قصيدة زوجة حميدان التركي

بواسطة:
قصيدة زوجة حميدان التركي

تعرف معنا على أبيات قصيدة زوجة حميدان التركي التي تم اعتقالها مع زوجها حمدان التركي في عام 2005 بولاية كولورادو الأمريكية، حيثُ انتشرت أبيات هذه القصيدة للسيدة سارة الخنيزان زوجة حميدان التركي تعبيراً عن الحالة القصوى من اليأس التي وصلت إليها مع زوجها حميدان التركي خلال فترة سجنه في الولايات الأمريكية والتي دامت لسنوات طويلة، وللتعرف على أبيات القصيدة وقصة اعتقال حميدان التركي تابع قراءة مقالنا الآتي من موقع مخزن المعلومات.

زوجة حميدان التركي

إن زوجة المواطن السعودي حميدان التركي هي سارة الخنيزان المواطنة سعودية الجنسية التي عاشت مع زوجها في ولاية كولورادو بالولايات المتحدة الأمريكية مُنذ بداية سفره إليها ضمن بعثة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في قسم اللغة الإنجليزية بهدف تحضير الدراسات العليا في مجال الصوتيات.

وقد عاشت سارة الخنيزان مع زوجها في الولايات المتحدة مُنذ عام 1995م حتى تم اعتقالهما سوياً في عام 2004م وذلك بتهمة الاحتيال على قوانين الهجرة والإقامة في أمريكا، ثم تم اعتقال الثنائي مرة أخرى في عام 2005م وذلك بتهمة الإساءة في المعاملة إلى الخادمة المنزلية إندونيسية الجنسية التي كانت تعمل لديهما في المنزل.

قصيدة زوجة حميدان التركي

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة مؤخراً بشكل كبير أبيات قصيدة شعرية تم نسبها إلى زوجة حميدان التركي سارة الخنيزان المحكوم عليهما بالسجن في الولايات المتحدة الأمريكية، وقد جاءت هذه القصيدة تعبيراً لما تشعر به الزوجة من يؤس ويأس شديد بسبب ما حصل معها وزوجها خلال سفرهما إلى الولايات المتحدة، حيثُ ان كان مقصدهما من هذا السفر هو الدراسة والحياة الكريمة السوية بدلاً من قضاء حياتهما في المحاكم والسجن، وقد جاء نص القصيدة كالتالي:

ناشـدتُ أهـل البـر والإيثـارِ                          ناشـدتُ أمـة سيـد الأبـرارِ
ناشدتُ من عُرفوا بصدقِ عزيمةٍ                   قومي رؤوس المجدِ و الإكبـارِ
أنا بنتُ نجدٍ بورِكـت وتهللـتْ                       من أهلها ذي السـَّادة الأخيـارِ
زوجي ابن نجدٍ في رُباها قد رَبى                 شهماً طهوراً من ثرى الأطهـارِ
قد كبلونـا بالحديـد وحسبهـم                     كفّ الدّعاء يجـودُ ليـلَ نهـارِ
قد رن في أذنـي بكـاء أحبتـي                   خمساً من الأطفال في الأسحـارِ
باتـُوا بـلا أمٍّ وغيـِّب والــدٌ                          وغـدوا كأيتـامٍ، فيـاللـعـارِ
كشفوا عن الوجه الحيي غطـاءه                وظهرتُ في الإعلام دونَ ستـارِ
ورميت بالجرم الذي لم أقتـرفْ                  وكذاك زوجـي زُجَّ دون حـوارِ
قد أطلق الفجَّـار أفكًـا فاحشًـا                   أواهُ مـن ذا آخِذٌ بالـثـَّارِ
يرمون عرضًا طاهرًا بهرائهـم                    حقـد تبـدى دونـمـا أسـتـارِ
الله عـلّامٌ بصـدق بـراءتـي                       فيمـا أبنـتُ وعالـمٌ أسـراريْ
مثل الشهامة كان زوجي محسنًا             في قومهِ مـن خيـرةِ الأخيـارِ
قد ألجم الهم الكئيـب مناطقـي               وارتج قلبي وانطوى مشـواري
باب الإلـه فقـد طرقـت فبابـهُ                   بمغيبـي أمـل بفـك أسـاري
ثم التجـأت إلـى بنـي قومـي ففي           قلبي من الآمـال كالأمطـارِ
هيا اسمعوا صوتًا بريئًا قد ثـوى               في السجن بين براثـن الكفـّارِ
إرموا سهـام الليـل بالله الـذي                 ينجيـه فهـو مقـدر الأقــدارِ
لأحبتي أهـدي دمـاء مدامعـي                فدمي على الوجنات دمعٌ جـارِ
فأحبتي عرفوا بصـدق أخوَّتـي                وأحبتي هـم نصـرة الأحـرارِ
يا كل من نطق الشهادة مسلمًا              بالله شدَّ العزم فـي إصـرارِ
أمراءنـا وزراءنـا كبـراءنـا                          الخطب أعظم من أنين هـزاريْ
أشكو إليكم حرقتـي وتوجـدي                  خوفـي وآلامي ورعـب دثـاريْ
ما ردَّ مظلـوم بساحـةِ عدلكـم                 أودًا وصاحـب عــزة بـقـرارِ
بنيـان أمتنـا يشـد قـوامـُه                      يا صرخة المظلوم صوتك عارِ
يومًا سيشرق بالبـراءة سانحًـا                 وسترجـع الأطيـار لـلأوكـارِ
يومًا سترجع يا أبـا تركـي لنـا                   ويـرد كيـد كـائـد بـبـوارِ
ثم الصَّلاة علـى النبـيِّ وآلـهِ                  خيـرِ البريـة سيـد الأخيـارِ

قصة اعتقال حميدان التركي

تم اعتقال المواطن السعودي حميدان التركي في المقيم الولايات المتحدة الأمريكية للمرة الأولى في شهر نوفمبر عام 2004م وذلك بتهمة مخالفة قوانين الهجرة والإقامة في البلاد، حيثُ تم اعتقاله مع زوجته سارة الخنيزان وكان هذا الاعتقال للمرة الأولى.

ثم تم اعتقال حميدان التركي مرة أخرى مع زوجته في شهر يونيو من عام 2005 وذلك بعدما تم توجيه تهمة الإساءة في المعاملة إلى الخادمة الإندونيسية الجنسية التي كانت تعمل لديهما في المنزل، كما تم توجيه تهمة التحرش الجنسي والاغتصاب الحادث للخادمة إلى حميدان التركي، ليتم الحكم عليه بالسجن لمدة ثمانية وعشرين عاماً، وقد قامت المحكمة في ولاية كولورادو برفض جميع طلبات الاستئناف المُقدمة منه في الحكم بهدف تخفيف الحكم عنه.

إلا أنه في شهر فبراير من عام 2011م تم تخفيف الحكم على حميدان التركي من ثمانية وعشرين عاماً إلى ثمانية أعوام فقط وذلك بناءً على حُسن سلوكه خلال السنوات التي قضاها في السجن في الولايات المتحدة الأمريكية.

مدة سجن حميدان التركي

بلغت عدد السنوات التي تم الحكم على حميدان التركي بها وفقاً للحكم الذي أصدرته في المحكمة في ولاية كولورادو في الولايات المتحدة الأمريكية ثمانية وعشرين عاماً، وتم تم صدور هذا الحكم في اليوم الواحد والثلاثين من أغسطس عام 2006م، إلا أنه في اليوم الخامس والعشرين من شهر فبراير عام 2011م قد تم الحكم بتخفيف مدة الحكم إلى ثمانية سنوات فقد نظراً لما أظهره حميدان التركي من التزام بقوانين السجن وفقاً لما أقرته التقارير الصادرة من مسئول السجن.

وفي ختام مقالنا أعزاءنا القراء نكون قد تعرفنا معكم على قصيدة زوجة حميدان التركي وقصة اعتقالهما في الولايات المتحدة الأمريكية، وللمزيد من الموضوعات تابعونا في موقع مخزن المعلومات.