هل ضرس العقل يسبب صداع ودوخة

بواسطة:
هل ضرس العقل يسبب صداع ودوخة

هل ضرس العقل يسبب صداع ودوخة ، يستمد ضرس العقل تسميته من فترة ظهوره، حيث يظهر في فترة تمام النضوج العقلي، ولا يرتبط ظهوره أو عدمه بقدرات العقل كما قد يعتقد البعض بقدر ما يرتبط بحالة الجسم والفكين.

وضرس العقل هو آخر الأسنان ظهوراً لدى الإنسان، إذ يظهر في الفترة العمرية ما بين 20 إلى 40 عاماً، وينمو للإنسان أربعة من ضروس العقل اثنان في الفك العلوي وآخران في الفك السفلي، ويسبب نموه أحياناً العديد من المشكلات للإنسان.

حيث أنه يظهر بعد كافة الأسنان وهو ما قد يتسبب في عدم نموه بصورة صحيحة إذ يظهر بشكل مائل أو يظل مدفوناً تحت اللثة ويؤدي ذلك إلى مشكلات عديدة للإنسان، خلال هذا المقال نتعرف على تفاصيل أكثر حول ضرس العقل، نقدم لكم هذا المقال عبر مخزن المعلومات.

هل ضرس العقل يسبب صداع ودوخة

  • قد يحدث الصداع نتيجة الضغط غير الطبيعي على الفكين والذي يتسبب فيه ضرس العقل.
  • عندما يبدأ ضرس العقل في النمو فإن ذلك يسبب إزاحة الأسنان الأخرى لترك مساحة لضرس العقل.
  • أحياناً قد يؤدي هذا لما يعرف بجيوب اللثة، وهي جيوب أو أكياس أو تجمعات للعدوى بسبب ضرس العقل.
  • قد يتسبب خلع ضرس العقل في صداع ودوار وإحساس بعدم الاتزان وهو أمر طبيعي، كما قد يتسبب في تورم الوجه بالقرب من الضرس المخلوع.
  • يحدث الصداع الناتج عن خلع ضرس العقل أو نموه بصورة غير سليمة نتيجة الالتهاب والألم حول مفاصل وعضلات الفك.
  • بالإضافة إلى الصداع قد يسبب الألم الناتج عن مشاكل ضرس العقل مشكلات مثل عدم الاتزان أو مشاكل في الرؤية والسمع.

تأثير ضرس العقل على الدماغ

  • ترتبط الأسنان بأعصاب المخ والوجه ولذلك قد يؤثر ضرس العقل على المخ والأعصاب، فكما ذكرنا سابقاً قد تسبب مشكلات ضرس العقل مشاكل بسيطة في المخ مثل الصداع أو الدوار أو عدم الاتزان.
  • تضرر الأعصاب نتيجة خطأ في عملية خلع ضرس العقل هو أمر نادر الحدوث ولا يدعو للقلق إذا تمت العملية على يد طبيب ذو خبرة في جراحة الأسنان، ولكنه خطر يظل قائماً نتيجة خطأ غير مقصود من الطبيب قد يتسبب في تلف لأحد الأعصاب مما يؤدي إلى الإحساس بالخدر أو الألم في الأماكن التي يتحكم فيها العصب المصاب.
  • الأعصاب المعرضة للخطر نتيجة هذا الخطأ هي العصب السفلي للأسنان (العصب السنخي السفلي) والعصب ثلاثي التوائم، وتتحكم هذه الأعصاب في الشفة السفلية والذقن واللسان.
  • يحدث تلف هذه الأعصاب نتيجة تعرضها لكدمة أو قطع أثناء العملية، وفي حالة الإصابة بكدمة يكون التعافي ممكناً بعد فترة شهر تقريباً من إجراء العملية، أما في حالة قطع العصب فإن التعافي يصبح غير ممكن.

تأثير ضرس العقل على العين

  • بعض الأبحاث تؤكد احتمالية إصابة العين ببعض الأمراض نتيجة لعدوى بكتيرية في الأسنان، حيث تتسبب الالتهابات والإصابات البكتيرية في اللثة والأسنان في نشر مسببات العدوى التي قد تصل للعين.
  • لا يوجد أدلة مؤكدة على أن خلع الأسنان قد يؤثر على العين، هو مجرد اعتقاد خاطئ شائع لدى بعض الناس ولا يوجد أدلة علمية تثبت صحته.

ضرس العقل المدفون

في حالة عدم وجود مساحة كافية لنمو ضرس العقل فإنه ينمو بشكل مائل أو أفقي أو قد لا يظهر على الإطلاق ويظل مدفوناً تحت اللثة وهو ما قد يسبب عدد من الأضرار مثل:

  • أمراض اللثة: حيث يزيد ضرس العقل المدفون من احتمالات الإصابة بالتهابات اللثة.
  • تلف الأسنان الأخري وتشويه تناسقها: قد يضغط ضرس العقل المدفون على غيره من الأسنان ويرفع احتماليات الإصابة بالعدوى في هذه المنطقة، وأيضاً قد يتسبب ضرس العقل المدفون في حدوث مشكلات عدم تناسق الأسنان وهو ما يتطلب عمل تقويم للأسنان.
  • تسوس الأسنان: تكون الضروس غير الظاهرة مثل ضرس العقل المدفون أكثر عرضة للتسوس، حيث أنه من الصعب تنظيفها ويمكن للطعام والبكتيريا أن تتعلق بينها وبين اللثة مما يسبب العدوى والتسوس.

قد لا يعاني الشخص من أي أعراض بسبب ضرس العقل المدفون، ولكن في حالة تعرض الضرس للعدوى أو في حال تسببه في أضرار للأسنان الأخرى أو اللثة فإن الأعراض التالية تظهر على الشخص.

  • نزيف اللثة: حيث تصبح اللثة أرق من المعتاد وتسبب أقل الاحتكاكات نزيف اللثة.
  • تورم حول الفك: حيث تتورم المنطقة المصابة بالالتهاب أو العدوى في الفك وخارجه أحياناً.
  • طعم كريه في الفم: إذ تتسبب البكتيريا المسببة للعدوى في انبعاث رائحة كريهة من الفم.
  • صعوبة في فتح الفم: إذ يقع ضرس العقل على أطراف الفك وفي حالة إصابته بالعدوى أو التسبب في التهاب المنطقة المحيطة به من اللثة فإن فتح الفم قد يكون مؤلماً بعض الشيء.
  • تورم اللثة: حيث تتورم المنطقة المحيطة بالضروس المدفونة نتيجة ضغط الضرس عليها.
  • في حالة ظهور أي عرض من الأعراض السابقة ينصح بزيارة طبيب الأسنان في أقرب فرصة.

هل ضرس العقل يسبب ألم في الأذن

نادراً ما يتسبب ضرس العقل في ألم الأذن، لكنه من الممكن في حالة ضرس العقل المدفون أن يتسبب في ألم للفك وقد يؤثر ألم الفك على الأذن أحياناً.

أضرار ضرس العقل

ضرس العقل هو كغيره من الضروس يوجد في جسم الإنسان للفائدة والمساعدة في مضغ الطعام، ولا ضرر من وجوده إلا إذا كان نموه غير منتظم أو متناسق أو إذا أصيب بعدوى أو ضرر يتطلب خلعه.

لا يحتاج ضرس العقل إلى الخلع أو العلاج إذا كان صحياً ظاهراً بالكامل في موضعه الصحيح مقابلاً لنظيره في الفك الآخر وينطبق عليه عند إغلاق الفك بصورة طبيعية بدون أي مشكلات أو مضايقات للشخص.

ولكن في بعض الحالات قد لا يتوفر لضرس العقل المساحة الكافية للنمو بصورة صحيحة وهو ما قد يسبب مشكلات مثل:

  • أن ينمو ضرس العقل بصورة أفقية وهو ما يجعله يسبب من المشكلات أكثر مما يحقق من الفائدة.
  • أن يظل مدفوناً تحت اللثة في حالة تعذر خروجه بصورة سليمة، وهو ما قد يؤدي إلى الإصابة بالالتهابات.
  • قد يؤدي الضرس المدفون إلى تكيسات بجذور الأسنان الأخرى أو عظام الفك وهو أمر خطير للغاية.
  • أن يظهر ضرس العقل بشكل جزئي من اللثة بحيث يكون غير كامل البروز أو الظهور، ويتسبب ذلك في وجود فتحة في اللثة قد تتحول لبؤرة جاذبة للبكتيريا التي تسبب أمراض الفم واللثة.
  • أن يضغط على الأسنان الأخرى ويزاحمها فيجعلها تظهر بشكل غير متناسق وهو ما يستدعي عمل تقويم للأسنان.
  • ينصح الأطباء بخلع ضرس العقل عند تسببه في مشكلات كبيرة، ويُنصح بخلعه في سن أصغر حيث أنه مع التقدم في العمر تمتد جذوره في الفك بشكل أكبر مما يجعل عملية خلعه تكون أصعب بكثير، كما أن التعافي مع أعراض ما بعد خلع ضرس العقل يكون أسرع بالنسبة للشباب أو صغار السن.
  • ينصح بزيارة طبيب الأسنان مرتين سنوياً بواقع زيارة كل ستة أشهر، حيث يساعد الكشف الدوري على صحة الأسنان في الكشف المبكر عن أي مشكلات محتملة في الأسنان واتخاذ الإجراءات الوقائية لتلافي حدوثها أو التعامل المبكر معها، مما يجعل علاجها أسهل.

إلى هنا ينتهي مقال هل ضرس العقل يسبب صداع ودوخة، عرضنا خلال المقال تفاصيل حول المشكلات التي يتسبب فيها ضرس العقل في حالة نموه بصورة غير طبيعية، نتمنى أن نكون قد حققنا لحضراتكم أكبر قدر من الإفادة.

المراجع