من هو عبدالله القصيمي ويكيبيديا

بواسطة:
من هو عبدالله القصيمي ويكيبيديا

يزخر التاريخ العربي بالعديد من الشخصيات التي مثلت جدلاً كبيراً في حياتها مما يجعل الكثيرين يهتمون بالتعرف على الجوانب الشخصية في حياة هذه الشخصيات وما هي عوامل التحوّل والجدل في حياتهم، ومن هذه الشخصيات المفكر السعودي الجنسية عبد الله القصيمي الذي على قدر علمه وفلسفة مقولاته في الحياة إلا أنه قد أثار غضب الكثيرين في السعودية والوطن العربي عندما أعلن تحوله من شخص سلفي الفكر إلى مُلحد ينتهج بعض الأفكار المخالفة لتعاليم الإسلام، فإن كنت تتساءل من هو عبدالله القصيمي ويكيبيديا  تابع قراءة مقالنا الآتي من مخزن المعلومات.

من هو عبدالله القصيمي ويكيبيديا

هو عبد الله بن علي بن الصعيدي القصيمي مُفكر سعودي الجنسية وُلد في بدايات شهر يناير من عام 1907م ـ 1416 هـ في منطقة حب الحلوة المتواجدة في غرب مدينة بريدة النجدية في المملكة العربية السعودية، وكان أبوه هو الشيخ علي الصعيدي الذي كان أصله من منطقة حائل إلا انه أستوطن خب الحلوة، عُرف عن والده التشدد الديني الصارم حيثُ أنه لم يكتف بما تلقاه من تعاليم الدين الإسلامي في مدينة بريدة بل أنتقل إلى الشارقة ليستزيد من العلوم الشرعية الإسلامية ويشتغل بالتجارة.

كانت أمه هي السيدة موضي الرميح التي انفصلت عن زوجها بعد أن بلغ أبنها عبد الله عامه الرابع ليهاجر زوجها إلى الشارقة، لتتزوج من بعده برجل آخر من عائلة الحصيني.

نشأ عبد الله القصيمي في ظروف اجتماعية سلبية للغاية فقد أفتقد لحنان والديه كما كانت الأوضاع المعيشية سيئة للغاية آنذاك، وهو الأمر الذي دعاه لمغادرة قريته الأم إلى الأبد حينما بلغ العاشرة من عمره مما مثّل هروباً من هذه الأوضاع الاجتماعية والمعيشية القاصية للغاية ليذهب الفتى الصغير إلى مدينة الرياض للدراسة ورؤية الحياة.

تعليم عبد الله القصيمي

درس عبد الله القصيمي على يد الشيخ سعد بن عتيق وتعرف على أفراد من وفد تعليمي من الشارقة قد جاء لزيارة مدينة الرياض، وكانت المصادفة أن رئيس هذا الوفد صديق لوالد القصيمي ويعرفه حق المعرفة، فجاءت إلى عبد الله بوادر أمل غالية بلقاء أبيه مرة أخرى وهو الأمر الذي حدث بالفعل على ساحل خليج عدن إلا أن المفاجأة التي كانت في انتظار هذا الصبي الصغير المتطلع بشدة لرؤية والده الذي حُرم من رؤيته لما يزيد عن عشرة أعوام هي أن والده ممن كان يعمل تاجر في تجارة اللؤلؤ كان رجلاً متشدداً للغاية في تفسير الكثير من تعاليم الدين الإسلامي، وقد قابل أبنه بشيء من القسوة والجفاء كما فرض عليه أسلوباً جافاً في التربية والتعامل، وقد كان لهذا الأمر تأثيراً سلبياً للغاية على تطورات أفكار وآراء القصيمي بعد ذلك.

التحق القصيمي في تعليمه بمدرسة الشيخ علي المحمود وتلى بعد ذلك وفاة والده في 1922 ليتحرر من القيود التي أعاقته عن الحرية وأستكمل مساره التعليمي وقد لاقت شخصيته إعجاب التاجر الشيخ عبد العزيز الراشد الحميد الذي أحتضنه ورافقه في سفره إلى الهند والعراق وسوريا، وقد تنقل القصيمي في تعليمه ما بين العراق وسوريا والهند التي مكث بها عامين تعلم خلالهما للغة العربية والأحاديث النبوية وأسس الشريعة الإسلامية ثم جاء انتقاله إلى مدينة القاهرة التي شهدت الميلاد الحقيق لشخصية عبد الله القصيمي الفكرية.

القصيمي من الإيمان إلى الإلحاد

وفيما يتعلق بالحديث عن إلحاد القصيمي فقد كان عبد الله القصيمي من أكبر المثقفين والمفكرين العرب في عصره في مختلف أرجاء الوطن العربي، فقد قام بدراسة تعاليم الدين الإسلامي وأُسس الشريعة والتدبر فيها، كما قام بتأليف العديد من الكتب من الصراع بين الإسلام والوثنية، شيوخ الأزهر، مشكلات الأحاديث النبوية، الثورة الوهابية وفيرها العديد من الكتب التي ساهمت في تشكيل آراء واتجاهات هذا الرجل خلال هذه الفترة، لذا يُعتقد أن التعمق في التفاصيل إلى حد كبير والكتابة المتعمقة في المجال الدينية قد أتت به إلى حالة من الاضطراب والشك وهو الأمر الذي جعلت أفكاره تنتهي به إلى الإلحاد وإنكار وجود الله جل شأنه.

إلا أن العديد من التصريحات والشهادات الأخيرة قدد جاءت بأن عبد الله القصيمي قد تاب إلى الله عز وجل وتراجع عما بدر منه من إلحاد خلال سنوات حياته، كما كان يلزم قراءة القرآن الكريم خلال فترة علاجه في مستشفى فلسطين في مدينة القاهرة التي ظل بها عاماً كاملاً يتلى بها علاجه من مرض السلطان الذي تمكن منه في النهاية عندما توفي إلى رحمة الله في يناير 1996م، وقد تم دفن جثمانه بجوار جثمان زوجته المصرية كما أوصى قبل وفاته وذلك في مقابر باب الوزير التي تتواجد في مصر، لتنتهي حياة عبد الله القصيمي عن عمر يناهز 89 عام.

من هي زوجة عبدالله القصيمي

كان القصيمي في حياته كثير التنقل ما بين البلدان العربية وغير العربية لتلقي العلم والبحث في أسس ومبتدئ الشريعة الإسلامية، وقد أستقر بمصر لفترة كبيرة إلا أنه قد تم إبعاده عنها بأمر جمهوري في خمسينيات القرن الماضي ولم يعد إليها إلا بعدما تدخل العاهل السعودي وقام بإرسال خطاب برقية إلى رئيسها آنذاك جمال عبد الناصر يطلب منه السماح بعودة القصيمي للقاهرة مرة أخرى وبالفعل قد عاد إليها، وبالحديث عن زوجة عبد الله القصيمي فقد كانت سيدة مصرية الجنسية لم يتم الإفصاح عن هويتها بتاتاً طوال حياته فقد كان القصيمي يتجنب الحديث عن حياته الشخصية على مرأى ومسمع من الجميع.

عاش القصيمي في مصر برفقة عائلته وتمكن من الحياة بفضل الراتب المالي الشهري الذي خصصته له الحكومة في المملكة العربية السعودية حيثُ كان يتم إرسال الراتب إليه شهرياً في مصر ليتمكن من تلبية متطلبات الحياة، كما تكفلت السعودية بمصاريف علاجه في أيامه الأخيرة مع تقديم جميع ما يلزم لحصوله على العلاج الملائم لحالته الصحية الخطيرة.

أنجب عبد الله القصيمي من زوجته المصرية ولدان هم الابن الأكبر محمد وهو من قام بدراسة الطب واشتغل به في مصر والسعودية وفضّل العودة إلى المملكة بعد وفاة والده، والابن الأصغر غير معروف الهوية للإعلام.

كتب عبدالله القصيمي

جاء عن عبد الله القصيمي العديد والعديد من المؤلفات التي تناولت أسس وتعاليم الدين الإسلامي والتي منها ما جاء مدافعاً عن الإسلام خلال فترة إيمانه، وما جاء مدافعاً عن أفكاره الإلحادية بإنكار وجود الذات الإلهية، ومن بين هذه المؤلفات:

  • البروق النجدية في اكتساح الظلمات الدجوية، القاهرة، 1931
  • شيوخ الأزهر والزيادة في الإسلام، القاهرة، 1931
  • الفصل الحاسم بين الوهّابيين ومخالفيهم، القاهرة، 1934
  • مشكلات الأحاديث النبوية وبيانها، القاهرة، 1934
  • نقد كتاب حياة محمد لهيكل، القاهرة، 1935 م، عدد الصفحات: 70 صفحة.
  • الثورة الوهابية، القاهرة، 1934
  • الصراع بين الإسلام والوثنية، مجلدان، 1937 – 1937
  • كيف ضل المسلمون، القاهرة، 1940
  • هذي هي الأغلال، القاهرة، 1946
  • يكذبون كي يروا الإله جميلا
  • العالم ليس عقلاً
  • كبرياء التاريخ في مأزق، بيروت، 1966
  • هذا الكون ما ضميره، بيروت، 1966
  • أيها العار إن المجد لك، بيروت، 1971
  • فرعون يكتب سفر الخروج، بيروت، 1971
  • الإنسان يعصي.. لهذا يصنع الحضارات ، بيروت، 1972
  • عاشق لعار التاريخ،
  • العرب ظاهرة صوتية، باريس، 1977
  • الكون يحاكم الإله، باريس، 1981
  • يا كل العالم لماذا أتيت؟، باريس، 1986
  • له أيضا (الرسائل المتفجرة)
  • أيها العقل من رآك.
  • لئلا يعود هارون الرشيد.
  • الإنسان يعصي لهذا يصنع الحضارات

مقولات عبدالله القصيمي

قال عبد الله القصيمي عن الثورة والثوار:

إنه لا يمكن أن تكون ثورة بدون أصوات عالية، إن الأصوات العالية تستهلك حماس الإنسان وطاقته، إنها تفسد قدرته على الرؤية والتفكير والسلوك الجيد، إن الأصوات العالية هي الثمن السخي الذي تهبه الثورات للمجتمعات التي تصاب بها، إن الأصوات العالية هي العقاب الغوغائي الذي تعاقب به كل ثورة أعصاب ووقار مجتمعها. الثوار دائماً يتحدثون عن نقيض ما يعطون، إنهم يتحدثون عن الحرية والاستقامة، وهم أقوى أعدائها، وعن الصدق وليس في البشر من يعاقبون الصادق ومن يمارسون الكذب ويجزون الكاذبين مثلهم! وعن حقارة النفاق وهم احسن من يزرعونه، ويستثمرون، ويتعاملون معه، وعن الرخاء مع أنهم من أذكى من يبتدعون جميع أسباب الإفقار والأزمات والحرمان، وعن التقدمية وهم أعتق البشر رجعية، إنه لا مثيل لهم في الخوف من التغيير الذي لا يهبهم تسلطاً وطغياناً، ويتحدثون عن العدل والحب، وهم يعنون بهما تخويف كل الطبقات، وقهرها، وسوقها لمصلحة كبريائهم، وأحلامهم.

وقال عن نفسه :

إني أنقد لأني أبكي وأتعذب، لا لأني أكره وأعادي. أنقد الإنسان لأني أريده أفضل، وأنقد الكون لأنه لا يحترم منطق الإنسان، وأنقد الحياة لأني أعيشها بمعاناة – بتفاهة، بلا شروط، بلا اقتناع، بلا نظرية.

ومن كتابه هذه هي الأغلال قال:

المسلمين يقفون أمام خيارين لا ثالث لهما: إما أن يستفيدوا من التراث العلمي للبشرية أو أن يبقوا متخلفين جهلة، ولكي يتخلصوا من الركود الذي هم فيه، ما عليهم إلا أن يعرفوا أنه لا يوجد معرفة ضارة ولا جهل نافع، وأن كل الشرور مصدرها الجهل وكل الخير مصدره المعرفة

وفي ختام مقالنا أعزاءنا القراء نكون قد تعرفنا معكم بالتفصيل على من هو عبدالله القصيمي ويكيبيديا ، وللمزيد من تاريخ الشخصيات العربية تابعونا في موقع مخزن المعلومات.