مخزن أكبر مرجع عربي للمواضيع و المقالات

ابحث عن أي موضوع يهمك

ماذا تسمى دمشق قديما

بواسطة: نشر في: 16 ديسمبر، 2021
مخزن
ماذا تسمى دمشق قديما

إذا كنت ترغب عزيزي القارئ في التعرف على ماذا تسمى دمشق قديما ؟، فإننا سوف نوضح لكم الإجابة الصحيحة عن تساؤلكم الذي تم طرحه بصورة كبيرة في محركات البحث الإلكتروني في المملكة العربية السعودية، ولا سيما فيما بين الطلاب والطالبات في المملكة، وذلك بسبب وجود هذا السؤال ضمن المناهج التعليمية فيها.

تُعتبر دمشق واحدة من أقدم العواصم العربية التي ظهرت على مر التاريخ العربي والإسلامي، كما أنها إحدى المدن الرائدة في منطقة الشرق الأوسط والوطن العربي بشكل عام، إذ يقدر تاريخ هذه المدينة العريقة إلى ما يقرب من أحد عشر ألف عام، فيما يُمكننا أن نوضح لكم الإجابة الصحيحة عن سؤالكم عن طريق موقعنا وهو مخزن، بالإضافة إلى معرفة ملخص عن مدينة دمشق، إلى جانب توضيح مساحة دمشق والأسماء التي تمتلكها عبر السطور القادمة من هذا المقال، ابقوا معنا.

ماذا تسمى دمشق قديما

تعد مدينة دمشق هي عبارة عن العاصمة الرسمية دولة سوريا العربية، إلى جانب أنها كانت في إحدى الفترات الزمنية أحد اهم العواصم في الدولة الإسلامية ومقر الدولة الأيوبية في العصور التاريخية الإسلامية، وأعتبر المؤرخون دمشق هي أقدم عاصمة في العالم، وقد صارت عاصمة سوريا منذ فترة كبيرة للغاية، بالتحديد في العام 635م، فيما نوضح لكم الإجابة الصحيحة عن سؤالكم والتي جاءت على النحو التالي:

  • الإجابة هي: كان يُطلق على مدينة دمشق في القدم اسم دمسكو.
  • حيث إن مدينة دمشق في الأساس قد تم تأسيسها منذ ظهورها في العام 900 قبل الميلاد/ وظلت تتطور وتتقدم حتى صارت العاصمة الرسمية للجمهورية السورية.
  • ولكن قبل أن تكون دمشق عاصمة سوريا فقط كانت عاصمة هامة جداً للأمة الإسلامية والعربية.
  • فكانت كقراص للدولة، ومركزاً للانتصارات والفتوحات الإسلامية بعد ذلك.

أسماء دمشق

قد ذكرنا في الفقرة السابقة أن دمشق كان يُطلق عليها قديماً اسم دمسكو، وهذا ما حدث بالفعل، ولكن يجدر بنا الإشارة إلى أن مدينة دمشق امتلكت العديد من الأسماء والألقاب التي تم إطلاقها عليها على مر العور، فيما نوضح لكم بعض هذه الأسماء والتي جاءت على النحو التالي:

  • رأس بلاد آرام: سميت دمشق بهذا الاسم في العديد من المصادر التاريخية كما جاء إلينا في العهد الآرامي.
  • بيت رمون: وقد تم إطلاق هذا الاسم عليها نسبة إلى الهيكل الخاص بها الذي نسبه المؤرخون إلى رمون اللودي.
  • قرية المسرة: وتم ذكر هذا الاسم إلينا من العد الآرامي.
  • قاعدة سورية المجوفة: وقد تم ذكر هذا الاسم في العهد الروماني.
  • عين الشرق: هذا الاسم قد أطلقه الإمبراطور الروماني الشهير يوليانوس على دمشق.
  • الشام: وهذا الاسم هو الأكثر شهرة بين الأسماء السابقة كونه كان متداولاً لعدة عقود من الزمان وهي الذي يرمز إلى مرادف دمشق على أنها جنة الأرض.
  • دمشق الشام: خرج هذا اللقب من أجل تميز العاصمة السورية دمشق عن مدينة غرناطة الأندلسية (الإسبانية) التي كان يُطلق عليها اسم دمشق الغرب.
  • شام شريف: وقد أطلق العثمانيون هذا الاسم على دمشق تكريماً وتقديساً لهذه المدينة العريقة، بالتحديد أثناء فترة الحكم الأيوبي.
  • ذات العماد: تم تسمية دمشق بذات العماد بسبب كثرة انتشار العماد فيها وقد أطلق هذا الاسم أيضاً العثمانيون عليها.
  • حاضرة الروم: كانت دمشق مشهورة بهذا اللقب في فترة الجاهلية قبل دخول الإسلام.
  • بيت ملكها: كانت دمشق مشهورة بهذا اللقب في فترة العصر الجاهلي قبل دخول الإسلام.
  • حصن الشام: اشتهرت مدينة دمشق بهذا اللقب في فترة صدر الإسلام
  • باب الكعبة: عرفت مدينة دمشق بهذا اللقب في فترة الحكم الإسلامي.
  • فسطاط المسلمين: أطلق عليها المسلمون هذا الاسم من أجل تميزها عن مدينة الفسطاط.
  • الفيحاء: تم إطلاق اسم الفيحاء على مدينة دمشق نسبة إلى أرضها الواسعة كثيرة الخير.
  • الغناء: عرفت مدينة دمشق بهذا الاسم نسبة إلى الخضرة الشديدة التي تتمتع بها العاصمة السورية، بالإضافة إلى مظهرها الرائع في التفاف الأشجار من حولها.
  • العذراء: وقد أطلق الأقباط على دمشق اسم العذراء نسبة إلى السيدة مريم العذراء.
  • جينيق: من أكثر الألقاب غرابة عن أسماء مدينة دمشق، وقد ذُكر في أحد الروايات أن هذا الاسم ما هو إلا تعريب لكلمة العذراء، وفقاً لما ورد عن عيسى اسكندر المعلوف.
  • قصبة الشام: وهذا اللقب الذي استخدمه المؤرخين والباحثين الإسلاميين من أجل تسمية مدينة دمشق التاريخية.
  • مدينة ألعازر: وقد تم إطلاق هذا اللقب على دمشق نسبة إلى خادم سيدنا إبراهيم عليه السلام وكان يدعى ألعازر.
  • مدينة الياسمين: وقد سميت دمشق بهذا الاسم نسبة غلى أزهار الياسمين التي تتواجد في العاصمة السورية ورائحتها الجذابة0
  • حصن جيرون.
  • مدينة نعمان الأبرص الآرامي.
  • قيرة المسرة.

سبب تسمية دمشق بهذا الاسم

بعدما أِشرنا في الفقرات السابقة إلى الأسماء التاريخية التي تم إطلاقها على العاصمة السورية دمشق على مر العصور، نتطرق في الحديث من اجل معرفة ما هو السبب وراء تسمية هذه المدينة العريقة باسم دمشق، وهذا ما سوف نتعرف عليه عبر النقاط التالية:

  • طبقاً للعديد من المصادر التاريخية التي تمت دراستها من المؤرخين والباحثين عن هذه المدينة العريقة، وجدنا أن السبب الأساسي وراء إطلاق اسم دمشق على هذه المدينة يرجع إلى أهل المدينة نفسهم الذين دمشقوا أثناء بنائها.
  • أما الفعل دمشقوا يشير في اللغة العربية إلى السرعة، أن أن سبب التسمية أن أهل دمشق قد أسرعوا في بنائها.
  • والجدير بالذكر وجود العديد من الروايات التي يقال فيها أن مدينة دمشق قد سُميت بهذا الاسم مسبة إلى دمشق بن قاني بن مالك بن أرفخشذ بن سام بن نوح.
  • بالإضافة إلى ذكر بعض الرويات الأخرى أن دمشق تمت تسميتها بهذا الاسم بسبب ولد يقطان بن عامر الذي بنى قصبة دمشق، وهذا ما يشير أيضاً إلى لقبها قصبة الشام.
  • كما يجدر ينا الإشارة إلى أن هناك بعض المصادر تؤيد تسمية دمشق بهذا الاسم نسبة إلى اسم غلام لإبراهيم عليه السلام بنى دمشق، وهي عبارة عن هبة إلى إبراهيم عليه السلام من نمرود بن كنعان.

ملخص عن مدينة دمشق

  • تُعد مدينة دمشق أحد أهم المدن ذات الأصول التاريخية على مر العصور، فضلاً عن كونها أقدم العواصم الثقافية والأكثر شهرة على مستوى العالم، ويرجع ذلك إلى المكانة والمنزلة الكبيرة التي تمتع بها هذه المدينة من الناحية العلمية بشكل عام في مختلف المجالات، على سبيل المثال:
    • الأدب.
    • الفنون.
    • العلم.
    • الثقافة.
    • السياسة.
  • وليس هذا وليد اللحظة أو منذ زمن قريب بل أنه كان أثناء القرن الثالث قبل الميلاد مما يدل على عراقة مدينة دمشق الثقافية.
  • نظراً للعديد من المراجع الجغرافية، فإن هناك جزءاً من العاصمة السورية دمشق يتواجد على سفوح جبل قاسيون، ولكن يتواجد الجزء الأقدم من المدينة على ضفة نهر بردى الجنوبية.
  • الأحياء المتطورة والحديثة للمدينة فتتواجد على الجهة الجنوبية الغربية والجهة الشمالية منها.
  • أما مدينة دمشق نفسها في تتواجد بالنسبة لدولة سوريا في الجهة الجنوبية الغربية من الجمهورية.
  • كما يحد المدينة من الجهة الجنوبية سهول حوران، بالإضافة إلى تواجد مجموعة من المرتفعات البركانية.
  • إلى جانب تواجد من الجهة الشرقية والغربية مجموعة من سلاسل جبال القلمون.
  • أما الحدود الشرقية فتقع بها إحدى دول الجوار الشقيق وهي دولة لبنان.
  • فضلاً عن إحاطة المدينة بأكملها ببساتين الغوطة، إلى جانب ربوة دمشق، مع جبل قاسيون.
  • كما يجدر بنا الإشارة إلى أن الأحياء السكنية تزداد في الساحل الغربي والشرقي من المدينة.
  • ومن هنا يظهر الموقع الجغرافي المميز والاستراتيجي الخاص بمدينة دمشق على مستوى العالم سواء قديما عندما كانت المحطة بالنسبة لمرور القوافل التجارية.
  • فضلاً عن كونها المحور الأهم في المنطقة الخاص بالتجارة الدولة ومركزاً متطوراً وملتقى لكافة الثقافات والأديان.

إلى هنا عزيزي القارئ قد وصلنا وإياكم إلى ختام هذا المقال الذي دار وتمحور حول معرفة الإجابة الصحيحة عن سؤالكم ماذا تسمى دمشق قديما ؟، إلى جانب توضيح ملخص عن مدينة دمشق، بالإضافة إلى معرفة الأسماء التاريخية للعاصمة دمشق.