ما هو التضخم الاقتصادي

بواسطة:
ما هو التضخم الاقتصادي

ما هو التضخم الاقتصادي ؟ طرح الكثير من الأفراد هذا الاستفسار عبر محركات البحث لذا سنجيبكم عنه عبر سطورنا التالية في مخزن فالتضخم الاقتصادي يُعرف باسم Economic Inflation ويُشير إلى التغير النسبي بمستوى الأسعار العام، ومن خلال مقالنا التالي يمكنكم التعرف على جميع التفاصيل المتعلقة بالتضخم الاقتصادي من حيث النوع وسبب الحدوث والآثار المترتبة على ذلك.

ما هو التضخم الاقتصادي

  • التضخم هو واحد من ضمن المفاهيم الاقتصادية هذا المفهوم يشير إلى ارتفاع أسعار الخدمات والسلع، والجدير بالذكر أن التضخم يؤدي إلى انخفاض القيمة الشرائية للعملة فيؤثر ذلك سلبًا على القدرة الإنتاجية للشركات وبالتالي يقل معدل الأرباح.
  • يمثل التضخم زيادة عامة ومستمرة في الأسعار تحدث نتيجة ارتفاع معدلات الكلب على الخدمات والسلع.
  • يُشير معدل التضخم إلى النسبة المئوية لارتفاع أسعار السلع والخدمات خلال فترة زمنية محددة، ويتم حساب معدل التضخم وفق سنة الأساس وهي السنة التي يتم استخدامها لمقارنة معدل التضخم بها.
  • المقابل للتضخم هو الانكماش ويحدث نتيجة انخفاض أسعار الخدمات والسلع خلال فترة زمنية محددة.

أسباب التضخم الاقتصادي

هناك العديد من الأمور التي قد تتسبب في حدوث التضخم الاقتصادي، هذه الأمور سنتطرق للحديث عنها عبر سطورنا التالية:

  • الكوارث الطبيعية والحروب: بالطبع تؤثر الحروب والكوارث الطبيعية على الاقتصاد الخاص بالدول حيث تتسبب في تراجع الإنتاج وبالتالي تقل نسبة العرض، ومع ثبات نسبة الطلب يبدأ التضخم الاقتصادي، حيث يتسبب تراجع الإنتاج في ارتفاع العرض النقدي فيساهم ذلك في التضخم النقدي والذي ينتج عنه ارتفاع ملحوظ في المشكلات الاقتصادية العامة كظهور اضطرابات في العملة المحلية وبالتالي يظهر عجز في الميزانية الاقتصادية.
  • اعتماد الدولة على الاستيراد: اعتماد الدولة على المنتجات المحلية يجعلها أقوى اقتصاديًا، أما الاعتماد على الاستيراد يؤدي إلى ارتفاع أسعار المنتجات والخدمات وبالتالي يؤثر ذلك على معدل المبيعات في السوق المحلي.
  • تأثير الفوائد المصرفية: فالمصارف لا تحافظ بقيمة الودائع كاملة بل تحتفظ بنسبة بسيطة منها وبالتالي يؤدي ذلك إلى صدور النقود الخاصة بالودائع بأضعاف وبالتالي تحدث زيادة في العرض النقدي.
  • زيادة تكاليف الإنتاج: يتمثل هذا السبب في زيادة أسعار المنتجات والخدمات الناتج عن زيادة التكاليف الخاصة بالإنتاج فارتفاع أسعار العوامل الإنتاجية يؤدي إلى ارتفاع سعر المنتجات للمحافظة على نسبة الأرباح.
  • ارتفاع معدل الطلب: فسرت النظريات المعاصرة للتضخم على أنه يحدث نتيجة زيادة معدل الطلب على المنتجات والخدمات عن معدل العرض، ففي هذه الحالة يتم رفع القيمة المالية للمنتجات الأكثر طلبًا، ويعتبر هذا السبب من أكثر الأسباب شيوعًا في إحداث التضخم..
  • انخفاض معدل العرض: قد يحدث الخلل الاقتصادي نتيجة انخفاض العرض الكلي والذي يحدث نتيجة لعدة عوامل على النحو التالي:
  • عدم كفاية الإنتاج الناتج عن نقص العوامل الفنية للإنتاج واستخدام الوسائل الإنتاجية القديمة.
  • قلة الإنتاج نتيجة قلة المواد الأولية وقلة عدد الموظفين القائمين على عملية الإنتاج.
  • الاعتماد الكلي على تشغيل جميع عناصر الإنتاج حيث يؤدي ذلك إلى عجز الجهاز الإنتاجي عن تغطية حاجات الطلب.

أنواع التضخم الاقتصادي

هناك عدة أنواع للتضخم الاقتصادي، هذه الأنواع نذكرها لكم عبر سطورنا التالية:

  • التضخم الزاحف: يحدث هذا التضخم نتيجة ارتفاع الأسعار بمعدل 3% سنويًا.
  • التضخم المتسارع: يحدث هذا النوع حينما تزيد الأسعار بنسبة تتراوح بين 3% إلى 10% سنويًا، وهو يضر الاقتصاد عن طريق زيادة النمو الاقتصادي بسرعة كبيرة.
  • التضخم الجامح: يتمثل هذا النوع من التضخم في ارتفاع الأسعار سنويًا بما يتخطى الـ10% وينتج عنه حدوث فوضى في الاقتصاد.
  • التضخم المفرط: يتميز هذا النوع بارتفاع الأسعار بما يتخطى الـ50% شهريًا، وهو من الأنواع نادرة الحدوث فلم يحدث إلا حينما قامت الحكومات بطباعة الأموال لدفع تكاليف الحروب.
  • الركود التضخمي: يحدث هذا النوع حينما يحدث ركود في النمو الاقتصادي بالتزامن مع النمو الاقتصادي.
  • التضخم الأساسي: يقيس التضخم الأساسي ارتفاع أسعار جميع السلع والخدمات باستثناء الغذاء والطاقة، وذلك لأن أسعارها تميل إلى التقلب بشكل كبير بسبب عوامل موسمية متعددة.
  • انكماش الأسعار: سبق وأشرنا إلى مفهوم الانكماش وهو الذي يحدث حينما تنخفض الأسعار بشكل مستمر.
  • تضخم الأجور: هذا النوع يُشير إلى ارتفاع أجور العمال بمعدل أسرع
    من ارتفاع التكاليف المعيشية.
  • تضخم الأصول: تضخم الأصول عادة ما يحدث في فئة واحدة من الأصول كالسكن والذهب والنفط وخلافه.
  • تضخم أسعار البنزين عادة ما ترتفع أسعار البنزين في موسم الربيع وهو نوع من أنواع التضخم، والجدير بالذكر أن النفط يساهم في زيادة أسعار البنزين بنسبة 72% أما باقي النسبة فترجع إلى تكاليف الشحن والضرائب.
  • تضخم أسعار الأغذية: بداية من سنة 2008 شهدت أسعار المواد الغذائية ارتفاع ملحوظ وفي سنة 2011م ارتفعت الأسعار مرة أخرى مما أدى إلى تضخم أسعار الأغذية.
  • تضخم أسعار الذهب: الكثير من الافتصاديين لا يعتبرون ارتفاع أسعار الذهب نوع من أنواع التضخم ولكنه كذلك فالكثير يفضل اقتناء الذهب للتحوط ضد التضخم والانكماش.

آثار التضخم الاقتصادي

التضخم الاقتصادي يؤدي إلى ظهور العديد من الآثار السلبية على اقتصاد الدولة، هذه الآثار يمكنكم التعرف عليها بمتابعة سطورنا التالية:

  • تنخفض القوة الشرائية للعملة نتيجة ارتفاع الأسعار وبالتالي يؤثر ذلك سلبًا على الاقتصاد.
  • في حالة حدوث تضخم اقتصادي تفقد المواد المخزنة قيمتها لذا فإنه من الأفضل التشجيع على الإنفاق والاستثمار فعندما تتراجع القوة الشرائية يخسر النقد قيمة وبالتالي يفضل التخلص من المواد المخزنة.
  • قد يتفاقم الوضع ويتعرض الاقتصاد إلى المزيد من التضخم.
  • ارتفاع تكلفة القروض وأسعار الفوائد لخفض مستويات الإنفاق والاستثمار.
  • التضخم يؤدي إلى زيادة إنتاج السلع المحلية، فتقل القدرة التنافسية لهذه السلع في الأسواق العالمية؛ وبالتالي يتسبب ذلك في تراجع في حجم الصادرات.
  • إعادة توزيع الثروات الخاصة بالمجتمع بشكل عشوائي خلال فترة التضخم، حيث يبيع الأفراد ثرواتهم الحقيقية كالعقارات والممتلكات نتيجة الزيادة المستمرة في الأسعار للمحافظة على مستواهم الاستهلاكي.
  • يتضرر أصحاب الثروات المالية حيث يخسر صاحب الثروة جزء من قيمتها الحقيقة نتيجة زيادة أسعار المنتجات.

علاج التضخم الاقتصادي

التضخم الاقتصادي مشكلة تعاني منها الكثير من الدول وحينما تتعرض الدول إلى التصخم الاقتصادي تبدأ الحكومات في تطبيق بعض السياسات التي من شأنها التخفيف من آثار الضارة الناتجة عن التضخم، ويمككم التعرف على بعض حلول التضخم بمتابعة سطورنا التالية:

  • السياسات المالية: تقوم الحكومات بالتقليل من حجم النفقات العامة لتخفيف الضغط على الطلب ولتحقيق الأرباح والإيرادات، وبعض الحكومات تلجأ إلى رفع معدلات الضرائب على المؤسسات والأفراد للتخفيف من حدة الشراء والطلب وللحد من كمية الأموال المتداولة.
  • السياسة النقدية: في هذه السياسة يتولى البنك المركزي أمر إدارة المشهد المالي في البلاد بغرض تقليل معدلات التضخم من خلال بعض الأدوات المصرفية، والجدير بالذكر أن اتباع هذه الآلية يتطلب المزيد من الحكمة في الإدارة فإذا لم تُدار الأزمة بالشكل الصحيح قد يحدث انكماش في الاقتصاد.
  • سياسة الرقابة على الأسعار: الرقابة المباشرة من قبل الدولة على الأسعار والعمل على تقيدها رغم كونها عكس أبجديات الإقتصاد الحر القائم على حرية التداول وبالتالي يكون التسعير فيها قائم على العرض والطلب.
  • سياسة الرقابة على الدخول: يصعب تحقيق هذه الرقابة نظرًا لأنها ترتكز على الأجور بغرض الحد من التضخم وبالتالي تنعكس سلبيًا على معطيات السوق من العرض والطلب.

كيفية حساب معدل التضخم الاقتصادي

معدل التضخم الاقتصادي يُشكل نسبة مئوية تنخفض فيها قيمة العملات أثناء فترة زمنية محددة فينتج عن هذا الانخفاض زيادة في معدلات الأسعار العامة للمنتجات، وهناك قانون لحساب معدل التضخم الاقتصادي، هذا القانون يتمثل في:

  • معدل التضخم الاقتصادي = (مستوى الأسعار العامة خلال عام – مستوى الأسعار العامة في العام السابق) / مستوى الأسعار العامة في العام السابق × 100%.

مثال على ذلك ما هو معدل التضخم الاقتصادي إذا وصل مستوى الأسعار في عام 2019م إلى 800 ديناراً، مقارنةً بمستواه في عام 2018م الذي وصل إلى 650 ديناراً ؟

الإجابة: بتطبيق القانون الخاص بحساب معدل التضخم فإن معدل التضخم = 800 – 650 / 650× 100% = 0.230%.

بهذا نصل وإياكم متابعينا الكرام إلى ختام مقالنا الذي قدمنا لكم من خلاله إجابة تفصيلية لاستفسار ما هو التضخم الاقتصادي ؟ وفي نهاية مقالنا نأمل أن نكون استطعنا أن نوفر لكم محتوى مفيد وواضح حول استفساراكم يغنيكم عن مواصلة البحث وإلى اللقاء في مقال آخر من مخزن المعلومات.