مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

مفهوم اللياقة البدنية هو المقدرة على تنفيذ العمل اليومي دون الشعور بالتعب المفرط

بواسطة: نشر في: 29 ديسمبر، 2021
مخزن
مفهوم اللياقة البدنية هو المقدرة على تنفيذ العمل اليومي دون الشعور بالتعب المفرط

تتضمن مفاهيم الأنشطة البدنية الكثير من الأمور الواجب الإلمام بها، فمن المعروف أن مفهوم اللياقة البدنية هو المقدرة على تنفيذ العمل اليومي دون الشعور بالتعب المفرط ، لكن هل يعد هذا التعريف كافيًا وشاملًا؟ لذا يقدم لكم موقع مخزن تفصيلات هذا المفهوم بما تضمنه من مكونات وعناصر وأهمية، وكيفية قياس مدى النجاح في الحصول على لياقة بدنية مثالية.

مفهوم اللياقة البدنية هو المقدرة على تنفيذ العمل اليومي دون الشعور بالتعب المفرط

تم التعرف على اللياقة والنشاط البدني منذ زمن قديم، وتم تطويرها على مر العصور، فهي المستوى الذي تصل إليه حالة الجسم بالاعتماد على بعض المكونات الأساسية، مثل القدرة والكفاءة البدنية، وتُقاس اللياقة البدنية باستخدام بعض الأجهزة أو إجراء اختبار علمي، ومقارنة النتائج مع القياس الأمثل.

  • التعريف الشائع للياقة البدنية هو مقدرة الفرد على تنفيذ وممارسة أعماله اليومية دون الشعور بالإجهاد والتعب، على الرغم من صحة التعريف إلا أنه لا يتم الاكتفاء به.
  • حيث إن اللياقة البدنية تشير إلى قدرة الجسم على القيام بالأعمال بكفاءة، ويكون الجسم فعّالًا في النشاط العملي والبدني والترفيهي.
  • بالإضافة إلى قدرة الجسم وفعاليته في مقاومة المشكلات الصحية، وقوة المناعة، والحالة الصحية الجيدة.
  • ففي ظل التغيرات النمطية بالحياة، والرغبة في ممارسة الأنشطة الترفيهية لفترة أطول بعد اتساع المجال الصناعي لم تعد اللياقة تقتصر على قلة الشعور بالمجهود فقط.

من مكونات النشاط البدني

يعود النشاط البدني على جسم الإنسان بالعديد من المنافع؛ حيث يصبر الجسم مرنًا وصحيًا وأكثر ليونة، بالإضافة إلى تحسين الحالة الصحية العامة لأعضاء وأنسجة الجسم، فيمارس الشخص نشاطًا بدنيًا حتى يكون أكثر سلامة وصحة في الجسد والعقل والنفسية، وتتمثل مكونات النشاط البدني أو عناصر اللياقة البدنية في عدة أمور هي:

  • المرونة: يتسع المدى الذي تكون العضلة قادرة على التحرك فيه دون تعب.
  • يؤثر في ذلك ليونة العضلات وقوة المفاصل وتحركها جيدًا، إضافةً إلى ممارسة التمارين بانتظام والتدرب باستمرار.
  • الرشاقة: تشير إلى القدرة على تغيير اتجاه الجسم في أقل مدة زمنية ممكنة، سواء أكان على الأرض أم في الهواء.
  • يؤثر في الرشاقة عوامل كالسرعة ونوع التمرين، وسلامة الجهاز العصبي والعضلي.
  • السرعة: يصبح الشخص قادرًا على أداء تحركاته في أقصر وقت ممكن.
  • يؤثر في السرعة قوة عضلاته وليونتها، ونوع الألياف، بالإضافة إلى إرادته القوية، والتوافق بين العضلات والأعصاب.
  • قدرة العضلات على التحمل وقوتها: يصبح الشخص قادرًا على بذل مجهود بأقصى طاقة عضلية ممكنة.
  • يؤثر في ذلك عوامل عضلية عدة، كالحجم، وعدد الألياف ونوعها، والعامل النفسية، ومدى مطاطية العضلة.
  • التوازن: أن يرتكز الجسم على وضعية واحدة دون السقوط لفترة طويلة.
  • من المؤثرات في التوازن: ارتفاع نقطة الثقل، العامل النفسي، خط الجاذبية، سلامة وصحة الجسم، قاعدة الاتزان.
  • أيضًا التحمل الدوري التنفسي، الدقة والإطالة، التوافق العضلي العصبي.

أقسام اللياقة البدنية

بعد التعرف على مفهوم اللياقة البدنية ومكوناتها الأساسية التي تُبني عليها أساسياتها، ينبغي علينا الإلمام بأقسام اللياقة البدني؛ حيث إن التمرينات والأنشطة العملية متعددة الأنواع، فمنها الهوائية والعضلية والمرنة، ومن التمرينات ما يكون مرهقًا رفع الأثقال، أو تدريبات المقاومة، ومنها ما هو بسيط كتمرين الضغط، وتنقسم اللياقة البدنية إلى قسمية رئيسين هما:

  • اللياقة البدنية العامة: هي الأنشطة العملية والرياضية التي تتم بهدف تحسين الحالة الصحية للجسم والنفس والعقل، أو بهدف الرفاهية واكتساب الشكل الرياضي المثالي.
  • اللياقة البدنية الخاصة: تنحصر اللياقة الخاصة على أجزاء محددة بالجسم، أو على نواحٍ علاجية معينة.
  • تعتمد أقسام اللياقة البدنية والوصول إلى أهدفها على التغذية الطبيعية الجيدة، وأداء التمارين الرياضية بانتظام، وأخذ قسط كافي من الراحة.

أهمية عناصر اللياقة البدنية

يعد الوصول إلى المستوى الأمثل من اللياقة البدنية حافزًا جيدًا لتحقيق الكثير من النجاحات، سواء أكانت على المستوى الصحي أو النفسي، أو الاجتماعي، أو العمل على تنمية العقل، وتتمثل أهمية ذلك في الآتي:

الأهمية الاجتماعية

  • تعزيز الروح الرياضية، والقدرة على التنافس.
  • اكتساب خبرات ومهارات عملية هامّة في تكوين شخصية الفرد الرياضي.
  • الشعور بالانتماء إلى جماعة، ونشر التعاون، وتنمية القيم والأخلاقيات الاجتماعية السامية.
  • زيادة التفاعل مع المجتمع، واكتساب أصدقاء جدد.
  • الشعور بالمتعة والتمكن من تطبيق دور القائد، وتحقيق الأساسيات الانضباطية.
  • حب النظام وزيادة التفاعل مع كافة فئات المجتمع.

الأهمية الصحية

  • زيادة حجم عضلة القلب مما يقلل عدد نبضاته فتكون في المستوى الطبيعي الأمثل.
  • زيادة حيوية الرئة والقدرة على ضبط معدل التنفس.
  • تعزيز جهاز المناعة، والقدرة على مقاومة الأمراض، وعلاج المشكلات الصحية.
  • تقليل التعرض للأمراض الشائعة كالسمنة، وأمراض القلب، والضغط.
  • الحصول على قوام جسدي مثالي مما يسيطر على وزن الجسم، وزيادة الثقة بالنفس.

الأهمية العقلية

  • تنمي اللياقة البدنية من القوة العقلية والإدراكية.
  • تعمل على تطوير مهارات عقلية متنوعة؛ كالتحليل، والتركيب، والفهم، والانتباه.
  • زيادة قوة التخيل والتصور، وتحصيل المزيد من مفاهيم المعرفة.

الأهمية النفسية

  • يصبح الفرد قادرًا على التعبير بصورة أفضل، ويتمكن من التحكم في انفعالاته وضبطها.
  • يحسن التصرف في مواقف الحرج، ويكون متزنًا لا يتأثر بالنقد السلبي الهادم.
  • دائمًا ما تجعل اللياقة البدنية صاحبها راضيًا ومسرورًا، ويطمح لمزيد من النجاحات في حياته.
  • الوقاية من الوقوع في فخ الاكتئاب، وانشغال التفكير بالأمور الإيجابية.

مبادئ اللياقة البدنية

لتحقيق المستوى الأمثل من الرياضة البدنية ينبغي السير على مبادئ وأسس محددة، حيث يهدف كافة الرياضيين إلى تحقيق الإنجاز والشمولية والتكامل، وتعتمد المبادئ على أنواع الأنشطة العملية المختلفة ومدى فعاليتها، ومنها الآتي:

  • الانتظام: يعتمد اكتساب النظام على الاستمرارية في التدرب وعدم الانقطاع، ولتحقيقه يجب حصر وحدات وأهداف عملية التدريب في إطار محدد.
  • التدرج: يتم بمراعاة تسلسل التمارين والأنشطة ومفرداتها، ومحاولة تطبيقها على أكمل وجه؛ حيث يبدأ الرياضي برنامجه التدريبي بالإحماء ثم يرتفع مستوى صعوبة التمرين حتى يصل إلى ختامه ويهدأ ويسترخي.
  • درجة الحمل: تشير إلى زيادة درجة الصعوبة والشدة في التمرين والنشاط البدني، فمثلًا تقل الشدة أثناء وقت الراحة، وتزداد بتكرار تمرين رياضي محدد للوصول إلى درجة عالية من الإنجاز.
  • التخصص: يعتمد التخصص على معرفة إمكانية ومهارات المتدرب، وقابليته للنجاح في أنواع محددة من التمارين، ويوجد رابط بين الدقة والاختصاص ينبغي توفيره لتحقيق التطوير والإنجاز البدني.

كيفية قياس اللياقة البدنية

يرغب كثير من الرياضيين وأصحاب النظام العملي والغذائي الصحي التعرف على مدى بلوغهم اللياقة البدنية المثالية، وترتبط طريقة القياس بالآتي:

قياس اللياقة القلبية التنفسية

  • اللياقة القلبية التنفسية هي القدرة على أخذ الأكسجين خلال عملية التنفس ونقله بواسطة الجهاز الدوراني والقلب إلى أنحاء وخلايا الجسم.
  • ما يوفر طاقة عضلية انقباضية هامة لصحة الجسم بشكل عام.
  • يُقاس هذا النوع من اللياقة بشكل مباشر، ففي المختبرات الطبية يقوم الشخص بمجهود بدن لتقاس غازات تنفسه، واستهلاكه المرتفع للأكسجين.
  • أو القياس بالجري لمسافة محددة تتراوح بين 1-3 كلم، وتقدير القياس بشكل غير مباشر اعتمادًا على الإمكانيات المتوفرة.

قياس تركيب الجسم

  • يتم قياس نسبة الشحوم والوزن الزائد بالجسم، ونسبة السمنة.
  • حيث إن تركيب الجسم ينقسم إلى أجزاء شخصية وغير شخصية، ومنها العضلات والعظام والأنسجة والماء وغير ذلك.
  • وتختلف النسب ومقاييس مؤشر لياقة التركيب الجسمي تبعًا لجنس الشخص وفئته العمرية.

قياس لياقة الهيكل العضلي

  • هو قياس قوة لعضلات وقدرتها على التحمل ومواجهة الصعاب، ومنها عضلات البطن وعضلات الذراعين.
  • يتم استخدام الاختبار المعملي أو الميداني في قياس التحمل العضلي ولياقته الهيكلية.
  • فمثلُا يستخدم الحزام الصدري أو يتم الضغط على الذراعين أو الجلوس مثني الركبتين لمدة محدودة.

بهذا نكون ملمّين بكافة الأمور حول مفهوم اللياقة البدنية هو المقدرة على تنفيذ العمل اليومي دون الشعور بالتعب المفرط ، وأهم المبادئ الموصلة إلى لياقة بدنية مثالية، فمن الضروري الحرص على اكتسابها لتحسين الصحة العامة وأهم الدرجات الموصلة إلى قمة النظام والإنجاز في نمط الحياة، وخلال الصعود عليها يجب الاهتمام بالتغذية السليمة.

يمكنك الاطلاع عبر مخزن على المواضيع المشابهة التالية: