مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

تجربتي في علاج الاستحاضة بالقران وأسبابها

بواسطة: نشر في: 8 سبتمبر، 2023
مخزن

الاستحاضة هو اضطراب شائع يصيب النساء، ويتميز بنزف دموي من بطانة الرحم الداخلية. يمكن أن يكون هذا النزيف خفيفًا ومحدودًا إلى قطرات بسيطة من الدم، أو يمكن أن يكون غزيرًا للغاية ومتواصلاً، يُعتبر النزيف الرحمي الشديد هذا حالة طارئة تتطلب استشارة الطبيب المختص فورًا، ونحن في هذا المقال عبر موقع مخزن سوف نساعدكم في التعرف على أهم وسائل علاجه.

علاج الاستحاضة بالقران

علاج الاستحاضة يتضمن معالجة الأسباب المادية واستخدام العلاجات الدوائية التي يقررها الأطباء، حيث إنه حالة طارئة تتطلب استشارة طبيبة مختصة لتقديم العلاج المناسب. من الجيد أيضًا قراءة القرآن الشريف كرقية شرعية، لأن ذلك يمكن أن يكون له تأثير إيجابي على الصحة العامة والروحية. وذلك حتى لا يستغل الشيطان هذا المرض لفرض تأثيره على الشخص في مسائل دينية.

وبالنسبة لحديث حمنة بنت جحش -رضي الله عنها- الذي يشير إلى الاستحاضة كـ”ركضة من ركضات الشيطان”، فإن صحته قد تثار جدلاً بين العلماء، ويعتقد بعضهم أنه ضعيف السند ولا يمكن الاعتماد عليه لتأكيد سبب الاستحاضة. الأقوى إسناداً هو وصف الاستحاضة بأنها “ركضة من الرحم” كما جاء في حديث عائشة -رضي الله عنها- المروي في “مسند أحمد”.

رقية علاج الاستحاضة المستمرة

يمكن الاستعانة بهذه الآيات المحكمة من القرآن الكريم لعلاج الاستحاضة بإذن الله تعالى:

سورة الفاتحة

بسم الله الرحمن الرحيم- الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِ الْعَالَمِينَ (1) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (2) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (3) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (4) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (5) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ (6) غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7}

آية الكرسي

“الله لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

سورة الإخلاص

قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَد ٌ, اللَّهُ الصَّمَدُ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ”

سورة الفلق

قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ ,وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ “

سورة الناس

قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ مَلِكِ النَّاسِ إِلَهِ النَّاسِ مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ

من سورة البقرة:

وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ (117) فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (118) فَغُلِبُوا هُنَالِكَ وَانْقَـلَبُوا صَاغِـرِينَ (119) وَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ (120)قَالُوا آَمَنَّا بِرَبِ الْعَالَمِينَ

من سورة يونس:

وَقَالَ فِرْعَوْنُ ائْتُونِي بِكُلِ سَاحِرٍ عَلِيمٍ (79) فَلَمَّا جَاءَ السَّحَرَةُ قَالَ لَهُمْ مُوسَى أَلْقُـوا مَا أَنْتُمْ مُلْقُونَ (80) فَلَمَّا أَلْقَوْا قَالَ مُوسَى مَا جِئْتُمْ بِهِ السِحْرُ إِنَّ اللَّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ اللَّهَ لا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ (81) وَيُحِقُّ اللَّهُ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ (82)

من سورة طه:

قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَلْقَى (65) قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى (66) فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى (67) قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الْأَعْلَى (68) وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى (69)

من سورة الطلاق:

وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِنْ نِسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا (4)

من سورة آل عمران:

هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الْأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاءُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (6) آل عمران.

من سورة لقمان:

إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (34)

من سورة البقرة:

وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِين.

من سورة الفرقان:

وَقَدِمْنَآ إِلَىَ مَا عَمِلُواْ مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَآءً مّنثُوراً.

قراءة آيات الشفاء

يمكن قراءة آيات الشفاء التالية من القرآن الكريم:

  1. “وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ” (الإسراء 17: 82).
  2. “وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ” (الشعراء 26: 80).
  3. “قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ” (يونس 10: 57).

ويمكن أيضًا استخدام الأدعية التالية:

  1. “أَسْأَلُ اللَّهَ الْعَظِيمَ رَبَّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ أَن يَشْفِيَكَ” (7 مرات).
  2. “اللَّهُمَّ رَبَّ النَّاسِ أَذْهِبِ الْبَأْسَ وَاشْفِ أَنتَ الشَّافِي لَا شِفَاءَ إِلَّا شِفَاؤُكَ شِفَاءً لَا يُغَادِرُ سَقَمًا” (مرة واحدة).
  3. “بِسْمِ اللَّهِ — بِسْمِ اللَّهِ — بِسْمِ اللَّهِ — أَسْأَلُ اللَّهَ الْعَظِيمَ رَبَّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ أَن يَشْفِيَنِ” (7 مرات).
  4. “وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىٰ يَطْهُرْنَ” (7 مرات).
  5. “وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءَكِ وَيَا سَمَاءُ أَقْلِعِي وَغِيضَ الْمَاءِ وَقُضِيَ الْأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ وَقِيلَ بُعْدًا لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ” (7 مرات).
  6. “قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْؤُومًا مَّدْحُورًا ۖ لَّمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنكُمْ أَجْمَعِينَ” (7 مرات).
  7. “قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ” (7 مرات).

يرجى ملاحظة أن الرقية والأدعية تجرى بنية صادقة وإيمان بقدرة الله، ويُفضل أداءها بتأن وتركيز، وقد تُردد عدة مرات حسب الحاجة، والتوجه بها إلى الله بالدعاء والتضرع.

أسباب الاستحاضة

أسباب الاستحاضة المستمرة يمكن تلخيصها في مجموعة من النقاط التالية:

  1. وجود أوعية دموية في بطانة الرحم.
  2. تكون تليفات في بطانة الرحم.
  3. تواجد تكيسات في المبايض.
  4. وجود أورام داخل منطقة الرحم.
  5. وجود قرحة في عنق الرحم نتيجة الالتهابات المتكررة وعدم معالجتها بشكل صحيح.
  6. حدوث خلل في وظائف الكبد.
  7. استخدام حبوب منع الحمل بشكل غير منتظم.
  8. اضطراب في وظيفة المبايض.
  9. تشوه في إنتاج الاستروجين، وهو هرمون الأنوثة.
  10. تناول بعض أنواع العقاقير والأدوية الطبية التي يمكن أن تسبب النزيف الرحمي.
  11. الإصابة ببعض الأمراض نتيجة لممارسات جنسية غير صحيحة.
  12. وجود اضطراب في هرمونات الجسم.
  13. اقتراب انقطاع الدورة الشهرية.
  14. تعرض منطقة الرحم لإصابة داخلية نتيجة حادث أو إصابة.

الفرق بين الحيض والاستحاضة

الحيض والاستحاضة هما حالتان مختلفتان للنزيف النسائي ولهما أسباب وأعراض مختلفة. إليك الفرق بينهما:

الحيض (الدورة الشهرية):

  1. السبب: الحيض هو نزيف طبيعي يحدث شهرياً نتيجة تجديد بطانة الرحم استعدادًا لاستقبال الجنين. يكون الحيض عادةً دوريًا.
  2. الفترة الزمنية: يستمر الحيض عادةً لمدة 3 إلى 7 أيام، ويحدث مرة واحدة كل شهر.
  3. الكمية والنوع: يكون الحيض عادةً بكمية معتدلة إلى كبيرة من الدم، ويحتوي على جسيمات من بطانة الرحم. يتغير لون وقوام الدم خلال الحيض.

الاستحاضة (النزيف غير الدوري):

  1. السبب: الاستحاضة هو نزيف غير الدوري يحدث في أوقات غير المتوقعة خارج فترة الحيض. يمكن أن يكون ناتجًا عن أسباب متنوعة مثل الاضطرابات الهرمونية أو الأمراض أو الأضرار الجسدية.
  2. الفترة الزمنية: يمكن أن يكون الاستحاضة دائمًا أو مؤقتًا، ولا يحدث بانتظام مثل الحيض. قد يستمر لفترات طويلة أو يتوقف ويعود.
  3. الكمية والنوع: يمكن أن تكون كمية الاستحاضة متفاوتة وتتغير باستمرار. قد يكون الدم خفيفًا أو غزيرًا، ولا يحتوي على جسيمات بطانة الرحم بنفس الشكل الذي يحتوي عليه الحيض.

إذا كنتِ تعانين من نزيف نسائي غير عادي أو تشكين في وجود مشكلة صحية، يُفضل دائمًا استشارة طبيب أو محترف صحي لتقديم التقييم والتشخيص الصحيح والعلاج المناسب.

علاج الاستحاضة بالقران

جديد المواضيع