لماذا تحتاج المرأة الى البروتين اقل من الرجل

بواسطة:
لماذا تحتاج المرأة الى البروتين اقل من الرجل

تتداول العديد من الأسئلة المتعلقة باختلاف الاحتياجات الغذائية بين الرجال والنساء، وتتمثل الإجابة المختصرة عن هذه الأسئلة في أن الرجال بالفعل يحتاجون إلى كمية بروتين أكبر من النساء وذلك لأن حاجة جسم الشخص إلى البروتين تعتمد بشكل رئيسي على عاملين هم حجم الجسم ومستوى النشاط البدني، ومن الثابت علمياً أن جسم الرجال بوجه عام أثقل في كتلته من النساء لذا يحتاجون إلى البروتين أكثر  وهذا ما يُجيب عنه سؤال لماذا تحتاج المرأة الى البروتين اقل من الرجل في السطور التالية من موقع مخزن المعلومات.

لماذا تحتاج المرأة الى البروتين اقل من الرجل

وفقاً للأبحاث العلمية المُثبتة فهناك خمسة أدلة علمية تُدعم الفرضية المُشيرة إلى أن الرجال يحتاجون لتناول كمية أكبر من البروتين عن النساء، وتتمثل هذه الأدلة في:

الدليل التطوري

طوال السنوات التي تطور فيها الجنس البشري تم إثبات أن الرجال هم أكثر حاجة إلى البروتين عن النساء، وذلك لكون الرجال هم من يخرجون للصيد وإحضار الغذاء، بينما كانت النساء تعتمد في أكلها على الخضروات من الحقول وتقومن بتربية الأطفال، وعندما يعود الرجال إلى بيوتهم بالصيّد فإنهم يقومون بالأكل منه مجدداً بعدما قاموا بالأكل منه بالفعل وقت الصيد، مما أدى بشكل طبيعي إلى تطور الحاجة إلى مزيد من البروتين عند الرجال عن النساء.

تكوين الجسم

وفقاً للمعدل المتوسط فإن النساء تتمتع بكتلة جسدية أقل من الرجال مما يجعلهن في حاجة أقل من البروتين، وذلك حتى يتمكنوا من الحفاظ على مستوى ثابت من الكتلة العضلية في الجسم، وهذا ما يعني أن الرجال يحتاجون إلى كمية أكبر من البروتين لتكوين كتلة عضلية أكبر، وهذا الأمر يعود جزئياً إلى أن الرجال كانوا أكثر نشاطاً بدنياً عن النساء بالإضافة إلى ممارستهم الأنشطة الرياضية الشاقة نسبياً كالجري أو السباحة واللذان يتطلبان وجود قوة عضلية أكبر.

التمثيل الغذائي

توجد اختلافات طبيعية بين الذكر والأنثى في الاستجابة الأيضية للتمارين، أي أن الأشخاص الرياضيين يحتاجون إلى كمية أكبر من البروتين عن الأشخاص الذين لا يمارسون الرياضة بشكل منتظم، ومع ذلك فإن الحاجة إليه ليست متساوية بين الجنسين وذلك لأن بناء العضلات عند النساء أبطء في المعدل عن الرجال، مما يجعل أجسام الرجال في حاجة إلى البروتين بشكل كبير خاصةً بعد ممارسة تمارين المقاومة.

دراسات توازن النيتروجين

توضح لنا دراسات النيتروجين بعض الأفكار حول الحد الأدنى من تناول البروتين لدى الجنسين لتجنب التعرض لنقص مستويات البروتين في الجسم، وتُشير دراسات توازن النيتروجين إلى أن قد يكون لدى السيدات حاجة أقل من البروتين عن الرجال وهذا الأمر اعتماداً على العوامل السابقة.

التجارب الميدانية

تؤكد الملاحظات والتجارب إلى أن الرجال يحتاجون إلى المزيد من تناول البروتينات كاللحوم عن النساء، بينما تميل النساء عادةً إلى تناول السلطات والأطباق النباتية، وهذه الإحصائيات لا تعني أن المرأة لا تفضل تناول البروتين إلا أن الغالبية العظمى من النساء لا تفضل تناول البروتين بشكل يومي مثل الرجال.

كمية البروتين التي يحتاج إليها جسم الرجال والنساء

يحتاج الرجال والنساء إلى كمية مختلفة من البروتين، وفي التالي نوضح لكم شرحاً للكمية القياسية التي يحتاج إليها جسم كل من الرجل والمرأة من البروتين:

النساء

إن القاعدة العامة التي يتم وفقاً لها حساب متوسط متطلبات جسم النساء من البروتين هي 0.8 جرام من البروتين لكل كيلو جرام من وزن الجسم، وتحتاج المرأة إلى تناول البروتين لأنه يوفر لها الطاقة لأداء الأنشطة اليومية، ما أن البروتين مهم للغاية في عملية نمو الجسم وإصلاح العضلات التالفة، ونظراً للإعلانات المتعددة عن الأنظمة الغذائية التي تعتمد على البروتين فإن الكثير من النساء تتناول كمية من الروتين أكبر من التي تحتاج إليها أجسامها، مما يُسرع من عملية فقدان الكالسيوم في البول، وفي المقابل فإن السيدات اللاتي يقللن بشكل كبير من كمية البروتين اللاتي يتناولنها قد يتعرضن لخطر الإصابة بهشاشة العظام.

الرجال

يحتاج الرجال إلى تناول المزيد من كميات البروتين وذلك لأن أوزانهم، إلا أنه بالرغم من ذلك فإنه في حالة زيادة كمية البروتين عن الحاجة إليه فإنهم قد يتعرضون لخطر فقدان الكالسيوم من الجسم مع البول، لذا يتوجب على الرجال المُعرضين لخطر الإصابة بحصوات الكلى مراقبة معدل تناولهم للبروتين، ويتم احتساب متوسط حاجة الرجل من البروتين وفقاً لمعدل 0.8 جرام من البروتين لكل كيلو جرام من وزن الجسم

احتساب احتياج الجسم من البروتين

تعتمد كمية البروتين التي يحتاج الجسم لتناولها يومياً على عدد من العوامل التي تتمثل في:

  1. معدل نمو الفرد.
  2. الاستهلاك الكلي للطاقة.
  3. العمر.
  4. وزن الجسم.
  5. مستوى النشاط البدني.

ويُعد الحد الأدنى للتناول من البروتين هو 0.8 جرام من البروتين لكل كيلو جرام من وزن الجسم، وهذه هي القيمة الأدنى الموصى بها للحفاظ على منح الجسم متطلباته اليومية الغذائية الأساسية، وهذا المعدل يختلف من شخص إلى آخر وفقاً للعوامل السابقة، إلا أن استهلاك كمية أكبر من البروتين قد يكون مفيداً بعض الشيء خاصةً إذا تم تناول البروتين من مصادره الطبيعية، ويتوجب على الأشخاص كثيري النشاط البدني أو الذين يرغبون في منح أجسامهم المزيد من القوة العضلية استهلاك كمية أكبر من البروتين بوجه عام.

ويتم احتساب احتياج الجسم من البروتين وفقاً للعمر على النحو التالي:

1-3: 13 جرام من البروتين.
4-8: 19 جرام من البروتين.
9-13: 34 جرام من البروتين.
14-18: 46 جرام من البروتين.
14-18: 52 جرام من البروتين.
19-70 من النساء: 46 جرام من البروتين.
19-70 من الرجال: 56 جرام من البروتين .
وبوجه عام فإن إجابة سؤال لماذا تحتاج المرأة إلى كمية أقل من البروتين عن الرجل هي إجابة جدلية بشكل كبير، وذلك لاختلاف احتياجات الجسم من شخص إلى آخر، إلا أن عموماً الرجال يحتاجون إلى كمية أكبر من البروتين لن أجسامهم أثقل من النساء بالإضافة إلى أنهم يبذلون نشاط بدني أكبر من النساء، ومع هذا فإن يتوجب أن لا تزيد كمية البروتين عن حاجة الجسم الجسم حتى لا تتسبب في حدوث مضاعفات خطيرة للجسم.
وفي ختام مقالنا نكون قد عرضنا لكم إجابة سؤال لماذا تحتاج المرأة الى البروتين اقل من الرجل ، وللمزيد من الأسئلة والموضوعات كونوا على تواصل معنا في موقع مخزن المعلومات.