هل جرثومة المعدة تسبب تعرق

بواسطة:
هل جرثومة المعدة تسبب تعرق

هل جرثومة المعدة تسبب تعرق ؟ وما هي أعراض الإصابة بجرثومة المعدة؟ عند الصابة بجرثومة المعدة تبدأ بالعيش في الجهاز الهضمي الخاص بالإنسان، وتسبب العديد من الاضطرابات الخاصة بالجهاز الهضمي بعد مرور وقت طويل من تواجدها أو حتى بشكل فوري، ومن خلال موقع مخزن سنعرض كافة المعاومات الخاصة بهذه الجرثومة بالإضافة إلى توضيح هل تسبب هذه الجرثومة التعرق أم لا.

هل جرثومة المعدة تسبب تعرق

بناءً على أراء العديد من الأطباء فإن جرثومة المعدة لا تسبب التعرق سواء بارد أو من أي أنواع أخرى ولا علاقة للجرثومة بالتعرض إلى التعرق، ومن المعلومات الخاصة بهذه الجرثومة ما يلي:

  • يصاب الإنسان بجرثومة المعدة عندما تصاب المعدة بنوع معين من البكتيريا يطلق عليه البكتيريا الملوية البوابية.
  • الإصابة بهذا النوع من البكتيريا شائع للغاية، وفي بعض الأحيان قد لا تظهر الأعراض مباشرة على المريض ولا يتمكن من معرفة أنه مصاب، ويرجع السبب في هذا لمقاومة الجسد للبكتيريا.
  • في هذه الحالات غالبًا ما يتم ظهور البكتيريا بعد إجراء الفحص الشامل عند الإصابة بقرحة المعدة وعلاجها بالمضادات الحيوية.
  • يمكن لجرثومة المعدة البقاء في جسم الإنسان وتسكن الجهاز الهضمي، وبعد العديد من السنوات يمكن أن تسبب الإصابة بتقرحات المعدة أو الأجزاء العلوية من الأمعاء الدقيقة.
  • يمكن القول بأن نصف سكان العالم أو ثلثيه مصابين بجرثومة المعدة، لذا فو مرض شائع للغاية.

هل جرثومة المعدة تسبب ألم في الرجلين ؟

  • يعتبر هذا السؤال من ضمن الأسئلة المتنوعة المتعلقة بجرثومة المعدة والإصابة بها.
  • لا يوجد دليل ملموس بأن جرثومة المعدة تسبب ألم في القدمين أو أحد جانبي الجسد.
  • لكن من الممكن أن يكون الألم ناتج عن أحد الأعراض أو الأخرى للإصابة بجرثومة المعدة.

أعراض الإصابة بجرثومة المعدة

كما ذكرنا في النقاط السابقة فلا تظهر أعراض جرثومة المعدة على أغلب المصابين، ويمكن أن يكون السبب في هذا القدرة على مقاومة الآثار السلبية للجرثومة من قبل الجسد، أما إذا ظهرت بعض الأعراض على المريض فغالبًا ما تكون شاملة لما يلي:

  • الشعور بآلام حادة في منطقة البطن، والإصابة بحرقة بالمعدة.
  • التجشؤ بكثرة، والرغبة المستمرة في الاستفراغ.
  • اضطرابات الشهية والميل لعدم تناول الطعام بشكل كبير، أو الشعور بالشبع بالرغم من تناول القليل من الطعام.
  • البدء في خسارة الوزن بشكل واضح.
  • آلام البطن الحادة خاصةً عندما تصبح المعدة خاوية.
  • بالإضافة إلى الإحساس بالانتفاخ.
  • في بعض الأحيان يصاب الفرد بارتفاع في درجة حرارة الجسد.
  • الإصابة بفقر الدم (الأنيميا).
  • الإصابة بصعوبة في التنفس.
  • الشعور الدائم بالضعف والإرهاق.
  • يميل لون البشرة أن يكون أفتح من الطبيعي.
  • الشعور بألم خفيف بمجرد تناول الطعام.
  • في حالات نادرة يمكن أن يتم التقيؤ بقيء دموي أو قيء أسود مشابهة للقهوة.

أعراض جرثومة المعدة في البراز

  • ظهور الدم مع البراز.
  • الإصابة بالإمساك.
  • يمكن أن يظهر البراز بلون أسود مقطر.
  • وجود بعض التقرحات الالتهابات في منطقة الإثني عشر بجانب التهابات المعدة.

مضاعفات الإصابة بجرثومة المعدة

إذا تم ظهور أي من الأعراض التي ذكرناها سابقًا لابد من زيارة الطبيب من أجل التشخيص والبدء في كورس علاجي مكثف لتجنب أي مضاعفات يمكن أن تحدث، ومن ضمن هذه المضاعفات ما يلي:

  • الإصابة بالقرحة : فوفقًا للدراسات والأبحاث فتصاب نسبة تصل إلى 10% من المرضى المصابين بجرثومة المعدة بالبكتيريا التي تسبب العديد من الأضرار لبطانة المعدة والأمعاء الدقيقة.
  • الإصابة بسرطان المعدة: بناءً على الأبحاث فإن جرثومة المعدة واحدة من عوامل الخطر المسببة لظهور الأورام الخبيثة في المعدة.
  • التهاب وتقرح بطانة المعدة: وهذا لما تسببه البكتيريا من تهيج والتهاب للمعدة.

كيفية علاج الإصابة بجرثومة المعدة

يكون الإنسان أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض إذا تخطى عمره الخمسين عامًا، ولكن يصاب الكثير من الأطفال بهذه البكتيريا لأول مرة، وإذا لم تظهر أي أعراض لجرثومة المعدة مع الإلمام والتأكد بالإصابة بها فلن تؤثر طرق العلاج بأي شكل من الأشكال، ولكن عند تفاقم الأعراض فيبدأ العلاج بالشكل التالي:

  • غالبًا ما يبدأ المريض في تناول مزيج متنوع من الأدوية الطبية المكونة من المضادات الحيوية، بجانب الأدوية التي تحد من حموضة وحرقة المعدة.
  • يرجع السبب في تناول مضادات الحموضة إلى أن التقليل من حموضة المعدة يساعد على إتمام عمل المضادات الحيوية بشكل أفضل.
  • يجب أن يكون تناول أي نوع من هذه المضادات بناءً على استشارة طبية.
  • تناول المثبطات المُضخة للبروتين، والأدوية التي تعمل على حماية جدار المعدة.
  • من طرق العلاج الطبيعة محاولة التغيير من نمط الحياة أو طريقة تناول الطعام.
  • بالرغم من عدم وجود أدلة على أن طبيعة الطعام أو كيفية تناوله يلعب دورًا هامًا في الإصابة أو علاج جرثومة المعدة، فإن الأغذية التي تحوي على الكثير من التوابل أو الكحوليات والتدخين يسبب تفاقم المرض.
  • لذا يجب تناول الأطعمة بعد التأكد من نظافتها وطهيها بشكل سليم.

أسباب فرط التعرق

فرط التعرق يتمثل في التعرق بشدة دون سبب واضح ملموس عائد لارتفاع الحرارة، أو التمارين الرياضية، ومن الممكن أن يصل مقدار العرق إلى أن تتبلل الملابس الخاصة بالمصاب والبدء في تقطر العرق من اليد أحيانًا، أما عن الأسباب المؤدية للأمر ما يلي:

  • تثار الغدد العرقة بشكل مباشر من قبل الجسد بمجرد الإحساس بارتفاع درجات الحرارة، والتعرق هو وسيلة التبريد الذاتية للجسم، وهو أمر طبيعي يجب حدوثه من أجل تخليص الجسم من السموم والمياه الزائدة.
  • أما فرط التعرق فيسمى النوع الأشهر منه بالتعرق البؤري الأساسي (الرئيسي)، وفي هذا النوع يزداد نشاط الأعصاب المسؤولة عن الغدد العرقية،
  • ويمكن القول أن الأسباب الطبية الخاصة بهذا المرض ليست واضحة أو ملموسة، فمن الممكن أن يكون الأمر وراثيًا.
  • أما فرط التعرق الثانوي فعادة ما يصيب الإنسان كنتيجة لبعض الحالات المرضية، ويعتبر هذا النوع أقل انتشارًا عن سابقه ويبدأ في التأرجح بين أعضاء الجسم حتى يصيبه بشكل كامل.
  • من الحالات المرضية التي قد تؤدي للإصابة بفرط التعرق الثانوي ما يلي:
    • اضطرابات الغدة الدرقية وعلها أشهر أسباب الإصابة بفرط التعرق.
    • الإصابة بمرض السكري.
    • الدخول في سن اليأس وتوقف الحيض، فتصاب السيدات بما يدعى الهبات الساخنة.
    • انخفاض مستوى السكر في الدم.
    • النوبة القلبية.
    • أمراض الجهاز العصبي.
    • بعض أنواع العدوى.
  • يمكن أن يكون السبب في فرط التعرق أيضًا تناول أنواع معينة من العلاجات، أو تناول المواد الأفيونية.

مضاعفات الإصابة بفرط التعرق

  • في بعض الأحيان قد يزداد الأمر وتتفاقم المشاكل الناتجة عنه مؤثرة على الوجه واليدين وباطن القدمين في كثير من الأحيان.
  • يصبح الأشخاص المصابين بفرط التعرق أشد عرضة للإصابة بأنواع مختلفة من العدوى، وأشد عرضة للالتهابات الجلدية.
  • يؤثر الأمر في العلاقات الاجتماعية ويمكن أن يصل الأمر في طبيعة البحث عن العمل أو التقدم في الدراسة بسبب الإحراج.

أعراض فرط التعرق

يعترض أغلب الأشخاص عند التواجد في أماكن مرتفعة الحرارة، أو عند القيام بمجهودات تفوق الجسد أو أداء التمارين الرياضية وحتى التعرض للضغوط النفسية والتوتر، أما فرط التعرق فهو الزيادة عن التعرق الطبيعي.

  • عادة ما تظهر أعراض فرط التعرق في باطن اليدين والإبط والوجه.
  • يحدث الأمر أسبوعيًا على هيئات نوبات مفرطة من العرق، وغالبًا يحدث الأمر في ساعات النهار المبكرة.
  • يظهر التعرق في جانبي الجسد على حد سواء.

متى يجب زيارة الطبيب؟

  • يمكن أن يكون فرط التعرق إشارة لبعض الأمراض الخطيرة، لذا لابد من زيارة الطبيب إذا كان فرط التعرق مصحوبًا بآلام في الصدر، أو رغبة في التقيؤ ودوخة.
  • إذا بدأ العرق بالتأثير على نشاطاتك اليومية، أو الاضطرابات العاطفية والرغبة بالعزلة.
  • إذا بدأ فرط التعرق في الظهور ليلًا دون وجود سبب واضح.
  • إذا زاد مقدار التعرق بشكل مفاجئ.

علاج فرط التعرق

  • يسبب هذا النوع من إفراط التعرق شعور بالإحراج بشكل دائم، وبالتالي بعض الاضطرابات الاجتماعية والابتعاد عن العديد من المشاريع العادات اليومية.
  • غالبًا ما يتم علاج الأمر بأدوية طبية متخصصة يتم تناولها بعد استشارة الطبيب.
  • من الممكن اللجوء إلى إزالة الغدد المنتجة للعرق أو فصل الأعصاب المسؤولة عن إنتاج العرق بإفراج في بعض الحالات الصعبة.
  • لكن في البداية يجب الإلمام بأسباب الإفراط في التعرق من أجل معرفة الحل الأمثل للأمر.

بهذا نكون قد وصلنا لنهاية موضوعنا بعد  التأكد من إجابة سؤال هل جرثومة المعدة تسبب تعرق أم لا، والإلمام بكافة أعراض الإصابة بجرثومة المعدة وأسباب الإصابة بفرط التعرق وطرق العلاج المتنوعة لكلا الأمرين عبر الفقرات السابقة.

يمكنكم الإطلاع على المزيد من الموضوعات عبر موقع مخزن من هنا: