أضرار حبوب منع الحمل مارفيلون

بواسطة:
أضرار حبوب منع الحمل مارفيلون

نتعرف من خلال هذا المقال على أضرار حبوب منع الحمل مارفيلون ،كما تعتبر حبوب منع الحمل أمر يهم المرأة في جميع أنحاء العالم، لما لها من أهمية كبيرة في منع أحداث عملية الحمل بشكل كبير.

تعد حبوب منع الحمل مارفيلون أحد وسائل وأسباب منع الحمل المختلفة، حيث تعمل هذه الحبوب على تشابك أنسجة الرحم وحماية البويضات من التخصيب، وبالرغم من أهمية هذه الحبوب في منع حدوث الحمل، إلا أن لها أضرار عديدة تعود على صحة المرأة. لذلك سنتعرف من خلال موقع مخزن على أضرار حبوب منع الحمل مارفيلون وبعض الخصائص والمكونات له في السطور القادمة.

أضرار حبوب منع الحمل مارفيلون

تعتبر حبوب منع الحمل أكثر الوسائل المستخدمة في منع عملية حدوث الحمل، وبالرغم من فوائد هذه الحبوب في إلا أن توجد لها بعض الأضرار، كما تتشارك أضرار حبوب منع الحمل جميع أنواع الحبوب، وبما أن حبوب مارفيلون هي أكثر أنواع حبوب منع الحمل أستخداماً، فيجب علينا معرفة أخطر الأضرار التي تصيب المرأة بعد تناول هذه الحبوب من خلال الأتي:

تخثر في الأوردة

يعتبر حدوث تخثر في وريد الساق أو القدم الأضرار النادرة الناتجة عن تناول حبوب مارفيلون، كما يأتي تخثر الأوردة علي شكل سخونة في الساق و تغير لون القدم إلى لون أحمر أو أزرق.

جلطات الدم في الأوردة

تسهم حبوب مارفيلون في زيادة نسبة حدوث تجلط دموي في الأوردة، لذا يرجي المتابعة مع الطبيب واستشارته خلال السنة الأولى من تناول هذه الحبوب، كما تحدث هذه التجلطات نتيجة توقف أخذ الحبوب والعودة إليها مرة أخري بعد مرور شهر أو أكثر.

مشاكل في الثدي

تسبب حبوب مارفيلون لمنع الحمل مشاكل عديدة في الثدي، ومن هذه المشاكل ظهور تورم في الثدي أو الإحساس بتحجر الثدي، وذلك قد يحدث نتيجة لاحتباس السوائل داخل الجسم.

الإفرازات المهبلية

تحدث تغيرات في إفرازات المهبل أحياناً مع تناول حبوب مارفيلون لمنع الحمل، لذا يجب التوجه إلى الطبيب في حالة ظهور رائحة كريهة من المهبل لفترات طويلة.

تغير في المزاج

قد تتعرضين للاكتئاب في أي وقت أثناء تناول حبوب منع الحمل مارفيلون، حيث تغير هذه الحبوب المزاج العالم ويؤدي إلى ضعف الحالة النفسية.

الصداع النصفي

يعتبر الصداع النصفي الناتج عن تناول حبوب مارفيلون لمنع الحمل، من أكثر الأضرار الشائعة بسبب تناول هذه الحبوب، لذا علكيي بإبلاغ الطبيب عند الإحساس بالصداع النصفي بصفة مستمرة.

فوائد حبوب مارفيلون

تعد حبوب مارفيلون هي أحد الطرق والأساليب الفعالة لمنع الحمل، كما تؤثر على الهرمونات في الجسم، لاسيما من وجود فوائد وأضرار لجميع أنواع الحبوب بشكل عام، حيث سنتعرف على فوائد حبوب مارفيلون من خلال ما يلي:

  • تعد من أهم الفوائد الأساسية لحبوب مارفيلون هي منع الحمل.
  • تقوم حبوب مارفيلون لمنع الحمل بتعديل مستوي الهرمونات الموجودة داخل جسم المرأة.
  • تعمل هذة الحبوب على تقليل أعراض آلام المعدة أثناء فترة الدورة الشهرية.
  • تساعد هذه الحبوب على عدم أنقطاع الطمث.

المكونات الطبية لدواء مارفيلون

معرفة المكونات الطبية الموجودة داخل حبوب مارفيلون، تعد أمراً في غاية الأهمية حتي يتم تجنب حدوث أي أضرار نتيجة تفاعل المواد الفعالة مع الجسم، لذا نتعرف على مكونات حبة المارفيلون من خلال الأتي:

تتكون حبة مارفيلون من 150 ميكروغرام من  الديسوجيستريل، إلى جانب 30 ميكروغرام من الإيثينيل استرديول.

تعتبر هذه المكونات هي المكونات الأساسية، كما أن هذه المركبات هي أشكال مصنوعة من هرمون الأستروجين وهرمون البوجستيرون.

طريقة استعمال حبوب مارفيلون

لابد من أن تتأكدي من صحة طريقة أستعمال هذه الحبوب لعدم حدوث أي أضرار، حيث يوجد العديد من طرق تناول حبوب منع الحمل، لذا نوضح طريقة أستعمال حبوب مارفيلون:

  • يتم تناول حبه واحدة من حبوب مارفيلون يومياً.
  • يجب أخد هذه الجرعة يومياً في نفس الوقت، كما يفضل أن تكون بعد تناول الطعام.
  • توقفي من تناول الجرعة اليومية بعد مرور واحد وعشرون يوماً، وأخذ قسطاً من الراحة لمدة سبعة أيام، ثم العودة لأخذ الجرعة بشكل طبيعي مرة أخرى.

حبوب منع الحمل مارفيلون والرضاعة

  • تتساءل بعض النساء عن مدى خطورة تناول حبوب مارفيلون لمنع الحمل أثناء فترة الرضاعة، لذلك قبل أن نتعرف على ذلك يجب أخذ رأي الطبيب في نوع الدواء المناسب لهذه الفترة.
  • تشير كل الدراسات إلى عدم وجود خطورة من هرمون الأستروجين على الطفل، لكن يؤثر تناول حبوب مارفيلون بشكل واضح على كميات الحليب أثناء فترة الرضاعة وتأثيرها على الطفل.

 حبوب منع الحمل مارفيلون والجماع

  • أثبتت بعض الدراسات حول هذا الموضوع على أن هناك نسبة 20% ممن يتناولون هذا الدواء يشعرون بزيادة الرغيبة الجنسية.
  • كما تثبت هذه الدراسات أيضاً بأن النسبة المتبقية وهي الأكثر بنسبة 80% من النساء التي تتناول هذه الحبوب بعدم شعور أختلاف في الرغبة الجنسية.
  • يوجد بعض النساء التي تشعر بانخفاض مستوي الرغبة الجنسية، ولكن بعد أجراء الأبحاث والدراسات أثُبت أن هذا الشعور يأتي من خلال الحالة النفسية للمرأة.

هل حبوب منع الحمل مارفيلون تزيد الوزن

تريد بعض النساء الحفاظ على وزنها دائماً، مما يجعلها تبحث عن أفضل أنواع حبوب منع الحمل التي لا تزيد الوزن، لذلك نجيب على السؤال الأكثر شيوعاً بعد تناول المرأة لهذه الحبوب من خلال ما يلي:

  • يعد وجود هرمون الاستروجين بكمية كبيرة داخل الجسم من أحد أسباب زيادة وزن المرأة.
  • تسبب زيادة نسبة الأستروجين داخل الجسم إلى أحتباس الماء، مما يجعل وزن الجسم زائد بصورة ملحوظة.

متى تصبح حبوب مارفيلون خطيرة

تمثل حبوب مارفيلون خطورة كبيرة على صحة المرأة في بعض الحالات، نوضح الأعراض التي لا تتماشي مع تناول هذه الحبوب في السطور الأتية:

  • يجب عدم تناول حبوب مارفيلون عند العلم بحدوث حمل.
  • تؤدي هذه الحبوب إلى خطر على المرأة إذا كانت تحتاج إلى أحدى العمليات الجراحية.
  • تحدث خطورة من تناول حبوب مارفيلون على المرأة التي تعرضت إلى جلطة دموية سابقة.

متي يجب التوقف عن تناول حبوب منع الحمل مارفيلون

يجب توخي الحذر أثناء تناول أنواع الأدوية المختلفة بشكل عام، لذا يجب أستشارة الأطباء قبل ذلك، حيث أن لحبوب مارفيلون لمنع الحمل أضرار جانبية مثل أي دواء، نوضح متي يجب علكيي التوقف من تناول حبوب مارفيلون في السطور التالية:

  • عند الإحساس بمشاكل في الكبد.
  • أثناء الشعور بمشاكل في النظر، أو الشعور بآلام عند أرتداء العدسات اللاصقة.
  • في حالة أرتفاع ضغط الدم أو الشعور باكتئاب ومشاكل نفسية، يرجي التوقف عن تناول هذه الحبوب.

الآثار الجانبية الضارة لحبوب منع الحمل مارفيلون

توجد أثار جانبية في جميع أنواع الأدوية، ويرجي بإبلاغ الطبيب في حالة ظهور أي أعراض جانبية أثناء فترة تناول الدواء، نعرض الآثار الجانبية التي قد تصاحب تناول حبوب مارفيلون لمنع الحمل في النقاط التالية:

  • حدوث زيادة في معدلات ضغط الدم.
  • الشعور بآلام في المعدة والغثيان.
  • أصابة المرأة بصداع نصفي أو الإحساس بالإزهاق.
  • يسبب في أصابة بعض الأشخاص بمرض السكر، حيث أنه يزيد مستوي السكر في الدم.

إلى هنا نكون قد وصلنا لختام هذا المقال وتعرفنا على أضرار حبوب منع الحمل مارفيلون ، نأمل أن نكون أوضحنا كل يجب معرفته حول هذه الحبوب، كما يجب علكيي عزيزتي القارئة قبل أخذ هذا القرار الرجوع إلى أستشارة الطبيب المتابع حرصاً غلى سلامتك.

للإطلاع على مواضيع مشابهة برجاء زيارة موقعنا من خلال الروابط التالية:

المراجع