مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

الفرق بين انفصام الشخصية وازدواج الشخصية

بواسطة: نشر في: 29 مارس، 2023
مخزن

الفرق بين انفصام الشخصية وازدواج الشخصية، ورد في العديد من الكتب الخاصة بعلم النفس أن هنالك مجموعة من الفوارق الكامنة فيما بين الشخصية الفصامية والشخصية المزدوجة، لذا فعبر موقع مخزن، سوف نتناول أبرز تلك الفوارق بجانب عرض العديد من التفاصيل الخاصة بتلك النوعية من الشخصيات.

الفرق بين انفصام الشخصية وازدواج الشخصية

يكمن الفارق الكامن فيما بين انفصام الشخصية وازدواج الشخصية كما ورد في العديد من البحوث والدراسات الخاصة بعلم النفس كما سيتضح لنا عبر الأسطر التالية:

  • تجدر الإشارة إلى أن ازدواج الشخصية ما هو إلا اضطراب نفسي، يندرج أسفل القائمة الخاصة بالاضطرابات النفسية التي تصيب معظم الناس الذين يمرون ببعض من الظروف المعينة التي تجعلهم معرضين إلى حدوث انقسام في جزء من شخصية الشخص لتصبح شخصيته فيما بعد شخصية مزدوجة.
  • كما علينا بإن نشير إلى أن في الغالب ما يكون هذا مجرد جزء كامن في هذه الشخصية، إلا أنه في غالبية الأحيان من الممكن بإن يكون هذا الجزء عبارة عن جزء مكبوت في تلك الشخصية بهدف أن يقود هذا الشخص لبعض من اللحظات أو الأيام، لتي تفعل ما لا تخجله في تلك الشخصية الأساسية.
  • هذا فضلاً عن أنه من النادر وفي غالبية ما نستمع إليه بمختلف الأفلام وغيرها من القصص الخيالية، فجد نجد بإن تلك الشخصية هي تلك التي يكون فيها الشخص الواحد لديه أكثر من شخصية واحدة.
  • ومن هنا يبدأ الانفصام في الحدوث من دون وعي نهائي للمريض، ففي غالبية الأحيان ما قد يظن العديد من الناس مالذين يحيطون به ويتواجدون حوله في أن هذا الشخص أصبح غريب بعض الشيء أي أصبح يتحدث عير لغة مختلفة عنهم.
  • هذا فضلاً عن أن واحد من أهم الأسباب التي ينجم عنها تلك النوعي من الاضطرابات وهذه التعددية الخاصة بالشخصية كما ورد فيما يتعلق بهذه الأمراض في مختلف كتب علم النفس، قد رجحت أغلب الكتب أن هذا الأمر في الغالب ما يعود إلى وجود تاريخ سابق لهذا الشخص من الاعتداء الجنسي.
  • وهذا فضلاً عن مجموعة أخرى من الأنواع الاعتدائية التي تندرج أيضاً أسفل القائمة الخاصة بالإساءات الجسدية والنفسية التي لكانت تحدث في مرحل الطفولة بمختلف السنوات.
  • لذا فعلينا بإن نشير في تلك الحالة بإن لمثل هذه الشخصيات لا يكون العلاج معتمداً على العقاقير فقط، ولكن يكون العلاج النفسي دور هام للغاية، علماً بإن تلك النوعية من العلاج في الغالب ما تكون ممتدة على طويل الأمد، وذلك من أجل العمل على تخفيف كافة الصدمات النفسية المكبوتة التي سبق وتعرض لها الشخص.

انفصام الشخصية

هناك العديد من الناس الذين يجهلون العديد من المعلومات التي تتعلق بانفصام الشخصية، لذا فقد قررنا في النقاط الأتية عرض مختلف المعلومات التي تتعلق بهذا الأمر فيما يلي:

  • في البداية أولاً يجب بإن نؤكد على أن مرض انفصام الشخصية هو واحد من الأمراض العقلية المزمنة التي يفقد فيه الشخص المصاب بهذا المرض قدرته الكامنة على التعبير عن أي شيء، وبالأخص قدرته في التعبير عن نفسه على النحو الصحيح، أو القدرة الخاصة به في التفكير بشكل منطقي ومتماسك يربط بين مختلف التفاصيل والمعلومات.
  • وهذا بجانب أن في الغالب ما لا يملك الشخص الذي يعاني من الفصام شخصان كما يشتهر عنه ولكنه في غالبية الأحيان ما يكون له شخصية واحدة فقط، ولكن تلك الشخصية في الأغلب ما تعاني من كونها تعيش حالة من الحالات التي يتم فيها التداخل فيما هو بين الواقع والخيال من دون أي وعي مطلقاً.
  • وهذا الأمر بسبب كون هذا الشخص على الأغلب ما يعيش في معظم الأحيان في عالمين، عالم من الهلوسة الخيالية والعالم الواقعي الحقيقي، وكافة تلك الأفكار المختلفة نجدها بالقطع تؤثر على تفكيره وسلوكياته والكلمات التي يتلفظ بها وتخرج منه.
  • لهذا السبب فمن هنا نشير إلى أن المرض الخاص بانفصام الشخصية في النهاية ما هو إلا وظيفة لغوية، أي أنه يعتبر بمثابة أداة تستخدم من أجل الحد من التعبير والتواصل فيما بين الناس وبعضهم البعض.
  • ولكن علينا بإن نشير بإن على الأغلب ما يكون هذا الأمر وفقاً للعديد من العوامل كدرجات الفصام وأنواعه المختلفة، وكذلك مختلف المعاني المرتبكة وغيرها من المعاني المشوشة بالعديد من الكلمات المربكة والبناءة، ففي هذا الحين في الغالب ما نجد أنه يتحرك في الجملة ذاتها، وفي نفس الحديث ذاته ولكن نجد بانه قد ينتقل من الفكرة إلى الأخرى، وكذلك من الموضوع إلى موضوع آخر يكون في الغالب مختلف عن الموضوع الأول بشكل تام.
  • لهذا السبب ففي حال إن أردنا التعرف على مرض انفصام الشخصية بشكل أكثر تفصيلاً، في تلك الحالة قد نقول عنه إنه يعتبر هذا المرض الذي ينجم عنه فصل عقل الشخص المصاب به عن الواقع لا انفصام، كما علينا بإن نؤكد أن الشخص الذي يعاني من الفصام أي الذي لديه العديد من الشخصيات المتعددة، لا يُعد هذا الشخص مطلقاً خطر على المجتمع والأفراد الذين يسكنون حوله بأي شكل من الأشكال.
  • وذلك بسبب كون الشخص الذي يعاني من مثل ذاك المرض في الغالب ما نجد أنه يعيش في العالم الخاص به، ونجد بانه معزول تماماً عن غيره، ولا يكون لديه رغبة نهائياً في أي شيء، وذلك بسبب كونه يعاني من نقص في الحافز والطاقة، وهذا بالطبع ما يجعله لا يشكل أي خطر نهائي على أي من الأشخاص من حوله.

ازدواج الشخصية

سوف نتعرف على مختلف التفاصيل التي تتعلق بالشخصيات المزدوجة من خلال المعلومات التالية:

  • قد نجد بإن في الغالب ما تكون الشخصيات التي تعاني من ازدواج الشخصية هي بالأساس شخصيات ناجمة عن العديد من الحالات النفسية نادرة الوجود للغاية في مختلف المجالات الخاصة بالطب النفسي.
  • هذا فضلاً عن أن في الغالب ما قد يعود السبب في شهرة تلك الحالات وشيوع المصطلح الخاصة بازدواج الشخصية هو الأفلام، ومجموعة من المسلسلات وغيرها من الأعمال الفنية سواء كانت تلك الأعمال الفنية أجنبية أو عربية.
  • ولكن هذا الأمر ليس معناه بإن الشخصية المزدوجة تُعد وهماً، ولكن المصطلح الخاص بازدواج الشخصية يعتبر في الأصل هو اضطراب نفسي حقيقي في الغالب ما يظهر به الشخص وهو ذا أكثر من شخصية واحدة في الحين ذاته، لذا السبب قد رجح العديد من العلماء كون ازدواج الشخصية يعتبر واحد من الاضطرابات الفصامية.
  • علاوة على ذلك فعلينا بإن نشير إلى أن ازدواج الشخصية أي ما يُعرف باضطراب الشخصية المتعددة طبقاً لأقاويل العديد من علماء النفس بالنسبة للتصنيف الثالث، فهو الآن في الغالب ما أصبح يُعرف باضطراب الهوية الانفصامية الخاص بالتصنيف الرابع.
  • وما سبق هو الذي يؤكد على أن المفهوم الخاص بالازدواجية الشخصية ما هو إلا مفهوم نفسي بحت، ليس مفهوم اجتماعي قط، فهو لا يعتبر مصطلح يتم فيه القيام بممارسة الطب النفسي، إلا أنه قد رجح أنه في الغالب ما سوف يتم استبداله بواحد من المفاهيم الأخرى الخاصة بالانشطار في الخلل الخاص بالهوية.
  • أي أن هذا يحمل معنى بإن يكون للشخص الواحد هويتان أو بمعنى أصح يكون لديه اثنتان من الشخصيات، ولكل من تلك الشخصيات يكون له أسلوب خاص به في السلوك الذي يحمله والانتقال من كل من تلك الشخصيات إلى الأخرى.
  • ولكن تجدر الإشارة إلى أن في الغالب ما تتناقض مختلف تلك الشخصيات مع بعضهم البعض، أي كل منهما مع الآخر يكون لديه العديد من أوجه التناقض التي قد تتمثل في التحول بشكل مفاجئ إلى الشخص الخجول، وفي الحين الأخر التحول إلى الشخص الذي لا يخجل مطلقاً من فعل أي شيء.
الفرق بين انفصام الشخصية وازدواج الشخصية

جديد المواضيع