مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

ماذا يحدث في ليلة الْقَدْرِ

بواسطة: نشر في: 7 أبريل، 2022
مخزن
ماذا يحدث في ليلة الْقَدْرِ

ماذا يحدث في ليلة الْقَدْرِ ؟ بمتابعتنا لمحركات البحث لاحظنا تداول هذا السؤال وغيره الكثير من الأسئلة المتعلقة بشهر رمضان المبارك خاصة مع دخوله ففي هذا الشهر يجتهد المسلمين في أداء العبادات والطاعات وفيه تصبح الظروف مهُيأة للطاعة فعن أبو هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله ﷺ: {إذا كانَت أوَّلُ ليلةٍ من رمَضانَ صُفِّدتِ الشَّياطينُ ومَردةُ الجِنِّ وغلِّقت أبَوابُ النَّارِ فلم يُفتَحْ منها بابٌ وفُتِحت أبوابُ الجنَّةِ فلم يُغلَقْ منها بابٌ ونادى منادٍ يا باغيَ الخيرِ أقبِلْ ويا باغيَ الشَّرِّ أقصِر وللَّهِ عتقاءُ منَ النَّارِ وذلِك في كلِّ ليلةٍ}، ولأننا نحرص في مخزن على تغطية متطلباتكم من بحث جئناكم بتفاصيل شاملة حول استفساركم اليوم وسنعرضها لكم عبر سطورنا التالية …

ماذا يحدث في ليلة الْقَدْرِ

ليلة القدر واحدة من الليالي المباركة وهي من أفضل الليالي عند المولى عز وجل ففيها يحدث الآتي:

  • تنزل الملائكة وجبريل عليه السلام:
    • في هذه الليلة تنزل الملائكة بالرحمة والخير من عند المولى عز وجل، وفيها تتنزل الملائكة على العباد الذاكرين والقائمين فتحل عليهم البركات، والجدير بالذكر أن في مقدمة الملائكة ينزل سيدنا جبريل عليه السلام، ودليل نزول الملائكة في هذه الليلة ورد في القرآن الكريم في قول الله تعالى: {تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ} [سورة القدر: 4].
    • يُذكر أن في هذه الليلة لا تبقى بقعة في الأرض إلا وينزل فيها ملك بأمر من المولى عز وجل وفي هذا روى أبو هريرة -رضي الله عنه- عن الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- أنّه قال: (إنَّ الملائِكةَ تلْكَ الليلةَ في الأرْضِ أكثَرُ من عدَدِ الحَصَى).
    • في هذا النزول تشريف للمسلمين ورفعة لمكانتهم عند المولى عز وجل، وذُكر في الحكمة من نزولهم أنه شرف لهم بزيارة العباد الذين أحبهن الله تعالى.
  • تُقسم الأرزاق والآجال:
    • في هذه الليلة يقسم المولى عز وجل الأرزاق والآجال فيُكتب فيها الأعمار وتُكتب فيها مقادير المرض والصحة والغنى والفقر والرزق وجميع الأحوال التي سيجري عليها العام، وقد قال تعالى: {إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ ۚ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ} [سورة الدخان: 3].
    • ينفرد المولى عز وجل بعلم الغيب وفي هذه الليلة يظهر الله تعالى للملائكة ما أراد من الغيب، وقد قال تعالى في آيات كتابه الحكيم: {قُل لَّا يَعْلَمُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّـهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ}، [سورة النمل: 65].
  • ينتشر السلام وتعم الطمأنينة:
    • في ليلة القدر يعم السلام والأمن والآمان والطمأنينة لنزول الملائكة فيها ودليل هذا ورد في قول الله تعالى: {إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ (2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ (3) تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ (4) سَلَامٌ هِيَ حَتَّىٰ مَطْلَعِ الْفَجْرِ (5)}.
    • نزول الملائكة في هذه الليلة يجعل السلام ينتشر في الأرض.
  • تُغفر الذنوب:
    • في هذه الليلة يغفر المولى عز وجل الذنوب والخطايا للمسلمين وهذا ما ورد في صحيح السنة النبوية فعن أبو هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صل الله عليه وسلم: {مَن صامَ رَمَضانَ إيمانًا واحْتِسابًا غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ، ومَن قامَ لَيْلَةَ القَدْرِ إيمانًا واحْتِسابًا غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ}.

علامات ليلة القدر

  • الشمس في صباح ليلة القدر تظهر بدون شعاع وتبدو مستوية ودليل هذا ورد في السنة النبوية المطهرة فعن أبي بن كعب قال: {سَأَلْتُ أُبَيَّ بنَ كَعْبٍ رَضِيَ اللَّهُ عنْه، فَقُلتُ: إنَّ أَخَاكَ ابْنَ مَسْعُودٍ يقولُ: مَن يَقُمِ الحَوْلَ يُصِبْ لَيْلَةَ القَدْرِ؟ فَقالَ: رَحِمَهُ اللَّهُ، أَرَادَ أَنْ لا يَتَّكِلَ النَّاسُ، أَمَا إنَّه قدْ عَلِمَ أنَّهَا في رَمَضَانَ، وَأنَّهَا في العَشْرِ الأوَاخِرِ، وَأنَّهَا لَيْلَةُ سَبْعٍ وَعِشْرِينَ، ثُمَّ حَلَفَ -لا يَسْتَثْنِي- أنَّهَا لَيْلَةُ سَبْعٍ وَعِشْرِينَ، فَقُلتُ: بأَيِّ شَيءٍ تَقُولُ ذلكَ يا أَبَا المُنْذِرِ؟ قالَ: بالعَلَامَةِ -أَوْ بالآيَةِ- الَّتي أَخْبَرَنَا رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ؛ أنَّهَا تَطْلُعُ يَومَئذٍ لا شُعَاعَ لَهَا}.
  • هذه الليلة تتصف بالاعتدال ففي حديث شريف رواه عبد الله بن عباس رضي الله عنه وأرضاه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: {ليلةُ القدْرِ ليلةٌ سمِحَةٌ ، طَلِقَةٌ ، لا حارَّةٌ ولا بارِدَةٌ ، تُصبِحُ الشمسُ صبيحتَها ضَعيفةً حمْراءَ، ويقصد بكلمة بلجة أنها ليلة تتصف بالإشراق ليست حارة ولا باردة}.
  • بإمكان المسلم أن يستشعر هذه الليلة ففيها يسود الهدوء والسكينة والطمأنينة وقد قال تعالى في آيات كتابه الحكيم: {تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ}.

فوائد ليلة القدر

بحث الكثير من المسلمين في فوائد هذه الليلة المباركة وهو ما سنوضحه لكم عبر سطورنا التالية:

  • في هذه الليلة نزلت أشرف الكتب السماوية وأعظمها، كتاب القرآن الكريم، ففيها أنزل المول عز وجل آيات القرآن الكريم ليهتدي به الناس ودليل هذا ورد في آيات القرآن الكريم في قول الله تعالى: {إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ} [سورة القدر].
  • ليلة القدر أفضل ليالي السنة وأعظمها وهي الليلة التي وصفها المولى عز وجل بأنها تعادل ألف شهر في قوله تعالى: {لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ}، فيها يغفر المولى عز وجل الذنوب والخطايا للمسلمين.
  • إذا اخلص المسلم نيته في هذه الليلة واجتهد في أداء العبادات والطاعات سيحظى بمغفرة وأجر عظيم وقد ورد في صحيح السنة عن أبو هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صل الله عليه وسلم: {مَن صامَ رَمَضانَ إيمانًا واحْتِسابًا غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ، ومَن قامَ لَيْلَةَ القَدْرِ إيمانًا واحْتِسابًا غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ}.
  • تتميز هذه الليلة بالسكينة والطمأنينة والسلام وتبدأ منذ أن تغرب الشمس حتى أن يطلع الفجر؛ فيها تنزل الملائكة إلى الأرض لترصد الأعمال الصالحة للمؤمنين والمسلمين ودليل هذا أيضًا ورد في آيات القرآن الكريم في قول الله تعالى: {تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ*سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ}.

الحكمة من إخفاء ليلة القدر

جعل المولى عز وجل هذه الليلة غير معلومة لإرادة يعلمها ويمكننا التماسها بالرجوع إلى أحكامها، فقد اقتضت حكمة المولى عز وجل بإخفاء العديد من الأمور كساعة الإجابة يوم الجمعة ووقت يوم القيامة وموعد انتهاء الأجل وغيرهم الكثير من الأمور لحِكم متعددة، وموضوع فقرتنا هذه عن الحكمة في إخفاء ليلة القدر عن العباد:

  • جعل المولى عز وجل وقت الصلاة غير معلوم لينشغل المسلمين خلال الشهر المبارك وتحديدًا في العشر أيام الأواخر من شهر رمضان بالعبادة والطاعة ولكي لا تنصرف عقولهم عن الطاعة بمرورها، فعدم العلم بموعدها يقتضي بالاجتهاد خلال هذه الأيام لبلوغ الأجر.
  • جعلها المولى غير معلومة ليعظم المسلم ليالي رمضان المباركة وإلا يُقصر عبادته على هذه الليلة فقط.
  • تجنيب المسلم لخطر الوقوع في معصية في هذه الليلة المباركة ففعل المعصية مع العلم بأنها ليلة القدر إثم كبير، بخلاف فعل السوء بجهالة.
  • ليحصل المسلم على ثواب الاجتهاد في إدراك هذه الليلة وطلبها.
  • في هذا تأكيد لمعنى الآية: {إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ} [سورة البقرة: 30] فالله تعالى يعلم الغيب وما يخفى عن الإنسان.

الوسوم