سبب الخمول والتعب عند المرأة

بواسطة:
سبب الخمول والتعب عند المرأة

خلال هذا المقال نتعرف على سبب الخمول والتعب عند المرأة ،إذ تتعدد أسباب التعب والخمول عند المرأة لظروف مختلفة نذكرها لحضراتكم، وخاصة في فترة الحمل وهو ما نذكر أسبابه بشيء من التفصيل، خلال السطور التالية نتعرف معاً على سبب الخمول والتعب عند المرأة وعلاجه وسبب الخمول والتعب عند المرأة الحامل وعلاجه، نقدم لكم هذا المقال عبر مخزن المعلومات.

سبب الخمول والتعب عند المرأة

قد تشعر المرأة بالتعب والإرهاق طوال اليوم لأسباب متعددة ومختلفة، وهي كما يلي:

  • الحمل: تشعر المرض بالتعب والإرهاق في بداية فترة الحمل والأشهر الأولى ثم تبدأ، ثم تبدأ في استعادة طاقتها ونشاطها في الثلث الثاني من الحمل وتعود للشعور بالتعب في الثلث الأخير من الحمل.
  • الدورة الشهرية: تشعر بعض النساء بالتعب والإرهاق في فترة ما قبل الدورة الشهرية أو أثناؤها، وهو ما قد تختلف شدته من امرأة لأخرى.
  • سن اليأس: غالباً ما تشعر السيدات في سن اليأس وبداية انقطاع الطمث بالتعب والإرهاق الشديد وعدم القدرة على ممارسة الأعمال اليومية، وهي أعراض طبيعية لسن اليأس نتيجة التغيرات الهرمونية في هذه المرحلة وتزول تدريجياً.
  • الجفاف: يَنصَح الأطباء بتناول 8 أكواب من المياه يومياً للحفاظ على صحة الجسم، حيث يؤدي قلة ترطب الجسم إلى مشكلات كثيرة لوظائف الأعضاء كما يسبب الشعور بالتعب والإرهاق أو يزيد منه.
  • نمط التغذية: يسبب سوء التغذية نقص الفيتامينات والمعادن الضرورية في الجسم وهو ما يسبب الشعور بالتعب والإرهاق، لذلك يجب الاهتمام بالغذاء الصحي المتوازن الذي يحقق للجسم الفائدة.
  • اضطرابات النوم: النوم لمدة كافية مناسبة هو احد وسائل حفظ وتجديد طاقة ونشاط الجسم، وفي حالة عدم حصول المرأة على النوم الكافي فإن ذلك يسبب التعب والإرهاق الشديد وقد يترافق ذلك مع أحد الأسباب الأخرى
  • نقص فيتامين د: يسبب نقص فيتامين د الإرهاق والتعب للمرأة، وغالباً ما ينتج هذا النقص عن قلة التعرض لأشعة الشمس التي تعتبر المصدر الرئيسي لفيتامين د، كما قد ينتج أيضاً عن مشكلات في الجهاز الهضمي تتعلق بالقدرة على امتصاص فيتامين د، كذلك فإن السمنة تقلل من تركيز فيتامين د في الجسم وفي جميع الأحوال يسبب نقصه التعب والإرهاق.
  • نقص الحديد: يسبب نقص الحديد الإصابة بالأنيميا أو فقر الدم والذي يتسبب في نقص وصول الأكسجين إلى أعضاء الجسم المختلفة مما يسبب الشعور بالتعب والإرهاق يصاحبه شحوب في الوجه وضعف في التركيز، وتفقد النساء في فترة الدورة الشهرية كميات من الحديد في الجسم تحتاج لتعويضا وتحقيق التوازن، ويُنصح بالخضوع للفحص الطبي في حالة ظهور أعراض فقر الدم.
  • أمراض القلب: تسبب أمراض القلب تناقص كفاءة القلب في أداء وظيفته مما يؤدي للشعور بالتعب والإرهاق، ولذلك يجب الحرص على الخضوع للفحص بصورة مستمرة عند الشعور بأعراض أي مرض من أمراض الجهاز الدوري مثل ارتفاع أو انخفاض ضغط الدم أو اضطراب نبضات القلب، وخصوصاً عند الإصابة بالسمنة حيث تكون المرأة معرضة للخطر بصورة أكبر.
  • أمراض الغدة الدرقية: ترتفع احتمالات الإصابة باضطرابات نشاط الغدة الدرقية عند النساء مقارنة بالرجال لأسباب غير معروفة حتى الآن، ويؤدي فرط أو قصور نشاط الغدة الدرقية إلى الشعور بالتعب والإرهاق والنعاس طوال اليوم، لذلك يجب الخضوع للفحص الطبي في أقرب فرصة في حالة الشعور بهذه الأعراض.
  • متلازمة الألم العضلي الليفي: ترتفع احتمالات الإصابة بمتلازمة الألم العضلي الليفي عند النساء أكثر من الرجال، والتي تسبب ألم العضلات واضطرابات النوم وتجعل المرأة تشعر بالتعب والإرهاق.

علاج التعب والإرهاق عند النساء

فيما يلي بعض الطرق والنصائح التي يمكن اتباعها للتغلب على التعب:

  • ممارسة الرياضة: تمنح ممارسة الرياضة الطاقة للجسم على عكس ما يعتقده البعض أنها تزيد التعب، ولكن الرياضة تمنح الجسم الطاقة والحيوية والنشاط لأنها تنشط الدورة الدموية.
  • تناول وجبات متفرقة: بدلاً من تناول وجبة واحدة كبيرة يومياً يُفضل تناول عدة وجبات متفرقة، حيث يساعد ذلك في الحفاظ على الطاقة في الجسم لفترة أطول.
  • فقدان الوزن: كما ذكرنا فإن السمنة وارتفاع الوزن يسبب الشعور بالتعب من أقل مجهود أو بدون مجهود على الإطلاق أحياناً، ولذلك فإن خسارة بعض الوزن والحفاظ على جسم أخف وزناً يساعد بدرجة كبيرة في تقليل الشعور بالإرهاق والتعب.
  • النوم الجيد: يزيد النوم لعد ساعات كافية يومياً من طاقة الجسام ونشاطه، حيث يجدد النوم من طاقة الجسم ويجعل الإنسان قادراً على ممارسة نشاط حياته بصورة أسهل، ويسبب عدم النوم الجيد التعب والإرهاق وقلة التركيز.
  • تقليل التوتر: يسبب التوتر التعب والإرهاق والصداع ولذلك يُنصح بتجنب مثيرات التوتر ومحاولة الاسترخاء وتصفية الذهن بالاستماع إلى الموسيقى أو ممارسة رياضة اليوغا.

سبب الخمول والتعب عند المرأة الحامل

تشعر المرأة في الثلث الأول من فترة الحمل والثلث الأخير بالتعب والإرهاق المستمر ويرجع ذلك لعدة أسباب، منها:

  • خلال الشهور الأولى من الحمل ترتفع نسبة هرمون البروجيسترون وهو ما يسبب الإحساس بالرغبة في النوم والشعور بالإرهاق، ويرجع ذلك إلى بذل القلب لمجهود أكبر بسبب الحمل.
  • كما أن الجسم يغير من طريقة معالجته للأطعمة في هذه الفترة بسبب تأثيرات الهرمونات على عمل الجهاز الهضمي وهو ما يسبب الإجهاد نتيجة عدم التأقلم على الوضع الجديد.
  • كذلك فإن التغييرات النفسية والجسدية بسبب الحمل تعتبر أحد عوامل الإجهاد التي تسبب التعب والإرهاق للمرأة في فترة الحمل.
  • ويمكن أن يكون الإرهاق والتعب في الحمل ناتجاً عن تغيرات في مستويات العناصر الضرورية نتيجة الحمل مثل نقص الحديد الذي يسبب فقر الدم والذي يكون من أعراضه الشعور بالتعب والإرهاق.
  • يسبب فقر الدم نقص الأوكسجين في الدم وهو ما يؤدي للشعور بالتعب عند بذل أقل مجهود، ويشيع حدوثه عند الحوامل بسبب تزايد احتياجات الجسم للحديد والهيموجلوبين اللازم لتأمين احتياجات الجنين من الغذاء وأيضاً لما قد تفقده المرأة من دماء أثناء الولادة.

علاج الخمول والتعب للحامل

فيما يلي بعض النصائح والطرق لعلاج الخمول والتعب عند المرأة في فترة الحمل:

اتباع نظام غذاء صحي

  • من الضروري الاهتمام بالتغذية الصحية بوجه عام وخاصة في فترة الحمل حيث يحتاج جسم المرأة إلى التغذية أثناء الحمل أكثر من الظروف الطبيعية.
  • يُنصح بتناول الخضروات والفواكه وتجنب الأطعمة المصنعة قدر الإمكان.
  • كما يُنصح بتناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة من الحديد للوقاية من فقر الدم الذي تزيد احتمالات الإصابة به أثناء الحمل.

شرب الماء

  • كما ذكرنا سابقاً فإن تناول 8 أكواب من الماء مفيد لصحة الجسم وخاصة في فترة الحمل حيث أن ما يفيد صحة الأم يفيد صحة الجنين، ويحتاج جسم المرأة أثناء الحمل إلى التغذية بصورة أفضل من الطبيعي.
  • كما يفيد أيضاً شرب العصائر والسوائل التي تحتوي على الماء في زيادة ترطيب الجسم وتقليل الشعور بالتعب، حيث تؤدي قلة ترطيب الجسم إلى الإحساس بالتعب والإرهاق والخمول.

تقليل استهلاك الكافيين

  • من المعروف أن الكافيين من المنبهات التي قد تساعد على استيقاظ الإنسان لفترة أطول وتجعل خلوده للنوم أصعب، وهو ما يجب الابتعاد عنه في فترة الحمل.
  • عدم الحصول على القدر الكافي من النوم يومياً يسبب الشعور بالتعب والإرهاق ولذلك يُنصح بالابتعاد عن تناول الكافيين في فترة الحمل.
  • في حالة تناول القهوة باستمرار قبل الحمل وعدم استطاعة الإقلاع عنها بسهولة يُنصح بشرب القهوة منزوعة الكافيين والتي تحتوي على نسبة ضئيلة منه.

النوم لعدد ساعات كافية

  • عدم الحصول على عدد الساعات الكافية من النوم هو أحد أسباب التعب والخمول بصورة عامة، ولذلك يجب أن تحرص الحامل على النوم جيداً لتقليل الشعور بالتعب والإرهاق.
  • قد يفيد أخذ قيلولة قصيرة أثناء النهار في زيادة طاقة الجسم باقي اليوم.

ممارسة التمارين الرياضية

  • تساعد ممارسة التمارين الرياضية على تنشيط الجسم وتقليل الشعور بالتعب والإرهاق.
  • يمكن للمرأة الحامل أن تمارس رياضة المشي بصورة يومية إذ يساعد المشي على تحسين الحالة النفسية والبدنية كما يساعد على إفراز الإندروفين الذي يساعد على النوم.

الاسترخاء

  • يساعد الاسترخاء والراحة على زيادة نشاط الجسم وتقليل الشعور بالتعب.
  • قد يفيد أخذ حمام من الماء الدافئ أو تدليك عضلات الجسم على زيادة الشعور بالنشاط وتقليل التعب والإرهاق.

إلى هنا ينتهي مقال سبب الخمول والتعب عند المرأة ، تحدثنا خلال هذا المقال عن أسباب الخمول والتعب عند المرأة وعلاج الخمول التعب، كما تحدثنا عن أسباب الخمول والتعب عند المرأة الحامل وبعض النصائح لعلاجه، إذ قد تعاني المرأة من التعب والإرهاق لعدة أسباب مختلفة وخاصة في فترة الحمل وهو ما وضحناه خلال المقال وقدمنا بعض النصائح للتعامل معه.