الشافعية: عند الشافعية يجوز أن يصلي المسلم ركعتي الوتر بالتشهد الكامل ثم يسلم ثم يصلي ركعة الوتر بتشهد منفصل، كما يجوز عندهم أن يصلي الثلاثة ركعات متصلة دون الجلوس للتشهد الأول في الثانية، ويقرأ التشهد الأخير في الثالثة ثم يسلم.
  • الحنفية: عند الحنفية فالشفع والوتر ثلاث ركعات تصلى كصلاة المغرب، حيث يجلس المصلي للتشهد ليقرأ التشهد الأول في الثانية ثم يكمل صلاته ولا يسلم، وفي الركعة الثالثة يكون القنوت بعد القيام من الركوع بالتكبير ورفع اليدين بالدعاء ثم السجود مرتين والجلوس لقراءة التشهد الأخير في الثالثة ثم التسليم.
  • الحنابلة: عند الحنابلة يجوز أن يصلي المسلم الشفع والوتر كصلاة المغرب ثلاث ركعات متصلة بتشهدين وسلام واحد، ويجوز أن يصلي ركعتين ثم يقرأ التشهد ويسلم ثم يصلي الثالثة منفصلة بتشهد منفصل.

هل يجوز ترك صلاة الشفع والوتر في السفر

  • يرى بعض المشايخ أن التعجيل بصلاة الشفع والوتر في حالة الجمع بين المغرب والعشاء في السفر يجوز، كما يستحب أن يؤجلها المسلم إلى وقتها بعد صلاة العشاء إن استطاع ويكون ذلك أفضل، فإن لم يستطع صلى الشفع والوتر بعد الجمع بين المغرب والعشاء ولا حرج عليه، والله تعالى أعلى وأعلم.

إلى هنا ينتهي مقال كيفية صلاة الشفع والوتر ، عرضنا خلال المقال كيفية صلاة الشفع والوتر وآراء الفقهاء المختلفة حول طريقة أدائها، كما عرضنا مختلف الآراء حول ما يجب قراءته من السور القصيرة في ركعات الشفع والوتر، نتمنى أن نكون قد حققنا لحضراتكم أكبر قدر من الإفادة.