مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

حكم الاحتفال بيوم المرأة العالمي‎

بواسطة: نشر في: 6 مارس، 2022
مخزن

مع اقتراب اليوم العالمي للمرأة يبدأ الكثيرين في التساؤل بشأن حكم الاحتفال به، حيث إن الكثيرين يقدرون المرأة ودائمًا ما يرغبون في تقديريها فهي نصف المجتمع، وقد كرم الإسلام المرأة في الكثير من النواحي، وقد أوصى الرسول صلى الله عليه وسلم بالنساء خيرًا، وفي العموم فإن المسلمين لديهم العديد من القواعد والأحكام الشرعية التي من خلالها تتزن حياتهم اليومية، ومن ضمن هذه الالتزامات والقواعد نتعرف معًا عبر موقع مخزن عن حكم الاحتفال بيوم المرأة العالمي‎ عبر الفقرات التالية.

حكم الاحتفال بيوم المرأة العالمي‎

يسعى الأشخاص إلى تكريم المرأة في اليوم العالمي الخاص بها، رغبةً في إدخال السرور والبهجة إلى قلوب الأمهات والأخوات والزوجات، أما اليوم العالمي فهو اليوم الذي اتخذته الأمم المتحدة واعتمدته يومًا خاص لتكريم المرأة وشكر جهودها، ويتم الاحتفال به بشكل سنوي في الثامن من شهر مارس، وفيه يتم عرض العديد من الإنجازات سواء الاقتصادية أو السياسية للمرأة حول العالم، وتم اعتماد هذا اليوم والاحتفال به لأول مرة بعام 1945 ميلاديًا، وهذا بعد أن تم عقد أول مؤتمر اتحادي نسائي ديمقراطي عالمي، ويتكون هذا المؤتمر من المنظمات الشيوعية الردفية، أما عن حكم الاحتفال بيوم المرأة العالمي‎ فنوضحه فيما يلي.

  • في البداية يجب الإشارة إلى أن ما يعرف باليوم العالمي للمرأة هو واحد من الابتداعات التي اخترعها وأسسها البشر، وهو واحد من المحدثات التي دخلت على عادات وتقاليد المسلمين.
  • يرجع الأساس في دخول كافة البدع على المسلمين واتخاذها مكانة عالية هو جهل المسلمين بأحكام دينهم وغفلتهم عن العديد من الأمور مما يسمح للأفكار الغربية بالتخلل إلى عادتهم.
  • كما يقول صلى الله عليه وسلم: “ما أحدث قوم بدعة إلا رفع مثلها من السنة فتمسك بسنة خير من إحداث بدعة“.
  • فدائمًا ما تختفي سنة من السنن وواحد من الأحكام الدينية بمجرد ظهور بدعة جديدة أو أي إحداث، ومن هذا المنطلق أشار العديد من علماء الدين بأنه لا يجب الاحتفال بأي أعياد مختلفة عن الأعياد التي حددها الله عز وجل للمسلمين، وهي عيد الأضحى، وعيد الفطر، وهي واحدة من جملة الشرع وتداخل في منهاج الإسلام.
  • أما تكريم المرأة فهو امرأة أشار إليه الإسلام دائمًا،ولهذا فإن المرأة لا تحتاج إلى يوم خاص للاحتفال بها، بل يجب يتم تكريمها بشكل دائم.
  • من هذا المنطلق فيمكن الإشارة إلى أن حكم الاحتفال بيوم المرأة العالمي‎ الذي اتفق عليه أهل العليم هو أنه لا يجوز الاحتفال ولا بأي يوم مشابهة له.

حكم الاحتفال بالاعياد المبتدعة

حكم الاحتفال بيوم المرأة العالمي‎

لفظ العيد يرجع إلى كافة التجمعات الثابتة بوقت معين إما شهريًا أو سنويًا أو حتى التجمعات الأسبوعية، مثل أيام عيد الفطر أو عيد الأضحى، والمقصود بهذا في الإسلام هو التعبد والتنسك إلى الله عز وجل والتقرب له رغبةً في عظيم أجره، أما ما كان في بدعة أو تشبه بأهل الكفر والجاهلية فهو بدعة.

  • واحد من الأحاديث النبوية الشريفة التي تم الاتفاق عليها يقول به صلى الله عليه وسلم: “من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد”. (رواه البخاري ومسلم).
  • من ضمن هذه الاحتفالات والبدع التي دخلت على عادات المسلمين: الاحتفالات بعيد الأم، يوم المرأة العالمي، العيد الوطني، وهي الاحتفالات أو الفعال التي يشار إليها بكونها إحداثات، وفي هذه الأشياء تشبه بالجاهلية.
  • أما الأمور التي يقصد بها تنظيم أمور الوطن والأمة دون تقرب لله عز وجل كبدعة جديدة لا حرج به، ويعد الأمر في هذه الحالة من البدع المتاحة والله ورسول أعلم.
  • كما أنه من واجب علماء المسلمين توضيح البدع لكافة المسلمين ونصحهم بالابتعاد عنها بلين ويسر دون تنفير، أما البدعة فهي الإحداث الدين، وتشريع ما لم يشرعه الله عز وجل أو تحريم ما لم يحرمه يغرض تعظيم الله عز وجل ونيل رضاه، مثل: أن يحلل الشخص أويطالب البشر بصوم الجمعة وهو ما لم يشير إليه المولى عز وجل.
  • بهذا يكون حكم الاحتفال بالأعياد المبتدعة كحكم الاحتفال بيوم المرأة العالمي‎ وهو لا يجوز باتفاق علماء الدين، وهذا لقوله صلى الله عليه وسلم: “من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة، ومن سن في الإسلام سنة سيئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها إلى يوم القيامة“.

حكم تكريم الزوجة باليوم العالمي للمرأة

حكم الاحتفال بيوم المرأة العالمي‎
  • واحد من ضمن التساؤلات التي تصاحب سؤال حكم الاحتفال بيوم المرأة العالمي‎ هو السؤال بشأن تكريم الزوجة في هذا اليوم، وفي هذه الحالة لنم يختلف الحكم عن سابقه فهو أمر غير جائز، بسبب كون الأمر من البدع والإحداثات الدارجة على عادات وأعياد المسلمين.
  • أما عن الزوجة فلا تحتاج الزوجة إلى يوم يخصها بالتكريم والاحتفال، فلابد من تكريم الزوجة يوميًا فيقول الله تعال في كتابه الكريم بسورة النساء بالآية رقم 19: “وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوف“، ويقول ابن كثير في تفسير هذه الآية: بأن الرجال عليهم أن يحسنوا القول مع نسائهم، ويحسنوا الأفعال معهم، كما أن عليهم أن يهتموا بهيئاتهم ويظهروا أمام زوجاتهم كما يرغبون.
  • من هذا المنطلق فإن الإسلام أشار إلى ضرورة معاملة المرأة بحب ومعروف بشكل يوم، وفي كافة الأوقات، فعلى المسلم تكريم زوجته وإشعارها بالحب والأمان والثقة والفخر بها أمام الآخرين في كل وقت، وخير الناس في الإسلام هو من يكرم أهله ويظهر خيره لهم.

مكانة المرأة في الإسلام

حكم الاحتفال بيوم المرأة العالمي‎

قد تداخلت العديد من الاحتفالات والأعياد المتنوعة على المسلمين بسبب الغفلة التي أصابتهم، وعدم إلمامهم بأمور الدين المتنوعة، ولو لاحظ الإنسان ما ذكره الإسلام عن المرأة ما احتاج اللجوء إلى الأعياد الغربية التي تسعى لتكريمها ليوم واحد، فقد أشار الرسول صلى الله عليه وسلم في خطبة الوداع إلى ضرورة معاملة النساء بشكل حسن فقال ” استوصوا بالنساء خيرًا”.

  • كما أن الإسلام هو دين كامل شامل، ونعمة تام تصيب كل من يدخله، واستكمل الإسلام كماله هذا من القواعد الربانية والأسس التي على أساسها تتزن الحياة اليومية والنفسية لكل مؤمن، وهذه القواعد هي ما شكلت المنهاج الأساسي لكل فرد.
  • وباتخاذ رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم قدوة حسنة، نتمكن من مراقبة كيف كان يكرم أهل بيته وزوجاته وبناته، ويعاشرهم بالمعروف كما أشار القرآن الكريم، ومن الأمور التي بينها صلى الله عليه وسلم في السنة النبوية الشريفة وتكرم المرأة هي الإشارة إلى أن الفتاة يمكنها أن تختار شريك حياتها دون إجبار.
  • كما خصص النبي صلى الله عليه وسلم في بداية دعوته يومًا خاصةً بالنساء يعلمهم به تعاليم الدين وأموره.
  • أما القرآن الكريم ومنهاجه وشرائعه فلم تغفل عن تكريم المرأة وتأسيس منهاج وشرائع خاصة بها دون غيرها، وهذا ما يدعو الكثيرات مما يدخلن الإسلام ينظرن إلى هذا الأمر بشكل خاص، والكثير منهم يشير إلى أنهن انجذبن إلى الإسلام بسبب تكريمه للمرأة ومعاملتها بتكريم ونعيم.

بهذا نكون تعرفنا على حكم الاحتفال بيوم المرأة العالمي‎ عبر الفقرات السابقة مع الإشارة إلى حكم الاحتفالات بالأعياد الابتداعية جميعها، وفي النهاية أشارنا إلى مكانة المرأة في الإسلام التي كرمها ورفع مكانتها في شتى الأوقات.

حكم الاحتفال بيوم المرأة العالمي‎