من أمثلة المحرمات بسبب النسب

بواسطة:
من أمثلة المحرمات بسبب النسب

من أمثلة المحرمات بسبب النسب ؟ شغل هذا الاستفسار محركات البحث لذا سنجيبكم عنه عبر سطورنا التالية في مخزن وفق ما ورد في آيات القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة فمن أفضال ديننا الإسلامي أنه جاء متضمنًا لجميع الأحكام الشرعية التي يحتاجها الفرد طوال حياته، ومن ضمن الأحكام ذكر لنا المولى عز وجل المحرمات من النساء على الرجال ومن الرجال على النساء، وهو ما سنسلط عليه الضوء عبر مقالنا التالي فتابعونا…

من أمثلة المحرمات بسبب النسب

حرم المولى عز وجل على الرجل المسلم سبع أنواع من النساء بسبب النسب، وهم أنواع محرمة تحريم دائم عليه منذ النشأة حتى الممات، ويمكنكم التعرف على المحرمات من النساء بسبب النسب تفصيليًا بمتابعة سطورنا التالية:

  • الأم: يحرم على المسلم الزواج من أمه ويشمل التحريم الجدة سواء من الأب أو من الأم وأمهات الجدود كذلك، والأمهات في الرضاعة.
  • البنات: يحرم على المرء الزواج من بناته ومن ذرياتهم كذلك.
  • الأخوات: كذلك يحرم على المرء الزواج من أخوته سواء من الأم والأب أو الأخوة من الأم فقط أو الأخوة من الأب فقط.
  • العمات: العمات من المحرمات على الرجل لنسبهم فيحرم على الرجل الزواج منهم والعمة هي أخت الواحد سواء أكانت هذه العمة من جدّه وجدته، أم كانت أخت أبيه من جده فقط أو من جدته فقط،
  • الخالات: كما يحرم على الرجل الزواج من خالاته سواء أكانت شقيقة أمه من جده وجدته، أم كانت أخت أمه من جدته فقط أو شقيقة أمه من جده فقط.
  • بنات الأخ: كذلك يحرم على المرء الزواج من بنات أخيه وما نزل من ذريتهم.
  • بنات الأخت: ويحرم على الرجل نكاح بنات أخته وما نزل من زرياتهم

خير دليل على أن هؤلاء محرمين على المسلم ما ورد في آيات القرآن الكريم في قوله تعالى: {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالَاتُكُمْ وَبَنَاتُ الْأَخِ وَبَنَاتُ الْأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُم مِّن نِّسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُم بِهِنَّ فَإِن لَّمْ تَكُونُوا دَخَلْتُم بِهِنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلَائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلَابِكُمْ وَأَن تَجْمَعُوا بَيْنَ الْأُخْتَيْنِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمً} [سورة النساء: 23].

من أمثلة المحرمات بسبب المصاهرة

حرم الإسلام على المرء الزواج من عدة نساء بسبب النسب والمصاهرة، فبمجرد عقد قران الرجل على أمرأة ما يحرم عليه بعض أقاربها وهم:

  • أم الزوجة: يحرم على الرجل نكاح أم زوجته وهي من المحرمات عليه بسبب المصاهرة.
  • بنت الزوجة المدخول بها: يحرم على الرجل الزواج من ابنة زوجته إذا كان قد دخل بها.
  • زوجة الابن: يحرم على الرجل الزواج من زوجة ابنه، بمجرد عقد قران ابنه تدخل الزوجة ضمن النساء المحرمات.
  • أخت الزوجة: كما يحرم على المسلم الزواج من أخت زوجته ما دامت على ذمته أو ما دامت على قيد الحياة، وبالتالي يحل للرجل الزواج أخت زوجته في حالته وفاة زوجته، أو في حالة تطليقها.
  • عمة الزوجة وخالتها: يحرم على الرجل كذلك الزواج من عمة زوجته وخالتها والدليل على ذلك ما ورد في السنة النبوية عن لسان أبي هريرة رضي الله عنه وأرضاه حيث قال:ز {نَهَى النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أنْ تُنْكَحَ المَرْأَةُ علَى عَمَّتِهَا، والمَرْأَةُ وخَالَتُهَا}.
  • ابن أخت الزوجة أو ابنة أخيها: كما يحرم على الرجل الزواج من ابنه أخ الزوجة أو ابنة أختها ما دامت زوجته على ذمته.

المحرمات من النساء بسبب الرضاع

يترتب على إرضاع المرأة لطفل ليس بولدها أحكام شرعية ينبغي على المسلم الاعتداد بها لكي لا يضل، فبهذا يصبح للولد محرمات من النساء نتيجة الرضاعة من أمرأة غير والدته، والجدير بالذكر أن التحريم بسبب الرضاع يشمل جميع الحالات المحرمة بسبب النسب، ويمكنكم التعرف على المحرمات من النساء بسبب الرضاع بمتابعة سطورنا التالية:

  • المرأة التي أرضعته: يحرم على المسلم الزواج من المرأة التي أرضعته وإن لم تكن أمه.
  • بنات المرأة التي أرضعته: يحرم عليه كذلك الزواج من بنات المرأة التي أرضعته
  • أخوات المرأة التي أرضعته: يحرم عليه نكاح أخوات المرأة التي أرضعته والتي تكون بمثابة أمه.
  • بنات الأخ والأخت من الرضاعة: كما يحرم عليه الزواج من بنات أخوته في الرضاعة أي أن التحريم يشمل ذرية الأخوات من الرضاعة.

خير دليل على هذه الأحكام الشرعية المترتبة على الرضاعة ما ورد في السنة النبوية فعن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت: {عنْ عَائِشَةَ، أنَّهَا أَخْبَرَتْهُ: أنَّ عَمَّهَا مِنَ الرَّضَاعَةِ يُسَمَّى أَفْلَحَ. اسْتَأْذَنَ عَلَيْهَا فَحَجَبَتْهُ، فأخْبَرَتْ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ. فَقالَ لَهَا: لا تَحْتَجِبِي منه، فإنَّه يَحْرُمُ مِنَ الرَّضَاعَةِ ما يَحْرُمُ مِنَ النَّسَبِ}.

المحرمات من النساء

في سياق متصل بموضوع حديثنا اليوم تجدر بنا الإشارة إلى أن هناك محرمات من النساء غير الذين ورد ذكرهم في الفقرات السابقة، فيُحرَم على الرجل الزواج من المشركات من غير أهل الكتاب سواء من النصارى أو اليهود، فقد نهانا المولى عز وجل رجال ونساء عن نكاح المشركين في قوله تعالى: {وَلَا تَنكِحُوا الْمُشْرِكَاتِ حَتَّىٰ يُؤْمِنَّ ۚ وَلَأَمَةٌ مُّؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ ۗ وَلَا تُنكِحُوا الْمُشْرِكِينَ حَتَّىٰ يُؤْمِنُوا ۚ وَلَعَبْدٌ مُّؤْمِنٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ ۗ أُولَٰئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ ۖ وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ ۖ وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ} [سورة البقرة: (221)].

من هو المحرم للمرأة

المحرم للمرأة هو من لا يجوز لها الزواج منه سواء للنسب أو للرضاعة أو لأسباب المصاهرة، وفيما يأتي بيان تفاصيل ذلك:

محارم المرأة من النسب

  • الأب: يحرم على المرأة الزواج من والدها ومن جدها من ناحية الأم وجدها من ناحية الأب، وكذلك يحرم عليها من هم أعلى من الآباء.
  • الأبناء: يحرم على المرأة الزواج من ابنها ومن أبناء أولادها وذرياتهم.
  • الإخوة: يحرم على المرأة الزواج من أخواتها سواء أكانو أخواتها من الأم والأب أو من الأم فقط أو من الأب فقط.
  • أبناء الإخوة: كما يحرم على المرأة الزواج من أبناء أخواتها من الذكور والإناث وإن نزلوا.
  • العم: يحرم على المرأة الزواج من أعمامها سواء أكانوا أخوة أشقاء للوالد أو أخوة غير أشقاء فهم بمثابة الوالد لها.
  • الخال: كما يحرم على المرأة الزواج من أخوالها سواء أكانوا أخوة أشقاء لوالدتها أو أخوة غير أشقاء.

محارم المرأة من الرضاع

  • محارم المرأة من الرضاع هم محارمها من النسب وقد جاء في السنة النبوية ما يؤكد ذلك فعن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال {يَحْرُمُ من الرَضَاعِ ما يَحْرُمُ من النَّسَبِ}.

محارم المرأة من المصاهرة

  • أبناء الزوج: يحرم على المرأة الزواج من أبناء زوجها وذرياتهم.
  • آباء الزوج: والمقصود بآباء الزوج والده وجده ووالد جده.
  • زوج ابنة المرأة: يحرم على المرأة الزواج من زوج ابنتها.

وخير دليل على ذلك ما ورد في آيات القرآن الكريم في قوله تعالى: {وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ۖ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ ۖ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَىٰ عَوْرَاتِ النِّسَاءِ ۖ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ ۚ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [سورة النور: 31].

قدمنا لكم عبر مقالنا اليوم إجابة تفصيلية لاستفسار من أمثلة المحرمات بسبب النسب …. و ….. و …. ؟ مستندين في ذلك على ما ورد في آيات القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة وبهذا نصل وإياكم متابعينا الكرام إلى نهاية مقالنا؛ نأمل أن نكون استطعنا أن نوفر لكم محتوى مفيد وواضح يتضمن إجابة وافية لاستفساركم تغنيكم عن مواصلة البحث وإلى اللقاء في مقال آخر من مخزن المعلومات.