مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي انواع التبرك

بواسطة: نشر في: 22 يونيو، 2022
مخزن
ما هي انواع التبرك

ما هي انواع التبرك

يعتمد العديد من المسلمين بالتبرك بأشياء عديدة والهدف من القيام بهذا هو الحصول على البركة واستمرار الخير، ويعتبر هو وسيلة من وسائل العبادة في الدين الإسلامي.

  • يبحث الكثير عن الأدلة التي تدل على مشروعية القيام بالتبرك الذي يتكون من القيام بالدعاء والابتهال حيث قال الله تعالي:

(وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ) [البقرة: آية 186]

هناك أنواع مختلفة من التبرك نوع مشروع وحلال والنوع الآخر ممنوع، والتي سوف نذكرهم خلال الفقرة التالية وهم:

التبرك بالأقوال

يمكن للمسلم أن يحصل على البركة من مصادر مختلفة مثل القيام بقراءة القرآن الكريم وأكبر مثالاً على ذلك قول الله -سبحانه- وتعالى في (كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ) ويمكن الحصول على البركة أيضا من خلال قول الأذكار الصباح والمساء والقيام بحمد الله على نعمه الكثيرة والصلاة على سيدنا محمد.

التبرك بالأفعال

هناك الكثير والعديد من الأفعال التي يمكن من خلالها أن يقوم المسلم بالحصول على البركة وهي التزامه الدائم لجميع العبادات التي تم ذكرها في الدين الإسلامي مثل الصلاة والقيام بالدعاء لله والتذلل فيه، الصوم سواء القيام به كفرض أو الصوم تطوعا، فيعتبر الصوم من أهم الأفعال التي تجلب على الإنسان الخير والبركة في حياته، وقد تم ذكر أهمية الصوم عندما قال رسول الله صلى الله عليه، وسلم

(وصُمْ مِنَ الشَّهْرِ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ، فإنَّ الحَسَنَةَ بعَشْرِ أَمْثَالِهَا، وذلكَ مِثْلُ صِيَامِ الدَّهْرِ) (حديث صحيح)

التبرك بالأزمنة والأوقات

هناك أيام في السنة إذا قام المسلم بالصيام فيها، فإنه يحصل على قدر كبير من الخير والبركة، وتتمثل تلك الأيام في يوم عرفة الذي يتم من خلاله تكفير جميع ذنوب المسلم التي حدثت في السنة الماضية والسنة التالية أيضا وصوم يوم عاشوراء أيضا الذي يتم من خلاله تكفير جميع الذنوب التي قام بها المسلم خلال السنة الماضية.

  • ومن الأوقات التي يتم من خلالها الحصول على الخير الوفير هو وقت السحر يعتبر من أفضل الأوقات التي يقوم بها الله بقبول المغفرة عن جميع الذنوب، ومن الأوقات الأخرى هو وقت الذي يلي بعد صلاة الفجر فهو من أحسن الأوقات التي تحتوي على الكثير من الرحمة والمغفرة والبركة في الأعمال حيث كان الصحابة لا ينامون بعد صلاة الفجر، حتى يحصلوا على البركة في بقية يومهم.
  • وتعتبر من أهم علامات حسن الخاتمة عندما يتوفى الإنسان في يوم الجمعة، وذلك لأن هذا اليوم هو من أهم الأيام التي توجد بها قدر كبير من الرحمة والبركة.

التبرك بالأماكن

هناك عدة أماكن يمكن أن يحصل الإنسان من خلالها على البركة الوفيرة وهما ثلاثة أماكن المسجد الحرام والمسجد الأقصى والمسجد النبوي.

التبرك بالأطعمة وبالمأكولات

يوجد في الدين الإسلامي الكثير من الأطعمة التي يمكن أن يحصل من خلالها المسلم على البركة وهي العسل وحبة البركة، والتي تحتوي على علاج وشفاء الكثير من الأمراض وأكبر مثالاً للتبرك هي ماء زمزم، فقد وضع الله -سبحانه وتعالى- الكثير من البركة فيها فهي تعتبر علاجاً أساسياً لأمراض كثيرة، ويمكن للمسلم أن يحصل عليها من أي مكان داخل المملكة العربية السعودية خاصة في مكة المكرمة وهناك أيضا زيت الزيتون، الذي يتم استخلاصه من شجرة الزيتون التي ذكرت في القرآن الكريم كثيرا فهو يحتوي على فوائد علاجية متعددة.

التبرك بذات النبي -صلى الله عليه وسلم- وآثاره

الشخص الوحيد الذي كان من المستحب التبرك منه هو الرسول صلى الله عليه، وسلم حيث كان الصحابة يحصلون على الشعر الذي وقع عند حلاق النبي للاحتفاظ به من أجل الحصول على البركة، ولم يكن شعر النبي هو المصدر الوحيد للبركة فكان أيضا يتم الحصول على البركة من ماء وضوء النبي.

من أنواع التبرك الممنوع

هناك عدة حالات للتبرك غير المشروع والذي سوف نذكرهم خلال السطور التالية وهي:

التبرك بالأشجار والأحجار والأصنام

في زمن الجاهلية كان يعتمد الكفار والجهلاء بالتبرك بالأحجار والأشجار وأحيانا بالأصنام، فكان فكرهم في ذلك الوقت يعتمد على أن القيام بذلك سوف يجلب لهم الرزق والبركة ولكن لا يجوز للمسلم بأي شكل من الأشكال أن يقوم بتلك الأفعال حيث قال الله تعالى:

(أَفَرَأَيْتُمُ اللَّاتَ وَالْعُزَّى (19) وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الْأُخْرَى (20) أَلَكُمُ الذَّكَرُ وَلَهُ الْأُنْثَى (21) تِلْكَ إِذًا قِسْمَةٌ ضِيزَى (22) إِنْ هِيَ إِلَّا أَسْمَاءٌ سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآبَاؤُكُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الْأَنْفُسُ وَلَقَدْ جَاءَهُمْ مِنْ رَبِّهِمُ الْهُدَى (23)) [النجم: آية 19،23]

التبرك بالأنبياء والصالحين

يحتوي فعل التبرك بالأنبياء والصالحين على عدة صور مختلفة وهي كالآتي:

  • طلب الشفاعة والدعاء منهم بعد موتهم: يمنع على المسلم أن يدعو بالأنبياء والصالحين للحصول على البركة والرزق الوفير، فيجب الاعتماد دائما على الدعاء بالله سبحانه، وتعالى للحصول على الرزق والبركة.
  • القيام ببعض العبادات عند قبورهم: غير جائز أن يقوم المسلم بالتعبد عند قبور الصالحين والأنبياء من أجل الحصول على البركة، فقد نهي الرسول القيام بذلك الفعل؛ لأنه إذا كانت هناك احتمالية بمشروعية هذا الفعل، فكان من الأفضل الذهاب إلى قبر الرسول، من البداية والدليل على عدم مشروعية هذا العمل هو قول رسول الله صلى الله عليه، وسلم

” لا تجعلوا قبري عيدًا ، ولا تجعلوا بيوتَكم قبورًا ، وصلوا عليَّ وسلِّمُوا حيثُما كنتم ، فسيبلُغُنِي سلامُكم وصلاتُكم” ( حديث صحيح)

  • التمسح بقبورهم وتقبيلها: من غير الجائز أن يقوم المسلم بالتمسح بقبور الصالحين والقيام بتقبيلها من أجل الحصول على البركة والخير منهم، فلم يقم أي من الأنبياء أو الصحابة وجميع من تبعهم القيام بذلك الفعل من قبل.