علامات يوم القيامة الصغرى والكبرى

بواسطة:
علامات يوم القيامة الصغرى والكبرى

علامات يوم القيامة الصغرى والكبرى

إن علامات يوم القيامة الصغرى والكبرى وما لها من أشراط هي تلك التي يسبق وقوعها يوم القيامة حيث إنها تدل على اقتراب حدوثه، وعادةً ما تأتي علامات يوم القيامة الصغرى سابقة ليوم القيامة بزمن طويل، ومن بينها ما انقضى ووقع، كما أن منها ما قد يتكرر، ومنها ما لم يقع بعد ولكن بلا شك فإنه سوف يقع كما أخبرنا رسول الله الصادق الأمين صلى الله عليه وسلم.

أما عن العلامات الكبرى فهي ما يدل على أقتراب يوم القيامة من الأمور العظيمة والتي تشير إلى أنه لم يتبقى سوى وقت قصير على وقوع هذا اليوم العظيم، وتفوق العلامات الصغرى العلامات الكبرى من حيث العدد، وسوف نعرض بمقالنا في مخزن بعض من علامات يوم القيامة الصغرى والكبرى.

من علامات يوم القيامة الصغرى

هي ما يدل من العلامات على أن وقوع يوم القيامة قد بات قريباً، في حين أنها تسبق وقوع يوم القيامة بوقت طويل وهو ما يجعل الناس في حالة اعتياد على حدوثها، وسوف نعرض لكم فيما يلي بعضاً من تلك العلامات، والدلائل عليها من القرآن الكريم والسنة النبوية المشرفة:

بعثة الرسول ووفاته

بعث الله تعالى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم خاتم للأنبياء والمرسلين ولم ولن يأتي نبي بعده إلى يوم يبعث الله الخلق، وتعد بعثته أولى العلامات الصغرى، وهو ما قال فيه الله تعالى في سورة الأحزاب الآية 40 (مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَـكِن رَّسُولَ اللَّـهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّـهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمً)، وفي ذلك ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم (بُعِثْتُ أَنَا وَالسَّاعَةُ كَهَاتَيْنِ، وَيَقْرُنُ بيْنَ إصْبَعَيْهِ السَّبَّابَةِ، وَالْوُسْطَى)، كما أن موت النبي الكريم يعد من علامات الساعة الصغرى وهو ما يدل عليه قوله صلى الله عليه وسلم (اعْدُدْ سِتًّا بيْنَ يَدَيِ السَّاعَةِ: مَوْتِي…).

كثرة الفتن وانتشارها

يرجع وقوع تلك العلامة إلى العديد من الأسباب لعل من أهمها الخصام والفرقة واتباع الأهواءـ وهو ما قال به النبي عليه الصلاة والسلام (تكونُ بينَ يديِ الساعَةِ فِتَنٌ كقِطَعِ الليلِ المظلِمِ، يُصْبِحُ الرجلُ فيها مؤمنًا، ويُمْسِي كافِرًا، ويُمْسِي مؤمنًا، ويُصْبِحُ كافِرًا، يبيعُ أقوامٌ دينَهم بِعرَضٍ مِنَ الدنيا)، وكان الصحابة الأجلاء دوماً ما يخافون الوقوع بالفتن.

وفي ذلك ما ورد عن حذيفة بن اليمان حين كان قال (كانَ النَّاسُ يَسْأَلُونَ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ عَنِ الخَيْرِ، وكُنْتُ أسْأَلُهُ عَنِ الشَّرِّ، مَخَافَةَ أنْ يُدْرِكَنِي)، كما قال في ذلك الرسول صلى الله عليه وسلم (أرأَيْتَ إنْ قتَل النَّاسُ بعضُهم بعضًا حتَّى تغرَقَ حجارةُ الزَّيتِ -موضعٌ بالمدينةِ- مِن الدِّماءِ كيف تصنَعُ؟ قال: اللهُ ورسولُه أعلَمُ، قال: اقعُدْ في بيتِك وأغلِقْ عليك بابَك).

كثرة الأموال

حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في العديد من الأحاديث النبوية أن الله سبحانه سوف يجعل الكثير من أهل الأمة أغنياء يملكون الكثير من المال، وذلك مثلما ورد في قوله (لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حتَّى يَكْثُرَ فِيكُمُ المَالُ، فَيَفِيضَ حتَّى يُهِمَّ رَبَّ المَالِ مَن يَقْبَلُ صَدَقَتَهُ، وحتَّى يَعْرِضَهُ، فَيَقُولَ الذي يَعْرِضُهُ عليه: لا أَرَبَ لِي).

ومن علامات يوم القيامة الصغرى كذلك اتساع الملك والحكم، حيث قال النبي الكريم في ذلك (إنَّ اللَّهَ زَوَى لي الأرْضَ، فَرَأَيْتُ مَشارِقَها ومَغارِبَها، وإنَّ أُمَّتي سَيَبْلُغُ مُلْكُها ما زُوِيَ لي مِنْها، وأُعْطِيتُ الكَنْزَيْنِ الأحْمَرَ والأبْيَضَ)، ومما وقع من الفتوحات تلك ما وقع على يد الصحابة الكرام رضوان الله عليهم ومن تبعهم وما كانوا ينالونه من تلك الغنائم من فتوحات، وهو إشارة كذلك لما سوف يقع بزمن النبي عيسى والمهدي المنتظر حيث ستخرج الأرض خيرها وتزداد الأموال.

خروج النار من الحجاز

من بين أشراط الساعة الصغرى خروج الناء من الحجاز وهو ما ورد في قول الرسول صلى الله عليه وسلم (لا تَقُومُ السَّاعَةُ حتَّى تَخْرُجَ نارٌ مِن أرْضِ الحِجازِ تُضِيءُ أعْناقَ الإبِلِ ببُصْرَى).

ظهور العديد من مدعي النبوة

من بين علامات يوم القيامة الصغرى ما سوف يظهر من الرجال الذين يدعون أنهم من الأنبياء، وقد أختلف الفقهاء في تحديد عددهم، وقد ورد ذكرهم في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم يقول فيه (لا تَقُومُ السَّاعَةُ حتَّى يُبْعَثَ دَجَّالُونَ كَذّابُونَ قَرِيبٌ مِن ثَلاثِينَ، كُلُّهُمْ يَزْعُمُ أنَّه رَسولُ اللَّهِ، وفي رواية: يَنْبَعِثَ)، ومن بينهم (مسيلمة الكذاب) والذي صدق ادعائه الكثيرون وتبعوه في أكاذيبه وكان ذلك بعهد الخليفة أبي بكر الصديق.

ومن اليمن كان الأسود العنزي الذي تم قتل قبل وفاة الحبيب المصطفى، ومن مدعي النبوة كان طليحة بن خويلد ولكنه تاب وأعلن إسلانه، والحارث الكذاب، المختار بن أبي عبيد وغيرهم، والذيم قال فيهم الرسول صلى الله عليه وسلم (في أُمَّتِي كذَّابونَ ودجَّالونَ، سبعةٌ و عشرون، منهم أربعةُ نسوةٍ ، وإني خاتمُ النبيِّينَ، لا نبيَّ بعدي).

موت العلماء والتطاول بالبنيان

من بين علامات يوم القيامة الصغرى ما يلي:

  • موت العلماء، وانتشار القتل والزلازل، والبلايا والفتن، وهو ما قال به الرسول صلى الله عليه وسلم (لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حتَّى يُقْبَضَ العِلْمُ، وتَكْثُرَ الزَّلَازِلُ، ويَتَقَارَبَ الزَّمَانُ، وتَظْهَرَ الفِتَنُ، ويَكْثُرَ الهَرْجُ -وهو القَتْلُ القَتْلُ- حتَّى يَكْثُرَ فِيكُمُ المَالُ فَيَفِيضَ).
  • ضياع البركة بالوقت، وتقارب الزمان وهو ما قال به النبي الكريم (لا تقومُ السَّاعةُ حتَّى يتقارَبَ الزَّمانُ، فتَكونُ السَّنةُ كالشَّهرِ، والشَّهرُ كالجُمُعةِ، وتَكونُ الجمعةُ كاليَومِ، ويَكونُ اليومُ كالسَّاعةِ، وتَكونُ السَّاعةُ كالضَّرمةِ بالنَّار).
  • من علامات الساعة الصغرى التطاول بالبنيان وهو ما يستدل به على قول الرسول صلى الله عليه وسلم (إذا رَأَيْتَ رِعاءَ البَهْمِ يَتَطاوَلُونَ في البُنْيانِ، فَذاكَ مِن أشْراطِها).
  • ما يتم من إسناد الأمر لغير أهله (فَإِذَا ضُيِّعَتِ الأمَانَةُ فَانْتَظِرِ السَّاعَةَ، قالَ: كيفَ إضَاعَتُهَا؟ قالَ: إذَا وُسِّدَ الأمْرُ إلى غيرِ أهْلِهِ فَانْتَظِرِ السَّاعَةَ).
  • وصول الناس إلى مرحلة أن يتمنوا الموت (والذي نَفْسِي بيَدِهِ لا تَذْهَبُ الدُّنْيا حتَّى يَمُرَّ الرَّجُلُ علَى القَبْرِ فَيَتَمَرَّغُ عليه، ويقولُ: يا لَيْتَنِي كُنْتُ مَكانَ صاحِبِ هذا القَبْرِ، وليسَ به الدِّينُ إلَّا البَلاءُ).

علامات يوم القيامة الكبرى بالترتيب

من الصعب أن يتم ذكر علامات يوم القيامة الكبرى بالترتيب الذي هو مؤكد أن يتم وقوعها عليه ولكن الترتيب الذي ذكره الكثير من العلماء والفقهاء ما يلي:

المهدي المنتظر

أجمع أهل السنة والإجماع على أن ظهور المهدي المنتظر من علامات يوم القيامة في حين أن البعض منهم قد اختلف فيما إذا كان من العلامات الكبرى أم الصغرى، وقد ورد ذكره في قول الرسول صلى الله عليه وسلم حين قال (لا تنقضي الأيامُ ولا يذهبُ الدهرُ حتى يملكَ العربَ رجلٌ من أهلِ بيتي اسمُهُ يُواطئُ اسمي).

ويستدل من الحديث الشريف أن اسمه يوافق اسم النبي صلوات الله عليه وسلامه، بمعنى أن اسنه سوف يكون محمد بن عبد الله، وهو من آل بيت الرسول، وفي ذلك قال صلى الله عليه وسلم (المهديُّ من عِتْرَتِي من ولَدِ فاطمةَ).

المسيح الدجال

هو شخص مثل بني البشر فعله الضلال والكذب وقلب الحق باطل، وقد وصفه الرسول بأنه ممسوح العين كما قال عليه الصلاة والسلام (الدَّجَّالُ مَمْسُوحُ العَيْنِ مَكْتُوبٌ بيْنَ عَيْنَيْهِ كافِرٌ، ثُمَّ تَهَجَّاها ك ف ر يَقْرَؤُهُ كُلُّ مُسْلِمٍ)، وسوف تكون فتنة بالغة الخطورة على بني البشر وسوف يتبع ظهوره تبدل أحوال الأرض ومعالمها، ويمكن للمؤمن الوقاية من فتنته بقوة الإيمان في قلبه وجوارحه، وحفظ سورة الكهف والمواظبة على تلاوة القرآن وآداء الفرائض.

نزول النبي عيسى عليه السلام

بعد ظهور المهجي المنتظر والمسيح الدجال ينزل النبي عيسى من السماء، وسوف ينزل بشريعة الدين الإسلامي، ويقوم بأداء الصلاة خلف المهدي المنتظر، ومن ثم يتبعه المهدي بتعاليمه وأوامره وسوف يتوليان القضاء على المسيح وتحرير المسجد الأقصى، وسوف يمكث النبي عيسى بالأرض أربعون عاماً وبعد وفاته سوف يصلي المسلمون عليه، وهو ما قال فيه الرسول صلى الله عليه وسلم (يمكُثُ في الأرضِ أربعينَ سَنةً ثمَّ يُتوفَّى فيُصَلِّي عليه المُسلِمونَ صلواتُ اللهِ عليه).

ظهور يأجوج ومأجوج

ذكرت في سورة الكهف قصة يأجوج ومأجوج، وهما من ذرية آدم بنى لهم ذو القرنين سداً ليحجب عن العالمين فسادهم، ولن يخرجوا من ذلك السد إلى بحلول نهاية الزمان، وهو ما سيحدث عقب قتل الدجال على عيد النبي عيسى عليه السلام، ويشيعون في الأرض فساداً إلى أن يهلكهم الله.

مطلع الشمس من المغرب

من علامات يوم القيامة الكبرى التي لا يمكن أن يخطئها أحد طلوع الشمس من المغرب على عكس المعتاد في الكون منذ بدء الزمان، وفيها قال الرسول صلى الله عليه وسلم (لا تَقُومُ السَّاعَةُ حتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ مِن مَغْرِبِها، فإذا طَلَعَتْ فَرَآها النَّاسُ آمَنُوا أجْمَعُونَ، فَذلكَ حِينَ: {لا يَنْفَعُ نَفْسًا إيمانُها لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ، أوْ كَسَبَتْ في إيمانِها خَيْرًا)، وهو ما يستدل منه على أنه لا يقبل من أحد توبة حينها، وهو ما يؤكده قول الرسول صلى الله عليه وسلم (ثَلاثٌ إذا خَرَجْنَ لا يَنْفَعُ نَفْسًا إيمانُها لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ، أوْ كَسَبَتْ في إيمانِها خَيْرًا: طُلُوعُ الشَّمْسِ مِن مَغْرِبِها، والدَّجَّالُ، ودابَّةُ الأرْضِ).

خروج دابة تخاطب الناس

من أبرز الساعة الكبرى خروج دابة تحدث الخلق، وهو ما قال فيه الله سبحانه في سورة النمل الآية 82 (وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) ويتميز بها المؤمنون عن غيرهم، ولن تخرج إلا مع انتشار الفساد بين الخلق وعصيانهم لأوامر الله.

دخان يملأ الأرض

يمكث ذلك الدخان في الأرض أربعون يوماً وهو ما قال فيه الله تعالى بسورة الدخان الآية 10(فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُّبِينٍ).

الثلاث خسوفات

حدثنا الرسول صلى الله عليه وسلم عن ثلاث خسوفات سوف تقع وهي من العلامات الكبرى ليوم القيامة التي قال فيها النبي الكريم (خَسْفٌ بالمَشْرِقِ، وَخَسْفٌ بالمَغْرِبِ، وَخَسْفٌ في جَزِيرَةِ العَرَبِ).

نار تُخرج الخلق للمحشر

هي آخر علامات يوم القيامة التي ستقع على الأرض يليها النفخ بالصور، وتكون في صورة نار عظيمة ورد أنها ستخرج من اليمن للناس بمحشرهم بالشام، وهو ما يستدل عليه في قول النبي الكريم (إنَّ السَّاعَةَ لا تَكُونُ حتَّى تَكُونَ عَشْرُ آيَاتٍ….. وَنَارٌ تَخْرُجُ مِن قُعْرَةِ عَدَنٍ تَرْحَلُ النَّاسَ).

وبذلك نكون قد تعرفنا في مخزن على علامات يوم القيامة الصغرى والكبرى، منها ما قد وقع ومنها ما لم يقع بعد أما عن موعد الساعة فإنه في علم الله وحده.

المراجع

1

2