مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

الأطعمة الخالية من الفسفور

بواسطة: نشر في: 8 ديسمبر، 2021
مخزن
الأطعمة الخالية من الفسفور

هناك الكثير من الأطعمة الخالية من الفسفور والتي سنعرضها لكم في مخزن ، حيث يبحث عنها البعض ممن يعانون من المشكلات الصحية وخاصةً مرضى الكلى، إذ لا يتناسب تناول الطعام الغني بالفسفور معهم لما قد يترتب عليه من تفاقم حالتهم المرضية وحدوث المضاعفات الخطيرة، وفي فقراتنا التالية سوف نوضح أضرار الفسفور وفوائده حين يتضمنه النظام الغذائي، والأطعمة الخالية منه، وغيرها من أنواع الأطعمة الغنية به.

الأطعمة الخالية من الفسفور

يعتبر معدن الفسفور أحد أنواع المعادن التي تدخل تكوين الكثير من الأطعمة والعناصر الغذائية بصورة طبيعية، كما وهناك العديد من الأطعمة المصنعة تحتوي على معدن الفسفور، وحين يتم تناول الأطعمة الغنية به فإنه يدخل للدم ومن ثم يبدأ الجسم في الاستفادة منه، في حين تعمل الكلى على التخلص مما يزيد بالجسم من نسبة فسفور لا يحتاج إليها.

ولكن إن حدث عجز في مقدرة الكلى على التخلص من الفسفور الزائد عن حاجة الجسم فإنها لا تكون قادرة حينها على أداء وظائفها على نحو سليم، ومن ثم سترتفع نسبة الفسفور بالدم، وهو ما يترتب عليه زيادة احتمالات الضرر والإصابة بالأمراض المختلفة مثل النوبة القلبية، والسكتات الدماغية، ضعف ولين العظام، وهو ما قد يصل أحيانًا إلى خطر الوفاة.

وهو ما يدفع المصابين بالمشكلات في وظائف الكلى إلى البحث الدائم عن أصناف الطعام التي تخلو من الفسفور لكي يتمكنوا من تناولها دون التعرض للمشكلات الصحية والضرر، ولكن وفي الواقع لا يمكن القول أن هناك نوع من الطعام يخلو بشكل تام من عنصر الفسفور، ولكن هناك بعض الأنواع من الطعام تحتوي على نسبة منخفضة من الفسفور والتي يمكن لمرضى الكلى تناولها ولكن تحت إشراف الطبيب المختص لتحديد الحصص المناسبة لهم والتي لا تتسبب في الضرر لهم، ومن أهم أنواع تلك الأطعمة نذكر:

  • البيض.
  • حليب اللوز.
  • الجبن الكريمي.
  • مشروب القهوة.
  • حليب الأرز الصافي.
  • لفائف الخبز الطازجة.
  • اللحم البقري قليل الدهن.
  • القليل من جبن الموتزاريلا.
  • القليل من الجبن الأبيض الطري.
  • القشدة قليلة الدسم الحامضة.
  • الحلوى المثلجة الخالية من الحليب، والخالية من الفاكهة المجمدة.
  • المأكولات البحرية والدواجن على ألا تحتوي مكوناتها على حروف (فوس).
  • كما يمكن تناول المشروبات الغازية بنكهة عشبه الجنزبيل، أو بنكهة الليمون.

طريقة تقليل الفسفور في الطعام

في الحالة التي يحتاج بها البعض إلى تناول الطعام الخالي من الفسفور، ولكنه لا يوجد أيًا من أنواع الأطعمة الخالية منه بشكل تام، فيمكن حينها اتباع بعض من النصائح والعادات الغذائية الصحية للتقليل من نسبة الفسفور بالدم، ومن أهم تلك النصائح والعادات نذكر ما يلي:

  • تجنب الأطعمة المصنعة والوجبات السريعة، حيث إنها تحتوي على العديد من مركبات الفسفور مثل بيروفوسفات حمض الصوديوم، وصوديوم ترايبوليفوسفيت، وحمض الفوسفوريك، وفوسفات الكالسيوم.
  • الحد من تناول الحليب، باستثناء حليب الأرز الصافي، وحليب اللوز.
  • الامتناع عن تناول المبيضات الغير محتوية على الحليب، وتجنب الحليب المدعم.
  • تجنب الأجبان القابلة للدهن، أو الأجبان المطبوخة التي تحتوي على نسبة عالية من الفسفور.
  • الامتناع عن تناول المثلجات والأيس كريم.
  • لا يصح لمرضى الكلى تناول الشيكولاتة باعتبارها غنية بعنصر الفسفور.
  • تجنب مشروبات الطاقة، والمياه المنكّهة، والمشروبات الكحولية الغنية بالفسفور.

نسبة الفسفور الطبيعية في الدم

إن نسبة الفسفور الطبيعية بالدم والتي تتواجد فيه بصورة طبيعية تبلغ (2.5-4.5 ملغم/ ديسيلتر)، وتلك النسبة لا تتأثر إن لم تتواجد أية مشكلة صحية بالجسم تحول دون مقدرته على التخلص من النسبة الزائدة من الفسفور التي تدخل إليه عن طريق الأطعمة الغنية به، ولكن أحيانًا ما قد يحدث إفراط بنسبة الفسفور بالدم، خاصةً حين تناول الطعام الغني به، وحينها تبدأ بعض الأعراض والمضاعفات في الظهور وعلى رأسها:

  • القصور بغدة الجار درقية.
  • أمراض الكلى والفشل الكلوي.
  • فرط إنتاج الجسم لفيتامين د.
  • انتشار الحماض الكيتوني السكري، ومضاعفاته ذات الصلة بمرض السكري.

مخاطر ارتفاع الفسفور في الدم

هناك الكثير من الأضرار والمخاطر الصحية التي تترتب على ارتفاع نسبة الفسفور بالدم، ومنها:

  • ارتفاع شدة الأعراض المصاحبة لأمراض الجهاز الهضمي، لذلك لمن يعاني من مرض أو اضطراب بالجهاز الهضمي عليه الابتعاد عن تناول الأطعمة الغنية بنسبة عالية من الفسفور، كما يجب أن يتم تجنب تناول مكملاته، حيث يرفع الفسفور من حدة الإسهال والإمساك، ومشكلات المعدة، ويذكر أن تناول الفسفور والصوديوم معًا يزيد من احتمالات التعرض للقصور بالقلب والكبد.
  • تراكم النسب المرتفعة من الفسفور بالأنسجة الرخوة بالجسم، وبشكل خاص خلايا الكلى، وهو ما يلحق به تلف الكلى، وهنا يكون الإنسان بحاجة كل يوم للحصول على حوالي سبعمائة ميلغرام ليس أكثر من ذلك من الفسفور.
  • الحد من مقدرة الجسم على امتصاص المعادن، وبالأخص المنغنيز، الكالسيوم، الزنك والحديد على النحو المطلوب والسليم، وهو ما يترتب عليه سوء امتصاص المعادن بالقدر الذي يحتاج إليه الجسم، وهو ما يترتب عليه الإصابة بالسكري والأنيميا، الاضطرابات العصبية مثل الاكتئاب، تسرب الكالسيوم من أنسجة العظام ومن ثم ارتفاع مخاطر الإصابة بهشاشة العظام.
  • يحدث تفاعل في الجسم فيما بين الفسفور العالي والبوتاسيوم العالي، وهو ما يترتب عليه الإصابة بحالة من فرط البوتاسيوم بالدم، ويعتبر الغثيان من أكثر أعراض تلك الحالة شيوعًا، والانخفاض بمعدل ضربات القلب، وهو ما قد يصل أحيانًا إلى الوفاة.

ما هي الأطعمة الغنية بالفسفور

تنقسم الأطعمة الغنية بالفسفور إلى نوعين على النحو التالي:

الأطعمة البروتينية

تعتبر الأطعمة الغنية بعنصر البروتين من أهم مصادر الفسفور، وهو ما يسري كذلك على الأطعمة الغنية بالكالسيوم، ويوجد العديد من مصادر الطعام الحيوانية والنباتية التي تحتوي على الفسفور ومنها:

  • المصادر النباتية: يوجد الكثير من الأطعمة البروتينية نباتية المصدر وذلك مثل الحبوب، والبقوليات، والمكسرات والبذور، ولكن ذلك النوع من الطعام لا يعد من المصادر الغنية بالفسفور، وهو ما يعود إلى انخفاض مقدرة الجسم على امتصاصه نتيجة ارتباطه بالفايتات المعروفة بالمركبات النباتية.
  • المصادر الحيوانية: من أهم تلك الأطعمة منتجات الألبان، الحليب، البيض، الأسماك، الدجاج واللحوم.

الأطعمة الغير بروتينية

يوجد العديد من الأطعمة الغير بروتينية التي تحتوي على عنصر الفسفور ومنها الحبوب الكاملة بجميع أنواعها، حيث إن الخبز الأسمر يحتوي على نسبة أعلى من الفسفور مقارنةً بالخبز الأبيض، ومن الأطعمة الغير بروتينية التي تحتوي على الفسفور نذكر:

  • الثوم.
  • البطاطا.
  • الفاكهة المجففة.
  • المشروبات الكربونية.

علاج ارتفاع الفسفور بالدم

حينما تحدث حالة الارتفاع لنسبة الفسفور بالدم، فإن هناك بعض من النصائح والعلاجات التي يمكن اتباعها في مثل تلك الحالة ومنها:

  • التعرف على السبب الذي يعود إليه ذلك الارتفاع بمعدلات الفسفور في الدم، ومن خلال التعرف على السبب وراء الإصابة بهذه الحالة يتم التوصل إلى العلاج المناسب، وتحديد مستوى الارتفاع مما إذا كان حاد أو مزمن.
  • إن كان الارتفاع بمعدلات الفسفور بالدم حاد دون أن يصاحبه أي أعراض أو النقص بنسبة الكالسيوم في الدم، فإن العلاج يعتمد على الجسم والتي تمتد فترته ما بين ست ساعات إلى اثني عشر ساعة، في حين أن الارتفاع الحاد بنسبة الفسفور والتي يصاحبها الخلل بوظائف الكلى فيتم علاجه عن طريق الغسيل الكلوي، وهو ما يؤدي إلى عودة كل من الفسفور والكالسيوم لوضعهم الطبيعي بالجسم.
  • علاج الارتفاع الحاد للفسفور بالجسم من خلال إعطاء المريض الأدوية التي من شأنها التقليل من مقدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم، مع أهمية اتباع نظام صحي غذائي يحتوي على القليل من الفسفور.

فوائد الفسفور للصحة

تتمثل فوائد الفسفور باعتباره عنصرًا غاية بالأهمية في عملية النمو وتقوية الهيكل العظمي والعظام، وتقوية الأسنان بما يتضمن مينا الأسنان واللثة، وسوف نوضح لكم بعض من الفوائد الأخرى للفسفور بالنقاط التالية:

تحقيق التوازن الهرموني بالجسم

وبشكل خاص بما يتعلق بالهرمونات الجنسية وهو ما يحدث عن طريق تفاعله بصورة مباشرة مع الغدد الصماء في الجسم المسؤولة عن إفراز هذه الهرمونات.

هام لإتمام عملية أيض البروتين

يعتبر الفسفور من العناصر الأساسية بعملية تمثيل البروتين أو تلك المعروفة بالأيض، وتلك العملية غاية في الأهمية لنمو الخلايا، إلى جانب مساعدته بأيض الدهون والكربوهيدرات.

تحسين القدرات الإدراكية

أثبتت دراسات تم إعدادها من قبل جامعة بيتسبيرغ عام 1988 ميلادية أن النقص في نسبة الفسفور قد يرتبط بارتفاع مخاطر الإصابة بضعف الإدراك وهو ما قد يمثل مقدمة للإصابة بمرض الخرف وألزهايمر.

الحد من الشعور بالضعف الجنسي والجسدي

إن مستويات الفسفور الطبيعية بالجسم تحول دون الشعور بالتعب، كما قد يحد من أعراض الضعف الجنسي وتعزيز حركة الحيوانات المنوية من خلال تناول الطعام الغني بالفسفور.

التخلص من السموم في الجسم

يساهم الفسفور بعملية التبول وإخراج الفضلات الضارة بالبول التي تقوم الكلى بها، كما ويساعد بتحقيق التوازن بين الأملاح والسوائل في الجسم ليظل الجسم خاليًا من أي سموم.

المساعدة في عملية الهضم

حيث يساهم في امتصاص فيتامين الرايبوفلافين والنياسين الهامين لإتمام عملية الأيض وإطلاق الطاقة ولتعزيز صحة الجهاز العصبي.

كانت تلك هي الأطعمة الخالية من الفسفور عرضناها لكم أعزاءنا القراء في مخزن والتي يحتاج إلى التعرف إليها والابتعاد عنها جميع مرضى الكلى والفشل الكلوي لما تتسبب لهم به من مضاعفات صحية خطيرة، كما ذكرنا لكم الوسائل العلاجية لارتفاع نسبة الفسفور بالدم.

المراجع