مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

لماذا سمي اوميكرون بهذا الاسم

بواسطة: نشر في: 29 نوفمبر، 2021
مخزن
لماذا سمي اوميكرون بهذا الاسم

لماذا سمي اوميكرون بهذا الاسم ذلك المتحور الجديد لفيروس كورونا الذي أصبح سببًا في إصابة العالم أجمع بالخوف والذعر، والذي ظهرت العديد من حالات الإصابة به في بعض دول جنوب أفريقيا، وغيرها من الدول الأخرى حول العالم، وبالرغم من أنه لا يعد أول متحور لفيروس كوفيد-19 ولكن العلماء والباحثين يقولون أنه الأشد والأخطر من بينهم حتى الآن، وسوف نعرض لكم في مخزن سبب تسميته بأوميكرون وأكثر أعراضه شيوعًا.

لماذا سمي اوميكرون بهذا الاسم

يعتبر أوميكرون واحد من الفيروسات شديدة العدوى وسريعة الانتشار، وهو آخر وأحدث متحور ظهر لفيروس كورونا المستجد، والذي يترتب على إصابة الإنسان به المعاناة من العديد من الأعراض والأمراض مثل إصابة الجهاز التنفسي، ونزلات البرد القوية والتي أحيانًا ما تصل إلى الالتهاب الرئوي الحاد، وهو ما جعل الكثير من الحالات حول العالم تدخل إلى العناية المركزة وعلى إثره توفي الآلاف حول العالم.

أما عن السبب في تسمية أوميكرون بذلك الاسم فإن منظمة الصحة العالمية هي من اختارته له كما اعتادت على وضع أسماء جميع المتحورات التي ظهرت لفيروس كورونا، وتعني أوميكرون في اللغة اليونانية حرف الـ(O)، وهو الحرف الخامس عشر من حيث الترتيب بين جميع الأحرف الأبجدية اليونانية، حيث دومً ما تعتمد المنظمة في اختيار أسماء الأحرف اليونانية وإطلاقها على أيًا من المتحورات منذ بدأت بالظهور عام 2018ميلادية، ومنها دلتا، وجاما، وألفا، وبيتا.

يذكر أن الفرق بين كل من كورونا وبين كوفيد – 19 أن الأخير يقصد به ما ينتج من الأمراض عن إصابة الشخص بفيروس كورونا المستجد، وكانت أولى حالات الإصابة به في الواحد والثلاثين من ديسمبر عام 2019ميلادية بمدينة يوهان الصينية، في حين المتحور أوميكرون تم اكتشاف أولى حالات الإصابة به في الرابع والعشرين من نوفمبر 2021ميلادية.

هل أوميكرون المتحور خطير

نعم يعتبر أوميكرون المتحور الجديد لفيروس كورونا شديد الخطورة من العديد من الجوانب أولها السرعة في الانتشار والإصابة في العدوى بين الناس، والأعراض الشديدة التي يعاني منها المصابون به، وعدم فعالية اللقاحات التي تم صناعتها لفيروس كورونا في مقاومته، مما جعل العالم أجمع يعيش في ذعر وخوف نتيجة له، بعد أن كانت الأوضاع أخذت في الاستقرار قليلًا عقب التوصل للقاح لفيروس كورونا ومتحوراته السابقة.

معدل انتشار اوميكرون المتحور الجديد

إن معدل انتشار أوميكرون المتحور الجديد لفيروس كورونا سريع جدًا بين الناس، كما أنه سريع للغاية مقارنةً بالمتحورات السابقة له مثل ألفا، وبيتا، وجاما، ودلتا، وهو ما يرجع إلى احتوائه على خمسين طفرة من بينها ثلاثين يحملها البروتين الشوكي، في حين أن المتحور دلتا لم يكن يحمل سوى طفرتين لا غير، وقد تم تأكيد إصابة عشر حالات تقريبًا في جنوب أفريقيا، والعديد من الحالات الأخرى في دول مختلفة حول العالم، ولا زال الكشف جاري عن غيرها من الحالات الأخرى.

أسباب خطورة متحور اوميكرون الجديد

صنفت منظمة الصحة العالمية متحور أوميكرون الجديد باعتباره أكثر المتحورات لفيروس كورونا التي ظهرت حتى الآن، ويرجع السبب في ذلك إلى ما يحتوي عليه من عدد من الطفرات يصل إلى خمسين طفرة تقريبًا، وهناك ثلاثين طفرة منها من طفرات فيروس كورونا الشائكة، وذلك العديد الهائل من الطفرات يجعل المعدل كبير في انتشاره بين الناس، إلى جانب السرعة الفائقة في الانتقال.

ويترتب على الإصابة بذلك المتحور المعاناة من أعراض كثيرة، وأكبر من تلك التي يتم الإصابة بها نتيجة لغيره من المتحورات الأخرى مثل دلتا، وألفا، وبيتا، وجاما، وبالرغم من القلق الشديد الذي كان متحور دلتا تسبب في انتشاره بالدول المختلفة حول العالم، إلا أن القلق من أوميكرون أقوى لعدد طفراته الكبير جدًا.

هل المطعوم يحمي من اوميكرون المتحور

صرحت منظمة الصحة العالمية أن ما تم صناعته من لقاحات فيروس كورونا المختلفة حتى الآن ليست فعالة في الوقاية من الإصابة بمتحور أوميكرون الجديد، وهو ما أعلنت عنه الشركة المصنعة للقاحات الأميركية موديرنا والتي ذكرت أن العمل جاري من قبلها على تطوير لقاحها حتى يتمكن من مكافحة الإصابة من فيروس أوميكرون.

في حين قالت شركة استرازينكا أنها تبحث عما إذا كان لقاحها فعال في حالة أوميكرون أم أنه غير ذلك، مثلها في ذلك مثل شركة فايزر، وقد أتت آخر تصريحات موديرنا أن الموعد المتوقع لإصدار لقاح فعال في مواجهة أوميكرون سيكون في بدايات عام 2022ميلادية.

أعراض المتحور أوميكرون الجديد

نظرًا لحداثة ظهور متحور كورونا الجديد فإن الأعراض التي تترتب على الإصابة به لا زالت مجهولة بالنسبة للكثيرين، وسوف نوضح لكم أكثر الأعراض الشائعة للإصابة بأوميكرون وفقًا لما صرحت به منظمة الصحة العالمية:

أكثر أعراض أوميكرون شيوعًا

  • السعال الجاف الشديد.
  • المعاناة من الإجهاد الشديد.
  • انعدام الاتزان والتشوش وفقد التركيز.
  • فقد الشهية وانعدام الرغبة بتناول الطعام.
  • الضيق في التنفس والألم بالجهاز التنفسي.
  • الحمى، وارتفاع درجة الحرارة لما يزيد عن ثمانية وثلاثين درجة.

أقل أعراض أوميكرون شيوعًا

  • احتقان الأنف.
  • الغثيان والقيء.
  • انخفاض الوعي.
  • الإصابة بالإسهال.
  • الرعشة والدوخة.
  • التكسير بالجسم.
  • الصداع وآلام الرأس.
  • احمرار وألم في العينين.
  • الآلام في المفاصل والعضلات.
  • فقد حاستي الشم والتذوق أو أحدهما.
  • الألم الشديد بالحلق والصعوبة في البلع.
  • الطفح الجلدي والاحمرار في مناطق مختلفة من الجسم.
  • المضاعفات الشديدة مثل الالتهاب بالدماغ، أو الإصابة بالسكتات الدماغية.

كيفية الوقاية من متحور أوميكرون

نتيجة لاعتبار متحور أوميكرون أحد متحورت فيروس كورونا فإن الطرق التي يتم مواجهته والوقاية منه بها لا تختلف عما يتن اتباعه من إجراءات منذ انتشر فيروس كورونا، وسوف نعرض لكم فيما يلي أهم الإجراءات الاحترازية للوقاية من أوميكرون المتحور الجديد:

  • ارتداء أقنعة الوجه والكمامات حين التواجد بالأماكن المغلقة مثل القاعات والمكاتب، وفي المواصلات العامة، أو على متن الطائرات.
  • غسل اليدين وتطهيرهما عقب السعال، أو مصافحة الآخرين، وحين مغادرة الأماكن العامة.
  • غسل اليدين جيدًا بعد التعامل مع أي حيوان أليف.
  • الحفاظ على المسافات الكافية والتباعد الاجتماعي خلال الوقوف مع الغير.
  • الامتناع عن الالتقاء بأي شخص تبدو عليه علامات المرض، كالسعال أو العطش أو ارتفاع درجات الحرارة، أو المصابون بنزلات البرد، أو كورونا.
  • تجنب التواجد في الأماكن المغلقة غير جيدة التهوية.
  • تجنب التواجد بالأماكن المزدحمة كالمراكز الرياضية، والمطاعم.
  • استخدام المطهرات في القضاء على الفيروسات والجراثيم.
  • التوجه لزيارة الطبيب فور الشعور بأي من أعراض أوميكرون.

توصيات منظمة الصحة العالمية حول اوميكرون

خرجت منظمة الصحة العالمية بالعديد من الإجراءات والتوصيات التي وضعتها للمساعدة في الوقاية من الإصابة بمتحور أوميكرون الجديد لفيروس كورونا، ومن أبرز تلك التوصيات وأهمها ما يلي:

  • منع الرحلات القادمة من جنوب أفريقيا إلى جميع الدول حول العالم، وحظر السفر إليها، إذ تأكد وجود عشرة حالات تقريبًا بها أصيبت بالمتحور الجديد، في حين يوجد غيرها العديد من الحالات قيد الدراسة.
  • الحرص على ارتداء الكمامة طوال الوقت الذي يتواجد به الفرد خارج منزله، والحفاظ على مسافات آمنة خلال التعامل بين الأشخاص وبعضهم.
  • تناول الأطعمة الصحية الغنية بالفيتامينات والمعادن التي من شأنها تعزيز صحة الجهاز المناعي، خاصةً التي تحتوي على فيتامين سي.
  • الغسل المستمر للأيدي بالماء والصابون لعشرين ثانيةً على الأقل، واستخدام المطهرات الكحولية لتعقيم الأسطح والأيدي.
  • التهوية الجيدة للمنازل وأماكن العمل.

معلومات عن متحور أوميكرون الجديد

يعيش العالم حالة من الخوف الشديد في الأيام القليلة الفائتة، وذلك بعدما أعلنت منظمة الصحة العالمية عنه من ظهور سلالة جديدة من فيروس كورونا تعرف بأوميكرون أحد متحوراته، ولأنه متحور جديد فإن الكثير من المعلومات لا زالت مجهولة عنه، ولكن سنعرض لكم بالنقاط التالية بعض الحقائق عنه:

  • أطلق عليه في بداية الأمر اسم بوتسوانا، ويعود السبب في ذلك إلى أن الحالة الأولى التي أصيبت به تم اكتشافها بدولة بوتسوانا، ثم ظهر مرة ثانيةً بمنطقة جنوب أفريقيا.
  • فيما بعد أطلقت منظمة الصحة العالمية عليه اسم أوميكرون، وقد وصفته بالمتحور المثير للقلق.
  • منذ ظهر المتحور أوميكرون الجديد وتم اكتشاف أولى حالاته وقد حقق قفزة هائلة بالإصابات في غضون أيام قليلة.
  • تسبب متحور أوميكرون الجديد في التأثير السلبي البالغ على أسواق الأسهم والبورصة.
  • تم رصد الكثير من الحالات التي أصيبت بمتحور أوميكرون في العديد من الدول، وأكثرها في جنوب أفريقيا.
  • متحور أوميكرون الجديد سريع الانتشار والانتقال بالعدوى بين الناس.
  • يحتوي أوميكرون المتحور الجديد على خمسين طفرة، من بينهم اثنين وثلاثين طفرة من بروتين سبايك المستخدم بصناعة اللقاحات وهو السبب في عدم فعالية اللقاحات بمواجهته.
  • اتخذت الكثير من الدول حول العالم قرارها بتعليق الطيران من جنوب أفريقيا وإليها نتيجة ظهور حالات إصابة بأوميكرون.

لماذا سمي اوميكرون بهذا الاسم ذلك ما أجبناكم عنه أعزاءنا القراء في مخزن والذي يعد أكثر الأسئلة المتداولة على شبكة الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي المختلفة حول العالم من قبل الراغبين بالتعرف على معلومات عن ذلك المتحور الجديد الذي أصاب الجميع بالخوف خاصةً عقب إعلان منظمة الصحة العالمية أن اللقاحات المتوفرة الآن لا تعد فعالة لمواجهته.

وللاطلاع على المزيد من المعلومات:

المراجع

1

2