هل تمزق أربطة الركبة خطير

بواسطة:
هل تمزق أربطة الركبة خطير

هل تمزق أربطة الركبة خطير ؟ شغل هذا الاستفسار محركات البحث لذا سنجيبكم عنه عبر سطورنا التالية في مخزن، فتمزق الأربطة من الأمراض التي تتسبب في حدوث آلام شديدة في الركبة ولا يتوقف تأثيرها على الألم فقط وإنما قد تعوق قدرة الفرد على القيام بالمهام والأنشطة المعتادة، ومن خلال مقالنا التالي سنسلط الضوء على هذا المرض وأسبابه.

هل تمزق أربطة الركبة خطير

  • تمزق أربطة الركبة مرض قد يصيب أي شخص ولكن الجدير بالذكر أن هذه الحالة المرضية شائعة بين لاعبي كرة القدم بشكل خاص، فهي تحدث نتيجة حركة خاطئة أو صدمة ما، وعلى الرغم من أن تمزق الأربطة ليس مرض خطير إلا أنه قد يكون كذلك إذا تُرك دون علاج، فحينها سيشعر المريض بعدم استقرار في الركبة وبالتالي يعاني من الألم الشديد والتورم، وهذه الأعراض عادة ما تحدث عند المشي أو عند نزول أو صعود الدرج.
  • قد يتسبب تمزق أربطة الركبة في ضرر دائم للمريض فقد يؤدي إلى تمزق الرباط الصليبي سواء الأمامي أو الخلفي، لذا يتعين على المريض التوجه للطبيب المختص لأخذ العلاج اللازم أو لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

تمزق أربطة الركبة

الركبة تتكون من مفصل معقد يحتوي على مجموعة من العظام والأربطة والأوتار والأنسجة، هذه الأوطار تعمل معًا ليتمكن الشخص من تحريكها، والجدير بالذكر أن أوتار وأربطة الركبة قد تتعرض للتمزق.

لعل الآن طرأ في أذهانكم استفسار عن تمزق الركبة ما هو وما هي أعراضة وأسبابه، وهو ما سنتطرق للحديث عنه عبر سطورنا التالية:

  • تمزق أربطة الركبة من الأمراض التي يعانيها بعض الأشخاص ويتمثل في قطع أو رض أربطة الركبة، وهذه الحالة شائعة في الرباط الصليبي الأمامي.
  • عادة ما يحدث تمرق الأربطة نتيجة التغيير المفاجئ في الوضعية أو نتيجة الوقوف بشكل مفاجئ أو القفز أو الهبوط بشكل خاطئ، والجدير بالذكر أن علاج التمزق يختلف تبعًا لشدة التمزق.

أعراض تمزق أربطة الركبة

عادة ما يشعر المصابين بتمزق أربطة الركبة بمجموعة من الأعراض، هذه الأعراض سنتطرق للحديث عنها عبر سطورنا التالية:

  • سماع صوت طقطقة في الركبة والشعور بذلك خاصة أثناء الحركة.
  • إيجاد صعوبة في تحريك الركبة.
  • عدم القدرة على القيام بالأنشطة المعتادة.
  • الشعور بألم في مفصل الركبة عند المشي أو صعود الدرج.
  • حدوث تورم في المفصل وسخونه عند الركبة.
  • إيجاد صعوبة في الحركة والشعور بعدم قدرة مفصل الركبة بتحمل وزن الجسم.
  • صعوبة في تحريك القدمين بسهوله كما كان في السابق.
  • الشعور بمحدودية في القدرة على تحريك المفصل.
  • قد يعاني المصاب من انتفاخ أو تورم في المنطقة المصابة.

أسباب تمزق أربطة الركبة

تمتلك الركبة أنسجة قوية تربط العظام ببعضها البعض، هذه الأنسجة على الرغم من قوتها إلا أنها في بعض الأحيان تكون غُرضه للتمزق نتيجة لعدة أسباب، هذه الأسباب سنتطرق للحديث عنها عبر سطورنا التالية:

  • التغيير المفاجئ في الاتجاه أثناء الحركة سواء أثناء المشي أو الركض.
  • تخفيف سرعة الجري بشكل مفاجئ وكذلك التوقف بشكل مفاجئ من بعد الحركة السريعة.
  • الهبوط بشكل مفاجئ على القدم.
  • ارتطام الركبة بالأرض كما يحدث لللاعبي كرة القدم.
  • دوران ركبة أحد الساقين في اتجاه مع ثبات ركبة القدم الآخر في الاتجاه المخالف.
  • إصابة الركبة في حادث تصادم مباشر.
  • إجهاد الركبة أو التعرض لخبط مباشرة في الركبة خاصة من الجانب.

قبل اختتام هذه الفقرة وجب التنويه عن أن هذه الحالة شائعة بين لاعبي كرة القدم نظرًا لزيادة احتمالية تعرضهم للالتواء أثناء اللعب.

الوقاية من تمزق أربطة الركبة

هناك بعض التوصيات التي يمكن اتباعها لتجنب الإصابة بتمزق الأربطة، هذه التوصيات تحد من احتمالية الإصابة بالتمزق، ويمكنكم التعرف عليها تفصيلًا بمتابعة سطورنا التالية:

  • تجنب التغيير المفاجئ في الحركة.
  • تجنب الهبوط على القدمين من مكان عالٍ.
  • تجنب ممارسة الأنشطة الرياضية بشكل مفاجئ فعلى الرغم من الفوائد الصحية التي تنتج عن ممارسة التمارين الرياضية إلا أنها قد تتسبب في حدوث مضاعفات للجسم إلى لم تؤخذ بالتدريج.
  • ممارسة تمرينات الإطالة حيث تساعد هذه التمرينات على تقوية عضلات الفخذ والحفاظ على مرونة الجسم.
  • زيادة شدة التمارين بشكل تدريجي وتجنب الزيادة المفاجئة.

توصيات للمصابين بتمزق في الركبة

إذا كنت من المصابين بتمزق في الركبة سيتعين عليك اتباع مجموعة النصائح الخاصة بهذه الحالة لتجنب حدوث المضاعفات، هذه النصائح سنتطرق للحديث عنها عبر سطورنا التالية:

  • توفير راحة تامة للركبة بتجنب الحركة الزائدة قدر المستطاع، والتخلص من الوزن الزائد لتخفيف الحِمل على الركب، وقد تحتاج في بعض الأحيان إلى استخدام العكازات.
  • في حالة حدوث ورم في الجزء المصاب يتعين عليكم وضع الثلج على الركبة لمدة تتراوح بين 20 إلى 30 دقيقة وتكرار ذلك كل أربع ساعات، فهذا من شأنه أن يخفف التورم، وبتكرار العملية عادة ما يزول الألم والتورم تمامًا.
  • رفع الركبة على وسادة سواء عند الجلوس أو عند الاستلقاء سيساعدكم على إراحة الركبة.
  • ارتداء دعامة الركبة يساعد على تثبيتها وحمايتها من المضاعفات الناتجة عن التمزق.
  • في حالة الشعور بألم شديد في المفصل فسيساعدكم تناول المسكنات المضادة للالتهابات على التخلص من الألم، ومن أمثلة المسكنات الأسبرين أو الأيبوبروفين أو النابروكسي، ولكن إذا اضطررتم إلى تناول المسكنات فعليكم استشارة الطبيب في نوع المسكن أولًا قبل البدء في تناوله.
  • وضع ضمادة مرنة على الركبة كذلك قد يساعد على تخفيف ألم الركبة.
  • التدريب على تمرينات الإطالة والتقوية في بعض الأحيان يكون مفيد في علاج التمزق ولكن على المريض ألا يبدأ في هذه التمرينات إلا إذا نصحة الطبيب المعالج بذلك.

قبل اختتام هذه الفقرة وجب التنويه عن أن استشارة الطبيب ضرورية جدًا فالطبيب وحده القادر على تحديد العلاج تبعًا للحالة المرضية التي يعانيها المريض، ومن المهم أن يلتزم المريض بتوجيهات الطبيب لتجنب حدوث المضاعفات.

كذلك تجدير الإشارة إلى أن معظم تمزقات الأربطة الجانبية سواء من نوع (LCL أو MCL) لا تحتاج إلى جراحة ولكن إذا امتد التمزق للرباط الصليبي سواء الأمامي أو الخلفي فسيحتاج حينها المريض إلى إجراء جراحة في ركبته.

علاج تمزق أربطة الركبة

علاج تمزق الأربطة يعتمد بشكل أساسي على شدة التمزق في بعض الأحيان يلتئم التمزق من تلقاء نفسه خاصة إذا كانت الإصابة خفيفة أو متوسطة، والجدير بالذكر أن العلاج قد يتخذ أيًا من الأنماط التالية:

الإسعافات الأولية:

  • بإمكان المصاب القيام بمجموعة الإسعافات الأولية عند الإصابة كالإراحة للقدمين وتجنب المشي لفترة.
  • وضع كمادات الثلج لتخفيف الانتفاخ أو التورم وتكرار ذلك على مدار اليوم.
  • رفع العضو المصاب من خلال وضع وسادة تحت الركبة.

استخدام الضمادات الضاغطة:

  • في بعض الأحيان يلجأ الطبيب المعالج إلى تثبيت المنطقة المصابة باستخدام جبيره أو دعامة لتخفيف الانتفاخ.

تناول المسكنات:

  • حينما يشعر المريض بألم شديد في الركبة قد يصف له الطبيب المعالج مسكن لتخفيف الألم كدواء الأيبوبروفين (Ibuprofen)، أو أسيتامينوفين (Acetaminophen).

الجراحة:

  • في بعض الحالات يضطر الطبيب لإجراء عملية جراحية للمريض لتغيير المفصل، وهذا يحدث في مراحلة متقدمة من المرض.

قبل اختتام هذه الفقرة وجب التنويه عن أن التعافي من تمزق الأربطة يستغرق فترة تتراوح بين 7 إلى 9 شهور ومن بعد انقضاء هذه المدة يتمكن الشخص من العودة إلى الأنشطة الطبيعية، وقد أشات التجارب إلى أن أغلب الذين  أجروا جراحة لإصلاح الرباط الصليبي الأمامي عادوا لممارسة حياتهم بشكل طبيعي.

بهذا نصل وإياكم متابعينا الكرام إلى نهاية مقالنا الذي قدمنا لكم من خلاله إجابة تفصيلية لاستفسار هل تمزق أربطة الركبة خطير ؟ وما هي مضاعفاته وجميع التفاصيل المتعلقة بهذا الاستفسار من أسباب وطرق علاج، وفي نهاية سطورنا نأمل أن نكون استطعنا أن نحقق لكم الإفادة المرجوة.