هل حبوب الكولسترول تخفض الوزن

بواسطة:
هل حبوب الكولسترول تخفض الوزن

هل حبوب الكولسترول تخفض الوزن ، يعاني الكثير من الناس من ارتفاع نسبة الكوليسترول، ويعني بالكوليسترول ” مركب يعمل على إنتاج الهرمونات ومعالجة فيتامين د، ويتواجد تلك المركب في خلايا أجسامنا”، ولكن الكوليسترول الذي يتسبب في مشاكل صحية للأفراد هو ذلك النسبة المرتفعة من البروتين الدهني منخفض الكثافة، وفي هذه الحالة يجب التوجه إلى الطبيب والبدء في استخدام العقاقير التي تعمل على تغيير طريقة إفراز الكبد للكوليسترول ، ومن ثم خفض نسبته في الجسم، ومن خلال موقع مخزن سوف نوضح الإجابة على سؤال مقالنا هذا.

هل حبوب الكولسترول تخفض الوزن

تعمل حبوب الكوليسترول على خفض نسبة تلك النوع الضار منه في الجسم، ولكن تلك الحبوب لا تتسبب في خسارة الوزن، حيث يوجد عدد من التجارب السريرة التي اثبت أن مع تناول تلك الحبوب يتم اكتساب الوزن، وذلك بسبب اعتماد متناوليه على نظام غذائي غير صحي، مطمئنين في ذلك على الحبوب، مما يؤدي إلى زيادة كتلة الجسم، كما تعمل حبوب خفض نسبة الكوليسترل على التأثير في هرمون اللبتبن، تلك الهرمون المسئول عن الإحساس بالشبع فور الانتهاء من تناول الطعام، ومن ثم تحفيز عمل فتح الشهية الذي يجعل الفرد يشعر بأنه في حاجة لتناول الوجبات.

أسباب زيادة الكوليسترول في الدم

يوجد عدد من الأمور التي تتسبب في ارتفاع معدلات الكوليسترول في الدم، نذكر تلك الأسباب في النقاط التالية:

  • الإفراط في تناول الدهون المشبعة، مما يعمل على تراكم الدهون، ومن ثم ارتفاع الكوليسترول في الدم.
  • الإصابة بمرض السمنة المفرطة الذي يعزز من فرصة تراكم الدهون ومن ثم ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.
  • التغيرات الهرمونية التي تحدث للنساء بعد انقطاع الدورة الشهرية لديهن.
  • تهتك أغلفة الأوعية الدموية؛ بسبب التدخين.

أعراض زيادة الكوليسترول في الدم

يوجد العديد من الأعراض الناجمة عن ارتفاع معدل الكوليسترول في الدم، نذكر تلك الأعراض في النقاط التالية:

  • الإصابة بأمراض القلب والشرايين.
  • التعرض للذبحة الصدرية.
  • انغلاق الشريان، مما يسبب الإصابة بالسكتات الدماغية.
  • ارتفاع معدل ضغط الدم.
  • صعوبة عملية الهضم، وبالتالي الإصابة الإمساك وانتفاخ منطقة البطن.
  • التهابات العين وتورمها.
  • الشعور بالتعب العام، والرغبة الشديدة في النوم.
  • زيادة الشعور بآلم الصداع.
  • الشعور بالتنميل في الأطراف.

متى يؤخذ علاج الكوليسترول؟

يجب على الفرد الذهاب إلى طبيب أمراض الباطنة للكشف عن أنه مصاب بارتفاع في الكوليسترول أم لا، ويقوم الطبيب بتحديد الحالات التي يجب عليها تناول أدوية الكوليسترول، نذكر تلك الحالات في النقاط التالية:

  • إذا كان مستوى الكوليسترول الضار نسبته أعلى من 190 مللي جرام/ ديسي لتر.
  • في حالة كان الشخص مصاب بداء مرض السكري ونسبة الكوليسترول لديه أكبر من 70 مجم/ديسيلتر.
  • في حالة اثبت الطبيب حدوث نوبة قلبية بنسبة 5% على مدار 10 سنوات، لمريض القلب، فينصحه الطبيب بتناول أدوية الكوليسترول.
  • الأشخاص الذين يتوارثون تلك المرض من العائلة.

أنواع أدوية الكوليسترول

تعمل الأدوية المستخدمة في خفض نسب الكوليسترل على تغيير الطريقة التي يقوم بها الكبد في إفراز الكوليسترول الضار، وذلك من خلال عملها على وقف إفراز الإنزيم التي ينتج الكوليسترول الضار، فيعمل الكبد في هذه الحالة على أمتصاص تلك النوع الضار وأخراجه من الجسم أثناء عمليات الأخراج، وفي النقاط التالية نذكر الأدوية الخاص بهذا المرض:

  • أقراص الأتور: تستخدم تلك الأقراص فيخفض نسبة الكوليسترول، كما أنها تستخدم أيضا لتحفيز عمل فتح الشهية، مما يؤدي إلى زيادة الوزن.
  • أقراص كريستور: يستخدم تلك النوع من العلاج لخفض نسبة الكوليسترول في الدم، كما يتم تناوله في شكل سيئ لاعتقاد البعض أنه يعمل على تقليل الوزن.
  • دواء النياسين: تستخدم تلك الأدوية لخلق الدهون الثلاثية في الكبد، ومن ثم يتم خفض نسبة الكوليسترول في الدم.
  • دواء ليبيتور.
  • دواء كويستران.
  • أقراص الجيمفيبروزيل.

الآثار الجانبية لأدوية الكوليسترول

ينتج عن تناول الأدوية المستخدمة في خفض نسبة ارتفاع الكوليسترول في الدم، عدد من الأعراض الجانبية التي تظهر في عدة صور، نذكر تلك الأعراض في النقاط التالية:

  • الشعور بآلام في العضلات والمفاصل.
  • الشعور بآلام في الرأس.
  • التأثير على المرارة، وذلك في حالة الاستمرار على تناول تلك الأدوية.
  • الشعور بالإعياء والضعف الجسدي العام.
  • الاستخدام المفرط لهذه العلاجات يؤدي إلى حدوث كثير من أمراض الكلى والكبد.
  • الإصابة بارتفاع نسبة مستويات السكر في الدم.
  • الشعور بالدوخة والرغبة في الغثيان.
  • الشعور بآلام في المعدة.
  • الإصابة باضطرابات الجهاز الهضمي، مثل مشكلة عسر الهضم.

هل يمكن إيقاف دواء الكوليسترول

يمكن إيقاف تناول دواء الكوليسترول في حالة حدوث بعض التغيير في الأدوية المستخدمة و تغير نظام الغذاء المتبع من قبل المريض، والعمل على خسارة الوزن للمنع تراكم الدهون، فإذا تمت تلك التغيرات تنخفض نسبة الكوليسترول في الدم، وبذلك يتم إيقاف تناول أدوية الكوليسترول، ولكن لا يمكن إيقاف علاجات الكوليسترول في حالة عدم حدوث التغيرات السابقة، وإلا سيؤدي إلى ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم مرة  أخرى.

فوائد أدوية الكوليسترول

تتعدد فوائد الأدوية المستخدمة في الكوليسترول، نذكر فوائد تلك الأدوية في النقاط التالية:

  • تعمل على خفض نسبة مستويات الكوليسترول في الدم.
  • تعمل على حماية من مستخدمها من التعرض للجلطات.
  • تعمل على تفادي القلب من التعرض للنوبات القلبية.
  • تعمل على حماية الشرايين من الانسداد الذي تتعرض له في حالة ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.

أفضل وقت لتناول حبوب الكوليسترول

يسأل الكثير من الناس الذين يستخدمون حبوب الكوليسترول عن أفضل وقت يجب تناولها فيه، لتأتي الإجابة متمثلة في أن أفضل وقت يتم فيه تناول تلك الحبوب ليلا قبل النوم وذلك بسبب؛ زيادة معدل الكوليسترول في الكبد ليلا أكثر من زيادته في الصباح وخلال فترة النهار، ومن ثم تزيد فرصة فعالية وكفاءة الحبوب في العمل على خفض مستويات الكوليسترول في الدم، و من الجدير بالذكر أن يرتفع معدل حرق السعرات الحرارية في الجسم أثناء فترة النوم، مما يساعد على خفض نسبة الكوليسترول.

علاج ارتفاع نسبة الكوليسترول بالأعشاب

تستخدم العشاب الطبيعية في علاج الكثير من الأمراض، حيث يتم استخدامها نظرا لعدم وجود آثار جانبية ضارة لها، في النقاط التالية نذكر الأعشاب المستخدمة في علاج ارتفاع الكوليسترول، في هي تتمثل فيما يلي:

  • قصب السكر: يعمل قصب السكر على تكسير الدهون الثلاثية في الجسم والتخلص منها بشكل سريع، ومن ثم يعمل على تخفيض نسبة الكوليسترول في الدم.
  • الحلبة: تعمل الحلبة على امتصاص الدهون المتراكمة في الأمعاء، ومن ثم تساعد على خفض الكوليسترول.
  • القرفة: تمتلك القرفة القدرة الهائلة على حرق الدهون الضارة في الجسم، ومن ثم يظهر دورها الفعال في انخفاض نسبة الكوليسترول في الدم.
  • بذور الكتان: تحتوي بذور الكتان على نسبة عالية من الألياف، ومن ثم تساعد على تحسين عملية الهضم، والحد من فتح الشهية، وينتج عن ذلك تقليل فرصة تراكم الدهون في الجسم، مما يساهم في خفض نسبة الكوليسترول.
  • النعناع: يعمل النعناع على تحسين عملية الهضم ومن ثم يخلق الشعور بالشبع، مما يحد من تراكم الدهون في الجسم وتجنب السمنة، ومن ثم يعمل على خفض نسبة مستويات الكوليسترول في الدم.
  • الشاي الأخضر: يحتوي الشاي على العديد من مضادات الأكسدة التي تعمل على محاربة الدهون ومن ثم تقلل فرصة ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، والجدير بالذكر أنه يستخدم في إنقاص الوزن، وينصح الأطباء باستخدامه في ذلك كونه أحدى الأعشاب الطبيعية.

نصائح للوقاية من ارتفاع معدل الكوليسترول في الدم

يوجد عدد من النصائح التي يجب اتباعها لتفادي التعرض بالإصابة بارتفاع معدل الكوليسترول في الدم، نذكر تلك الأمراض في النقاط التالية:

  • الحرص على ممارسة التمارين الرياضية بشكل يومي؛ لتعزيز نشاط الدورة الدموية ومن ثم سرعة خفض معدل الكوليسترول في الدم.
  • الإقلاع عن التدخين الذي يتسبب في الإصابة بالتجلطات وأمراض القلب.
  • الانتظام في تناول الأدوية التي تعمل على خفض مستوى ضغط الدم.
  • اتباع النظام الغذائي الذي يحتوي على الكثير من الألياف.
  • الإكثار من تناول البروتينات المتمثلة في البيض والدواجن واللحوم والأسماك.
  • استبدال استخدام السمن بالزيوت النباتية في الطبخ، مثل زيت الزيتون.
  • التقليل من تناول الحلويات والمعجنات والشيكولاتة.
  • الحرص على تناول كميات كبيرة من الماء، لاحتواء الماء على العناصر الهامة التي تعمل على خفض مستوى الكوليسترول.

هكذا نكون ختمنا مقالنا عن هل حبوب الكولسترول تخفض الوزن ، حيث تبين لنا أن الحبوب المستخدمة في خفض نسبة الكوليسترول تعمل على الشعور بالشبع ومن ثم العمل على سد الشهية، مما ينتج عنه عدم تراكم الدهون وبالتالي إنقاص الوزن، نلقاكم في مقال جديد بمعلومات جديدة في موقع مخزن.