اين يقع سوق عكاظ وسبب تسميته بهذا الإسم

بواسطة:
اين يقع سوق عكاظ وسبب تسميته بهذا الإسم

اين يقع سوق عكاظ

تعرف بالتفصيل على اين يقع سوق عكاظ ذلك السوق العربي الشهير الذي ذاع صيته مُنذ ما قبل عصر الإسلام في شبه الجزيرة العربية والذي كان سُكانه الأوائل من قبيلتي عدوان وهزان ليصبح اليوم أحد أبرز المعالم السياحية في المملكة العربية السعودية، والذي يقصده السياح من مختلف أرجاء العالم ليكونوا شاهدين على تاريخه الثقافي الأدبي الذي كان دوماً منبعاً للأدباء والشعراء والمؤرخين وذلك في السطور التالية من موقع مخزن .

  • يقع سوق عكاظ في مدينة الطائف في المملكة العربية السعودية وبالتحديد في شمال الطائف على بُعد أربعين كيلو متراً منها، ليقع على بُعد خمسة عشر كيلو متراً عن لمطار، كما يبعُد بنحو أربعين كيلو متراً عن المدينة المنورة في الطريق المتجه إلى الرياض.
  • وقي قيل في قديم الزمن بأن سوق عكاظ كان يوجد في أعلى مدينة نجد وبالتحديد في ديار قيس بن عيلان بن مضر بين حاضرة الطائف ووادي نخلة، والذي يقع تحديداً فيما وراء قرن المنازل في مكان يُسمى الأثيداء.

سبب تسمية سوق عكاظ بهذا الاسم

  • أورد المؤرخون أنه قد تمت تسمية سوق عكاظ بهذا الاسم نسبةً إلى اجتماع العرب به في كل عام حيثُ يعكظ بعضهم بعضاً بالمفاخرة والتناشد وتعني كلمة يعكظ أي يمعك ووفقاً لليث بن المظفر الذي قال ” سميت عكاظاً لأن العرب كانت تجتمع فيها فيعكظ بعضهم بعضاً بالمفاخرة ، وكلّ معاني الكلمة صالحة لتعليل التسمية ، فالحبس والعرك والعراك والقهر والمفاخرة والدَّعك والدَّلك والمجادلة والمطل والاجتماع والازدحام والتمنّع ، جميعها من أغراض عكاظ ووقائعه “.

تاريخ سوق عكاظ

  • أجمعت كافة المصادر التاريخية والأدبية على أن بداية سوق عكاظ في تاريخ العرب كان قرابة العام 501 ميلادياً حينما كانت طرق التجارة العربية قد انتظمت بعض الشيء لتتقاطع في الجزيرة العربية، وذلك تزامناً مع تطور الممالك العربية في مختلف أرجاء جزيرة العرب.
  • حيثُ كانت مكة المكرمة هي موضع الحج للعرب مُنذ آلاف السنوات بالإضافة إلى اتخاذ مدن القوافل لمكانتها التجارية والاقتصادية ومن بينها الطائف وما يجاورها من مدن.
  • ومن الشواهد العديدة على قدم تاريخ وجود سوق عكاظ هو الارتباط الوثيق بينه وبين إيلاف قريش، لتستقر معاملات التجارة في قريش مع الممالك المجاورة لها، حيثُ وقع سوق عكاظ في مكان جغرافي يتحمل كثرة المتاجرات المحلية والإقليمية آنذاك بالإضافة إلى القوافل التي كانت ترد من خارج حدود جزيرة العرب، كما ساهم التوقيت المحدد في كل عام لتنظيم سوق عكاظ الفترة الزمنية التي تسبق مباشرةً موسم الحج في شهر ذي الحجة من العام الهجري والتي كانت تستمر لمدة واحد وعشرين يوماً.

سوق عكاظ في العصر الإسلامي

  • أرتبط سوق عكاز في التاريخ الإسلامي بنشأة خير الخلق محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ ونشر الدين الإسلامي بين القبائل العربية والدعوة لتوحيد الله والإيمان بدين الإسلامي وقد قامت ديار بني سعد باحتضان رسول الله محمد وذلك حينما أتت به مُرضعته حليمة السعدية ليقضي النبي طفولته بين أفراد قبيلتها في تلك الأرض الرعوية الواقعة في شمال مكة المكرمة وهي ليست بموضع بعيد عن موضع سوق عكاظ.
  • وقد أخذت حليمة السعدية النبي الكريم حينما كان طفلاً إلى سوق عكاظ حينما كان  العرب يردون إلى مكة المكرمة في أيام المواسم ليشهد النبي الكريم حرب الفجار في سوق عكاظ ويقول عنه ” قد حضرت مع عمومتي ورميت فيه بأسهم ، وما أحب أني لم أكن فعلت”.
  • وقد حضر النبي محمد سوق عكاظ حينما كان طفلاً وشاباً وبعد أن بُعثت غليه رسالة الإسلام ، كما قد ذهب النبي مع عمه العباس إلى سوق عكاظ حتى يرة منازل الأحياء العربية ليذهب بعد ذلك إلى من يرى فيهم أنهم قد يساعدونه أو يقتنعون بدعوته إلى دين الله الإسلام.
  • وقد قابل رسول الله محمد في عكاظ العديد من القبائل الذين كان يعرض عليهم  الدخول إلى دين الإسلام ويبحث عمن يدعمه حتى يُبلغ دين الله ورسالته إلى العالمين، حتى أرسل الله ـ عز وجل ـ إلى النبي الأنصار من أهل المدينة ممن ساندوه وكانوا خير عوناً له.
  • ليصبح سوق عكاظ من أهم المراكز التجارية خلال العصر الإسلامي الأول، وقد شهد سوق عكاظ تاريخ تجارات العرب وقصائدهم الشعرية وخطباتهم الملحمية وعاداتهم وتقاليدهم الذين نشئوا عليها، كما شهد أحداث التاريخ الإسلامي، وقد ظل الموقع الجغرافي للسوق ليظل شاهداً على تاريخ عريق وماضي عظيم يتجدد في الأرض المقدسة أرض الحرمين الشريفين والرسالات المقدسة.

شعار سوق عكاظ الحديث

  • أينما كان سوق عكاظ التاريخي يحمل شعاراً خاصاً به يحمل فيه دمجاً بين الماضي العريق والحاضر الحديث والذي يأتي على النحو الآتي
  • “حلّة جديدة كليّاً… بين الماضي والحاضر، خطوتَين ..… وبوابة عكاظ ، يتجدّد اللّقاء بكم كل عام في سوق عكاظ ، الذي يعود بطابعٍ استثنائي ومختلف، رحلة إلى الماضي ، ومحاكاة لزمانه… كما لم تره من قبل”

أبرز المعلومات عن سوق عكاظ

  • تقام العديد من الفعاليات الثقافية التي تُقام في سوق عكاظ بصفة سنوية والتي من بينها المتاحف، المكتبات، الساحات الثقافية المفتوحة، معارض الفنون التشكيلية، معارض الفنون الفوتوغرافية، المقاهي الأدبية، المحال التجارية.
  • يضم سوق عكاظ في الوقت الحالي العديد من الأجنحة التي تصل مساحة كل منها منفرد إلى ستة آلاف متر مربع.
  • يُعد سوق عكاظ ملائم لاستقبال العائلات، الشباب، الأطفال، ذوي الاحتياجات الخاصة.
  • تتوافر في سوق عكاظ جميع الخدمات العامة كالأسواق ، وسائل النقل الداخلية، أجهزة الصراف  الآلي.
  • يُمكنكم حضور الفعاليات الغنائية داخل سوق عكاظ من خلال تذكرة دخول السوق نفسها.
  • تُعد تذكرة دخول سوق عكاظ كافية لحضور جميع فعاليات السوق عدا الفعاليات التي يتطلب حضورها تذكرة مستقلة.

سوق عكاظ في المؤلفات العربية

  • سوق عكاظ في التاريخ ـ للمؤلف محمد أحمد العقيلي ـ أحد طبوعات نادي أبها الأدبي ـ الذي صدر عام 1984 م.
  • سوق عكاظ في التاريخ والأدب ـ كتاب من  إعداد لجنة الآثار التاريخية في نادي الطائف الأدبي ـ لعام 1975 م.
  • سوق عكاظ من ذاكرة التاريخ إلى بهجة الحياة ـ  للمؤلفة هند باغفار ، مدينة جدة ـ  عام 1428 هـ/ 2007 م.
  • عكاظ وحي الإبداع وتجليات الوعي ـ للمؤلف عالي سرحان القرشي والمؤلف عاطف بهجات ـ مطبوعات نادي الطائف الأدبي ـ عام 1428 هـ/ 2007 م.
  • قاموس الأدب والأدباء في المملكة العربية السعودية ـ الجزء الثاني ـ مطبوعات دارة الملك عبد العزيز ـ الرياض عام 1435 هـ.
  • سوق عكاظ في الجاهلية والإسلام: تاريخه ونشاطاته وموقعه ـ للمؤلف ناصر بن سعد الرشيد  ـ طباعة دار الأنصار ـ مدينة القاهرة ـ  الطبعة الأولى عام 1997 م.

لنكون بذلك قد عرضنا لكم موضوع حول اين يقع سوق عكاظ ، وللمزيد من الموضوعات الأدبية تابعونا في موقع مخزن .