مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هو الادرينالين

بواسطة: نشر في: 19 ديسمبر، 2021
مخزن

تُعد الغدة الكظرية إحدى الغدد الصماء الموجودة في الجسم، والتي تعمل على إفراز مجموعة مختلفة من الهرمونات من بينها هرمون الأدرينالين، الكورتيزول، الستيرويدات وغيرها، وتتواجد الغدة الكظرية فوق الكلى، وتتمثل أهميتها في المشاركة في العديد من العمليات الحيوية بالجسم مثل تنظيم عملية التمثيل الغذائي، تنظيم ضغط الدم، بالإضافة إلى تأثيرها على وظائف الأعضاء والغدد التناسلية.

ويتم إفراز هذه الهرمونات بمعدل طبيعي يتلاءم مع احتياجات الجسم وفي حالة حدوث أية زيادة أو نقصان في مستويات هذه الهرمونات فإنها ستؤدي إلى حدوث خلل واضح ذو تأثير مباشر على وظائف الأعضاء المختلفة، ومن بين أبرزها زيادة مستويات هرمون الأدرينالين في الجسم، فإن كنت تتساءل عن ما هو الادرينالين وما هي وظيفيته وكيفية السيطرة على مستوياته الطبيعية في الجسم فذلك ما سيتم تناوله تفصيلاً في السطور التالية من موقع مخزن المعلومات، فتابعونا.

ما هو الادرينالين

يُعد هرمون الأدرينالين أو ما يُعرف بـ الإيبينيفرين أحد الهرمونات التي تنتجها الغدة الكظرية في الجسم، والذي يتم إفرازه في حالات الشعور بالخطر أو مشاعر القلق والتوتر والانفعال الزائد، أو شعور الشخص بتهديد ما، وذلك بهدف مساعدة الجسم على الاستجابة بشكل أسرع للمؤثرات الخارجية والقيام بردود فعل لها، فهو المحفز الأسرع للجسم للدخول إلى المرحلة التي تُعرف بمرحلة الاستعداد للهرب أو القتل.

وفي حالة زيادة إفراز هرمون الأدرينالين في الدم فإنه يُسبب زيادة معدل نبضات القلب، مما يزيد من تدفق الدم إلى المخ وأعضاء الجسم، وبالتالي زيادة حرق الجسم لسكر الدم، وعلى الرغم من أن زيادة معدلات هرمون الأدرينالين تزيد من طاقة الجسم وإنتاجيته بوجه عام، إلا أن إفرازه بكميات مفرطة قد يُحدث بعض التأثيرات الضارة على الجسم مثل الأرق وتراكم الدهون.

وظيفة الأدرينالين

يعمل هرمون الأدرينالين على تحفيز استجابة الجسم للمؤثرات المختلفة، فبمجرد إفراز كميات كبيرة من هرمون الأدرينالين بالجسم ووصول نسب مرتفعة منه إلى مجرى الدم فإن الجسم تحدث له التغيرات التالية:

  • تتحطم جزيئات السكر المخزنة في الجسم في هيئة معقدة، والتي يتم وصفها باسم جزيئات الجليكوجين ليتم تحويلها إلى سكر الجلوكوز، وهو سكر أحادي التركيب يُمكن تحويله بسهولة إلى طاقة، والتي يحتاج إليها الجسم للتعامل مع مواقف التهديد أو الخطر.
  • يبدأ تحفيز عضلات الجسم وزيادة قدرتها على الاستجابة السريعة للأحداث.
  • يتم تحفيز خلايا الرئتين والجهاز التنفسي ليزداد معدل التنفس، كما يتم تحفيز خلايا القلب ويؤدي ذلك لزيادة سرعة نبضات القلب.
  • يتم تحفيز الأوعية الدموية على الانقباض، لتبدأ في ضخ الدم بقوة في اتجاه مجموعات العضلات الأساسية في الجسم، ثم تنقبض الخلايا العضلية الموجودة تحت سطح الجلد لتزداد نسبة التعرق، وفي النهاية يحدث تثبيط لمستويات إنتاج هرمون الأنسولين في الدم.

أعراض زيادة إفراز الأدرينالين في الجسم

ينتج عن زيادة مستويات هرمون الأدرينالين في الدم الكثير من الأعراض الواضحة التي يُمكن ملاحظتها على الفور، ومن بينها:

  • الشعور بالتوتر والقلق والعصبية الزائدة.
  • زيادة مستويات التعرق.
  • زيادة معدل ضربات القلب.
  • زيادة حساسية وانتباه حواس الجسم الخمس.
  • انخفاض قدرة الجسم على الشعور بالألم.
  • اتساع حدقتي العين.
  • زيادة قوة استجابة الجسم للمؤثرات الخارجية من حوله.
  • زيادة معدل التنفس.

أسباب زيادة إفراز الأدرينالين في الجسم

هناك العديد من الأسباب التي من شأنها زيادة معدلات هرمون الأدرينالين في الدم، والتي تتضمن الأسباب المرضية وكذلك الأسباب الناتجة عن ردود فعل الجسم الطبيعية للأحداث، وتتمثل أهم الأسباب في:

  • تزيد معدلات إفراز الأدرينالين في حال ممارسة الإنسان لبعض الأنشطة الحركية العنيفة أو الخطرة مثل القيا بقفز الحبل، ركوب الأفعوانية، تسلق المنحدرات الجبلية، القيام بالقفزات الخطرة من مسافات مرتفعة.
  • كما يؤثر اضطراب ما بعد الصدمة بشكل رئيسي على مستويات إفراز الأدرينالين في الدم، فمن الممكن أن يُحدث هذا الاضطراب اندفاعاً لمستويات الأدرينالين في الدم، ويُقصد باضطراب ما بعد الصدمة هؤلاء الأشخاص الذين تعرضوا لتجارب صادمة قوية مثل الاعتداء الجنسي، القتال، مشاهدة مواقف مرعبة، فهؤلاء يعانون من اندفاع هرمون الأدرينالين عند التفكير وتذكر ما تعرضوا له سابقاً، وتُعرف هذه الحالة في الكثير من الأحيان بـ فرط الإثارة، والتي تُسبب لصاحبها مشكلات في التركيز والتوتر وصعوبة القدرة على النوم ليلاً.
  • تتسبب بعض الأورام مثل الورم الذي يصيب الجهاز العصبي بالجسم أو الغدة الكظرية في زيادة معدلات إنتاج الأدرينالين واندفاعه في الدم، إلا أن هذه لعملية تحدث بصفة عشوائية مما يجعلك تشعر بحالة من الذعر بصفة مستمرة.
  • قد تحدث عملية زيادة اندفاع الأدرينالين في الدم ليلاً، ذلك عندما يكون الشخص قد شغّل نفسه نهاراً بالكثير من الأفكار ليكون مشتت الذهن، وعندما يحاول الراحة ليلاً والخلود للنوم تظهر أمامه جميع هذه الأفكار المزعجة وتُسبب له الكوابيس في الكثير من الأحيان.

التأثير السلبي لزيادة إفراز الأدرينالين في الجسم

إن معاناة البعض من التوتر والقلق الدائم والعصبية الزائدة هو أمر قد يكون طبيعياً في الكثير من الأحيان، إلا أن تكرار زيادة مشاعر القلق والانفعال وما ينتج عنها من زيادة مستمرة في معدلات هرمون الأدرينالين في الجسم، هو أمر قد ينتج عنه العديد من المخاطر الصحية المقلقة، التي ربما تُسبب ضرراً للأوعية الدموية، ارتفاع معدل ضغط الدم في الجسم، زيادة خطر الإصابة بالأزمات القلبية أو السكتات الدماغية، كما أن زيادة الأدرينالين ربما تُسبب أرق شديد في النوم آلام في الرأس، زيادة معدلات الإصابة بالسمنة وزيادة الوزن.

كيفية السيطرة على زيادة إفراز الأدرينالين في الجسم

حتى يُمكن تجنب مخاطر الزيادة المستمرة في مستويات هرمون الأدرينالين في الجسم، سيكون على المريض الذي يعاني من هذا الأمر محاولة السيطرة على مستويات الأدرينالين في الدم، وحتى يتم ذلك لابد من الحرص على تنشيط الجهاز لعصبي السمبتاوي في الجسم، والذي يقوم بدوره بتحفيز الجسم على الدخول إلى مرحلة الاستيعاب والراحة والتي تكون عكس مرحلة الاستعداد للهرب أو القتل، وهذا الأمر يسعد بقدر كبير على تعزيز توازن هرمونات الجسم، ومنح الجسم فترات كافية من الراحة للتعافي من أية أثار صحية ضارة قد تكون نالت منه خلال لفترة التي ارتفعت فيها هرمون الأدرينالين في الدم.

وحتى يُمكنكم تنشيط الجهاز العصبي السمبتاوي للسيطرة على مستويات هرمون الأدرينالين في الدم، سيكون عليكم اتباع بعض النصائح التالية:

  • التنفس العميق من الأنف، شهيق عميق يليه زفير بطئ بهدوء.
  • ممارسة تمارين التأمل التي تساعد على الاسترخاء.
  • ممارسة تمارين اليوجا أو أي من التمارين الرياضية التي تعتمد على حركات التمدد، والتي تساعد الجسم على الاسترخاء والسكون.
  • الحديث مع الأشخاص المقربين حول الأزمات أو المشكلات التي تجعلك في حالة من القلق والتوتر وتزيد من انفعالك الزائد على مدار اليوم، كما يُمكنك اللجوء للحصول على الاستشارة والدعم النفسي من الطبيب عند الحاجة لذلك.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام والتي تساعد على اللياقة البدنية للجسم وتعزيز الصحة.
  • التقليل من تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين كالشاي والقهوة، والابتعاد تماماً عن تناول المشروبات الكحولية.
  • اتباع نظام غذائي صحي متوازن في الطعام.
  • تجنب التعرض للأضواء الساطعة أو الهواتف الجوال أو أجهزة الحاسوب لفترات طويلة أو الاستماع للموسيقى الصاخبة خاصةً قبل الخلود للنوم.

وبذلك أعزاءنا القراء نكون قد وصلنا بكم إلى ختام مقالنا الذي تناولنا معكم خلاله الإجابة على سؤال عن ما هو الادرينالين ، مع استعراض أهم وظائف هرمون الأدرينالين في الجسم، أعراض زيادة مستويات الأدرينالين في الجسم، وكيفية السيطرة على زيادة مستوياته في الدم، وللمزيد من الموضوعات تابعونا في موقع مخزن المعلومات.

,,